الابتزاز العاطفي | من الجاني ومن المجني عليه؟

الابتزاز العاطفي

عندما تُستغل نقاط ضعفك، ويُمارس عليك التلاعب العاطفي، وتُجبر على فعل أشياء على غير رضاك، وتُتهم بالأنانية دون وجه حق، هنا عليك التوقف قليلًا فأنت تتعرض لـ الابتزاز العاطفي الذي سرعان ما يدمر نفسيتك، ويجعلك فريسة للاستنزاف المادي والمعنوي، ويُدخلك في حالة نفسية سيئة، لذا كن شجاعًا وواجهه بكل قوة حتى تعيش حياتك باستقرار.

الابتزاز العاطفي | ما هو؟

يُعرف الابتزاز العاطفي على أنه استغلال مشاعر الإنسان للتحكم فيه، والحصول على موافقته على كل الأشياء التي رفضها من قبل، وهو يعد أحد أشكال العنف الذي يحاول فيه الشخص السيطرة على إنسان قريب منه؛ حيث يجبره على الامتثال لرغباته أو التهديد بتركه والابتعاد عنه.

كما يمكن تعريفه على أنه الاعتماد على علاقة الحب والقرب في ابتزاز الشخص ليفعل ما يريده المبتز فإذا لم يفعل فإنه يتهمه بالأنانية ويصور له أنه هو المظلوم، وللأسف فإن من يتعرض للابتزاز يقتنع بهذه التصورات ويبدأ في الانصياع لأمره دون أي اعتراض وذلك لشعوره بأنه هو من يتعدى على حقوقه، ومن الجدير بالذكر أن هذا الابتزاز يحدث عادة بين الأشخاص المقربة من بعضها البعض، وبينهما صلة حب كبير.

ظهور الابتزاز العاطفي

انتشر مفهوم الابتزاز العاطفي في فترة التسعينات وذلك حينما قامت “سوزان فورورد” استشاري نفسي بالحديث عنه وإظهاره للعلن، حيث وضحت أن العلاقات العاطفية تتعرض للابتزاز العاطفي كثيرًا، وأن هناك الكثير من الشخصيات ترغب في أن تكون هي المسيطرة في العلاقات، وخاصة علاقات الحب؛ تارة بأسلوب التهديد وتارة أخرى بأسلوب التعاطف، وهذا ما يعرف باسم الابتزاز العاطفي في الحب ، كما وضحت أن هذا الابتزاز ليس أبدًا دليًلا على فشل العلاقة.

علامات تنذر بالابتزاز العاطفي

إذا كنت ترغب في معرفة ما إذا كنت تتعرض للابتزاز العاطفي في علاقتك مع الشريك أم لا، فإليك علامات الابتزاز العاطفي بالتفصيل:

1) الشريك يوجه إليك اللوم والتأنيب بشكل مستمر على ما تقوم به من أمور لم تقم بفعلها من الأساس.

2) التجاهل والتعرض لـ الاهمال من قبل رفيقك بطريقة منفرة،

3) قد يلجأ صاحبك إلى التمارض والبكاء الكثير وذلك بهدف أن يأخذ منك شيئًا قد رفضته من قبل، معتمدًا في ذلك على لين قلبك وحبك له.

4) التهويل في الأحداث التي يمر بها في حياته، بل ويضيف إليها الكثير من التفاصيل حتى يبدو الأمر أكثر سوءًا.

5) ينقل توتره إليك بشكل متكرر.

6) الاعتماد على قيمته عندك، لذلك فهو عادة ما يوجه إليك عبارة “مليش حد غيرك” وبهذا يستجدي تعاطفك.

7) الاستغلال المادي، حيث يساومك باستمرار من الناحية المادية، فيطلب منك نقودًا وإلا سوف يغضب منك.

8) التهديد المستمر بأنه سيؤذي نفسه إن لم تفعل له ما يطلبه.

9) الإصرار على اتخاذ نفس الوسيلة في حال كانت مناسبة له دون الاهتمام بك.

