أكلت يوم أكل الثور الأبيض | قصة عن فضل التعاون وشر الخداع

أكلت يوم أكل الثور الأبيض

سوف تجذبك عزيزي القارئ أحداث قصة أكلت يوم أكل الثور الأبيض مثلما جذبك عنوانها، فتلك القصة سماتها الأخلاقية الباطنة أعظم من سماتها اللغوية الظاهرة، حيث يبعث مغزاها روح التعاون في النفوس التي غارت أقدامها في رمال الرغبات الفردية، وتحثنا أهدافها على معاونة إخواننا في ترسيخ أصولنا الصلبة بدلاً من بناء أساسات هاوية في الخلاء، كما أن سلاسة أحداثها تمكننا من إدخالها ضمن قصص اطفال قبل النوم التي نسردها لصغارنا، حتى نبث في ذواتهم قيمنا الحميدة.

العبرة من قصة أكلت يوم أكل الثور الأبيض

تعد قصة أكلت يوم أكل الثور الأبيض إحدى الحكايات الشعبية الشهيرة التي كان يقصها الأجداد علينا في الصغر، وذلك لبث روح الإخاء في ذواتنا وتعريفنا بطريقة سلسة على فضل التعاون بين أبناء العرق الواحد.

يمكننا أن نسرد أيضًا لأطفالنا مع تلك القصة عبارات عن القوة المتواجدة في اتحاد الإخوة، كبيت شعر الوالي الأموي (المهلب بن صفرة) الذي يقول فيه لأولاده (تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرا .. وإذا افترقن تكسرت أفرادا)، من أجل تعزيز معاني الاتحاد العظيمة التي ترمز إليها قصة الثور الأبيض لدى الصغار.

قصة أكلت يوم أكل الثور الأبيض ملخصة

بدأت قصة الثور الأبيض في الاندثار بعض الشيء من أذهان الأشخاص خصوصاً في ظل انتشار قصص الأطفال الحديثة، ولكن أعاد إلينا قصة أكلت يوم أكل الثور الأبيض كتاب القراءة مرة ثانية، منذ أن بدأ طلابنا الصغار بدراستها ضمن منهجه التربوي باللغة العربية، وتتلخص تفاصيل تلك القصة المدهشة ذات المعاني الغزيرة في النقاط التالية:

1) هجوم الأسد على الثور الأبيض:

يُحكى في قصة (أكلت يوم أكل الثور الأبيض) أن أسداً جائعاً كان يتجول في أرجاء الغابة من أجل العثور على فريسته المنتظرة، وبعد بحث طويل وجد الأسد أمامه قطيعاً من ثلاثة ثيران يشكلون له وجبة شهية للغاية، ولكن فطنة الأسد جعلته يتيقن أن انقضاضه عليهم سوف يؤدي إلى موته كون أن الكثرة دوماً ما تغلب الشجاعة، وفي تلك اللحظة فكر الأسد في تدبير مكيدة للثيران الثلاثة حتى يفرق شملهم ويظفر بهم جميعاً.

بدأ الأسد في تنفيذ خطته وذهب بالفعل إلى الثور الأحمر والثور الأسود من أجل إقناعهم بمساعدته في التهام الثور الأبيض، وبرر الليث فعلته هذه بأنه يريد أن يتخلص من الثور الأبيض ويأكل لحمه بسبب لونه الذي سوف يجذب الصيادين لهم، ووافق الثورين (الأحمر، الأسود) على مساعدة الأسد في أكل الثور الأبيض بسبب تفضيلهم للراحة وعدم الدخول في الصراعات.

2) مصير الثور الأسود بعد موت الثور الأبيض:

بعد أن نال الأسد من الثور الأبيض ونعمت معدته لعدة أيام بوجبة دسمة وشهية، وجد أن شعور الجوع الأليم بدأ يراوده مرة ثانية، وحينها تذكر الليث مذاق لحم الثور الأبيض والشبع الذي أحسته أمعاؤه عندما تناوله، لذا عاد الأسد للتفكير في أمر الثورين المتبقيين ووجد أنه ما زال لا يستطيع هزيمتهما معاً، لذا قرر الذهاب بحيلة جديدة إلى الثور الأحمر حتى يتركه يأكل الثور الأسود، وقال الأسد للثور الأحمر إنه بإمكانه أكلهما معاً ولكنه صديقه ولا يريد إلا لحم الثور الأسود.

قصة أكلت يوم أكل الثور الأبيض ملخصة

قصة أكلت يوم أكل الثور الأبيض ملخصة

نهاية قصة أكلت يوم أكل الثور الأبيض

قد تكون قصة الثيران الثلاثة أقدم في تاريخ تأليفها من قصص كليلة ودمنة إلا أن نهايتها ما زالت عبرة لمن يفرط في أصحابه حتى يومنا هذا، حيث لاقى الثور الأحمر نفس مصير الثور الأبيض والثور الأسود بعد أن أصبح فريسة سهلة للأسد، فبقاؤه وحيداً دون رفاقه جعل الليث يقبل عليه بأنياب بارزة وعزيمة شرسة لم تكن لديه حينما كان قطيع الثيران متعاوناً.

ردد الثور الأحمر قبل أن يأكله الأسد عبارة “أَلاَ إني أكِلْتُ يوم أكِلَ الثورُ الأبيض” مرات عديدة، وهذا ما أثار دهشة الأسد وجعله يسأل الثور الأحمر عن سبب ذكره للثور الأبيض وليس الثور الأسود!، وهنا جاوبه الثور الأحمر بأنه كان يعلم أن تفريطه في الثور الأبيض سوف يكون البداية للنيل من كافة أفراد القطيع، وهذا يعلمنا أن الاتحاد حقاً قوة، وأن تفضيل الغرباء على الإخوة أمر سوف يؤدي إلى إبادة هوية الجميع بلا استثناء.

ما هي ترجمة أكلت يوم أكل الثور الأبيض بالانجليزي ؟

يمكن ترجمة العبارة بالإنجليزية لاستخدامها كمثال على التعاون بصيغة i was eaten when the white bull ate.

ما هو أصل قصة الأسد والثور الأبيض؟

هناك بعض الروايات التي تقول بأن أصل قصة أكلت يوم أكل الثور الأبيض ترجع إلى كاتب يوناني عاش في فترة قبل الميلاد، وهناك بعض الأقوال الأخرى التي تنسبها للإمام علي بن أبي طالب.

ما هي النظرة السياسية لتلك القصة؟

ينظر البعض إلى قصة الثور الأبيض على أنها رسالة موجهة إلى قادة دول الوطن العربي، حتى يتحدوا مجدداً وتعود إلى الأوطان عزتها.

هل يتم استعمال جملة أكل الثور الأبيض كمثال شعبي؟

أحياناً يقوم الأفراد باستعمال عنوان قصة الثور الأبيض كمثال شعبي، وذلك لتحذير بعض الأشخاص من الضعف الذي تُحدثه التفرقة.

مواضيع ذات صلة

قصة الإسراء والمعراجهل وقعت قصة الإسراء والمعراج بالجسد أم الروح ؟

قصة الحيوانات المتعاونةقصة الحيوانات المتعاونة