أضرار الصراخ على الاطفال | و نصائح للآباء لتعديل سلوك الصراخ

اثر الصراخ على الطفل

تأثير الصراخ على الأولاد من الأمور التي تلزم الكثير التفكير  فيها، فهي المشكلة الفاصلة بين عقل وقلب الامهات، ففي لحظات الغضب تنفعل الأمهات على الابناء وتصرخ في وجوههم، والصراخ على الطفل يؤثر على العقل اللاشعوري  فيقوم بتعزيز فكرة الكره لتلك السلوكيات، أما بعد حدوث الموقف فإن الأم بعدما تهدأ تعاني من الحزن والأسى على ما فعلته  في حق الأبناء وتقوم بلوم نفسها وتقرر عدم فعل ذلك مرة ثانية.

ما هو الصراخ؟

يعتبر هو شكل من أشكال المعاملة الغير جيدة والسيئة، فهو رد الفعل الخاص بالام عند غضبها عندما تقوم بمعاقبة الطفل على ما قام به من أخطاء، ولكن لابد من الامتناع عن الضرب على الاطفال الصغيرة والحديثة الولادة.

ولابد من عدم الاعتماد على مقولة  ” الطفل مازال  صغيرا على الفهم”، لأن هذا من الممكن ان يدفع الطفل ان يقوم بارتكاب الأخطاء والتعود عليها  كثيرا، لان الكثير من الأطفال يدركون كل شئ حولهم منذ ولادتهم ويتأثرون بالأفعال المحيطة، فالتصرف مع الأطفال بقسوة وتلقيبهم بالألفاظ السيئة من الممكن أن  يشكل خطورة على التكوين النفسي وحتى  الذهني للأطفال.

تاثير الصراخ على الاطفال :

ينعكس الصراخ على الاطفال سواء كان ذلك داخل المنزل أو بالخارج أمام الناس على شخصيتهم  بصفة عامة،  ومن الممكن أن يتسبب فيما بعد  بالعديد من الأضرار ومنها :-

1- فقد الأطفال الثقة بأنفسهم.

2- كما أن ذلك من الممكن ان يتسبب  في الاضطراب العقلي والصدمة  فيما بعد، ومن الممكن أيضا أن ينتج عنه الانهيار النفسي، التأخر الدراسي، ضعف الذاكرة، وحتى عدم التركيز.

 3- تكرار الأخطاء بالصورة المتكررة دون المبالاة من العقاب حتى لو وصل الأمر إلى الضرب؛ فبعض الآباء يعتقدون أن الصراخ حل مناسب في حل المشاكل وأنه يمنع الطفل من تكرار نفس الخطأ، ولكن هذا غير صحيح، حيث أنه بالصراخ على الطفل يعتاد على ذلك فلن ينفذ الأمر أو الطلب إلا بعد الصراخ أكثر من مرة، وهذا يخلق الكثير من المشاكل في نفسية الطفل على المدى الطويل.

4- وجود العديد من ردود الأفعال العدوانية من الأولاد مثل البكاء المتواصل والشديد، وتكسير الاشياء والضرب عليها، فعند الصراخ على الطفل يكون بحاجة إلى رد الفعل ولكنه لا يستطيع ذلك فينتج غضبه عن طريق تصرفات عدوانية أو انسحاب.

5- من اضرار الصراخ على الاطفال أيضا تعود الطفل على الصراخ المستمر وبالتالي يصبح لديه شعور باللامبالاة عند صراخ الآباء مما يؤدي إلى غضبهم ويدفعهم إلى الضرب المبرح والذي يؤثر بالسلب على صحة الطفل، كما أن ذلك يدفع الآباء أيضا إلى زيادة حدة الصراخ مما يقل من تجاوب الطفل مع أغلب الأمور.

نموذج خطة تعديل سلوك الصراخ :

بعض الأمهات تشتكي من الصراخ والانفعال على الأطفال وعدم السيطرة على أنفسهن عند الغضب مما يؤثر بالسلب عليهم، فتقول إحدى الأمهات طفلي يخاف من الصراخ ولكني لم اقتدر على التوقف عن الصراخ عند الغضب، فكيف أتخلص منه لأعيد الطمأنينة والتوازن الى طفلي، ولهذا نقدم نموذج سليم للتخلص من الصراخ الذي يشكل خطرا كبيرا على الأطفال والكبار أيضا.

