اكتئاب الحمل | أعراضه وأسبابه وطرق الوقاية منه

اكتئاب الحمل

الاكتئاب هو أسوأ مرض على الإطلاق خاصة إن كان مصاحبًا لفترة الحمل، فكل أنثى ترقص من السعادة وتطير فرحًا عندما تكتشف حملها، تقضي فترة الحمل في شراء ملابس واحتياجات الطفل بكل شغف، تتابع نموه وتتأمل كل التغيرات التي تحدث له، وعندما يتحرك بداخلها للمرة الأولى تشعر وكأنها تحمل في أحشائها معجزة صغيرة ورائعة، فانتظار طفل شيء مذهل دون شك، ولكنني وبكل أسف لم استمتع به. 

منذ أن بدأت معاناتي مع اكتئاب الحمل وأنا فقدت القدرة على الاستمتاع بالحياة، بل إن سعادتي بطفلي المستقبلي تحولت إلى تعاسة شديدة لا تنتهي، فماذا أفعل؟ وهل سيتضرر جنيني من مشاعري المتقلبة؟ وهل هناك علاج لهذا المرض؟ 

اكتئاب الحمل مرض شائع وليس نادرًا 

لكل امرأة تعاني من اكتئاب الحمل المزعج لا داعي للقلق فأنتِ لست وحدك، بل إن واحدة من كل عشرة نساء تصاب بالإكتئاب في فترة الحمل، وتزداد هذه النسبة في البلاد ذات الظروف الاقتصادية والسياسية الصعبة، فمثلا إن كانت المرأة لها تجربة سابقة مع الحمل العنقودي فقد تشعر بالقلق والانزعاج وتنتابها بعض المخاوف الغير منطقية عندما تحمل مرة أخرى.

كثرة المشاكل والخلافات مع شريك الحياة قد تؤدي أيضًا إلى إصابة الأنثى بإكتئاب الحمل فالمرأة في هذه الفترة تحتاج إلى الاحتواء والاهتمام من شريكها ومن الأقارب والأصدقاء أيضًا، وإن كنتِ ترغبين في التخلص من هذا الشعور المزعج وسؤال متى ينتهي اكتئاب الحمل ؟ الذي لا يفارق لسانك، فتابعي قراءة هذا المقال لأننا سنتحدث عن هذا الموضوع بشكل تفصيلي. 

ما هو الإكتئاب؟

قبل أن نتحدث عن اكتئاب الحمل ينبغي أن نعرف أولًا القليل من المعلومات عن الإكتئاب الذي أصبح مرض العصر، الإكتئاب هو اضطراب نفسي خطير يؤثر على مزاج المريض وطريقة تفكيره، حيث يشعر طوال الوقت بالحزن ويفقد اهتمامه بكل الأشياء التي كان يهتم بها في حالته الطبيعية.

يرى علماء النفس أن النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من الرجال، وفي السنوات الإنجابية للمرأة تزاد فرصة تعرضها للإصابة به.

“إن تجربتي مع اكتئاب الحمل لم تكن سيئة، ففي هذه الفترة كنت أعاني فقط من تغيرات بسيطة في النوم، فقدان الشهية وضعف القدرة على القيام بالأنشطة اليومية”.

الجملة السابقة هي ما ستقوله أي امرأة تعتقد أنها عانت من الإكتئاب في فترة الحمل، ولكن الأعراض التي ذُكرت في العبارة السابقة لا تدل على اكتئاب الحمل على الإطلاق بل هي أعراض الحمل نفسه! لذلك لا يأخذ الناس هذا الأمر على محمل الجد، وإن كنت ترغب في معرفة اعراض اكتئاب الحمل الحقيقية، فاقرأ السطور القادمة من هذا المقال.

اكتئاب الحمل

اكتئاب الحمل

أعراض إكتئاب الحمل

في حالة الحمل الغزلاني تكون المرأة أكثر عرضة للإصابة بالإكتئاب، لأنها تشعر بالقلق على الجنين من خطر نزيف الدم المتكرر، كما أن أي عرض غير مألوف في فترة الحمل قد يعرض المرأة للاكتئاب، وكذلك الأحداث السلبية والمواقف المؤلمة تسبب الاكتئاب والقلق، وإن كنت ترغب في معرفة أعراض الإكتئاب في فترة الحمل، فاقرأ ما يلي:

1- الأم المصابة بالإكتئاب خلال فترة الحمل تعاني من قلق مفرط، ومخاوف كثيرة تخص صحتها هي وطفلها المستقبلي. 

2- تشعر الأنثى في هذه الفترة بانعدام الثقة بالنفس، فهي تقلق دائمًا من أن تكون مقصرة في دورها كزوجة وأم. 

3- إن كانت المرأة تستمتع عندما تقوم بنشاط معين في الأيام العادية، فهذا النشاط لن يكون ممتعًا في أيام الإكتئاب. 

4- لا تستطيع مريضة الإكتئاب أن تطمئن أو تهدأ للقليل من الوقت، مهما حاولت. 

