اعراض التيفوئيد المعدي

اعراض التيفوئيد

مهما كان جهازك المناعي قوي، فإنه من الصعب أن يتصدى لعدوى السالمونيلا التيفية، لذا قبل أن تظهر اعراض التيفوئيد بشكل واضح عليك، يجب أن تأخذ في اعتبارك كافة إجراءات السلامة الصحية التي تقيك شر الإصابة بمرض خطير مثل مرض حمى التيفود.

ما هو التيفود ؟

اعراض التيفوئيد البدائية قد تتشابه إلى حد كبير مع أعراض الحمى العادية، ولكن تلك الأعراض لا يمكنك أن تتركها تمضي في سبيلها، دون أن تجد رادع لها في أقرب وقت، كون أن حمى التيفود بإمكانها أن تجعل عداد العمر يمضي أسرع من المتوقع، إذا جعلك هذا الكلام تتساءل هل مرض التيفود خطير ؟، نعم، هو أخطر مما يجول ببالك الحين.

مرض التيفود أو ما يعرف بحمى السلمونيلا التيفية هو واحد من الأمراض التي قد تؤدي إلى وفاة الشخص المصاب بها، إذا لم يتم علاجها بالشكل الصحيح، فليست كل الأوبئة الخطيرة التي تصيب الجسم تنتج عن أسباب وراثية وجسدية وخيمة مثل اعراض الفشل الكلوي المزمن، ولكنها قد تبدأ ببعض الأعراض البسيطة كارتفاع في درجة الحرارة للشخص المصاب بالحمى التيفية.

أنواع البكتيريا التي تسبب اعراض التيفوئيد

البكتيريا التي تعيش في الأمعاء تتسبب في أمراض عديدة مثل اكزيما الجلد، وقد تتسبب في أمراض أخرى تستوطن أعراضها الأمعاء وسائر الجسد المصاب مثل الحمى التيفية، والتي تسببها نوع من أنواع البكتيريا تسمى (بكتيريا السلمونيلا)، تلك البكتيريا تتمحور لأكثر من 2600 نوع داخل أجسام الحيوانات والطيور، و لكن نوعين فقط منها يساهمون في إصابة الأشخاص بمرض التيفود المنتشر.

أنواع التيفود تلك لا تصيب إلا الانسان فقط، بمعنى أنه لا يوجد أي عائل لها بخلاف الجنس الآدمي، وقد أطلق العلماء على أنواع بكتيريا التيفود typhoid، paratyphoid.

ما هي اعراض التيفوئيد عند البالغين ؟

اندثرت أعراض حمى التيفود بشكل ملحوظ من جميع دول العالم في تلك الحقبة، ولكن ذلك لا ينفي إطلاقاً أن الحمى مازالت تصيب أكثر من 21 مليون نسمة سنوياً في بقاع متفرقة من الكرة الأرضية، وذلك يعني أن أعراضها قد تظهر بسهولة على أي شخص مهما كان موطنه، و للتعرف على أعراض حمى التيفود عند الكبار تابع ما يلي :

أولاً : اعراض التيفوئيد البارزة

اعراض التيفوئيد الرئيسية التي تظهر عند الأشخاص البالغين أو كبار السن، لا تختلف على الإطلاق عن الأعراض التي تظهر على الأطفال الصغار، ولعل من أشهر تلك الأعراض ما يلي :

1) الحمى المرتفعة : أي شخص ينال منه مرض السلمونيلا التيفية لا بد من أن يظهر عليه عرض الحمى الشديدة، ويعتبر ذلك العرض أشهر ما يميز الشخص المصاب بالتيفود، حيث تصل درجة المصاب إلى أكثر من 40 درجة مئوية.

2) الطفح الجلدي : عرض الطفح الجلدي يترتب بنسبة كبيرة على عرض الحمى المرتفعة، ويشعر الشخص المريض بأن هناك بقع جلدية ملتهبة تظهر باللون الأحمر أو الوردي على الجلد، ويتشابه ذلك الطفح كثيراً مع طفح مرض ارتكاريا الجلد المنتشر.

ثانياً : اعراض التيفوئيد الأخرى

قد يظهر على مريض التيفوئيد بعض الأعراض الأخرى بنسب متفاوتة من شخص لآخر، ومن أهم تلك الأعراض الجانبية ما يلي :

1) الشعور بآلام مبرحة في مناطق متفرقة من الجسم، وبالأخص في منطقة الرأس.

