ما هو اكتئاب ما بعد الولادة و ما هي أعراضه ؟

اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة

يعد اكتئاب ما بعد الولادة أو الإنجاب أحد أشهر أنواع مرض الاكتئاب المعروف إلا أنه قد يكون غير مألوف لدى البعض , فقد يستنكر الكثير الحالة السوداوية التي قد تصيب المرأة عقب وضع مولودها الذي لطالما انتظرته و تاقت إلى رؤيته , فمن المفترض أن تعيش المرأة أيام أمومتها الأولى بين مزيج من مشاعر الفرح و المرح و الإثارة و ربما شيء من الخوف و القلق إلا أن لعنة الهرمونات لها رأي آخر ! فقد أثبتت الدراسات العلمية أن معظم الأمهات اللاتي وضعن مولودهن حديثاً يدخلن في طور من تقلب الأمزجة و الميل إلى البكاء مع صعوبة في النوم و عدد من أعراض الاكتئاب الأخرى التي تختلف في حدتها من حالة إلى أخرى , و تستمر تلك الحالة المصاحبة للنفاس لمدة يومين أو ثلاثة أيام فقط بعد الوضع في بعض الحالات بينما تمتد في بعض الحالات الأخرى إلى أسبوعين , و في بعض الحالات المستعصية و النادرة يمتد اكتئاب ما بعد الولادة إلى فترات أطول زمناً و تتخذ فيها الأعراض شكلاً أكثر حدة و هو ما يستلزم التدخل الطبي , و بشكل عام يعتبر اكتئاب ما بعد الولادة ظاهرة طبيعية عابرة يسهل التعامل معها من خلال توفير الراحة و إظهار الدعم من قبل الأهل و الأصدقاء دون الحاجة إلى العلاج

 

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

قد يخلط البعض بين أعراض اكتئاب ما بعد الولادة و أعراض الاكتئاب التقليدي غير أن أعراض اكتئاب ما بعد الولادة أكثر قوة و تمتد لفترة أطول مما يؤثر على قدرة الأم على العناية بمولودها و الاسترسال في مزاولة مهامها اليومية , و تبدأ أعراض اكتئاب ما بعد الولادة غالباً خلال الأيام أو الأسابيع الأولى بعد الوضع مباشرةً و قد تبدأ في توقيت مبكر عن ذلك أي أثناء فترة الحمل و قد تتأخر إلى سنة من بعد الوضع , و تتمثل تلك الأعراض في الشعور بتقلبات المزاج العنيفة و البكاء بشكل حاد و عدم الارتباط بالمولود و الحاجة إلى العزلة بعيداً عن الأهل و الأصدقاء و فقدان الشهية إلى الطعام أو تناول كميات كبيرة من الطعام على غير العادة , بالإضافة إلى الإصابة بالأرق أو النوم لساعات طويلة على عكس المعتاد , بجانب الشعور بالإعياء المتواصل و فقدان الطاقة و عدم الإكتراث بما كان سبباً في المتعة سبقاً , كما تتضمن هذه الأعراض سرعة الغضب و الانفعال الشديد و الإحساس باليأس و الفشل و الخوف و العجز و الهلع و عدم القدرة على التركيز أو التفكير مع الميل إلى الأفكار الإنتحارية و الوسواسية

 

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

لا يوجد سبب واضح للاكتئاب الذي يعقب الوضع و الولادة إلا أنه يمكن إجمال أسباب اكتئاب ما بعد الولادة في نوعين من التغيرات هما التغيرات الجسدية و التغيرات العاطفية , فالتغيرات الجسدية هي التي تنجم عن الإنخفاض الحاد في هرمون الإستروجين و هرمون البروجسترون لدى السيدات , بالإضافة إلى الإنخفاض الشديد أيضاً في الهرمونات التي تقوم بإنتاجها الغدة الدرقية في الجسم , و هو ما يتسبب في الشعور بالإعياء و الإرهاق و الخمول المستمر و يساهم بشكل أو بآخر في ظهور أعراض اكتئاب ما بعد الولادة , أما التغيرات العاطفية فهي التي تحدث نتيجة الحرمان من النوم لأوقات طويلة و القلق نتيجة الشعور بعدم القدرة على رعاية المولود الجديد , بالإضافة إلى الشعور بفقدان الجاذبية و الجمال و الذات أيضاً و عدم القدرة على التحكم في مقاليد أمورها , كل تلك العوامل و الأسباب قد تؤثر على طريقة تعاملها مع المشاكل البسيطة و تؤدي بها إلى الإصابة باكتئاب ما بعد الوضع

 

الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة

هناك عدد من السبل التي تساعد في الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة و تجنب أعراضه المحتملة , و على المرأة الحامل أن تبدأ في اتخاذ الإجراءات الوقائية خلال فترة الحمل و لا تنتظر أن تضع مولودها , و أولى تلك السبل التي ينبغي اتباعها من أجل الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة هي اهتمام المرأة بنفسها طوال فترة الحمل من خلال تناول النسبة الكافية من الفيتامينات و توخي الحذر من الإصابة بالسمنة أو اكتساب الوزن الزائد حتى لا يؤثر ذلك على نفسيتها عقب الوضع , بجانب القيام بجلسات الاسترخاء و التدليك كل حين و آخر , كما يعد اتباع النظام الغذائي السليم من العوامل التي تساعد في الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة و يكون ذلك من خلال الإهتمام بتناول وجبة الإفطار مع الحرص على أخذ الكميات الكافية من الألياف و الكربوهيدرات بجانب تناول الفواكه و الخضروات بكثرة و بعض الشوكولاته بقدر معتدل لتحسين الحالة المزاجية , بالإضافة إلى ذلك ينبغي أخذ القدر الكافي من النوم و إلتزام الراحة ما أمكن ذلك و يمكن الاستعانة بالمقربين عقب عملية الوضع للعناية بالمولود و التخفيف عن كاهل الأم حتى يتسنى لها الإسترخاء و التمتع بحالة نفسية جيدة , و بجانب ما سبق يجب ألا تقسو المرأة على نفسها و توقن أنها بحاجة إلى الوقت حتى تعود إلى سابق نشاطها و حيويتها و هو أمر طبيعي و مؤقت

 

علاج اكتئاب ما بعد الولادة بالوسائل الطبيعية

يمكن اتباع بعض الوسائل العلاجية الطبيعية للتخلص من شبح اكتئاب ما بعد الولادة و التي منها على سبيل المثال لا الحصر :

  • تغيير جو المنزل و الخروج للتنزه و استنشاق الهواء النقي
  • الإهتمام بتناول الطعام الذي يحتوي على أوميجا 3 كالسمك
  • اللجوء إلى الرفاق و الأصدقاء و المقربين و طلب المساعدة
  • البوح بما يجول في الخاطر من مشاعر و أفكار سلبية للزوج و عدم الكتمان
  • طلب النصح و المشورة ممن سبق لهن المرور بنفس التجربة
  • تجنب اتخاذ أي قرارات في تلك الفترة سواء على المستوى الأسري أو العملي
  • القيام بتخصيص وقت للعناية بالنفس و تدليلها و الإهتمام بالظهور في أبهى حُلة
  • يمكن علاج اكتئاب ما بعد الولادة بالأعشاب التي تساعد في تخفيف الاضطرابات النفسية كالنعناع و الينسون و البابونج

 

علاج اكتئاب ما بعد الولادة القيصرية

يمكن علاج اكتئاب ما بعد الولادة القيصرية – الذي تتعرض له 12% تقريباً من الأمهات عقب عملية الولادة – من خلال اتباع الوسائل العلمية كمراجعة الطبيب النفسي لأخذ مشورته و فهم طبيعة الحالة منه و كيفية التعامل مع أعراضها المتمثلة في الإصابة بالحزن الشديد و حب العزلة و الشعور باليأس و اعتناق الأفكار السلبية و غيرها , كما ينبغي الإهتمام بممارسة الرياضة لتفريغ الشحنات السلبية و تناول الأطعمة الغذائية الصحية التي تمد الجسم بالطاقة اللازمة مع الاستعانة بالأدوية المضادة للاكتئاب إذا استلزم الأمر وفقاً للخطة العلاجية التي وضعها الطبيب , بالإضافة إلى ضرورة تلقي المعاونة و الدعم و الإهتمام من المقربين المحيطين بالأم و محاولة خلق أجواء تبعث على تحسين الحالة المزاجية و تعزيز الثقة بالنفس لاستعادة الاتزان النفسي مع توخي الحذر من اللجوء إلى تناول الأدوية المضادة للاكتئاب دون استشارة الطبيب المختص تلافياً للمخاطر و العواقب الوخيمة التي قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض خطيرة أو الوقوع فريسة الإدمان أو غير ذلك من النتائج السلبية , و بدلاً من أن تبحث الأم عن علاج اكتئاب ما بعد الولادة القيصرية تدخل حينها في دهاليز مشاكل أشد تعقيداً هي في غنى عنها

 

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

ما هو اكتئاب ما بعد الولادة و ما هي أعراضه ؟