ما هي اعراض التهاب اللوزتين ومتى يلزم استئصالهما؟

اعراض التهاب اللوزتين

تتباين اعراض التهاب اللوزتين  وفق درجة الإلتهاب و شدته و إن كانت تتشابه في مجملها , كما تتشابه أعراض إلتهاب اللوزتين عند الكبار و الصغار و إن كانت هذه الأعراض شائعة بشكل أكبر بين الصغار و أكثر حدة عند الكبار.

و تنجم اعراض اللوز الملتهبة سواء عند الكبار أو عند الصغار عن العديد من الأسباب التي تؤدي في نهاية الأمر إلى تورم اللوزتين وإلتهابهما و بروزهما وظهورهما باللون الأحمر ومن ثم الشعور بالألم.

ما وظيفة اللوزتين بالجسم؟

و قبل أن نتناول اعراض التهاب اللوزتين بالتفصيل تجدر الإشارة إلى أن اللوزتين هما عبارة عن عقدتين لمفاويتين يتواجدان في الجوانب العلوية من الحلق، وتكمن وظيفتهما في تصفية الجراثيم و البكتيريا و الفيروسات و منعها من دخول الجسم و هو ما يعرضها للإلتهاب المتكرر لا سيما لدى فئة الأطفال في عمرٍ مبكر.

فاللوزتان إذن جنديان مدافعان ينتميان إلى الجهاز المناعي الذي يكافح العدوى و الأمراض، فهيا بنا نتعرف على الأعراض التي تظهر على الشخص عند إلتهابهما والمضاعفات الناجمة عن ذلك لنكون على علم بها.

تعرف أيضا على: اعراض ضربة الشمس وطرق علاجها

أنواع اعراض التهاب اللوزتين :

أشرنا في بداية الأمر أن اعراض التهاب اللوزتين  تتباين وفق درجة الإلتهاب و هو ما يعني أن أعراض إلتهاب اللوزتين عند الكبار و الصغار تنقسم إلى عدة أنواع لتحديد مدى خطورة هذه الأعراض و من ثم تحديد العلاج المناسب لها , و قد صنف الأطباء أعراض إلتهاب اللوزتين للكبار و الصغار إلى ثلاثة أنواع رئيسية تتمثل فيما يلي :-

1) الأعراض الحادة: و هي اعراض التهاب البلاعيم التي تمتد ما بين ثلاثة أو أربعة أيام بشكل مستمر و قد تمتد إلى أسبوع أو أسبوعين أيضا.

2) الأعراض المتكررة: و هي أعراض إلتهاب اللوزتين التي تأتي على هيئة نوبات متكررة بشكل موسمي إما شهري أو سنوي أو نحو ذلك .

3) الأعراض المزمنة: و هي أعراض إلتهاب اللوزتين المستمرة و المتكررة بشكل يومي و هي ما تجعل رائحة النفس الكريهة ملازمة للمريض .

ما هي أبرز اعراض التهاب اللوزتين عند الاطفال والكبار؟

تتجلى أبرز اعراض التهاب اللوزتين  الحادة و الموسمية و المزمنة في الشعور بآلام الحلق الشديدة و بحة الصوت أو فقدانه و إيجاد صعوبة في عمليتي التنفس و بلع الطعام إلى جانب رائحة النفس الكريهة المنبعثة من الفم بشكل مستمر لا سيما في الصباح , كما تتجلى أعراض إلتهاب اللوزتين عند الكبار في ارتفاع درجة حرارة الجسم و الشعور ببرودة الأطراف و الإصابة بالقشعريرة و الصداع المزمن .

أما عن أبرز أعراض إلتهاب اللوزتين لدى الأطفال فتتجلى في آلام البطن و الغثيان و القيء بشكل متكرر بالإضافة إلى فقدان الشهية لتناول الطعام و اصطباغ الحلق باللون الأحمر القاتم و تورم الغدد المحيطة بالرقبة بشكل ملحوظ , و تعتبر آلام الأذنين الحادة من أبرز أعراض إلتهاب اللوزتين للكبار و الصغار أيضاً و ذلك لارتباط اللوزتين بتجويفات الأنف و الأذن و الحنجرة .

و ينبغي على المريض – أو ولي أمر المريض – في هذه الحالة أن يسارع بزيارة الطبيب المتخصص إذا ما استمرت أعراض إلتهاب اللوزتين هذه أكثر من يومٍ واحد أو في حالة تطور الأمر إلى آلام شديدة أو الشعور بالإعياء المبالغ فيه حتى يتم تشخيص الوضع و وصف العلاج المناسب تلافياً لحدوث اضرار التهاب اللوز أو أي مضاعفات وخيمة.

