أم حبيبة | أم المؤمنين التقية الصابرة المجاهدة الأبية

أم حبيبة

هي أقرب زوجات النبي إليه نسباً، ومن أعظمهن حسَباً، وأعلاهن صداقاً وأبعدهن داراً عندما عقد رسول الله عليها وخطَبَ، إنها أم المؤمنين رملة، أم حبيبة رضي الله عنها، والدها أحد زعماء قريش وساداتها، ووالدتها عمة الخليفة الراشد الثالث، وأخوها مؤسس الدولة الأموية.

مَن هي أم حبيبة ؟

أم حبيبة هي رملة بنت ابي سفيان الأموية القرشية، والدها أبو سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرَّة بن كعب بن لؤي القرشي، وأمها صفية بنت أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب القرشي، عمة أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه.

وبذلك يلتقي نسب رملة من جهة أبيها وأمها مع نسب الرسول عليه الصلاة والسلام في جده الثالث عبد مناف، مما يشير إلى رفعة نسبها وشرفه وأصالته، وقد ولدت قبل الهجرة النبوية بنحو خمسةٍ وثلاثين عاماً تحت سماء البلد الأمين.

قصة زواج النبي من أم حبيبة :

تزوجت رملة بنت أبي سفيان من عبيد الله بن جحش، ابن عمة النبي عليه الصلاة والسلام وشقيق أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها، ثم أسلمت معه وهاجرت برفقته إلى بلاد الحبشة في العام الهجري الثاني، غير أن روحه قبضت هناك، فترملت رملة وباتت وحيدة في غربتها مع ابنتها حبيبة بنت عبيد الله، وما إن علم رسول الله بهذا الخطب حتى بعث إلى ملك الحبشة يخطبها منه، فأخطرت جارية النجاشي أم حبيبة بهذا الأمر، وحصلت منها على الموافقة، وهدية البشرى.

برم النجاشي بنفسه عقد زواج النبي من أم حبيبة في وسط حضور ثلة من المسلمين على رأسهم جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه، وكان وكيل رملة خالد بن سعيد بن العاص، ولم يكتفِ النجاشي ببرم العقد بل أصدق أم حبيبة أربعمائة دينار وأمر بإعداد وليمة فاخرة احتفالاً بها ثم أرسلها وابنتها برفقة الصحابي شرحبيل بن حسنة إلى رسول الله في المدينة المنورة، فوطأت قدماها يثرب في العام الهجري السابع بعد فتح خيبر، وهي وقتذاك تبلغ السادسة والثلاثين من عمرها.

وفي سياق قصة زواج النبي من أم حبيبة يذكر البعض أن عبيد الله بن جحش لم يمُت بل ارتد عن الإسلام وتنصَّر، لكن أهل العلم أنكروا قصة ارتداده وأكدوا ضعف هذه الرواية وبينوا عدم صحتها، فهي ذات إسناد ضعيف بيد أن الرواية التي تفيد شهادة أبي سفيان بعدم إقدام المسلمين على الردة ذات إسناد أقوى، فكيف يشهد بذلك وزوج ابنته مرتد؟

موقف أبي سفيان من خطبة الرسول لابنته :

عندما علم أبو سفيان بأمر خطبة النبي عليه الصلاة والسلام لابنته رملة لم يبدِ امتعاضه رغم ما بينهما من عداوةٍ وشقاق، بل بخلاف ذلك أبدى أبو سفيان موافقته وترحيبه قائلاً ((هو الفحل الذي لا يجدع أنفه)) أي هو الكريم الكفء الذي لا ينبغي أن يُرد! ترك خلافه معه جانباً، تناسى أمر العداء العقدي الواقع بينهما، ولم تحمله الكراهية على تزوير الحقائق أو التفوه بغير الحق.

لم يقل أبو سفيان ذلك بدافع الضعف أو النفاق إذ كان عزيزاً في قومه ذا بأسٍ ومنعة، بل قالها بدافع المروءة والاحترام رغم أنه لم يكن يدين بدين الإسلام وقتذاك، فرحم الله أبا سفيان.

ما هي فضائل أم حبيبة ؟

كانت أم حبيبة رضي الله عنها من السابقين إلى دين الإسلام، فما إن علمت أنه الدين الحق حتى سارعت للالتحاق به مع مَن سارعوا من الأولين، لم تتأثر بعمتها أم جميل حمالة الحطب – أروى بنت حرب زوج عم النبي صلى الله عليه وسلم أبو لهب -، ولم تجامل أباها الذي كان يترأس معسكر مشركي قريش وقتذاك، وعانت ما عاناه المسلمون الأوائل في مستهل الدعوة المكية، فضاقت عليهم الأرض بما رحبت حتى أذن لهم رسول الله بالهجرة إلى أرض الحبشة بحثاً عن الأمن والأمان وهروباً من بطش عُبَّاد الأوثان.

