ابو الاسود الدؤلي | رجال اصطفاهم الله لحفظ لغة القرآن

ابو الاسود الدؤلي

اصطفى الله تعالى اللغة العربية لتكون لغة كتابه العزيز، وحيث إنه تعهد بحفظ هذا الكتاب من الضياع إذ قال ((إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)) تعهد بحفظ اللغة التي شكلت الوعاء الحامل لمضمونه فسخر لها رجالاً جهابذة يصونون أحرفها من اللحن كما يصونون أعراضهم من الفتن ويغارون عليها من دخيل اللغات الأجنبية كما يغارون على محارمهم من التكشف بحضرة الأجانب، وكان على رأس هؤلاء ابو الاسود الدؤلي الذي كرس حياته لخدمة اللغة العربية فألبسته اللغة تاج المُلك ومنحته لقب ملك النحو.

ابو الاسود الدؤلي والموروث العلمي الذي خلفه :

إننا مدينون لك يا أبا الأسود بالفضل والعرفان على ما تركته لنا من إرثٍ علمي لا تقل أهميته عن موروث العلوم الأخرى من الرياضيات والفيزياء وعلم الفضاء وغير ذلك، نظمت لنا قواعد النحو وحرست لنا دعائم الشريعة وحصنت ألسنتنا من اللحن وساهمت في الحفاظ على هويتنا التي تتكئ على سواعد اللغة.

فيا ليت قومي يعلمون أن الأمر أكثر خطورة من فاعل يرفع ومفعول ينصب ومضاف إليه يجر، إنها هوية والحفاظ عليها مسئولية والتفريط بها دنية وضياعها يعني ضياع لأمري الدين والدنيا، وقد فطن الحاكم الفرنسي شارل ديغول إلى هذا فقال ((لقد فعلت لنا لغتنا ما لم تفعله لنا جيوشنا، فلغتنا جعلت القوم أتباعاً لنا أذلة وجيوشنا احتلت الديار ورحلت عنها وخلفت لنا الكراهية)).

من هو ابو الاسود الدؤلي ؟

1) نسب ومولد ابو الاسود الدؤلي :

ابو الاسود الدؤلي هو ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل بن عدي بن الدؤل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، وقيل أن اسمه ظالم بن عمرو بن ظالم الدؤلي الكناني، طغت كنية أبو الأسود على اسمه فصار معروفاً بها رغم عدم سمار بشرته ورغم عدم إنجابه لولد اسمه الأسود، لكنه على أية حال فضل هذه الكنية على اسمه الذي لا يتماشى مع مزاولته لمهنة القضاء.

والد أبو الأسود هو عمرو بن سفيان وقيل عمرو بن ظالم، أما والدته فهي الطويلة المنحدرة من قبيلة بني عبد الدار القرشية، وقد لفظه رحم الطويلة عام 603 م بمنطقة الحجاز – وقيل في اليمن – قبيل الهجرة النبوية بنحو ستة عشر عاماً أي أنه من المخضرمين الذين شهدوا عصري الجاهلية والإسلام دون أن يلتقوا بالنبي عليه الصلاة والسلام مثل التابعي أويس القرني وغيره.

2) إسلامه وحياته :

ذكر المؤرخون أن أبا الأسود الدؤلي قد أعلن إسلامه عقب فتح مكة، كما ذكروا أن قومه بني الدؤل بن بكر كانوا حلفاءً لقبيلة قريش في صلح الحديبية وأنهم مَن اعتدوا على قبيلة خزاعة فكان هذا هو سبب عزم النبي على فتح مكة المكرمة، وأوردوا في السياق ذاته أن أبا الأسود لم تطأ قدماه أرض مكة والمدينة إلا بعد مفارقة الرسول صلى الله عليه وسلم للحياة لذا عدوه من التابعين المخضرمين ولم يعدوه من الصحابة.

وعندما انتقل ابو الاسود الدؤلي إلى المدينة المنورة انتهل فيها العلم الشرعي من مصادره الموثوقة وهم الصحابة رضي الله عنهم فشرب الكثير من اقوال عمر بن الخطاب وأخذ الحديث عنه وعن آخرين وقرأ القرآن الكريم على عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب، وفي خلافة الفاروق هاجر إلى البصرة وأسندت إليه عدة مناصب بها حتى خلافة علي بن أبي طالب.