تعرف أيضا على: أسباب الجدري وطرق علاجه

اعراض اللوز

اعراض اللوز

أبرز وأهم مضاعفات التهاب اللوزتين :

قد تؤدي اعراض التهاب اللوزتين عند الكبار و الصغار في بعض الأحيان إلى ظهور عدد من المضاعفات التي تتمثل فيما يلي :-

1) امتداد اعراض التهاب اللوزتين  لتشمل المنطقة المحيطة باللوزتين و من ثم تشكيل ما يعرف بـ ” خراج اللوزتين ”، وهو ما يؤدي إلى عدم قدرة الشخص على بلع الطعام بشكل سهل وهنا يكون الشخص في احتياج إلى عملية استئصال لهذا الخراج.

2) الإصابة بالجفاف نتيجة عدم القدرة على بلع الطعام أو الآلام الشديدة المرافقة لبلع الطعام لا سيما عند الأطفال الصغار الذين لا يستطيعون التعبير عن كم الآلام التي يشعرون بها في هذا الوقت.

3) ومن مضاعفات إلتهاب اللوزتين أيضا حدوث انسداد في مجرى التنفس و إيجاد صعوبة بالغة في عمليتي الشهيق و الزفير لدى الشخص المصاب.

4) الإصابة بالحمى الروماتيزمية أو التهاب الكبد أو تضرر الكليتين نتيجة ظهور أعراض صديد اللوزتين والذي يأتي بعد إهمال المريض لعلاج هذا الأمر لفترة طويلة.

ما هي اسباب التهاب اللوزتين ؟

وتنشأ اعراض التهاب اللوزتين  نتيجة الإصابة بإحدى الفيروسات المهددة للجسم، والتي نذكر منها التالي :-

1) الفيروسات الأنفية التي تستهدف الأنف عند الإصابة بنزلات البرد، والتي تعد واحدة من أسباب حدوث إلتهاب في اللوزتين.

2) فيروسات الأنفلونزا و هي أشهر الفيروسات المحفزة لـ اعراض التهاب اللوزتين للكبار و الصغار .

3) فيروسات شبيهة بالأنفلونزا والتي تستهدف الحنجرة و تصيبها بالإلتهاب، كما تعد واحدة من اسباب انتفاخ اللوزتين أيضا.

4) الفيروسات الغذائية التي تسبب أعراض إلتهاب اللوزتين من خلال الإصابة بالإسهال، لذلك فيفضل القيام بغسل الخضراوات والفاكهة جيدا قبل تناولها حتى نتجنب هذه الفيروسات.

5) الفيروسات المعوية الناجمة عن تلوث الفم و اليدين و القدمين، ولذلك فالمواظبة على غسيل اليدين والفم بانتظام يساعدنا في الوقاية من هذه الفيروسات.

6) فيروسات إبشتاين بار النادرة والتي قد تصيب الحلق.

7) فيروسات الحصبة و فيروسات الهربس، التي يعتبر الأطفال هم الأكثر عرضة لها.

و في بعض الحالات قد تنشأ أعراض إلتهاب اللوزتين عند الكبار أو الصغار نتيجة الإصابة بالبكتيريا العنقودية التي تستهدف اللوزتين بنسبة 15% إلى 30% بالإضافة إلى أنواع أخرى من البكتيريا الغير شائعة , و قد تنتقل أعراض إلتهاب اللوزتين للكبار أو للصغار عن طريق مشاركة المشروبات مع أشخاص مصابين بهذا الإلتهاب لا سيما في حالة ضعف المناعة.

تعرف أيضا على: أعراض مرض الكزاز وأسبابه

علاج التهاب اللوزتين عند الكبار والأطفال:

ويشمل علاج اعراض التهاب اللوزتين  كل من العلاج الدوائي إلى جانب العلاج المنزلي منعاً لحدوث أي مضاعفات خطيرة , و يتمثل علاج أعراض إلتهاب اللوزتين عند الكبار و الصغار فيما يلي :-

1) شرب كمية كبيرة من المياه و السوائل الدافئة تلافياً للإصابة بالجفاف، والتي تساعد أيضا في قتل البكتيريا والجراثيم التي قد تكون موجودة في الحلق.

2) الغرغرة بالمياه المالحة لتخفيف حدة تورم الحلق و احمراره، المساعدة في التهدئة من إلتهاب اللوزتين بشكل كبير.

3) توخي الحذر من التدخين أثناء العلاج كونه يفاقم من أعراض إلتهاب اللوزتين و يزيد الطين بلة كما يقولون.

4) تعاطي الأدوية التي تحتوي على مركب الباراسيتامول تحت إشراف الطبيب المتخصص وذلك من أجل تخفيف حدة أعراض إلتهاب اللوزتين و تسكين الألم و ليس للعلاج .

5) كما يجب تعاطي جرعات مناسبة من المضادات الحيوية المقاومة للفيروسات بشكل منتظم تحت إشراف الطبيب المتخصص .

6) تناول المثلجات و أقراص استحلاب العرقسوس التي تساهم في تخفيف آلام و اعراض التهاب اللوزتين  للكبار و تهدئة تورم الحلق .

