هل تود معرفة اعراض الزكام؟

اعراض الزكام

اعراض الزكام هو سؤال يتصدر محركات البحث في جوجل في بعض الأيام وخاصة في الشتاء، والزكام هو نوع من أنواع الأمراض الفيروسية المعدية التي تُصيب  السبيل التنفسي العلوي وهو مرض يؤثر بشكل خاص على الأنف ويؤثر أيضًا على الحنجرة والحلق والجيوب الأنفية ، وأعراضه تبدأ في لظهور بعد ومين من الإصابة به ، وأعراضه كثيرة جدًا على سبيل الاختصار والإيجاز فيها تكون؛ سعال والتهاب الحلق وسيلان الأنف والعطاس والصداع والحمى، وقد يتطور الأمر إلى التهاب رئوي حاد، وربما الموت، لذا يُنصح بضرورة الكشف على طبيب والعزل.

ما هو الزكام:

ونحن نتعرف على اعراض الزكام يجدر بنا أن نتعرف على الزكام ذاته وهو له تعريفات عدة قد ذكرنا منها واحدا عبر الأسطر التي سطرناه قبل هذا، والزكام هو رشح غير معدي تُسببه بعض الفيروسيات، والفيروسات هذه عائلات كثيرة  هي تُعد 200 عائلة تؤدي إلى نزلات البرد القوية، ويُعد الفيروس الأنفي الذي يُسبب الزكام في الغالب هو أشهرهم على الإطلاق، وهذه الفيروسات تنتشر عن طريق الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين، وتنتقل أيضًا عن طريق انتقال الفيروس من البيئة  التي تعرض إليها الشخص المصاب ولامسها  شخص غير مصاب وقد تُلامس الأنف والفم.

 

الإصابة بالزكام وسببها؟

 

نود التنويه ونحن نتحدث عن اعراض الزكام عن أسباب الإصابة بالزكام ومنها؛  التعرض إلى الإجهاد النفسي الحاد مما يؤثر على المناعة الجسدية فيجعل الجسم ضعيف وفي عرضة إلى الإصابة بأضعف أنواع الفيروسات والتفاعل معها، وأيضًا لربما يحدث الزكام بسبب قلة النوم والجهد الذهني، ولا يُخفى على كل ذا بصيرة أن النوم من أهم أسباب قوة المناعة والمقاومة الجسدية، ومن الأسباب أيضًا هو الذهاب إلى مراكز الرعاية الصحية النهارية والتي لا يتوفر بها أساليب تنظيف جيدة.

 

متى يتم معرفة الإصابة بالزكام:

 

الزكام –كما أسلفنا – مرض يُصيب الجميع، سوء الأطفال أو حتى الرُضع، ونجد في محركات البحث اعراض الزكام عند الاطفال، وأحيانا نجد في المحركات أيضًا اعراض الزكام عند الرضع، وربما النساء والرجال الكبار في السن، وإن دل هذا على شيء يدل على كثرة الإصابة بهذا المرض الفيروسي المعدي، ولكن متى نعلم أنه قد أصاب الجسد؟

 

للزكام أعراض كثيرة منها على سبيل المثال:

 

  • انسداد الأنف، والشعب الهوائية بعض الأحيان، وهما أعراض تُسبب عسر التنفس مما ربما يحتاج إلى الكثير من الأدوية سواء الكيميائية أو بعض الأعشاب الطبيعية أو جلسات تنفس حتى تستطيع التنفس بشكل يضمن لك استمرار الحياة، فالأمر ليس بهين، ويحتاج إلى علاج وهذه أول عرض من اعراض الزكام.
  • سيلان في الأنف والاحتقان المخاطي في الأنف، وهذا ثاني عرض من الزكام، وهذا يتسبب الإحراج الكبير، والألم الشديد في الأنف مما يُرهق المريض كثيرًا ويُزعجه، لذا يجب أن يبحث عن حل للزكام ويزور الطبيب على الفور.

هل يجب وجود جميع الأعراض لمعرفة أنه زكام؟

 

اعراض الزكام كثيرة قد ذكرنا منها اثنان والباقي هو العطس وأوجاع الحلق وليس شرطا أن تكون جميع الأعراض متوافرة وموجودة كلهم مجتمعة حتى نتأكد ان هذه اعراض زكام، لربما توافر عرض أو اثنين وربما جميعهم ولكن إن شعرت بأي عرض منه يُرجى مراجعة الطبيب والتأكد من سلامتك، والتيقن أن صحتك على ما يرام، حفاظا على نفسك من كثرة الأعراض، وحفاظا على أسرتك من حولك من العدوى.