وعندما قامت الفتنة آزر أبو الأسود علياً وشارك معه في معركة الجمل ثم تولى القضاء، كما تولى إمارة البصرة نيابةً عن عبد الله بن عباس الذي غادرها ليشهد التحكيم الذي أعقب معركة صفين، فكان أبو الأسود فقيهاً أميراً شاعراً نحوياً قاضياً حكيماً وداهية.

3) صفات أبو الأسود الدؤلي :

اتصف أبو الأسود الدؤلي بالكرم والحنكة والفطنة والحزم والقناعة والتسامح، كما اتصف بالحكمة التي استقاها من القرآن الكريم والسيرة النبوية والتجارب الشخصية، وكان من الشعراء العرب الذين سخروا حكمتهم في إسداء النصائح عبر الأبيات لتعميم المنفعة كالبيت الذي يقول فيه ((فاترك محاورة السفيه فإنها ** ندم وغب بعد ذاك وخيم)) وكذلك البيت الشهير ((لا تنهَ عن خُلق وتأتي مثله ** عار عليك إذا فعلت عظيم)) وهو من قصيدة أبو الأسود الدؤلي ابدأ بنفسك فانهها عن غيها.

شعر أبو الأسود الدؤلي

شعر أبو الأسود الدؤلي

4) مكانة أبو الأسود العلمية :

تتلمذ أبو الأسود الدؤلي على يد أصحاب وآل بيت النبي عليه الصلاة والسلام وهو ما جعله على درجة عالية من العلم والثقافة في شتى المجالات المتعلقة بالشريعة الإسلامية كعلم الحديث والفقه والقرآن الكريم بالإضافة إلى علوم اللغة العربية والأدب والنحو، وكان إلى جانب ذلك شاعراً إذ عكف على تأليف أكثر من مائة قصيدة، ومن شعر أبو الأسود الدؤلي ((أحبب إذا أحببت حباً مقارباً ** فإنك لا تدري متى أنت نازع ** وأبغض إذا أبغضت بغضاً مقارباً فإنك لا تدري متى أنت راجع)).

لهذا احتل الدؤلي مكانة مرموقة بين العلماء ولم يشكك أحد منهم في علمه ولم يذكره أحد بسوء بل أثنى عليه الكثير ومنهم ابن سلام الذي امتدحه قائلاً ((كان رجل أهل البصرة)) وابن خلكان الذي قال في حقه ((كان من سادات التابعين وأعيانهم وكان من أكمل الرجال رأياً وأسدهم عقلاً))، كما أشاد بعلمه الواقدي والحلي وأطرى عليه الآمدي وأبو الطيب اللغوي وزكاه الجاحظ والأصفهاني والعسقلاني وغيرهم.

5) أبو الأسود ونشأة علم النحو :

يعزى فضل تأسيس قواعد علم النحو إلى التابعي أبي الأسود الدؤلي الذي لاحظ اضطراب كلام العرب بعد اتساع رقعة الدولة الإسلامية وانتشار الإسلام بين العجم، فعلى الرغم من أن الفتوحات الإسلامية كان لها أثر إيجابي في نشر اللغة العربية واعتناقها من قِبل الكثير في شتى أرجاء المعمورة بعد أن كانت مقصورة على أبناء الجزيرة العربية إلا أن الجانب السلبي في هذا كان تكسر مفردات اللغة العربية وتزعزع قواعدها.

وازداد الطين بلة حين طال الأمر طريقة نطق القرآن الكريم فقد التقطت أذنا الدؤلي صوت رجل يتلو قول الله تعالى ((إن الله بريء من المشركين ورسوله)) فبُهت عندما سمعه يجر لفظة ((رسولِه)) بدلاً من أن يرفعها هكذا ((رسولُه))، ولا شك أن الفارق بينهما عظيم فبجرها يصبح المعنى براءة الله من المشركين ومن الرسول أيضاً أما برفعها يصبح المعنى أن الله ورسوله براء من المشركين وهو المعنى الصحيح.