7) المسارعة في إجراء جراحة استئصال اللوزتين في حالة فشل الإجراءات العلاجية السابقة و استمرار أعراض إلتهاب اللوزتين دون جدوى من الأدوية .

8) التزام الراحة التامة و عدم بذل مجهود زائد ريثما تنتهي فترة علاج أعراض إلتهاب اللوزتين عند الكبار و الصغار المصابين بها.

ماذا عن جراحة استئصال اللوزتين ؟

يستسهل الكثير من الناس خيار إجراء جراحة استئصال اللوزتين تذمراً من تكرار اعراض التهاب اللوزتين  على الرغم من أن اللوزتين قد خلقتا في الحقيقة لكي تلتهبا , و مع ذلك تعد جراحة اسئصال اللوزتين أمراً لا بد منه في الحالات التالية :-

1) انسداد الفم و عدم القدرة على البلع نتيجة تضخم اللوزتين بشكل كبير .

2) تكرار تشكل الخراج حول اللوزتين، والذي يكون بداخله صديد يشكل خطرا كبيرا على حياة هذا الشخص.

3) الإصابة بالتهابات العقد اللمفية بشكل مزمن.

4) وعندما يكون هناك شك في الإصابة بورم اللوزتين لا سيما عند تضخم إحداهما دون الأخرى أو حدوث التضخم بشكل سريع جداً.

5) إلتهابات الأذن المزمنة و تكون سوائل خلف طبلة الأذن وهو ما قد يؤدي إلى تكرار حدوث إلتهاب في اللوزتين.

و هناك بعض الحالات التي يتم فيها اللجوء إلى خيار الجراحة رغم أنها لا تستدعي ذلك كالتهابات الحلق المتكررة و نقص الشهية و التهابات الأنف و الأذن و الحنجرة و رائحة الأنف الكريهة و غيرها من أعراض إلتهاب اللوزتين للكبار و الصغار.

تعرف أيضا على: أعراض مرض التصلب اللويحي وطرق علاجه

ما هي اعراض ما بعد استئصال اللوزتين ؟

وعلى الرغم من أن جراجة استئصال اللوزتين ضرورية في بعض الحالات، إلا أن البعض قد يجريها بمجرد ظهور اعراض التهاب اللوزتين ودون تجربة أي نوع من أنواع العلاجات، وهذا ما يجعلهم قد يصابون ببعض الأعراض الناتجة عن استئصال اللوزتين بدون داعي والتي من بينها: الإصابة بالحمى وحدوث ارتفاع كبير في درجة حرارة الجسم وهو الأمر الذي لا يستمر لفترة طويلة في الحالات العادية، ولكن قد يطول إذا كان الشخص قد أجرى عملية استئصال بدون داعي.

كما يشعر الشخص الذي أجرى عملية استئصال للوزتين منذ فترة وجيزة بصعوبة في بلغ الطعام وهذا ما يجعله يصاب بالضعف والوهن الشديدين، وهنا يضطر الطبيب المعالج إلى إمداده بالغذاء عن طريق الوريد، لذلك فنجد بعض المرضى يقيمون داخل المستشفيات بعد إجراء هذه العملية بسبب الضعف الشديد الذي يعانون منه.

كما يمكن أن يجد الشخص بعض قطرات الدم في اللعاب وذلك نتيجة اختفاء الغشاء الأبيض الذي كان يكسو اللوزتين شيئا فشيئا بعد إجراء العملية الخاصة باستئصال اللوزتين، ولكن هذا الأمر لن يتعدى وقت استمراره أكثر من 5 أيام.

متى يتم الشفاء من أعراض إلتهاب اللوزتين؟

بعد أسبوع أو أكثر من تناول العلاج المناسب لإلتهاب اللوزتين يشفى المريض ويصبح قادر على ممارسة حياته بشكل طبيعي من جديد.

هل في كل حالات التهاب اللوزتين يجب إجراء عملية استئصال؟

بالطبع لا فبعض الحالات تشفى وتتحسن بالعلاج التقليدي لذا فلا يفضل إجراء عملية استئصال لها.

هل يستطيع المريض تناول الطعام بشكل طبيعي بعد استئصال اللوزتين؟

قد يجد المريض صعوبة بسيطة عند البلع لذا فيفضل أن يبدأ بتناول السوائل أولا لمدة يومين بعد إجراء العملية.

كيف يمكن تفادي التهاب اللوزتين؟

يمكن للشخص أن يتفادى التهاب اللوزتين بحرصه الدائم على غسل الخضروات والفواكة جيدا وتنظيف يديه قبل تناول الطعام.

مواضيع ذات صلة

علاج الربوعلاج الربو المزمن بـ 9 أدوية علاجية فعالة و مجربة

أعراض القولونكيف تخفف من حدة أعراض القولون العصبي ؟ إليك 10 نصائح