5- يمكن أن تلجأ المكتئبة في فترة إلى شرب الكحول وتناول المهدئات الغير مشروعة من أجل تخفيف أعراض الحزن والتوتر. 

6- عادة ما تتعرض الحامل المكتئبة إلى زيادة غير عادية في الوزن، وهذا الأمر يعود إلى تناول الطعام بشراهة، أو بعدم انتظام. 

7- يمكن القول أن المرأة وصلت إلى مرحلة خطيرة من اكتئاب الحمل عندما تبدأ في التحدث عن الرغبة في الموت أو تهدد بالانتحار، في هذه الحالة ينبغي فورًا تناول علاج اكتئاب الحمل والمتابعة مع طبيب متخصص. 

هذه هي أعراض الإكتئاب في فترة الحمل المعروفة، والتي عادة ما تصيب المرأة في الثلث الأول أو الثالث من الحمل، وفي حالة إن كنتِ تعانين من هذه الأعراض وتبحثين عن أفضل حبوب اكتئاب للحامل فيجب أن تعلمي إن هذه الأدوية يمكن أن تكون مضرة للغاية إن تم تعاطيها دون استشارة طبيب. 

كيف نتجنب حدوث إكتئاب الحمل ؟

إن كنتِ تخشين من الإصابة بـ اكتئاب الحمل وترغبين في تجنب حدوثه، فالوقاية خير من العلاج، ولكن لكي نعرف طريقة تجنب اكتئاب الحمل ينبغي أولًا أن نتحدث عن اسباب اكتئاب الحمل بشكل تفصيلي. 

القلق، التوتر، الوحدة، الحمل الغير مقصود والتعرض للعنف من أسباب الإصابة بالإكتئاب في فترة الحمل، فالمرأة في هذا الوقت يجب أن تكون في قمة سعادتها، وينبغي أيضًا أن تكون حياتها خالية من أي توتر لذلك يا عزيزتي لا تقرري إن تنجبي مولودًا جديدًا إلا بعدما تتخلصي مما يقلقك ويسبب لك التعاسة. 

فالتوتر لا يسبب اكتئاب الحمل فقط، بل يمكن أن يؤدي إلى إكتئاب ما بعد الولادة أيضًا، فلا مانع من تأجيل الحمل إلى أن تتحسن الأحوال المعيشية والنفسية للمرأة.

الحمل هبة كبيرة من الله (تعالى) وهناك آلاف النساء يتمنين هذه النعمة ويسألن عن أسباب تأخر الحمل لذلك ينبغي أن تستمتعي بهذه الفترة وتحاولي أن تبتعدي عن كل ما يتسبب في اكتئابك. 

هل يؤثر الإكتئاب في فترة الحمل على الجنين؟ 

أكثر ما تخشاه الحامل المكتئبة هو أن يتضرر طفلها من حالة الحزن المؤلمة التي تمر بها، فـ هل اكتئاب الحمل يؤثر على الجنين ؟ بكل أسف يرى الأطباء أن الإكتئاب في فترة الحمل يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة، مشاكل في نمو الجنين وانخفاض في معدل ضربات قلبه، بل ويمكن أن يتسبب أيضًا في انخفاض حركة الجنين. 

يعتقد البعض أن الإكتئاب من علامات الحمل بولد وهذا الاعتقاد خاطئ تمامًا، فلا يوجد أي علاقة بين اكتئاب الحمل ونوع الجنين ولكن يمكن القول أن الجنين الذكر يتأثر بحالة الأم النفسية أكثر من الأنثى، كما أن خطورة الإصابة بإكتئاب ما بعد الولادة تزداد في حال إن كان الجنين ذكرًا. 

هل الدعم الاجتماعي مفيد في فترة الحمل؟

نعم، فالحامل التي لا تجد من يدعمها في هذه الفترة الصعبة تكون أكثر عرضة للإصابة بالإكتئاب في فترة الحمل.

هل يمكن التخلص من أعراض الإكتئاب دون اللجوء إلى العلاج الدوائي؟

نعم، قد يساعد الخروج للتنزه، البعد عن التوتر أو حتى تناول نظام غذائي متوازن في التخلص من مرض الإكتئاب.

هل الإكتئاب في فترة الحمل يجعل المرأة تكره زوجها؟

نعم، الحامل المكتئبة تعاني من أفكار سلبية كثيرة، وهذه الأفكار يمكن أن تحثها على كره زوجها بل وكره جنينها أيضًا.

هل الحامل المكتئبة سوف تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة أيضًا؟

نعم، إن لم تتخلص الحامل من الإكتئاب في فترة الحمل يمكن أن تصاب باكتئاب ما بعد الولادة وتواجه صعوبة كبيرة في التواصل مع طفلها الصغير.

مواضيع ذات صلة

كيف اعرف اني حامل بتوأم من التحليل المنزليكيف اعرف اني حامل بتوأم من التحليل المنزلي ؟

طرق تسهيل الولادةهل تودين معرفة طرق تسهيل الولادة؟