الاهمال العائلي | منبع كل فساد

الاهمال

يستحق كل إنسان في هذه الحياة أن يشعر بالحب والاهتمام والأمان من الأشخاص المحيطين به بداية من العائلة وانتقالًا إلى العلاقات الإنسانية التي يكونها فيما بعد، إلا أن دخول الاهمال إلى العلاقات يفقده الثقة بالنفس ويجنبه التعامل مع الآخرين ويأخذه إلى طرق غير مضمونة.

ما هو تعريف الإهمال الأسري ؟

– قيل في تعريف الاهمال من الناحية الاجتماعية؛ هو عدم حث الطفل على فعل سلوك حسن وتركه دون معاقبته على سلوك سيء، بسبب انشغال الوالدين الدائم وإهمالهم الملحوظ.

– وقيل أيضًا؛ هو مظهر من مظاهر سوء المعاملة للأطفال أو أي فرد آخر في العائلة، مما يترك بعض الآثار السلبية في أنفسهم مدى الحياة.

– أما عن تعريفه الإهمال من الناحية القانونية، هو عجز الوالدين عن تلبية الاحتياجات المهمة والأساسية لأبنائهم كالطعام والمأوى والرعاية الصحية والملابس والأمور الترفيهية.

نبذة عن الإهمال العائلي :

الأسرة هي المؤسسة التربوية والتعليمية الأولى التي ينشأ الطفل تحت ظلالها ويتعلم كيف يواجه العالم الخارجي والمسؤولة عن تعديل السلوك غير السليم، حيث يستنبط كل السلوكيات والمبادئ من أفعال وتصرفات باقي أفراد العائلة، وعليه تتشكل شخصيته الأساسية خلال الخمس السنوات الأولى من حياته ويستطيع الاعتماد على نفسه رويدًا رويدا، لذا يجب على كل أب وأم تربية الطفل حتى يصبح ذو شخصية قوية واجتماعية وصالحة في المجتمع.

النظر إلى مشاكل الأطفال ووضعها في عين الاعتبار من أهم المسؤوليات التي تقع على عاتق الآباء والأمهات في كل زمن ومكان، فقبل أن يقبل كل إنسان على الزواج أو يتحرك خطوة تجاه المسؤولية ينبغي أن يكون حريصًا على تعلم كيف يتحملها بشكل صحيح حتى يستطيع إنشاء جيل سليم صحيًا ونفسيًا، حيث إن التغاضي عن بعض الأمور الأساسية يأخذنا إلى ما يعرف بـ الاهمال العائلي الذي يعد من أهم القضايا الاجتماعية الحساسة والغامضة والأكثر جدلًا.

استحوذت قضية الاهمال الأسري على اهتمام الكثير من الباحثين والدارسين، وصنفت على أنها أحد أهم القضايا الاجتماعية البارزة في أواخر القرن والعشرين، نظرًا لما تتضمنه من نقاط أساسية تأخذنا إلى العديد من المشاكل المتعلقة بأفراد الأسرة التي من خلالها نستطيع وضع القواعد والتحكم في النتائج، فلقد لوحظ من قبل الدارسين أن الاهمال هو أحد أبرز الأسباب العملية للإصابات البدنية والتدهور النفسي للأطفال.

مخاطر الاهمال على الأطفال :

البدايات هي التي تحدد كيف تكون النهايات؛ لذا سلط المهتمون بالقضايا الاجتماعية الضوء على إهمال الأم لطفلها واتجهوا لمعرفة أسبابه ونتائجه عليه، معللين أنه الجزء الأضعف في دائرة الأسرة والركيزة المهمة التي يجب الاهتمام بها من جميع النواحي النفسية والجسدية، ولكن هذا لا يعني أن الاهمال قاصرًا على الأطفال فقط إنما يتضمن جميع الفئات الأخري الموجودة داخل الأسرة.

العدواة البارزة التي تتولد بين طرفي العلاقة الإنسانية أو بين الأم وطفلها لا تأتي من يوم وليلة، فالطفل على مدار حياته يبحث عن ركن آمن وحضن يقدم له الاهتمام والحب، ومتى لا يجد الطفل هذا يصبح عديم الثقة بنفسه وخائف من مواجهة صدمات الحياة والعلاقات السامة، فالأهل الذين يعتقدون أن ضرب الاطفال وسيلة جيدة لتحقيق غاية نبيلة، لا يعرفون حجم الضرر والألم الذين تسببوا في صنعه داخل ذاكرة هؤلاء الصغار.

أسباب الإهمال | شرارة البداية

اختلف الباحثون بشأن هل الاهمال صفة مكتسبة أم فطرية؟ الحقيقة أن الإهمال سلوك يؤثر على صاحبه وعلى كل من حوله، حيث وصف البعض منهم أن هذه الصفة لها استعدادات وراثية تجعلها تنمو في شخصية الفرد وتساعده على التأثير على غيره، ولكن يمكن تلخيص أسباب الإهمال في النقاط الآتية:

– تكليف الأبناء الصغار مسؤوليات كبيرة لا تتحملها قدرتهم، فقد لا يعرف الأم والأب الصغار في العمر كيف يهتمون بطفلهم وما هي الطريقة الصحية لرعاية الطفل وعدم إهماله؟ وكيفية التعامل مع مراحل حياته المختلفة؟

– هناك بعض الأسباب غير الإرادية التي تجعل الآباء يهملون أبناءهم مثل الطلاق والفقر والإعاقة والمرض والظروف الاقتصادية.

