أقوال دوستويفسكي عن العزلة والألم | والحياة والحب

أقوال دوستويفسكي

لقد تألق الأدب الروسي في فضاء الشعر والكتابة الإبداعية لما اتسم به أدباؤه الأجلاء، وظلّت أقوال دوستويفسكي متمركزةً في السماء كالنجوم المتلألئة التي تحظى بتأمل العشاق، فما أسناها هذه السماء المحتضنة بين أضلاعها القمر المنير والنجمات!.

نبذة مختصرة عن فيودور دوستويفسكي

لقد كان فيودور دوستويفسكي روائيًا وفيلسوفًا من أشهر كتاب الأدب الروسي، ولد في مدينة موسكو الجميلة في الثلاثين من أكتوبر عام 1821 م، وتخرج في كلية الهندسة ثالثًا على دفعته، ودخل مجال الكتابة في سنٍ مبكرٍ؛ فطلّ علينا وهو في الخامسة والعشرين من عمره بأول أعماله ألا وهي رواية “المساكين”، فلقد كتبها بأسلوب خطابي مشوق وترجمها البعض باسم “التعساء أو الفقراء”.

كان للصراع النفسي الذي تألم منه المجتمع الروسي في القرن التاسع عشر تأثيرٌ بالغٌ في مسيرة دوستويفسكي الأدبية؛ حيث جُسدت هذه الأفعال العنيفة في أقوال دوستويفسكي المكتوبة، ولقد تميزت أعماله بالحدّة مما كان لها أثرٌ هامٌ في حياة الكثيرين من شعبه، وصُنف دوستويفسكي كأحد أكثر علماء النفس فعاليةً في مجال الأدب.

فيا لها من أوقاتٍ قبيحةٍ عاشها هذا الأديب الشهير الذي كان باغضًا تمامًا لأداء خدمته العسكرية؛ فلقد أُجبر على تنفيذ واجباته الوطنية رغم أنفه، وعاش دوستويفسكي في منزلٍ تحوطه القاذورات من جميع النواحي؛ فكانت حياته بائسة وكئيبة، فما أتعسها هذه الحياة المحاصرة بضريح للمجرمين ومستشفى أمراض عقلية للمجانين ومأوى لليتامى غير المستحبين!

أهم ما تميزت به أقوال دوستويفسكي

لقد كانت قراءة الروايات والقصص الخيالية وسير الأبطال الروسيين هي مستهل حياة دوستويفسكي في الدخول إلى عالم الأدب الفريد من أوسع أبوابه، فلقد قرأ الكثير من الكتب والحكايات بل كان مترجمًا لهما أيضًا، واستمر عمله في هذا المجال المميز حيث اشتغل بالصحافة في عددٍ كبيرٍ من المجلات الأدبية.

أبدع دوستويفسكي في كتابة القصص القصيرة والكتب حيث تحدث عن اجمل ما قيل في الحب بل ونسب إليه أسمى الصفات والتشبيهات البديعة، وبشكلٍ مجملٍ فمؤلفات و أقوال دوستويفسكي أشبه ما تكون بسلاح ذي معنيين إذ كان الصراع بين الخير والشر طاغيًا عليها، ولم يكتفِ بالتحدث عن هذه الأمور فقط؛ بل حاول جاهدًا تقديم كافة الحلول من أجل تطهير الأنفس من خطاياها بالابتلاءات.

مقولات دوستويفسكي

لقد اختُصرت أقوال دوستويفسكي الكثيرة في عدة عبارات جميلة ومعبرة؛ حيث نطق بها أحد أبرز الكتاب في الأدب الروسي، فعند قراءة حكمة “الشتاء باردٌ على من لا يملكون الذكريات الدافئة” فلهذه المحفورات الباطنية حنينٌ ولهفةٌ من طابعٍ خاصٍ؛ تُعطي القلب الدفء وعلى أثرها تبعث منه حرارةٌ تقاوم زمهرير الشتاء.

فالشتاء هو الفصل المقرب لأفئدة العشاق بالرغم من نسيمه الكثيف وأمطاره الغزيرة وصعقات برقه المخيفة؛ إلا أن المحفور في أفئدتهم من الشوق والحنان كافٍ لإمدادهم بالدفء والأمان، وهذه المشاعر الباطنية يشهد عليها تساقط الأمطار في ليالي الشتاء.