  1. قبل التعامل مع الطفل يجب أخذ وقت كاف بعيدا عنه لإخراج الطاقة السلبية قبل التقرب منه، فيجب على الآباء ضبط أنفسهم في المواقف التي تؤدي الى الانفعال والتفكير جيدا قبل فعل أي تصرف تجاه الطفل.
  2. التحدث مع الطفل بهدوء وتعليمه بأن ما قام به من تصرفات خاطئة يجب الا يتكرر ابدا بدلا من الصراخ الذي يزيد الأمر سوءا.
  3. على الأباء الصبر على أبنائهم في تربيتهم، فليس كل شيء يتوقعونه يجدونه في الأبناء، فمن الوارد جدا أن يكتسب الطفل صفات أخرى خارجة عن إرادته وإرادة الإباء.
  4. طلب الأمور من الطفل بطرق سليمة وبدون صياح لان الصراخ لا يحل المشكلة بل يعقدها أكثر.
  5. يجب أن يعتقد الآباء أن تصرفات أبنائهم رغم خطأها إلا أنها سلوك طبيعي ووارد عن اي طفل، فعلى الآباء تعلم كيفية التعامل مع المواقف التي يتصرف فيها الأطفال هكذا بدون اللجوء الى الصراخ وإخراج الالفاظ القاسية.
  6. على الآباء كتابة الأمور التي يجب أن يقوم الطفل بآدائها في ورقة ووضع جدول يومي بتحديد مواعيد دراسته ومذاكرته ووقت اللعب حتى يقوم بها الطفل تلقائيا بدون ان ينزعج الآباء ويضطرون الى الصراخ.
  7. يجب منح الطفل تحذيرا وتنبيها قبل وبعد فعل الشيء الخاطئ لتعليمه بدون صراخ ويستجيب لأوامر الوالدين بسهولة.
  8. من الممكن ان ينتج الصراخ عن الآباء نتيجة الضغوطات ومشاكل الحياة، فالصراخ لا ينتج من فراغ اطلاقا بل ينتج لأسباب منها الضغوطات، ولذلك على الإباء فصل أمورهم ومشاكلهم عند التعامل مع الأطفال الذين لا ذنب لهم.

وتعتبر كل هذه النصائح أفضل الطرق للتغلب على الصراخ الذي يؤدي لمخاطر فادحة وأفضل ردا على سؤال كيف اترك الصراخ على أطفالي، حيث ان كثيرا من الأمهات تريد التغلب على هذه المشكلة التي تؤدي إلى الندم لاحقاً.

هل الصراخ على الطفل يضعف شخصيته؟

نعم بالطبع الصراخ في وجه الطفل يؤثر في شخصيته ويجعلها ضعيفة، حيث أن الصراخ المتكرر يقلل من ثقة الطفل بنفسه بل ويؤدي إلى انعدامها تماماً ويمنحه انطباعا دائماً بأنه غير محبوب لدى أهله ومن حوله، وليس ذلك فحسب، بل على المدى البعيد يصبح الطفل رجلاً غير سويا يواجه أطفاله بالصراخ المستمر أيضا لاعتقاده أنه حل للمشاكل كما كان يفعل والديه.

كيفية التعامل مع الطفل العصبي؟

من الوارد أن تمتلك طفل عصبي وعنيد لا يتوقف عن الصراخ والصياح، فتعرف معنا الآن كيف تتعامل مع الطفل العصبي كثير الصراخ لتعيده إلى حياته الطبيعية.

  1. من الممكن أن يصرخ الطفل نتيجة عدم قدرته على التعبير عما بداخله من مشاعر، لذلك تواصل مع الطفل بإستمرار وساعده على التعبير عن مشاعره.
  2. عدم شعور الطفل بالأمان والطمأنينة يشعره بالقلق والعصبية، فكن بجانبه طوال الوقت واحتضنه ليشعر بالأمان.
  3. لا تعاقب الطفل العصبي على خطأه، بل اصبر عليه وامنحه وقتا ليدرك قيمة الخطأ الذي ارتكبه.
  4. لا تقلل من قيمة الطفل العصبي أمام الآخرين عندما يخطأ بل تعاطف معه وشجعه باستمرار عند فعل سلوك جيد.

