الأخطل | الشاعر اللا منتمي إلا للشهرة والمال

الأخطل

من الأمثال الشعبية الدارجة اليوم ((العيلة اللي مفيهاش صايع حقها ضايع))، أما بالأمس فكانت القبيلة التي لا شاعر لها مهضوم حقها، فالشاعر هو الذي يتغنى بأمجاد قبيلته ويفخر بها ويخلد ذكرها ويهجو مَن يتطاول عليها ويدافع عنها، كان الشعر سلاحاً فتاكاً يوم كانت اللغة العربية رفيعة المقام في نفوس الأقوام، أما وقد استبدلنا الذي هو أدنى بالذي هو خير فما عاد للشعر والشعراء قيمة، فوالله لو جمعوا جهابذة الأدباء المتفوهين بمختلف اللغات الأعجمية ما استطاعوا تنظيم قصيدة هجاء واحدة تنافس أياً من قصائد الأخطل وجرير والفرزدق، فالألفاظ العربية يا سادة سوطٌ يجلد بلا هوادة!

نسب الأخطل :

يعود نسب الأخطل إلى قبيلة تغلب العربية التي تنتمي إلى نزار بن معد بن عدنان وهو الجد الثامن عشر للنبي عليه الصلاة والسلام وصاحبه ابو بكر الصديق رضي الله عنه، والأخطل لقب عرف به كما عرف غيره من أبناء عصره بألقاب تختلف عن أسمائهم، أما اسمه فهو غياث التغلبي وكنيته أبو مالك، والده هو غوث بن الصلت بن طارقة بن عمرو بن تغلب بن وائل بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان، ولم تذكر المصادر شيئاً عن والدته.

مولد الأخطل ونشأته :

رغم أصول غياث العربية إلا أنه لم ينشأ على أرض الجزيرة العربية بل كانت مدينة الحيرة العراقية مسقط رأسه الذي شهد مولده في العام الهجري التاسع عشر أو العشرين وهو ما يوافق العام الميلادي الـ 640 أي في أواخر خلافة الفاروق رضي الله عنه وترعرع في بيت نصراني غير ملتزم فشب على الانحلال، انتقل الأخطل بعد ذلك في صباه إلى مدينة دمشق السورية عاصمة الخلافة الأموية وعاش متنقلاً بينها وبين الجزيرة الفراتية.

وقد تفتحت قريحة الأخطل الشعرية في عمر مبكر فتم ترشيحه صغيراً لتقلد منصب شاعر القبيلة فصار اللسان الرسمي الذي تتفوه به تغلب وتهجو به الأنصار وتفخر به على القبائل الأخرى وتقوى به على أعدائها مثل قبيلة قيس وغيرها.

اتصل غياث فيما بعد بالأمويين وتوثقت علاقته بهم وأضحى شاعرهم، مرة أخرى يصبح اللسان الرسمي الذي يفخر ويهجو ويرد ويدافع، لكن هذه المرة ليس باسم القبيلة وإنما باسم الدولة الأموية بأكملها، فقد عينه الخليفة عبد الملك بن مروان في البلاط الأموي ليكون الشاعر المتفوه باسمه، ومن الشعر الذي نظمه الأخطل في مدح الأمويين وذم خصومهم ((بني أمية نعماكم مجللة ** تمت فلا منة فيها ولا كدر ** بني أمية قد ناضلت دونكم ** أبناء قوم هم آووا وهم نصروا)).

بداية اتصال الأخطل ببني أمية :

كان الأخطل معروفاً بقوته في الهجاء، فاتصل به الخليفة الأموي يزيد الأول بن معاوية طالباً منه هجاء الأنصار بعدما أقبل أحد شعرائهم على هجاء بني أمية والخوض في عرضهم، وبالفعل لبى غياث النداء طمعاً في الشهرة والمال فمضى ينظم الأبيات التي تقدح في الأنصار وتنقص من قدرهم وتدافع عن بني أمية، الأمر الذي فتح له أبواب المجد على مصراعيها فأصبح الشاعر الرسمي لهم، المدافع عنهم والمتحدث باسمهم والمسبح بحمد سياستهم، ولم يكترث للناقمين عليه أو الناقدين له.

وعلى الرغم من اتباع الأخطل للدين النصراني ومخالفته للتعاليم الدينية بشكل عام ومجاهرته بالآثام كشرب الخمر وإتيان النساء إلا أنه ظل الشاعر المفضل لدى خلفاء بني أمية والأقرب إلى قلوبهم، وهو ما يعني وجود التسامح الديني الذي لا يشكل أي ضغط ولا يتسبب في أي قمع للأقليات المخالفة، وبصيغة أخرى يمكننا القول أن ممارسات العنف في الدولة الإسلامية لم يكن دافعها الدين في معظم الأحيان وإنما كانت بدافع الانتقام السياسي المتستر في عباءة الدين، كما حصل مع الحلاج والحسين بن علي بن أبي طالب وعبد الله بن الزبير وغيرهم.