تابع ابو الاسود الدؤلي ونشأة علم النحو :

استكمالاً لما سبق كان أبو الأسود الدؤلي وابنته جالسين ذات ليلة فقالت الابنة ((يا أبتِ ما أجملُ السماء)) فرد عليها قائلاً ((نجومها المتلألئة وقمرها المنير))، عندها أخبرته بأنها لم تقصد السؤال عن سبب جمال السماء وإنما قصدت التعجب من جمالها، ففطن أبو الأسود إلى الخطأ الفادح الذي وقعت به ابنته وأوضح لها الأمر قائلاً ((إذا أردتِ أن تتعجبي فافتحي فاكِ وقولي ما أجملَ وليس ما أجملُ)) أي أن المتعجب منه يكون منصوباً لا مرفوعاً.

غار ابو الاسود الدؤلي على اللغة العربية وخشي أن يطالها الذبول وتتبدل ملامحها كما خاف على المفاهيم الدينية من الضياع نتيجةً لذلك، فعمد إلى وضع الضوابط العامة لقواعد النحو بمساعدة الإمام علي بن ابي طالب رضي الله عنه الذي قسم له الكلمة إلى أبواب وطلب منه السير على هذا النحو، ومن هنا جاءت تسمية علم النحو بهذا الاسم.

كما كان للدؤلي فضل في ضبط كلمات القرآن من خلال ابتكار النقاط التي تدل على طريقة النطق، أما تنقيط الكلمات بالشكل المتعارف عليه الآن لم يبدأ إلا في عهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان على يد تلامذة الدؤلي يحيى بن يعمر ونصر بن عاصم.

6) مؤلفات أبو الأسود الدؤلي :

يبحث الكثير من الناس عن مؤلفات أبو الأسود الدؤلي والحقيقة أنه لا أثر لأي كتب عكف أبو الأسود على تأليفها وإنما هي مؤلفات لآخرين نقلوا عنه أو تناولوا سيرته، مثل كتاب أبو الأسود الدؤلي في الميزان للدكتور محمد المنصور وديوان أبي الأسود الدؤلي لأبي سعيد السكري وكتاب أبو الأسود الدؤلي شاعراً للدكتور عباس الزناتي وكذلك كتاب أبو الأسود الدؤلي ونشأة النحو العربي pdf للدكتور فتحي عبد الفتاح الدجني وغير ذلك.

ما هي قصة أبو الأسود الدؤلي وعلي بن أبي طالب ؟

قصة أبو الأسود الدؤلي وعلي بن أبي طالب هي أن علياً طلب من الدؤلي إيجاد طريقة لضبط حروف اللغة العربية ليكون النطق سليماً فابتكر أبو الأسود الحركات الإعرابية المعروفة وهي الكسرة والضمة والفتحة والسكون.

من هم تلامذة ابو الاسود الدؤلي ؟

تتلمذ على يد أبي الأسود الدؤلي العديد من الرجال ومنهم نصر بن عاصم الليثي ورامي الأسدي ويحيى بن يعمر وسعد الرابية وميمون بن الأقرن وعنبسة بن معدان وعمر بن عبد الله وعبد الله الحضرمي وعطاء بن أبي الأسود.

متى توفي أبو الأسود الدؤلي ؟

توفي أبو الأسود الدؤلي في العام الهجري التاسع والستين على أرض مدينة البصرة وعمره آنذاك خمسة وثمانون عاماً بعد تأثره بمرض الطاعون، وقد أصيب في آخر حياته بداء الفالج الذي سبب له العرج.

من هم أشهر علماء اللغة العربية ؟

بالإضافة إلى ملك النحو أبي الأسود الدؤلي نبغ في علوم اللغة العربية جهابذة آخرون أبرزهم الخليل الفراهيدي وسيبويه وعبد القاهر الجرجاني وابن فارس وابن جني والزمخشري والمبرد وابن منظور والقلقشندي والجوهري، جزاهم الله عنا خيراً.

مواضيع ذات صلة

أبي ذر الغفاريأبي ذر الغفاري | رجل أمر ربه بحبه

مروان بن الحكمقصة حياة مروان بن الحكم | بين الشائعات والحقائق