لـ قهوة المساء في الليالي الظلماء رائحةٌ عطريةٌ أشبه بعبير الشتاءِ؛ ونكهةٌ طيبةٌ شبيهة بالحلوى في المناسباتِ، ولقد تطرق دوستويفسكي بالحديث عنها في أجمل العباراتِ وكأن تناولها شيءٌ قد اعتاد عليه منذ أول الخطوات.

أقوال دوستويفسكي عن العزلة

“العزلة زاوية صغيرة يقف فيها المرء أمام عقله” لقد قالها الأديب العظيم دوستويفسكي في صفحاته عن انزواء المرء عن عالمه وجلوسه منفردًا؛ بعيدًا عن ضوضاء البشرية المزعجة، فلقد هلكت القلوب والعقول من شدة الضجيج الذي كان يرن بأعلى نغماته الصوتية، لذا استحقت العزلةُ الربحَ في هذه المنافسة وبجدارة دون أن تزاحمها الأخصام على أرض المعركة.

ولقد ذكر دوستويفسكي في كتاباته عدة أقاويل عن العزلة سأذكر بعضها فيما يأتي:-

– “إن الفقر ليس خطيئة وإنما الخطيئة أن يكون المرء غنيًا فيُهين الآخرين”.

– “الزهور التي ستشتريها عند زيارتك لقبري لا داعي لها ولا داعي أن تبكي فوق رأسي، اشتري ساندويتش وأعطه لحارس المقبرة”.

– “إن القلوب المنعزلة المتوحدة التي نظن أنها قاسية، هي القلوب الجميلة يا سادة”.

مقولات دوستويفسكي

مقولات دوستويفسكي

اقوال دوستويفسكي عن الحب

أغصانٌ بمحاذاة أغصانٍ؛ وأوراقٌ متفرعةٌ من فروعٍ خشبيةٍ تحمل طيورًا ذات ألوانٍ خلابةٍ؛ وأصواتٌ رعديةٌ تعزف موسيقى عالية الصوت في صورة ترنمات؛ وورود حمراء اللون تتألق في وسط البستان، تلك هي حديقة الحب في فصل بياض الثلج ألا وهو الشتاء.

لقد كانت السماء والقمر المنير شاهدين على أحاديث الأحباء في ظلمة الليل السوداء، وباتت استراحات الممرات الجالسين عليها حافظة لكلمات هؤلاء، وظلّت النجوم المنثورة في السماء جليستهم الثالثة والمنصتة لأقاويلهم الحسناء، وكل ذلك حادث تحت أنظار أمطار الشتاء.

ولقد كان لفصل الشتاء في أقوال دوستويفسكي نصيبٌ من المشاركات؛ إذ تناول فيها بعضًا من سيناريوهات المحبين من كلام حب واشتياق، ولم ينسَ الحديث عن جمال هذه الوردة الحمراء المتفتحة التي أُهديت إلى حبيب ما، ولعل أجمل ما ذكره دوستويفسكي في فصول الحب ما يُذكر في التالي:-

– “‏لم أرَ نظرات الحُب الحقيقية إلا على عتبات المقابر، والمستشفيات، نحن أُناسٌ لا نتذكر من نحبهم إلا في النهاية”.

– “لقد بعثهما الحب بعثًا جديدًا، إن قلب كل منهما يفجّر في قلب الآخر ينابيع حياة لا تنضب”.

– “رغم حطام قلبك، يوماً ما سيزهر الحب فيه ويرمم”.

أقوال دوستويفسكي عن الألم

لقد كانت الآلام المحفورة بذاكرتنا جزءًا من حياة كل منا، فلم تكتفِ بأناس على حساب آخرين؛ بل كان لها يدان طويلتا المدى يتسعان من أجل احتضان الجميع، فلقد تركت لنا بصماتٍ ذات علامة واضحة وكأنها شبيهة بالجروح العميقة، فكانت العينان كفيلتين بالتعبير عن كم هذه التألمات الجوفية؛ وكان انقطاع الفم عن الكلام كافيًا لوصف ما نمر به في فتراتنا العصبية.

لعلها فتراتٌ زمنيةٌ وتتبدل أحوالنا نحن المتألمون إلى أفضل ما يكون، فليس بوسعنا شيء سوى الأخذ بما تلفظت به أفواه العظماء؛ ولربما أقوال دوستويفسكي عن خوض التحدي مع الآلام هي الأجدى والأثمر من بين سائر مقولاته.