خصائص شعر الأخطل

خصائص شعر الأخطل

ديوان الأخطل :

ضم ديوان الأخطل أكثر من مائة وخمسين قصيدة، فقد كرس الأخطل كل حياته لنظم الشعر، خاصةً وأن الشعر لم يكن بالنسبة له مجرد هواية بل كان مصدر رزقه وتكسبه مما كان له بالغ الأثر في غزارة رصيده الشعري إذا ما قورن بغيره، ومن أشهر القصائد التي ضمها ديوانه قصيدة ((إذا ذكر النساء بيوم خير)) و((لخولة بالدومي رسم كأنه)) و((راح تعارف فيها معشر شطر)) و((تعيب الخمر وهي شراب كسرى))، بالإضافة إلى قصيدة ((ما زالت الدور والأبواب تدفعني)) و((خلعت عنان الفودجية)).

ورغم أن معظم شعر الأخطل في الهجاء إلا أن الديوان قد ضم بعضاً من شعر الأخطل في الغزل مثل ((رأيت لها وجهاً أغر فراعني ** وطرفاً غضيضاً مثله أورث الخبلا ** وخداً أسيلاً غير زغب مقذه ** بمذهبة في الجيد قد فتلت فتلا ** فتلك التي لم تخط قلبي بسهمها ** وما وترت قوساً ولا رصفت نبلا)).

ما هي خصائص شعر الأخطـل ؟

لكل شاعر خواص مميزة عرفت بها أشعاره، وتتلخص أهم خصائص شعر الأخطل في النقاط التالية:-

1) السير على نمط القصيدة التقليدي المتعارف عليه في الشعر الجاهلي العربي القديم.

2) تطور المدح من المدح الفردي المألوف في عصري الجاهلية وصدر الإسلام إلى المدح السياسي الذي يراد به تأييد الدولة والتنديد بأعدائها.

3) المهارة الفائقة في استعمال الهجاء المزدوج فقد كان يجمع بين الهجاء الذي يستهدف الدفاع عن بني أمية والهجاء الذي يستهدف الدفاع عن قومه.

4) البراعة في وصف الخمر والطبيعة المتمثلة في الأرض ونهر الفرات وغير ذلك.

5) استخدام الفنون الشعرية المتعددة، أكثرها الهجاء وأقلها الرثاء.

6) جزالة الألفاظ وسلامة التعبير وطول النفس وحسن الصياغة وروعة البلاغة.

7) الخشونة والتكلف والالتواء في بعض الأحيان.

الأخطـل يهجو جرير :

اشتهر الأخطل بالتهاجي مع الفرزدق وجرير حتى أن ثلاثتهم عرفوا بالمثلث الأموي وذاع صيتهم في شعر النقائض، وكان الأخطل متحيزاً للفرزدق ضد جرير في الهجاء وكثيراً ما كان الأخطل يهجو جرير في قصائده مثل قصيدة ((أجرير إنك والذي تسمو له)) وقصيدة ((لقد جاريت يا ابن أبي جرير)) وغيرها من القصائد التي أثرت الشعر العربي في مجال الهجاء وظلت محط دراسة واطلاع على مدى عقود طويلة بفضل ما فيها من ثقافة لغوية هائلة، ويذكر أن غياث قبل وفاته أوصى الفرزدق بالاستمرار في هجاء جرير بأشعاره.

لماذا سمي الأخطل بهذا الاسم ؟

يتساءل البعض مستنكراً لماذا سمي الأخطل بهذا الاسم والإجابة هي أنه سمي بذلك بسبب اضطراب كلامه أو لأنه أخطل اللسان وقيل بسبب طول أذنيه.

ما هي ألقاب غياث التغلبي ؟

لغياث التغلبي عدة ألقاب وهي الأخطل وذو الصليب وذو العباية ودوبل.

متى توفي الأخطل ؟

توفي الأخطل في العام الهجري الثاني والتسعين الذي يوافق العام الميلادي الـ 710، وقد تزامن ذلك مع خلافة الوليد بن عبد الملك، وتشير معظم المصادر إلى أنه قد توفي على فراشه في أرض الجزيرة الفراتية وعمره وقتذك يناهز السبعين.

هل أسلم الأخطل قبل وفاته ؟

لا لم يسلم الأخطل قبل وفاته بل مات على الدين النصراني الذي لم يكن ملتزماً بتعاليمه على أي حال.

مواضيع ذات صلة

عبدالله بن مسعودعبدالله بن مسعود | صاحب السواد وفقيه الأمة

ابو هريرة | سيد الحُفاظ والرواة