 

الأعراض التي تظل فترة طويلة:

 

قد سبق وذكرنا أن انسداد الأنف والشعب الهوائية والسيلان في الأنف، والاحتقان المخاطي في الأنف والعطس وأوجاع الحلق هم اعراض الزكام، ولكن الأعراض التي تستمر فترة طويلة وتؤكد أنك تُعاني من الزكام هما السيلان والاحتقان الأنفي وهما أكبر الاعراض إيلاما للمريض ولجسده وهذا في أول يومين من بدء المرض أو لربما الثالث، وأما العطس فيروح ويعود خلال اليومين الرابع والخامس، ويجب على كل حال مراجعة الطبيب حتى تطمئن على نفسك، فهذا مرض فيروسي مضر.

 

كم يستمر الزكام وأعراضه:

 

يستمر الزكام الكثير العديد من الأيام، ويختلف كثيرًا من شخص لآخر على حسب مناعة الشخص ومقاومته للمرض، فمثلا يستمر نحو 3-7 أيام في العادي، وربما يستمر 3-4 أيام حينما يكون للمصاب مناعة جسدية قوية تُهام المرض وتقضي عليه في القليل من الأيام، كما يظل الشخص في ربع المرض نحو أسبوعين وتختلف ها المدة أيضًا تبعًا إلى مقاومة الجسد والشخص ومناعته، فذو المناعة القوية لا تظل أعراض المرض لديه كثيرًا ولا تزيد عن 10 أيام وربما أقل.

مقاومة الزكام:

 

يجدر بنا ونحن نتحدث عن اعراض الزكام أن نتحدث عن مقاومة الزكام وأي مرض فيروسي معدى، وهذا لن يحدث إلا عن طريق المناعة وتقويتها حتى يُصبح لدى الجسم جهاز دفاع ذاتي لما يهاجم من الفيروسات المنتشرة في الجو أو التي تنتقل من شخص لآخر، وفي هذا الأمر يُنصح بأكل الكثير من الخضروات والفاكهة، والبعد عن الأكلات السريعة والمشروبات الغازية بكثرة فهذا كل يُضعف المناعة ويجعل الجسم في عرضه لتقبل أي فيروس بلا مقاومة منه، وأيضًا يُنصح بتناول عسل النحل، والعسل الأسود، والوجبات المنزلية وغلي الطعام جيدًا وغسل اليدين دوما قبل أي شيء.

 

مضاعفات الزكام ما يُسببه:

 

قد تعرفنا على اعراض الزكام في الأسطر السابقة، فهيا بنا نتعرف على مضاعفات الزكام وما يُسببه، ومن مضاعفات الزكام:

 

التهاب الجيوب الأنفية : وهذا بسبب الجراثيم التي مرت للجسد وهو يحدث بنسبة نصف في المية إلى اثنين ونصف في المئة في البالغين بعد الزكام ، والالتهاب المماثل الذي يحدث جراء الفيروسات يكون أكثر انتشارا، وقد تبين في فحوصات التصوير المحوسبة بأن هذا الالتهاب يظهر لدى 39% من المصابين بالزكام، بعد أسبوع. الأعراض المميزة: سيلان قيحي، صداع وحمى متواصلة.

 

التهاب الرئتين: وهذا من التلوث بالفيروس المخلوي التنفسي بشكل كبير، وهذا يؤثر تأثير سلبيا بعد المعافاة من الزكام إن لم يتم سرعة المعالجة من المرض، وليس الأمر بهين كما قد يظن البعض، إن كنت تُعاني من عرض واحد من الأعراض السابقة فسارع وعالج المرض في بدايته.

 

العلاقة بين الربو والزكام:

 

الربو مرض يُصيب الرئة وهو مرض يُعيق التنفس بشكل كبير ويُعاني منه الكثير سواء من الأطفال  أو الشباب أو السيدات أو حتى كبار السن وإن كان في كبار السن بشكل أكبر، وللزكام بربو علاقة؛ إذ أن  الدراسات والأطباء اثبتوا أن حوال 40% من نوبات الربو تنجم عن الزكام، والربو ليس بهين هو متعب جدا للتنفس، فإن عانيت من الزكام فسارع وانقذ نفسك من المرض وما قد ينجم عنه من المضاعفات.

 

الفيروسات المُسببة للزكام:

 

نتحدث عن اعراض الزكام ومضاعفاته وغيرهم، أليس من الهام أن نتحدث عن الفيروسات المسببة للزكام؟ بلي أنه من الهام ومن الفيروسات المسببة للزكام على سبيل العرض وليس الحصر فقد سبق وذكرنا أن العائلات الفيروسية 200 عائلة، ومن الفيروسات:

 

الفيروسات الأنفية: وهذا الفيروسات تأتي عن طريق التنفس فربما يلتقط الهواء بعض الفيروسات وينقلها معه في طياته فيُقلبها شخص متنفسًا فيلتقطها ولا تكون لديه مناعة تُقاوم فيُصاب بها مما يسبب الزكام، تقول الدراسات والأطباء أن  10%- 40% من حالات الزكام هم بسبب الفيروسات الأنفية، ولكي تتفادى هذا احرص على تقوية مناعتك والبعد عن كل ما قد يُضعفها ويسبب لك الكثير من الأمراض.