ومن أبرز أقوال دوستويفسكي عن الآلام ما يلي:-

– “إن أفضل طريقة لمنع سجين من الهروب؛ بأن نتأكد أنه لا يعلم أنه فى سجن”.

– “لقد أمضيتُ حياتي كلها في الدفاع عن أشياء لن أحظى بها أبدًا، أجلس الآن وحيدًا، أمشط شعر الخيبة وأغني لها”.

– “أنا يا أصدقائي لست مثقفًا، ولكنى؛ ولكنني أستطيع أن أحس وأن أشعر”.

اقوال دوستويفسكي عن الاكتئاب

ربما نكون السعداء ووفيري الحظ في نهاية المطاف؛ فنرددها معًا ونحن ممسكي أيدينا جميعًا: “لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة المبشرة، وتحدينا الصعاب سويًا حتى قضينا على مفهوم الاكتئاب تمامًا من قاموسنا”، فما أروعه هذا الانتصار بعد سلسلة من الهزائم! إنه لإحساس عظيم نود الظفر به في كافة الملحمات التنافسية من أولِ مرةٍ.

ومن أهم ما تحدث عنه دوستويفسكي في فصل الاكتئاب هو الآتي:-

– “ما ينبغي أن يشبه الإنسان جمهرة الناس؛ كن مختلفًا ولو صرت وحيدًا”.

– “فقط اختبئ من جديد وكن سرًا وابتعد عن قراء العبث؛ كن عظيمًا لا يقرأ منك إلا العظماء”.

– “ليس من الحشمة أن يفرض الإنسان صداقته على أحد فرضًا”.

– “إنني أرى كثيرًا من الناس ولكننى أظل وحيدًا”.

اقوال دوستويفسكي عن الحياة

لربما حياة الكثير منا شبيهة بالصور التذكارية الملتقطة بكل حب بواسطة الأقربين، حياةٌ يعم عليها السلام النفسي والأمن الداخلي والسرور، فلا مكان للشجن والغموض ما دامت أقوال دوستويفسكي عن الحياة محلقة فى السماء كالطيور.

لقد ناقش معظم الأدباء في مسيرتهم الإبداعية أكثر الـ عبارات عن الحياة والناس تأثيرًا في إحياء القلوب؛ لا سيما التي أرهقتها الصعاب من جميع الحدود، فلا داعي للتفكير في آراء الآخرين ما دام الجدال محسوم، فلقد كثرت ممرات الحياة وضواحيها؛ إلا أن جميعها مؤدي إلى الموت.

ومن أبرز مقولات دوستويفسكي المؤثرة عن الحياة ما يلي:-

– “لا يعرف معنى الحياة، إلا من فقدها أو أوشك على فقدانها”.

– “لا يمكن للإنسان أن يتعلم فلسفة جديدة وطريقًا جديدًا في هذه الحياة دون أن يدفع الثمن”.

كيف كانت حياة فيودور دوستويفسكي؟

لقد كانت حياة دوستويفسكي تعيسةً تمامًا إذ حُكم عليه بالإعدام جراء انتقاده لنظام السلطة السائد في بلده؛ ولكن بقدرة قادر في اللحظات الأخيرة خُفف الحكم عليه ليظل سجينًا بين المحتجزات الحديدية.

ما هي أشهر روايات دوستويفسكي؟

لقد كتب الأديب الروسي دوستويفسكي عدة روايات مثيرة منها الفقراء(1846م)، الإنسان الصرصار(1864م)، الجريمة والعقاب(1866م)، الشياطين(1872م)، الإخوة كارامازوف(1880م).

ما الرابطة التي كان دوستويفسكي عضوًا مؤثرًا فيها؟

انضم دوستويفسكي إلى رابطة بيتراشيفسكي الأدبية السرية التي ناقشت الكتب الممنوعة المنتقدة لنظام الحكم الروسي حينها.

كم عدد اللغات التي ترجمت إليها كتب دوستويفسكي؟

لقد تُرجمت كتب دوستويفسكي لأكثر من 170 لغة حيث كان واحدًا من أعظم الكتاب الروس بل وأكثرهم تقديرًا.

مواضيع ذات صلة

صاحب الظل الطويلأتعرف من هو صاحب الظل الطويل ؟

شعراء العصر العباسيماذا تعرف عن شعراء العصر العباسي ؟