ماذا قال رسول الله عن أويس القرني  ؟

 أويس القرني

كان صاحبنا من التابعين المخلصين الذين تحدث عنهم النبي صلى الله عليه وسلم قبل وفاته، كما أن رسول الله وصف صفاته لأصحابه ونصح من يراه بأن يجعله يستغفر له فترقبه بن الخطاب في المدينة ليستغفر له عندما يأتي ليؤدي مناسك الحج، إنه أويس القرني الناسك العابد الزاهد البار بوالدته.

من هو أويس القرني ؟

هو أويس بن عامر القرني من كبار التابعين؛ كان يعيش في اليمن مع قومه ومن ثم انتقل إلي الكوفة في زمن علي بن أبي طالب وشهد معه العديد من المشاهد كما وقع شهيدًا في معركة صفين التي دارت بين علي و معاوية و عمرو بن العاص.

لقد روي عن كبار الصحابة من بينهم عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب الكثير من الأحاديث والأقوال عن أويس القرني وعن زهده و ورعه وإيمانه الشديد بالله عز وجل؛ حيث كان يمتلك علمًا عظيمًا حتى أن كبار الصحابة تأدبوا علي يديه وأخذوا دينهم منه فكان من أئمة التابعين.

تعلم كل من خالطه العديد من المناقب الحسنة ومن أهم ما تعلموا منه التواضع الشديد و بر الوالدين؛ إذا كان رضي الله عنه شديد البر بوالدته وهذا ما أخبرنا به رسول الله في حديثه الشريف عن أويس.

قصة أويس القرني في بر الوالدين

كان لأويس مكانة عظيمة بين الصحابة والتابعين ولعل سبب شهرته بينهم يرجع لحديث رسول الله عنه ونقله لهم قصة اويس القرني في بر الوالدين وهذا ما أوضحه الإمام مسلم في صحيحه؛ حيث خصص بابًا كاملاً في صحيحه يتحدث فيه عن فضل ومناقب أويس.

القصة الشهيرة المعروفة عن أويس القرني أنه كان يعاصر النبي صلى الله عليه وسلم، ولكنه كان في منطقة خارج مكة والمدينة فكان يعيش رضي الله عنه في بلدة ردمان باليمن، وقيل عنه انه سمع بالإسلام من أحد الصحابة وأعجبه فأسلم في عهد النبي وكان يريد الذهاب إلي المدينة لنطق الشهادة أمام محمد عليه الصلاة والسلام.

كان يحلم أويس أن يتجه إلي المدينة لمقابلة رسول الله  ليطمئن به ولتسكن ايات السكينه قلبه، ولكن كان يمنعه عن ذلك بره الشديد بوالدته؛ حيث كانت عجوزًا ولا أحد بجانبها يقضي لها حاجتها ففضل المكوث عند موضع قدميها يخدمها بحب وينفرد للعلم والعبادة حتى يأذن له الله بمقابلة الرسول أو حج البيت في يومًا من الأيام.

 صحة قصة أويس القرني مع عمر بن الخطاب

روي عن عبدالله بن عمر أن أبيه كان ينتظر قدوم أويس إلي المدينة ليقابله، فلقد أخبره رسول الله أنه سوف يأتي إلي المدينة لأداء فريضة الحج وأخبره ومن معه من أصحابه بالمواصفات التي سوف تدلهم عليه، فكان عمر كلما سمع عن قدوم وفد من اليمن للحج هرول إليهم مسرعًا يسأل عن أويس.

بينما كان خليفة المسلمين ينتظر ذلك العبد الصالح البار بوالدته سمع عن إقبال وفدًا جديدًا من اليمن إلي المدينة فأسرع إليهم وسألهم :- هل يوجد بينكم  أويس القرني ؟ فعندما سمع أسمه قال له متعجبًا أنا أويس..! فرح بن الخطاب كثيرًا لأنه تمكن أخيرًا من رؤيته.

أخذ الفاروق يخبره بالصفات التي أشار إليها رسول الله وهو يؤكدها له حيث قال له:- (هل كان بك برص ثم فبرأت منه إلا موضع درهم ؟) تعجب التابعي جدًا وقال له نعم..!، فقال له عمر هل لك أمًا ترعاها؟ قال نعم!، عندما تأكد منه بن الخطاب أخبره بحديث رسول الله عنه.

(قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن، من مراد ثم من قرن، كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والدة هو بها بر، لو أقسم على الله لأبره، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل) ، هنا طلب منه الخليفة عمر أن يستغفر له الله فاستغفر له أويس وهذا يدل علي أن دعاء أويس القرني مسموع عند الله.

 أويس القرني

أويس القرني

أويس خير التابعين وأفضلهم

حدث اختلاف كبير بين العلماء والفقهاء الإسلاميين عن من هو خير التابعين وأفضلهم علي الإطلاق، ولعل هذا الاختلاف يظهر في صحيح مسلم حيث ذكر بعض أقوال الفقهاء من بينهم قول الإمام أحمد :- أن أفضل التابعين سعيد بن المسيب وقيل أيضًا بل هو أويس القرني كما قيل هو الحسن البصري.