2) يفقد مريض حمى السلمونيلا التيفية الوزن بشكل مبالغ فيه، دون أن يلجأ إلى أي حميات غذائية تنقص الوزن، ويرجع سبب ذلك إلى انعدام شهية المصاب بالحمى التيفية تجاه تناول الأطعمة المختلفة.

3) يصاحب مصاب التيفود شعور بالغثيان طوال الوقت، كما أنه قد يتعرض للتقيؤ لأكثر من مرة في اليوم، بالإضافة إلى أن المريض لا تبرحه آلام البطن الشديدة ابداً حتى يحصل على العلاج المناسب.

كيف يتم إثبات الإصابة بحمى التيفوئيد ؟

يتم إثبات نتيجة تحليل التيفود الإيجابي مخبرياً عن طريق عمل اختبار بواسطة الدم، كصور الدم الكاملة في الحالات المتقدمة مثل تحليل CBC, MRI، أو عن طريق أخذ عينة من براز الشخص المصاب بالحمى التيفية، وبعد أن تظهر نتيجة تحليل (widal test)، أو تحليل حمى السلمونيلا التيفية كما يطلق عليه، يبدأ الطبيب في إرشاد المريض إلى العلاج المناسب.

أنواع التيفود

أنواع التيفود

أنواع العلاجات التي يحتاجها مصاب التيفود

يجب مراجعة الطبيب أولاً في حالة الإصابة بحمى التيفود، وذلك للتعرف على نوعية العلاج المناسب في تلك الحالة المرضية، حيث تنقسم أبرز العلاجات الشائعة لمرض السالمونيلا التيفية إلى التالي :

أولاً : علاج اعراض التيفوئيد الطبي

الآثار الجانبية لحمى التيفود والتي تنتج عن مضاعفات المرض، لا يمكن أن يتخلص منها المصاب إلا عن طريق العلاجات الدوائية الطبية، وتعد المضادات الحيوية هي الحل الأفضل لعلاج السالمونيلا التيفية، حيث تساعد تلك المضادات مثل (Ampicillin، Cotrimoxazole، Azithromycin، Ciprofloxacin، Chloramphenicol)في الحد من أخطار حمى التيفود المميتة.

ثانياً : علاج التيفود بالمنزل

اعراض التيفوئيد الخطيرة لا يمكن علاجها إلا بأحد المراكز الطبية، ولكن الحالات المبكرة من الإصابة يمكن أن يلجأ أصحابها إلى بعض أساليب الوقاية المنزلية، بجانب حصولهم على المضادات الحيوية المناسبة للمرض بإرشاد من الطبيب، ومن أهم تلك الأساليب الوقائية ما يلي :

1) تناول كميات وفيرة من السوائل النافعة مثل الماء، العصائر الطبيعية.

2) اتباع نظام غذائي صحي مناسب، ويُشترط أن يتم تناوله في مواقيت منظمة.

3) نظافة المصاب الشخصية أمر مهم لتخفيف حدة الإصابة بمرض التيفوئيد المميت في بعض الحالات، ولمنع إصابة أي شخص آخر بالمرض عن طريق المريض بالبكتيريا، فيجب على الشخص غسل يديه بشكل دوري، بالإضافة إلى البعد عن شرب الماء الملوث.

ثالثاً : علاج التيفود بالثوم

يحتوي الثوم على العديد من العناصر الحيوية المعززة للجهاز المناعي، والتي تساعد في الاستشفاء من أعراض أوبئة خبيثة متعددة مثل أعراض الميكروب الحلزوني الصعب، مادة الأليسين الموجودة في الثوم تخفف ايضاً من اعراض التيفوئيد الموجودة في الأمعاء، لأن الثوم يعمل على تطهير المعدة من البكتيريا الضارة الموجودة بها بنسبة ضخمة.

إلى متى تستمر مدة علاج حمى التيفود ؟

تستمر مدة علاج مرض الحمى التيفية إلى فترة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين.

كم نسبة التيفوئيد الطبيعية في الجسم ؟

نسبة بكتيريا التيفود الطبيعية في الجسم لا تزيد عن 160.

هل التيفود معدي للآخرين ؟

نعم، التيفود قد يعدي الأشخاص المحيطين بالمصاب بنسبة كبيرة.

هل يستمر تأثير لقاح التيفود طوال الوقت ؟

لا، مهما كان تأثير لقاح التيفود قوي فإنه سوف ينتهي بعد مهلة محددة.

مواضيع ذات صلة

الشوفان من الوجبات الصحية واللذيذةفوائد الشوفان للعضلات والرضع ومرضى السكر | وأضراره للجسم

علاج-الدمامل-نهائيااكتشف طرق علاج الدمامل نهائيا