الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق

الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق

من نعم الله عليك أيها الإنسان أنه وهبك نعمة الأم التي تحمل عاطفة الحنان والرحمة تجاهك، وهي مرشدتك الصالحة في ظلمات الدروب، فـ الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق ، فكن بارًا بها، واحرص على طاعتها، وستفتح في وجهك كل الأبواب المغلقة، والآن هيا بنا نتعرف على هوية قائل هذه العبارة والشرح التفصيلي لكلماتها البلاغية.

من قائل الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق

البعض يعتقد أن قائل مقولة الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق أحمد شوقي لكن هذا خطأٌ فادح، لأنها مأخوذة من إحدى قصائد شاعر النيل حافظ ابراهيم ، وهذا هو الجواب الصحيح عن السؤال الشائع الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق من القائل ؟، وكان حافظ يقصد بهذه الكلمات أن رفعة المجتمع مرهونة بالأم، فإذا تربت تربية صالحة وزُرع بداخلها بذور الرحمة والمحبة، فإنها بلا شك ستربي أجيالًا واعية سيرفعون راية الوطن عالية خفاقة لا يحدها سوى عنان السماء.

شرح مقولة الأم مدرسة لحافظ إبراهيم

يعد البيت الشعري الام مدرسه اذا اعددتها اعددت شرح مبسط للمنهج الذي يجب على جميع الآباء اتباعه أثناء تربيتهم لبناتهم، وأن يدركوا أنهن سيتحملن في المستقبل مسؤولية تأسيس جيل جديد إما يكون قادرًا على مواجهة التحديات والانتصار عليها متسلحًا بالعلم والمعرفة، أو تتمكن الصعاب من هزيمته لينحدر تدريجيًا إلى القاع مصطحبًا معه مستقبل بلد بأكملها.

واستخدم شاعر النيل حين قال الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق نوع التشبيه البليغ من خلال حذفه لأداة التشبيه، لكي يجذب انتباه القارئ والمستمع لأهمية هذا البيت.

أهمية قصيدة الأم مدرسة لحافظ إبراهيم

1- أوضحت هذه القصيدة الدور الخطير التي تتولاه الأم في تربية النشء، وأثر ذلك على تقدم الوطن ونهوضه الثقافي والحضاري.

2- كانت قصيدة الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق بمثابة جرس التنبيه الذي حث القيادة المصرية آنذاك على الاهتمام بالمرأة والعمل على إعطائها حقوقها كاملة.

الام مدرسه اذا اعددتها اعددت شرح

الام مدرسه اذا اعددتها اعددت شرح

النظرة المجتمعية للمرأة

من العار علينا كبشر أن نهين ونقلل من شأن المرأة بعد أن عززها الله وكرمها بمكانة سامية، وإنه لمن المخزي أن نتذكر أنه منذ عقود قليلة مضت كان مولد الفتاة بمثابة عار على الآباء، وأنه لا سبيل لحفظ عرضهم وشرفهم إلا بحبسها في المنزل، حتى تصل إلى سن البلوغ ليقدمها إلى أول من يتقدم لخطبتها، لتنتقل بعدها إلى سجن آخر، ولا يوجد مجال لتعليمها باعتبار أنها في مرتبة أدنى من الرجل.

وهذا لم يكن متواجدًا في المجتمعات العربية فقط، بل ذُكر على ألسنة فلاسفة ومفكري العالم أمثال فريدريك نيتشه الذي أظهر بغضه واحتقاره الشديد للمرأة في سطور كتاب هكذا تكلم زرادشت ، لكن أظن أن الرجال كان يخشون قوتها وتفوقها عليهم، فرغم أن العواطف الجياشة هي من تحركها دومًا إلا أنه لا يمكن لأحد أن ينكر ذكاءها وحكمتها.

مكانة الأم في الإسلام

قبل أن يلقي علينا حافظ إبراهيم بيته الشعري القائل الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق ليحثنا على توقيرها، سبقه بمئات السنين رسولنا الكريم سيدنا محمد الذي أوصانا بالأم خيرًا، وأمرنا بطاعتها لأنها من طاعة المولى –عز وجل- بل إنه فضلها عن الأب تكريمًا لها ولتحملها الآلام والمشقة لأجل أبنائها، وذُكر ذلك جليًا في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، ومنها حين جاءه رجلٌ وقال له “من أحق الناس بصحابتي يا رسول الله؟، فرد النبي قائلًا “أمك، قال ثم من؟ قال أمك، قال ثم من؟ قال أمك، قال ثم من؟ قال أبوك”.