التعامل مع الابتزاز العاطفي

التعامل مع الابتزاز العاطفي

صور وأشكال الابتزاز العاطفي

إن الابتزاز العاطفي له عدة صور وأشكال، وقد يختار المبتز النوع الذي يتماشى مع شريكه للحصول على مكاسب أكثر، وفيما يلي أنواع الابتزاز العاطفي بشكل تفصيلي:

أولًا: الابتزاز المعتمد على العقاب

في هذا النوع فإن المبتز يخبر رفيقه بما يريده بشكل محدد علاوة على الأمور التي سيواجهها إن لم يقبل بما أخبره به، ويعد هذا النوع هو الأكثر عنفًا، حيث يعتمد المبتز على الأسلوب العدواني لإظهار نفسه والضغط على الطرف الآخر حتى يقبل كلامه دون اعتراض.

ثانيًا: الابتزاز عن طريق إيذاء النفس

يقوم المبتز في هذه الطريقة بتهديد الطرف الآخر بأنه إذا لم يستجب لما يريده سوف يُقدم على إيذاء ذاته؛ مثل الإضراب عن الطعام أو عدم الحصول على العلاج، وقد يصل الأمر إلى التهديد بالانتحار، وهذه الأمور تُجبر الطرف الآخر على الاستجابة له، وذلك لأنه يخاف أن ينفذ تهديده وبالتالي سيشعر بالندم طوال حياته.

ثالثًا: ابتزاز الشخص عن طريق الإحساس بالذنب

في هذا النوع يعتمد المبتز على توجيه اللوم بصفة مستمرة إلى شريكه؛ فهو يعدد له الأشياء السيئة التي حدثت له من جراء عدم الانصياع لكلامه، ويخبره أنه هو السبب الرئيسي لذلك، وبذلك يُفقده الثقة بالنفس ويجعله يشعر بالذنب.

ومن أجل ذلك فإن من يتعرض للابتزاز يخشى هذا اللوم حتى لا تتحول حياته إلى جحيم فيضطر إلى الاستجابة لكل الكلام المُوجه له من قبل المُبتز، ويعد هذا النوع من ضمن أمثلة على الابتزاز العاطفي النفسي.

رابعًا: الاعتماد على الإغراء

لا يعتمد المبتز في هذا الشكل على توجيه اللوم أو إظهار المساوئ التي ستحدث له بل يعتمد على إيهام رفيقه بأن كلامه وتصرفاته سوف تجلب له السعادة والخير وبهذا يُجبره على تنفيذ ما يقوله له، حتى يحصل على هذه الأشياء الرائعة.

مراحل الابتزاز العاطفي

الابتزاز العاطفي لا يحدث مرة واحدة وإنما يعتمد على مراحل متتالية، حتى يحيط المُبتز بالشخص الذي يرغب في ابتزازه من جميع الاتجاهات، وهذه المراحل تحدث كالتالي:

1) طلب الشيء: أول هذه المراحل هي قيام الشخص بطلب ما يريده من شريكه بأسلوب صريح أو غير صريح.

2) التأكيد: عندما يطلب المبتز من الآخر القيام ببعض الأمور فإنه يُبين له الأشياء التي قام بها من أجله.

3) الاحتجاج: عندما يشعر المبتز من الشخص الآخر رفضًا لما يريده منه، فإنه يتراجع بعض الشيء ويقوم بـ تعديل السلوك الخاص به حتى لا يشعره بشيء.

4) الضغط والإقناع: عند شعور المبتز بالرفض من قبل الآخر فإنه يحاول جاهدًا إقناعه والضغط عليه بشتى الطرق، والإلحاح عليه حتى ينصاع لأمره.

5) التهديد: يلجأ المبتز عندما يعلم بأن الآخر لن يتجاوب معه إلى التهديد المباشر تارة، وغير المباشر أحيانًا، المهم عنده هو الوصول إلى طلبه.

الاستسلام: نظرًا للأمور التي يقوم بها المبتز فإن الشخص الآخر لا يجد بدًا سوى تنفيذ طلباته.

التكرار: لا يتوقف المبتز عند مرة واحد أو مرتين للاعتماد على الابتزاز العاطفي بل إنه يكرر ذلك مرارًا حتى يحصل على ما يريد غير آبه بشعور ورغبات الشخص الآخر.

