الامام الشافعي | من ملأ طباق الأرض علمًا

الامام الشافعي

إنه عبد أراد الله به خيرًا فأكرمه بمعرفته، وجمع قلبه على محبته، وشرح فؤاده لقبول علمه، فاتسع صدره، واستنارت بصيرته فوهب نفسه للعلم الذي غاص في بساتينه، إنه الامام الشافعي مؤسس علم أصول الفقه، فهو من جهابذة العلماء، وخيرة الأتقياء، وصفوة الفقهاء، فوجد القبول بين عباد الله فظل ذكره باقيًا مع أنه قد كتب لجسده الفناء، وصدق الإمام أحمد بن حنبل حين قال: كان الشافعي كالشمس للدنيا وكالعافية للبدن، فهل ترى لهذين من خلف، أو عنهما من عوض؟

الامام الشافعي | شمس ساطعة في علوم الدين

مع مرور أكثر من 1200 سنة على موت الامام الشافعي إلا أن ذكره ما يزال عالقًا في أذهان المسلمين، وعندما تُذكر علوم الدين يأتي اسم الشافعي في مقدمة من أثروها، فهو إمام من أئمة الهدى والصلاح، ومصباح من مصابيح الدجى، دعا إلى ربه بالحكمة والموعظة الحسنى، و الكلم الطيب فوصل علمه إلى القلوب قبل العقول، وخدم الدين بكل ما أوتي من علم وفهم حتى صار في باكورة شيوخ الدين.

الشافعي شريف النسب:

ولد الامام الشافعي في شهر رجب لعام 150 هجريًا في مدينة غزة بفلسطين الحبيبة، ويدعى “محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب الشافعي القرشي” فهو شريف النسب حيث يلتقي نسبه مع النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الأجداد.

أما أمه فتسمى “فاطمة بنت عبد الله الأزدية” وفي قول آخر يقال بأن أمه كانت قرشية من نسل الإمام علي بن أبي طالب، إلا أن الرأي الأول هو الأرجح وعليه انعقد الإجماع.

نشأة الامام الشافعي :

ولُد الامام الشافعي لأسرة تعاني الفقر كانت تقطن بفلسطين، وعانى اليتم وهو لم يكمل العامين بعد، وقررت أمه بعد موت الأب أن تأخذه إلى مكة المكرمة حتى لا يضيع نسبه، بالإضافة إلى رغبتها في أن يتعلم طفلها العلم الديني، ويعيش وسط رجال مكة، ويتعلم منهم، ولقد عاش الامام الشافعي في مكة يتيمًا فقيرًا حتى استقام عوده، واستطاع الاعتماد على نفسه.

عُرف عن الشافعي الفهم والذكاء منذ الصغر، فقد حفظ القرآن الكريم وهو في السابعة من عمره، وفي العاشرة حفظ موطأ الإمام مالك، وبسبب ذكائه الشديد وسرعة حفظه أُذن له بالجلوس للإفتاء وهو لم يتجاوز عمره العشرين.

بعد أن انتهى من حفظ كتاب الله اتجه إلى أحاديث رسول الله فحرص على جمعها، وحفظها عن طريق السمع إلا أنه في بعض الأوقات كان يدونها على الخزف حينًا وعلى الجلود حينًا آخر.

الشافعي | الفقيه الذي ذاع صيته

لم يكتف الامام الشافعي بطلب العلم في مكة وحدها، ولكنه رحل إلى المدينة المنورة ليتلقى العلم على يد الإمام مالك الذي كان يُعرف بإمام دار الهجرة، وتتلمذ على يده وأخذ عنه العلم الوفير، وظل يدارسه مسائل الدين إلى أن مات “الإمام مالك”، ومن هنا بدأ الشافعي يتجه إلى الفقه بجملته.