– تعاطي المخدرات وشرب الكحول قد يجعل الأهل يسيئون معاملة أطفالهم الصغار في معظم الأحيان.

– الحالات النفسية أحد أهم أسباب الإهمال، فالأهل الذين يعانون من اضطرابات نفسية كيف لهم أن يخرجوا طفل سوي نفسيًا.

أسباب-الإهمال

أسباب-الإهمال

الإهمال العائلي من طرف الزوج :

كلنا نتفق أن الاهمال أسلوب مهين وشعور لا توصف حدته، فقد خلق الله عز وجل العلاقات الإنسانية للشد من أزر المرء والتخفيف من متاعب الحياة، فالعلاقة التي تنشأ بين الرجل والمرأة أو بين الطفل والأم أو بين الأخ والأخت سلاح تستطيع به محاربة يأسك والتغلب على كافة الأمور السيئة التي تواجهك، ولكن ما الحل إذا كانت هذه العلاقات هي سبب تعاستك؟!.

من مظاهر الإهمال التي نجد فيها عدم رحمة هي اهمال الزوج لزوجته وعجزه عن تأدية واجباته الاجتماعية والنفسية والعاطفية، فتجاهل تلك الاحتياجات والتغافل عنها يأخذ العلاقة نحو طريق مسدود ويقضي عليها في النهاية، وغالبًا ما يأتي هذا الاهمال بمشاعر سلبية على البيئة العائلية، وهذا بالطبع يؤثر على الأبناء ونفسيتهم.

أبرز أنواع الإهمال العائلي :

1- الإهمال الجسدي

من أكثر أنواع الإهمال العائلي انتشارًا وأقربها إلى ذهن المستمع عند التحدث عن الاهمال الأسري، هو الإهمال الجسدي الذي يعرف بأنه عدم الاهتمام بالطفل جسديًا وحرمانه من حقه في الطعام والملبس، ويربط الكثير من الدارسين هذا النوع ببخل الأب وأحيانًا بضعف قدرته المالية.

2- الإهمال الصحي

أقل ما يمكن تقديمه للطفل هو الاهتمام بصحته التي تعد أهم ما لديه ونعمة كبير يجب الحفاظ عليها، ولكن هناك فئة من الآباء والأمهات ينصرفون عن الرعاية الطبية ويعتبرونها غير ضرورية ويهملون تلك النقطة في حق الأبناء.

3- الإهمال الإشرافي

غياب الرقابة والدعم من قبل الأهل من أهم الأسباب المؤدية إلى ضياع الطفل وانحراف مساره، ويتضمن الإهمال الإشرافي غياب الدور التوجيهي للأب وإشرافه على مراحل حياته المختلفة وانصرافه عن حمايته.

4- الإهمال العاطفي

يتولد بسبب الإهمال العاطفي الكثير من المشاعر السلبية التي تجعل الطفل عدواني لا يهتم بمشاعر الحب والعاطفة وينتج عنه الفراغ العاطفي الذي يعيقه عن تحقيق العلاقات الناجحة والسليمة، ويتمثل هذا النوع في عدم تقبل الطفل عاطفيًا ومعاقبته بشكل دائم على الأشياء التي يفعلها دون أي مناقشة.

5- الإهمال البيئي

يتضمن الاهمال البيئي حرمان الطفل من حق المعيشة النظيفة وتركه في مكان متسخ تنتشر فيه الفئران والحشرات دون محاولة التخلص منها، إلى جانب بقائه متسخ الملابس طوال الوقت دون أي رعاية أو اهتمام.

6- الإهمال التربوي

ينتزع بعض الآباء من أبنائهم الصغار حقهم في التعليم والذهاب إلى المدرسة لممارسة هذا الحق، بينما يعجز البعض الآخر عن تلبية احتياجاتهم المادية فيضطر إلى إخراجه من المدرسة والبحث له عن وظيفة، وفي كلتا الحالتين يعد هذا إهمال تربوي.

ما هي الفئات الأكثر عرضة للإهمال؟

تعد هذه الفئات من ضحايا الإهمال الأسري وهم الأطفال وكبار السن والعجزة بالإضافة إلى النساء والمعاقين.

ما هي علامات الإهمال العائلي؟

ضمن العلامات التي تدل على وجود الإهمال هي تجاهل الطفل لكلام والديه ومشاعرهم وأحيانًا الغضب غير المبرر إلى جانب الشعور بالوحدة في التجمعات العائلية.

ما هي علامات الإهمال على الطفل؟

يفضح مظهر الطفل ما يتعرض له من إهمال مثل بقاءه بملابس متسخة أو خروجه من المنزل دون أذن الأهل أو إدمانه للكحول و المخدرات.

هل هناك علاج لمشكلة الإهمال؟

كما توجد أسباب وعوامل للإهمال، فبالتأكيد توجد طرق يمكن عن طريقها التغلب على تلك المشكلة أو الحد من انتشارها.

مواضيع ذات صلة

أفكار لتزيين البيت لاستقبال رمضانأفكار لتزيين البيت لاستقبال رمضان | سهلة وبسيطة

اداب تناول الطعام والشراباداب الطعام والشراب للأطفال | لابد من اتباعها