ما هي أسباب ودوافع الابتزاز العاطفي؟

لا يحدث الابتزاز العاطفي دون سبب، إذ إن له دوافعًا كثيرة، وفيما يلي أبرز أسباب الابتزاز العاطفي :

ــ تعرض المبتز نفسه للابتزاز العاطفي من قبل في أسرته، وخاصة الأم والأب حيث يشترطون عليه عددًا من الأمور حتى يحصل على حبهما.

ــ التنافس بين الإخوة في الصغر، والنشأة في جو أسري يسوده التوتر.

ــ الإحساس بالدونية والشعور دائمًا بالاضطهاد.

ــ التعرض للتحكم من قبل أشخاص آخرين؛ وهذا ما يضطره إلى ممارسة هذا الابتزاز على غيره عله يجد الخلاص لنفسه.

كيفية حماية النفس من التعرض للابتزاز العاطفي

إذا كنت تظن أنك في بداية الوقوع كفريسة للابتزاز العاطفي، أو كنت تتعرض بالفعل له، فعليك التعامل بجدية مع هذا الأمر واستغلال الذكاء الاجتماعى حتى لا يؤثر عليك الأمر نفسيًا وماديًا فيما بعد، ولعل كيفية التعامل مع الابتزاز النفسي و علاج الابتزاز العاطفي يكون كالآتي:

الحفاظ على الهدوء:

يجب أن تكون محافظًا على ثباتك الانفعالي، وعليك أن تتجنب التوتر والضيق حتى لا تقع فريسة للابتزاز، وكذلك ألا تتجاوب مع الطلبات التي يطلبها منك المبتز بسرعة، بل يجب أن تطلب منه وقتًا لتفكر.

لا تلم نفسك:

عندما يوجه إليك المبتز كلمات تشعرك بالذنب، فكر قليلًا في هذه الكلمات هل هي صحيحة أم لا؟ وتأكد بأنك لم تفعل شيئًا سيئًا له.

حدد مخاوفك:

إذا كنت تخاف من شيء ما والمبتز يحاول استغلاله، فعليك مواجهة مخاوفك أولًا، والابتعاد عن الأمور التي تُزعجك حتى تستطيع أن تُفقد المبتز نقاط القوة التي يبتزك بناء عليها.

إيجاد الحلول:

حاول الحديث مع الطرف الآخر، وفهم أحاسيسه ومتطلباته، ومن ثم أخبره بما تريده، وبما تشعر به تجاه هذه المتطلبات بشكل جازم، ودون خوف.

إنهاء العلاقة:

إذا لم تستطع الوصول إلى حلول وسطية فهنا يكون إنهاء العلاقة هو الأمر المناسب حتى لا تُؤذي نفسك.

ما معنى الابتزاز العاطفي؟

يرمز إلى استغلال شخص ما علاقاته مع إنسان آخر واستغلاله نفسيًا وماديًا للحصول على كل ما يريد دون النظر إلى مشاعره واحتياجاته، ويعتمد في ذلك على مكانته الكبيرة لديه.

هل يوجد ابتزاز عاطفي في العائلات؟

بكل تأكيد، حيث تعد العائلة هي أكثر الأماكن التي يُمارس فيها الابتـزاز العاطـفي، حيث الابتزاز ضد الزوجة وتهديدها بمنع حقوقها وكذلك ضد الزوج، كما تعد الأطفال هم أكثر عرضة لهذا الابتزاز من قبل الوالدين.

ما هي أنواع الابتزاز العاطفي:

يمكن تلخيص أنواع هذا الابتزاز فيما يلي: (الابتزاز بالاعتماد على العقاب، وكذلك إيذاء النفسي، والابتزاز باستخدام إظهار الألم والأسى بالإضافة إلى الابتزاز المعتمد على الإغراء).

متى يمكن إنهاء العلاقة مع المبتز؟

يمكن إنهاء العلاقة نهائيًا عندما تفشل كل الحلول مع المبتز بحيث يظل على رأيه وتصرفاته حينئذ يكون قطع العلاقة معه هو الحل الأمثل للتخلص من أذيته.

مواضيع ذات صلة

عشبة كف مريمعشبة كف مريم | أهم فوائدها وأضرارها

مغسلة سيارات5 خطوات لعمل دراسة جدوي لمشروع مغسلة سيارات