وبعد ذلك رحل إلى بغداد وهناك درس المذهب الحنفي وأتقنه، وبهذا اجتمع له فقه الحجاز وفقه العراق، وبعد إقامته في العراق لمدة 9 أعوام عادة مرة ثانية إلى مكة، وألقى دروسه في رواق الحرم المكي، وذاع صيته وعرفه الناس، وزاد عدد تلاميذه.

ثم سافر إلى العراق مرة ثانية، ولكنه في هذه المرة وضع أساس علم اصول الفقه من جراء تأليفه لكتاب الرسالة، وهذا الكتاب أعاد تأليفه مرة أخرى في مصر حيث انتشر مذهبه الجديد بصورة أوسع.

حكمة الشافعي

حكمة الشافعي

بزوغ المذهب الشافعي

يعد المذهب الشافعي من المذاهب المعتمدة في الفقه الإسلامي، وهو ثالث المذاهب الأربعة المعتبرة لدى المسلمين، وينسب إلى الامام الشافعي ، وقد بزغ هذا المذهب في العراق مع بداية تأليف الشافعي لكتاب الرسالة، إلا أن هذا المذهب انتشر في مصر عندما أتى إليها الشافعي في عام 199 هـ.

ففي مصر غير الشافعي الكثير من فتاويه، وأفكاره، نظرًا لما ظهر له من كتب، ومعلومات دينية جديدة، ودلائل فقهية، وبدأ الشافعي في نشر فقهه في مصر ومنها إلى بقية الدول، وفي هذا المذهب جمع الشافعي بين فقه أهل الحديث “من التزم بأقوال النبي” وبين فقه أهل الرأي (من اجتهد في المسائل والأحكام)،

وقد اعتمد الشافعي في مذهبه على عدة أصول، جمعها كلها في عبارة واحدة حيث قال: (إنما الحجة في كتاب أو سنة أو أثرٍ عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، أو قول عامة المسلمين; لم يختلفوا فيه، أو قياس داخل في معنى بعض هذا)، وفيما يلي أصول المذهب الشافعي بشيء من التفصيل:

أولًا: كتاب الله عز وجل

فالقرآن هو أصل الدين، وعليه بنى الشافعي مذهبه، وقد أكد مرارًا أنه لا توجد نازلة في أهل دين الله إلا وفي القرآن دليًلًا على الهدى فيها.

ثانيًا:  السنة النبوية

اعتمد الشافعي بعد كتاب الله على سنة رسول الله، حيث إنه إذا لم يتمكن من فهم الدليل في كتاب الله استخرجه من السنة الثابتة عن النبي، وذلك لأن السنة تأتي مبينة للقرآن ومفصلة لآياته.

وكان الشافعي يرى وجوب قبول السنة الشريفة اعتمادًا على أن  الله عز وجل قد فرض طاعة النبي على المسلمين في كتابه العزيز.

ثالثًا: الإجماع فيما ليس فيه دليل من الكتاب والسنة

إجماع علماء الأمة على أمر ما هو حجة لدى الشافعي، ويأتي عنده في المرتبة الثالثة بعد كتاب الله وسنة نبيه، حيث اعتمد في مذهبه على الأخذ بقول عامة السلف إذا لم يكن لهم مخالف، وقد دلل على ذلك بقوله تعالى: (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا).

رابعًا: قول الصحابي إذا لم يُعلم له مخالف

قول الصحابي في حالة عدم معرفة أي مخالف له هو حجة وأصل من أصول مذهب الامام الشافعي وذلك في حال كانت المسألة الفقهية ليس لها أي دليل من كتاب أو سنة أو إجماع.

خامسًا: الاجتهاد

يعد الاجتهاد هو الأصل الخامس في المذهب الشافعي، حيث أقر الشافعي أن الفقيه إذا لم يجد حلًا لمسألته في القرآن أو السنة أو الإجماع أو قول أحد الصحابة فعليه أن يلجأ إلى الاجتهاد أي القياس، ويحاول أن يستنبط الحكم الشرعي بحقِ.