اثر الصراخ على الطفل بعمر السنة :

حقا اتعجب من صراخ الآباء على الطفل بعمر السنة والذي لا يفقه أي شيء بما يقوم به او بما يدور حوله، ولان الإباء فقط يغضبون من التصرفات المزعجة للأطفال يقومون بالصراخ في وجوههم بدون أي اعتبار ل مخاطر الصراخ أمام الأطفال وما سيحدث لنفسية الطفل فيما بعد.

حيث ان الصراخ في وجه الطفل في هذا العمر يغير من طريقة نمو الدماغ لان دماغ الانسان بطبيعتها تستقبل المعلومات السلبية بشكل أسرع، كما ان الصراخ يزيد هرمونات التوتر والخوف في مجرد الدم ويزيد من التوتر العضلي وأيضا يزيد من العدوانية ولجوء الطفل الى العناد والكراهية عندما يكبر.

كيف تقوم الأم بتجنب عادة الصراخ؟

 في البداية لابد من الانتباه إلى أثر الصراخ على الطفل، فانتبهي  إنه من الممكن ان لا تكون الأخطاء تقع على عاتق  الأطفال فقط وإنما أيضا على أولياء الأمور لأنكم لا تملكون  الحكمة في التصرف  مع  الأطفال بالشكل السليم،  فلا بد من العلم ان مفتاح العقاب والتأديب للاطفال الصغار من خلال اتباع الصوت المنخفض في التعامل بالهدوء.

ولا بد من التزام الهدوء في التعامل معهم لان العديد من الاخصائيين النفسيين للأطفال ينصحون بالتعامل  مع الاطفال  بدون الصراخ في وجوههم  لأنه يترتب عليه  ان الطفل يقلل من الاهتمام كلما صرخت عليه، فلا بد من أن تقوم بالاطلاع على بعض النصائح الخاصة  بالتعامل الأمثل مع الاطفال.

كيف تكوني قدوة لأطفالك؟

الاولاد دائما يتابعون كل من حولهم من اولياء الامور او الكبار على وجه العموم، فهم يتابعون الأفعال بدقة كاملة للقيام بتقليدها، فقط كل ما عليك ان تقوم  بتعزيز نفسية الأطفال من خلال التعامل والتحدث به بالصوت المنخفض واستخدام الصيغ واللهجات المحترمة والعبارات السليمة، خصوصاً أنهم سيقومون بالتحدث بنفس الطريقة.

كيفية السيطرة على الانفجار؟

في كثير من الأحيان نظرا إلى أننا نعاني من العديد من ضغوطات الحياة نفقد السيطرة على أعصابنا  في التحكم بها، ففي تلك الاحيان اذا قام الاولاد بارتكاب الأخطاء  فإننا نقوم بالصراخ عليهم، ولكن لا بد من تمالك النفس  من خلال  الابتعاد عنهم في تلك اللحظة  حتى لا نقوم بالتعامل معهم بالعصبية  ومن ثم الندم فيما بعد، ولأن هذا التصرف كفيل بأن يجعلهم على درجة من الندم فيقدمون على الاعتذار والابتعاد عن ذلك الخطأ.

كيف يؤثر الصراخ على صحة الطفل؟

الصراخ يسبب اضرارا جسدية كما يسبب اضرارا نفسية، فانه يتسبب في الصداع المستمر والالام في الظهر والرقبة والتهاب في المفاصل أيضا.

هل الصبر على الأطفال يخفف من الصراخ؟

نعم الصبر على الطفل واعطائه الوقت الكافي للمسامحة يجعله متصالحا مع نفسه وينتبه إلى التصرف الخاطئ الذي قام به.

ماذا قال الكاتب خوسيه رولدان برييتو عن الصراخ؟

قال ان الصراخ على الطفل من أسوأ العادات السيئة التي يقع فيها الإباء وعواقبها تهدد صحة الطفل سواء النفسية او الجسدية.

ما الذي لا يدركه الآباء عن الأطفال الرضع؟

الآباء يعتقدون أن الأطفال الرضع لا يدركون الصراخ ولكن أثبتت الدراسات أن الطفل في أي عمر يستجيب للغضب والصراخ، حتى الجنين يتأثر بالحالة المزاجية للأم.

مواضيع ذات صلة

ازالة المناكير من الملابسازالة المناكير من الملابس بحلول اقتصادية

كيف اتعامل مع زوجيكيف اتعامل مع زوجي ؟ وماذا أفعل ليحبني دومًا؟