فضائل <yoastmark class=

هاجرت رملة مع زوجها إلى أرض الحبشة، مؤثرة دين الله على أهلها وقومها ووطنها، وعندما رحل عنها بعلها صبرت رغم الوحدة والوحشة في ديار الغربة، وهو ما أعلى قدرها عند رسول الله، ويذكر أن والدها أبا سفيان دخل عليها يوماً قبل فتح مكة وهم بالجلوس على فراش النبي فهرعت إليه وطوته بعيداً عنه، فلما استنكر فعلها وسألها قائلاً ((يا بنية، أرغبتِ بهذا الفراش عني؟ أم رغبتِ بي عنه؟))، فأجابت باعتزاز ((بل هو فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت امرؤ نجس مشرك)).

لقد أكدت أم حبيبة على مبدأ البراء من الشرك أهله ولو كانوا ذوي قربى، كما قال الله تعالى في الآية الثانية والعشرين من سورة المجادلة ((لَّا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ)).

تابع فضائل رملة الأموية القرشية :

كان من فضائل أم حبيبة رضي الله عنها أيضاً أنها ساهمت في رواية عدد من الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم إذ بلغت مروياتها نحو خمسةٍ وستين حديثاً، منها ما ورد في صحيح البخاري ومسلم مثل حديث ((لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد فوق ثلاثٍ، إلا على زوج، فإنها تحد عليه أربعة أشهر وعشراً))، وكان ممن روى عنها أخواها معاوية وعنبسة وابن أخيها عبد الله بن عتبة، بالإضافة إلى عروة بن الزبير وزينب بنت أبي سلمة وصفية بنت شيبة وأبو صالح السمان وأبو المليح عامر الهذلي.

كما خلد الإسلام بصمتها عندما دافعت عن ابن خالها الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، إذ حاولت مساعدته في أثناء حصاره من قِبل المتمردين، غير أنها لم تقوَ على الوقوف في وجههم.

ولما أحست أم حبيبة بدنو أجلها أرسلت إلى السيدة عائشة وأم سلمة تستسمحهن وتطلب منهما التحلل من أي قول أو فعل صدر عنها بدافع الغيرة بين الضرائر، وعن هذا تقول أم المؤمنين عائشة ((دعتني أم حبيبة عند موتها، فقالت: قد كان يكون بيننا ما يكون بين الضرائر، فغفر الله لي ولكِ ما كان من ذلك، فقلت: غفر الله لكِ ذلك كله وحللكِ من ذلك، فقالت: سررتني سركِ الله، وأرسلت إلى أم سلمة فقالت لها مثل ذلك)).

ما هي أبرز صفات أم حبيبة ؟

اتصفت أم حبيبة رضي الله عنها بالفطنة والذكاء والبلاغة وفصاحة اللسان وهو ما شهد لها به القريب والبعيد، كما اتصفت بالصبر والثبات على دين الله وعدم الخوف في الله لومة لائم فكانت من الصابرات المجاهدات.

وفاة رملة بنت أبي سفيان :

توفيت أم حبيبة رضي الله عنها خلال فترة خلافة أخيها معاوية في العام الهجري الرابع والأربعين وعمرها آنذاك يناهز الثانية والسبعين، ويذكر أن المنية قد وافتها في أثناء زيارتها لأخيها معاوية في دمشق ودفنت في مقبرة الباب الصغير، بينما أكدت معظم المصادر أنها توفيت في المدينة المنورة ووري جثمانها بالبقيع مع باقي زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم.

حبيبة بنت عبيد الله بن جحش :

حبيبة بنت عبيد الله بن جحش هي ابنة رملة بنت أبي سفيان من زوجها الأول، صحابية وربيبة رسول الله، ولدت في مكة المكرمة وهاجرت صغيرة برفقة والديها إلى بلاد الحبشة، ثم قدمت المدينة المنورة مع والدتها في العام الهجري السابع بعدما أضحى النبي زوجاً لأمها، تزوجت فيما بعد من داود ابن الصحابي الجليل عروة بن مسعود الثقفي.

من هو زوج أم حبيبة قبل الرسول ؟

يتساءل البعض من هو زوج أم حبيبة قبل الرسول صلى الله عليه وسلم والإجابة هي أن زوجها قبل رسول الله هو عبيد الله بن جحش الأسدي.

مَن هم إخوة أم حبيبـة ؟

إخوة أم حبيبـة رضي الله عنها هم معاوية ويزيد وعتبة وأميمة وحنظلة وجويرية وأم الحكم وهند وميمونة وصخرة وعمر وعمرو وعنبسة، وكلهم أبناء أبي سفيان رضي الله عنه.

ما هي كنية رملة بنت أبي سفيان ؟

تكنى أم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان بأم حبيبة نسبة إلى ابنتها حبيبة بنت عبيد الله بن جحش.

هل تناول ذكر أم حبيبة سير أعلام النبلاء ؟

نعم، تناول ذكر أم حبيبة سير أعلام النبلاء وهو كتاب للإمام شمس الدين الذهبي، وقد جاء ذكرها في الصفحة رقم 219 من المجلد الثاني.

مواضيع ذات صلة

أبي ذر الغفاريأبي ذر الغفاري | رجل أمر ربه بحبه

مارية القبطيةمارية القبطية | الأمَة المصرية التي حملت أحشاؤها نجل الرسول