وبل إن طاعة الأم تأتي قبل الجهاد في سبيل الله، فالغاية الأسمى من الجهاد هي دخول الجنة، وقد وضعها الله تحت أقدامها، واعلم جيدًا عزيزي القارئ أن الله أمرنا بالإحسان إليها وتوقيرها ورعايتها حين تضعف قوتها، وضع في حسبانك أن عقاب عقوق الوالدين عند الله عسير لا يمكنك تحمله.

لماذا فضل الإسلام الأم عن الأب

ينشغل الأب بعمله طوال اليوم عن أولاده لكي يجني المال الذي سينفقه عليهم ليوفر لهم كل احتياجاتهم، لكن هذا الجانب المادي من الممكن تعويضه في كثير من الأحيان، لكن الحنان والعطف والحب الذي تمنحه الأم لهم لا يمكن تعويضه بملء الأرض ذهبًا، فسبحان الخالق الذي جعل الرجل يمتلك قوة بدنية رهيبة تمكنه من حمل الأثقال لكنه لا يقوى على تحمل صراخ طفل لمدة ثوانٍ معدودة، في حين أن الأم تتحمل ذلك فهي من حملته في بطنها لتسعة أشهر وهنًا على وهن، فكيف لها ألا تحبه وترعاه بكل حواسها.

وهذه ليست بـ عبارات عن الام نقولها من وحي خيالنا، بل هي مذكورة في القرآن الكريم في أكثر من موضع، مثل قوله تعالى في سورة الأحقاف “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ”.

كيفية إعداد الأم لمهمة تنشئة الأجيال

من خلال الاطلاع على عدد من الدراسات النفسية والاجتماعية التي تم إجراؤها على العديد من المجتمعات العربية، يمكننا أن نبتكر خطة محتملة لتطبيق مقولة الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق على أرض الواقع من خلال اتباع الخطوات التالية:

أولًا: الاهتمام بتعليم المرأة

يجب أن يترسخ داخل عقول الرجال أن تعليم المرأة ليس أمرًا ثانويًا يمكن الاستغناء عنه أو تأجيله، بل هو طوق النجاة لها وللأمة بأكملها، فالأم الجاهلة تكون عاجزة عن مساعدة أولادها في طريقهم التعليمي، وتفتقد إلى الثقافة التي تؤهلها للتعامل مع المشكلات النفسية والاجتماعية التي تواجههم في الحياة، وهذا ما يؤثر بالسلب عليهم.

ثانيًا: التخلي عن النظرة الدونية للمرأة

المرأة لا تقل عن الرجل في الحكمة والذكاء، بل في بعض الأحيان قد تتفوق عليه في الكثير من المجالات العلمية والثقافية، لذلك ليس هناك داعي إلى التقليل من شأنها، والتحقير من طموحاتها، ويجب عدم التفرقة بين البنات والأولاد سواء داخل الأسرة أو في المدرسة.

ثالثًا: تجريم العنف تجاه المرأة

تتميز الأم بغريزتها الحنونة والرحيمة التي خلقها بها الله، وهذا ما يفسر تضحيتها بكل ما تملك لأجل فلذات كبدها، وتحملها للإهانة والتعذيب لأجل البقاء بجانبهم، ونشير هنا إلى كل أم ترضى بالعنف الذي يمارسه زوجها ضدها، لذلك يجب على المجتمع أن يوفر لها كافة وسائل الحماية القانونية التي تصون حقها وتجرم اضطهادها.

ماذا تعرف عن قائل مقولة الأم مدرسة؟

هو حافظ إبراهيم الملقب بشاعر النيل، له العديد من القصائد الشعرية التي يعبر فيها عن حبه للوطن ومقاومة الاحتلال.

ما هي مكانة الأم في المجتمع؟

تقوم الأم بدور مهم في تربية الأولاد وتعليمهم أصول الدين والعادات الصالحة المتوارثة في المجتمع، لكي تُؤسس جيلًا قادرًا على بناء الوطن وحمايته.

كيف كرم الإسلام الأم؟

ذكر الله في كتابه الكريم المعاناة التي تتحملها الأم لأجل في الحمل والولادة وتربية الأطفال، وأوصانا الرسول بطاعتها والإحسان إليها.

ما هي القوانين التي تحمي حقوق الأم؟

توجد العديد من النصوص القانونية التي تجرم العنف الأسري تجاه الأم، وتعطيها الحق في رعاية أطفالها الصغار في حالة وفاة الأب أو الانفصال عنه.

مواضيع ذات صلة

اقوال الشافعىاقوال الشافعى عن فضل العلم والصداقة

أقوال دوستويفسكيأقوال دوستويفسكي عن العزلة والألم | والحياة والحب