أبرز كتب الامام الشافعي

كان الشافعي إمامًا كبيرًا، وله العديد من التصانيف في مجالات العلم الديني، حيث دون العديد من الكتب التي ما زال ينهل منها العلماء في أمور الدين، ومن أبرز كتبه:

1) كتاب جمَّاع العلم.

2) كتاب الرد على محمد بن الحسن.

3) كتاب صفة الأمر والنهي.

4) كتاب إبطال الاستحسان.

5) كتاب فضائل قريش.

6) كتاب اختلاف مالك والشافعي.

7) كتاب أحكام القرآن.

8) كتاب بيان فرض الله عز وجل.

9) كتاب اختلاف العراقيين.

علام تتلمذ الشافعي ومن تتلمذ على يده؟

كان الشافعي محبًا لطلب العلم، فقد كان يطلب العلم من شتى البلدان، ويرحل إلى الشيوخ لينهل منهم العلم مهما بعدت أماكنهم، ومن أبرز الشيوخ الذين تتلمذ على يديهم الشافعي هم:

ــ الإمام مالك بن أنس.

ــ الشيخ محمد بن أبي سعيد بن أبي فديك.

ــ الشيخ سفيان بن عيينة بن أبي عمران الهلالي.

ــ إبراهيم بن سعد الأنصاري.

ــ  إبراهيم بن أبي يحيى.

أما تلاميذه فهم كثر، حيث تتلمذ على يديه الكثير ممن صاروا شيوخًا عظامًا بعد ذلك، ومن أشهر تلاميذ الإمام الشافعي ما يلي:

ــ الإمام أحمد بن حنبل.

ــ إسماعيل بن يحيى بن إسماعيل بن عمرو بن إسحاق.

ــ إبراهيم بن خالد البغدادي.

ــ الحارث بن أسد.

ما تميز به الشافعي من أخلاق وصفات

إذا تأملنا حياة الإمام الشافعي باختصار سنجد أنه لم يكن عالمًا فذًا فقط بل كان إنسانًا بكل ما تشتمله الكلمة من معنى، اجتمعت فيه أخلاق الإمام التقي، وصفات الإنسان الصالح، فقد اتصف بالذكاء الشديد الذي ساعده على تحصيل العلم الغزير حتى قيل عنه إنه قد جمع أشتات الفضائل، وبلغ في الدين أعلى المنازل.

كما عُرف عن الشافعي التواضع الشديد مع سعة علمه، فقد كان يناظر الرجل وهو لا يحب له الخطأ، وكان كريمًا سخيًا ينفق مما آتاه الله عز وجل ولا يخشى الإقلال.

أما ورعه وعبادته فلن تسعنا كلمات اللغة على وصفهما، فقد كان ورعًا تقيًا لا يأكل إلا من حلال، ويبتعد عن الشبهات، وكان كثير العبادة، فقد ورد عنه أنه كان يقرأ القرآن كله في الليلة الواحدة.

شعر الامام الشافعي

شعر الامام الشافعي

الشافعي الشاعر الفصيح

عندما نتحدث عن الامام الشافعي وكأننا نتحدث عن رجل جمع الله له العلم، والأدب، والفصاحة، والفقه في آن واحد، فلقد تعلم الشافعي اللغة العربية على يد أفصح العرب، وقد بلغ من الفصاحة ما جعله يؤلف الأشعار الرنانة، ولكن لم يكن شعر الشافعي بغرض الكسب كغيره من الشعراء، وإنما كان من أجل الحكمة ومناجاة الله، وحث الناس على الاستغفار وطلب التوبة من المولى عز وجل.

ومن أشهر قصائد الشافعي في الحكمة:

دع الأيام تفعـل مـا تشـاء …. وطب نفساً إذا حكم القضـاء.

ولا تـجزع لحادثة الليالـي ….. فما لحوادث الدنيا بقـاء.

ولم ينس الشافعي أن يمدح حبيبه ومصطفاه، فقد نظم شعرًا عن النبي يُكتب بماء الذهب من جماله وصدقه، وإليك أبيات شعرية من شعر في مدح الرسول للشافعي :

من مثلكم لرسول الله ينتسب   ….   ليت الملوك لها من جدكم نسب.