 

الفيروس الخلوي التنفسي: وهذه الفيروس يُسبب 20% من مرض الزكام واعراضه، هو فيروس يسبب تلوث مجاري التنفس العلوية والرئتين، هو شائع جدا ويصيب معظم الأطفال قبل بلوغ  السنتين من العمر. أما لدى الأطفال الكبار والبالغين فهو يؤدي للإصابة بنزلة برد خفيفة فقط ولا توجد حاجة لعلاج خاص بهذا المرض، ويمكن تفادي هذا الفيروس أيضًا بتقوية المناعة.

 

الفيروسات المكللة ودورها في الزكام:

 

يقول الأطباء أن الفيروسات المكللة هي فيروسات تسبب من حالات الزكام 10%، وهي فيروسات تنتشر في الجو وقد يحملها الشخص الذي أُصيب بالمرض من خلال لمس المكان الذي يحمل الفيروس، ويمكن تفادي هذا باتباع أساليب النظافة وغسل اليد جيدًا واتباع أساليب التطهير جيدًا.

 

فيروسات تسبب الكثير من الأمراض مثل الزكام:

 

تُسبب فيروسات الانفلونزا والفيروسات الغذائية أعراض شبيهة بالزكام ولكنها عادة تكون مصحوبة بالتهاب رئوي أو مرض أكثر حدة وخطورة، كما تتسبب الفيروسات الإيكوية والفيروسات الكوكساكية أعراض مشابهة للزكام ربما تكون أكثر حدة منه أو أقل، ولكن معظم هذه الفيروسات تضر بالرئة وتؤثر سلبا على عملية التنفس، لذا احرص دومًا على العلاج منها إن أُصيبت بها، والمقاومة لها قبل الإصابة بها عن طريق تقوية المناعة كما سبق ونوهنا لهذا.

 

الزكام عند الأطفال:

 

اعراض الزكام عند الاطفال كثيرة جدًا وبكرتها هذه تُمثل عبأ ثقيل على الأطفال الذين يكونون ذوي مناعة ضعيفة وجسد لا زال لم يكتمل بعد، وهذا أمر د شاق وصعب على الأم قبل الطفل، ومن اعراض الزكام؛ انسداد الانف واحتقان الحلق وسيلان الانف وصعوبة التنفس وغيره من الأعراض الشبيه بالأعراض عند البالغين، ولكنها أشد وطأة على الأطفال من البالغين، ويجب على الفور عرض الطفل على طبيب قبلما تزيد الأعراض وتسري في جسد الطفل معرضة إياه لأمراض وأعراض أشد.

 

هل يعود الزكام بعد الشفاء منه؟

 

حينما يتعرض الإنسان إلى أحد من الفيروسات التي سبق وتحدثنا  عنها في اثناء عرضنا ل اعراض الزكام، وعندما يزور المصاب بالزكام الطبيب يُشفى بفضل من المرض، ويعاود التعرض إلى الفيروس مرة ثانية فإنه من المحتمل كثيرًا أن يعاوده المرض ولكن في هذه الحالة سيكون أقل وطأة وشدة، ولأن الجسج قد تعرف على الفيروس من قبل وهزمه من قبل فحينما يعاود يكن للجسد أساليب مقاومة جيدة لا تجعل المرض شديد الحالة.

 

المدة التي يستغرقها المرض حتى يظهر:

 

حينما تتصادم مع فيروس من الفيروسات المسببة للمرض أو تُلامس سطح يسكن عليه الفيروسات ولا يجد الفيروس المقاومة للمرض حد قتله وإنهاء وجوده قبل التأثير في الجسد فإن المرض يستغرق من 24 ساعة حتى 72 ساعة حتى تبدأ  اعراض الزكام في الظهور على الجسد والتأثير فيه.

 

طرق العلاج من مرض الزكام:

 

قد يظن الكثير أن المضادات الحيوية ربما تفيد في العلاج من الفيروسات والإصابة بها، ولكن قد أثبتت الدراسات أن المضادات الحيوية لم تُثبت نجاحها في علاج مرض الزكام، وأن مرض الزكام يتم علاجه  بأقراص الزنك وبفيتامين ج والاعشاب قد تفيد في العلاج منه أيضًا، ويقول الأطباء أن  الأدوية المضادة للهيستامين يُمكن أن تكون مفيدة في علاج الرشح وانسداد الأنف وحرقان الزور، وكل هذه الأدوية يجب استشارة الطبيب فيه ويُفضل زيارة للطبيب  لأن بعض الأجساد تُعاني من هذه بعض تلك المضادات الحيوية وتهاجمها مما قد يجلب مضرة بدل منفعة.

 

 

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

هل تود معرفة اعراض الزكام؟