ولكن ذهب البعض إلي أن سعيد بن المسيب هو الأعلم لذا فهو الأفضل، ولكن اتفق جميع الفقهاء علي أن الأزهد هو أويس، لذا فضلوه عن غيره نظرًا لإيمانه القوي وحديث رسول الله عنه المذكور في صحيح مسلم:- (إن خير التابعين رجل يقال له أويس).

هل تزوج أويس القرني

لا شك أن جميع الصحابة والتابعين كان لديهم العديد من الزوجات وكانوا يعدلون بينهم جميعًا، لذا من المرجح أن يكون التابعي أويس القرني  تزوج وأنجب الأطفال، ولكننا لا نستطيع أن نجزم بهذه الحقيقة في مقالنا نظرًا لأننا لم نجد أي معلومة صريحة تدل علي أن أويس قد تزوج بالفعل.

عندما قمنا بمراجعة قول العلماء والفقهاء وجدنا أنهم كانوا يخوضون في وصف أويس والحديث عنه من حيث مناقبه وأخلاقه وعبادته وبره بوالدته ولم يتطرق أحد إلي ذكر حياته الشخصية إلا في مواضع بسيطة جدًا، وبالتالي لن نستطيع الإجابة على هذا السؤال لعدم وجود معلومات كافية في كتب المؤرخين والفقهاء.

ما هي ملامح شخصيته ؟

قبل أن نذهب في حديثنا عن ملامح شخصية أويس كما وردت في قصة أويس القرني pdf وفي كتب المفسرين علينا أن نذكر أن جميعنا يتقرب إلي الله بطريقته الخاصة، فهناك من يتقرب بالخشوع في الصلاة وإيتاء الزكاة والبعض يذهب إلي الاستغفار بالأسحار والبعض الآخر يحرص علي الصيام، وكان أويس واحدًا من هؤلاء الذين يحرصون علي التقرب من الله بكل الطرق الممكنة.

قيل أن عبادة أويس كانت لها انعكاس كبيرا في شخصيته وسلوكه بشكل إيجابي؛ حيث أن من المعلومات المؤكدة والموثوق فيها التي بلغتنا عنه أنه كان كثير العبادة رحيمًا شديد التواضع وبارًا بوالدته كما أنه كان يحرص علي دعوة الناس إلي عمل المعروف ونهيهم عن المنكر.

جهاده و وفاته

انتشرت الفتنة بشدة في عهد علي بن أبي طالب حتى أنه بدأ في يخوض العديد من الحروب ضد كبار الصحابة أمثال عمرو بن العاص ومعاوية بن أبي سفيان، ولقد قيل أن هناك مجموعة من الصحابة رفضت أن قتال المسلمين بعضهم بعض فعزموا الأمر علي الابتعاد من الساحة أمثال طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام رضي الله عنهما.

 كما كانت هناك طائفة أخرى من كبار الصحابة حرصوا علي القتال للدفاع عن الحق أمثال علي بن أبي طالب و عبد الله بن عباس وغيرهم، وكان أويس القرني واحدًا من المشاركين في المعارك بجانب علي بن أبي طالب، ولقد قال الكثيرون أن هناك فئة من الصحابة والتابعين خشيت أن تكون علي طريق الضلال فكانوا يسيرون خلف عمار بن ياسر لمعرفة طريق الصواب، وقيل أنهم كانوا يسيرون أيضًا خلف أويس لورعه.

عندما خرج أويس في صفين بصحبة علي بن أبي طالب كان يتمنى من أعماق قلبه أن يحصل علي الشهادة ويقع شهيدًا في أرض المعركة، وبالفعل تقبل الله دعوته و استشهد في هذه المعركة، وقيل بعض الفقهاء أنهم عندما وجدوا جثمان أويس وجدوا به ما يقارب من نيف وأربعون جرحًا.

ما هي أقوال أويس القرني ؟

كان لأويس القرني العديد من الأقاويل المختلفة التي كان يتداولها الناس فيما بينهم، ولعل من أشهر أقواله -إحذر ليلة صبيحتها القيامة، ولا تفارق الجماعة فتفارق دينك-.

هل أويس القرني صحابي؟

لقد أدرك أويس زمن النبي وأسلم فيه؛ ولكنه لم يتمكن من مقابلة النبي صلى الله عليه وسلم وبذلك قال الفقهاء أنه تابعي وليس بصحابي لأنه لم يرى النبي بنفسه.

من هو الصحابي الذي كان مستجاب الدعوة؟

ذكر جميع الفقهاء والمفسرين أن سعد بن أبي وقاص من أكثر الصحابة المستجاب دعائهم وهذا موضح بحديث النبي، كذلك قال بعض الفقهاء أن أويس كان دعائه مستجاب أيضًا مثل سعد نظرًا لأن عمر أوقفه ليستغفر له كما أن الرسول أشاد به.

من هو الذي لقب بسيد التابعين؟

من الثابت في كتب جميع الفقهاء وائمة الإسلام الكبار أن سيد التابعين وأفضلهم هو أويس القرني حتى وإن كان البعض منهم ذهب إلي تفضيل آخرون إلا أنهم اتفقوا علي أنه من خيار التابعين.

مواضيع ذات صلة

عكرمة بن ابي جهلمن هو الراكب المهاجر عكرمة بن ابي جهل ؟

آسيا زوجة فرعونمن هي آسيا زوجة فرعون ؟