ما للسلاطين أحساب بجانبكم  …..   هذا هو الشرف المعروف والحسب.

أصلٌ هو الجوهر المكنون ما لعبت  …      به الأكفّ ولا حاقت به الريب.

خير النبيين لم يُذكر على شفةٍ   ….  إلا وصلّت عليه العجم والعرب.

خير النبيين لم تُحصر فضائله  ….. مهما تصدت لها الأسفار والكتب.

خير النبيين لم يُقرَن به أحدٌ    ……  وهكذا الشمس لم تُقرَن بها الشهب.

ثناء العلماء على الشافعي

امتدحه القاصي والداني لعلمه الواسع، وفقهه المستنير، ومن أجمل ما قيل عنه:

ــ امتدحه “أبو عبيد القاسم بن سلام” بقوله: (ما رأيت رجلاً قط أعقل ولا أورع ولا أفصح من الشافعي).

ــ وقد روي عن الإمام احمد بن حنبل أنه قال: (إذا سئلت عن مسألة لا أعرف فيها خبراً، قلت فيها بقول الشافعي رضيَ الله عنه، لأنه إمامٌ عالمٌ من قريش).

ــ وقال عنه أيوب بن سويد الرملي: (ما ظننت أني أعيش حتى أرى مثل هذا الرجل قط).

وقد بين عدد من العلماء  أن حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه (اللهم اهد قريشاً فإن عالمها يملأ طباق الأرض علماً، اللهم كما أذقتهم عذاباً فأذقهم نوالاً) ينطبق على الامام الشافعي ، وأنه هو الإمام الذي قصده الحديث، حيث إنه لم يخرج من قريش رجل حباه الله بالعلم الوفير الذي انتشر في جميع البلاد إلا الشافعي.

وفاة الإمام الشافعي

لم تدم الدنيا لحي من قبل، ولن تدوم لأحد أبدًا، فهي عارية مسترجعة، كتب الله الفناء لها ولمن يسير على أرضها، وها هي الليلة الأخيرة من شهر رجب عام 204 هـ تشهد موت الامام الشافعي ، لتستيقظ أمة الإسلام على فاجعة موت عالمها الجليل، وفقيهها المستنير بعد معاناة شديدة من المرض.

وكأن الله قد أعطاه بصيرة شعر بواسطتها اقتراب أجله، ففي مرضه الذي أفضى به إلى الموت سُأل عن حاله فقال:

(أصبحت من الدنيا راحلاً، وللإخوان مفارقاً، ولكأس المنية شارباً، وعلى الله جلّ ذكره وارداً، ولا والله ما أدري روحي تصير إلى الجنة فأهنِّئها، أو إلى النار فأعزّيها) ثمّ بكى، ومع أن موت الشافعي مر عليه سنوات كثيرة إلا أن سيرة الامام الشافعي ظلت عطرة في ذهن كل مسلم إلى يومنا هذا.

متى ولد الامام الشافعي ومتى تُوفي؟

ولد الامام الشافعي في عام 150 هـ، وتُوفي في عام 204 هـ بمصر.

ما هي أشهر الكتب التي دونت عن فقه الشافعي؟

دُونت العديد من الكتب عن فقه الشافعي، إلا أن أبرزها هو كتاب البيان في مذهب الإمام الشافعي .

هل تزوج الإمام الشافعي ؟

نعم تزوج وأنجب ولدين وبنتًا.

هل أسس الامام الشافعي مذهبًا فقهيًا وما هو اسمه؟

نعم أسس مذهبًا فقهيًا يسمى بالمذهب الشافعي.

مواضيع ذات صلة

عبد الرحمن بن عوفالصحابي الجليل عبد الرحمن بن عوف | قصة إسلامية ملهمة

عبدالله بن عمرأهم المقتطفات عن ابن الفاروق عبدالله بن عمر