اسماء أصحاب المعلقات السبع

اشتهر الشعر في العصر الجاهلي و كان له باعاً كبيراً,  فكان بمثابة أدق أنواع التعبير عن النفس و عن الحياة و أجملها . و المعلقات هي نوع من أنواع الشعر  الذي كتبه شعراء الجاهلية, و قد بلغ عددها السبع, أو العشر, و سميت كذلك نظراً لأنها كتبت بماء الذهب و علقت على الكعبة , أو لأنها كانت تعلق  في القلوب و العقول  .و كانت هذه  المعلقات السبع و التي وصلت بعد ذلك لعشر, تحمل من التراث العربي أثراً كبيراً, فتميزت بدقة المعنى, و عمق المعاني,و براعة الوزن, و جمال الصور . و كان لأصحابها باعاً كبيراً في مجال الشعر العربي .

 

اسماء أصحاب المعلقات

إمرؤ القيس

هو امرء القيس بن حجر بن الحارث الكندي, ويعد من أعظم شعراء العصر الجاهلي و أشهرهم على الإطلاق, و هو ذو مكانة رفيعة, و قد لقب بالعديد من الألقاب منها : ذو القروح, الضليل و الملك . و قيل أن معلقته هي الأفصح بين جميع المعلقات و أهمهم . و قد ترك هذا الرجل إرثاً عظيماً من القصائد و المعلقات التي تمتاز بطابعه الخاص .

 

عنترة بن شداد

كان من أشهر الشعراء العرب, في فترة الجاهلية و إشتهر بشعر الفروسية, و قد ولد لأب عربي و أم حبشية, فكان كأبوه شداد, قوي الجسد و البنية , و كأمه الحبشية  أسمراً, و قد تركت قصائده كذلك ككنزاً في تراث الشعر العربي .

 

الأعشى بن قيس البكري

اسمه ميمون بن قيس, و لكن قد أُطلق عليه اسم الأعشى نظراً لأنه قد ولد فاقداً للبصر , و قد كان من شعراء الطبقة الأولى في العصر الجاهلي . و قد عاصر الإسلام لكنه لم يدخله .

 

طرفة بن العبد

كان من أبرز شعراء الجاهلية , و قد قُتل وهو صغيراً, دون سن الثلاثين بأمر من عمرو بن هند . و تعود شهرة معلقته إلى أنها كانت ذات طابع إنساني و تحمل الكثير من الآراء الهامة في الحياة .

 

الحارث بن حلزة

ينتمي إلى قبيلة بكر, و قد كتبت معلقته للدفاع عن قومه و تنفيداً لأقوال خصمه و هي مكونه من 85 بيتاً , و كانت هذه المعلقة بمثابة نموذجاً للفن الرفيع و الذوق العالي, و قد ترجمت للفرنسية و اللاتينية .

 

النابغة الذبياني

هو زياد بن معاوية بن ضباب, و هو شاعر نصراني ,و قد لقب بالنابغة نظراً لنبوغه و إبداعه في الشعر العربي, حيث كان شعره ذو قيمة عالية و تميز واضح .

 

عمرو بن كلثوم التغلبي

لقب بأبو الأسود الجاهلي, وقد تكونت معلقته من ألف بيت, لكنها لم تنشر كاملة, و كانت قصيدته تحمل الكثير من الفخر لنفسه و لقبيلته, كما كان يملأها الحماس, و هي من أشهر الأشعار التي قدمها عمرو في حياته, حتى سمي بشاعر القصيدة الواحدة .

 

عبيد بن الأبرص

هو عبيد بن عوف بن جشم, و يعد من أهم شعراء المعلقات العشر , و لقد عاصر “امرؤ القيس” و كان له الكثير من المناظرات معه .

 

زهير بن أبي سلمى

هو شاعر عربي مشهور, عرف بحكيم شعراء الجاهلية , فقد كان في إشعاره طابع من الحكمة و رزانة العقل  . و عرف عنه رفضة التام للمدح أو النفاق. و كان ينتمي إلى عائلة كلها من الشعراء و المبدعين .

 

لبيد بن ربيعة العامري

هو واحد من أشرف الفرسان في العصر الجاهلي, و قد عاصر الإسلام و دخل فيه, بل إنه يعد من أحد الصحابة . و قد قام بمدح ملوك الغساسنة و ملوك آخرين .

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

اسماء أصحاب المعلقات السبع