التبول اللاإرادي عند الاطفال | مشكلة نفسية أم وراثية

التبول اللاإرادي عند الاطفال

يعاملونهم بقسوة لا لين ويصرخون في وجوههم وكأنهم دُمى، ويسألون أنفسهم بكل قِحة لماذا تروج مشكلة التبول اللاإرادي عند الاطفال في الليالي الظلماء؟! أليسوا على دراية بأن غلظتهم هذه كفيلة بزرع الخوف في وجدانهم منذ صغرهم، مما يهابون الاستيقاظ ليلًا وحدهم فيتبولون على نفوسهم!

ما هو التبول اللاإرادي؟

يُعرف التبول اللاإرادي( سلس البول) بالإنجليزية (Bedwetting) وهو انبثاق البول من المثانة ليلًا بشكل غير إرادي، وهذا لا يعني أن حدوثه دومًا ما يكون بالليل فقط بل قد يحدث بالنهار عند أخذ قيلولة للراحة واستعادة النشاط نهارًا، وتكثر هذه الحالة المرضية بين الذكور.

أنواع التبول اللاإرادي

قد تبدو للكثيرين أن مشكلة التبول اللاإرادي عند الاطفال ليست بالأهمية القصوى ولكنها خلاف ذلك حقًا، فقد يظلّ هؤلاء طيلة أعمارهم يعانون من هذه المعضلة العصيبة من جراء تعودهم على فعل ذلك، لذا فلا بد من معالجة هذا الأمر لئلا يتفاقم أكثر من كونه عويصًا.

ينقسم التبول الليلي إلى نوعين هما ما يلي:-

1- سلس البول الأولي

يُقصد به استمرار التبول غير الإرادي دون توقف بدءًا من سن مبكرة وحتى الكبر، ويكون فراش الصغير الذي يستلقي عليه مبتلًا لفترات طويلة، ويصبح الطفل عاجزًا عن السيطرة على المثانة مطلقًا في فترات الليل.

2- سلس البول الثانوي

يُراد به ذاك التبول الذي يعاود الصغار ويرافقهم بعد انقطاعه لأشهر عدة، وحينها تكون قدرتهم على التحكم بالمثانة منعدمةً.

للتبول اللاإرادي عند الصغار أسباب .. فما هي؟

لا زالت مشكلة التبول اللاإرادي عند الاطفال محل اهتمام الكثير من الأطباء، هؤلاء الذين لم يتوصلوا بعد إلى الأسباب الدقيقة التي أدت لحدوث هذه المعضلة، ولكنهم رغم ذلك قد ذكروا لنا نقاطًا عدة يعتقدون أنها السبب في نشوب تلك المشكلة، ومنها ما يلي:-

1- عوامل نفسية

يقولون إن غيرة الصغار من إخوانهم المواليد كفيلة بجعل هؤلاء يفعلون ما بوسعهم لجذب انتباه والديهم إليهم، فاهتمام آبائهم بهم قد قل بعض الشيء لانشغالهم بطفل آخر غيره، وهذا ما يجعلهم يشعرون بالضيق، وقد يجد البعض منهم أن التبول على نفسه سيدفع أمه إلى العناية به أكثر، ولمَ لا يفعل ذلك هو الآخر ويقلد أخوه الرضيع الذي تعتني به والدته وهو يفعل هكذا؟! فربما يحظى باهتمام مثله.

2- صغر حجم المثانة

قد يكون صغر حجم المثانة هو السبب وراء حدوث التبول اللاإرادي عند الاطفال لا سيما في أوقات سباتهم، فمخزن هذا العضو ليس بالحجم الكافٍ لاحتواء كمية البول الكبيرة التي تنتجها الكلى ليلًا.

3- الإصابة بالأمراض

ربما يحدث اسباب التبول اللاارادي عند الاطفال من جراء إصابتهم بـ مرض السكري أو أحد أمراض الجهاز البولي المعدية بالإضافة إلى شعورهم الدائم بالظمأ ورغبتهم الشديدة في كثرة التبول.

كم أن إصابة الصغار بتأخر النضج مؤثرة للغاية لا سيما معاناتهم من متلازمة داون؟! فهم في حالة لا يُحسدون عليها أبدًا، فقدرتهم على التحكم بالتبول أشبه ما تكون بالمنعدمة، لذا لا يمكنهم الاحتفاظ بالبول أثناء نومهم لفترة طويلة.

4- العوامل الوراثية

إن معاناة أحد الأجداد من التبول اللاإرادي في عمر مبكر قد يكون سببًا فيما يعاني منه الصغار الآن، لذا يتعين على الآباء أن يأخذوا بعين الاعتبار احتمالية إصابة أبنائهم بهذه المشكلة، مما يترتب عليه إيجاد الحلول المناسبة لتخليصهم منها.

فما ذنب الأشخاص الذين تُلحق الأمراض بهم سواء في طفولتهم أو حتى ريعان شبابهم؟! ربما تكون العوامل الوراثية وحدها ما تعرف السبب، فهي المسؤولة عن حدوث ذلك لهم.

5- اضطراب الهرمونات

إنتاج الجسم لكميات غير مناسبة من هرمون ADH (المضاد لإدرار البول) يجعل الصغار عاجزين عن التحكم بأنفسهم، مما يتعرضون لما يُسمى بـ السلس البولي.

اسباب التبول اللاارادي عند الاطفال

اسباب التبول اللاارادي عند الاطفال

التبول الليلي عند الاطفال .. مشكلة يلزمها الحلول

تحدثنا بما فيه الكفاية عن مشكلة التبول اللاإرادي عند الاطفال وأسبابها، ولقد حان الوقت لنتطرق إلى الحديث عن كيفية علاجها ومساعدة الصغار على السيطرة عليها، وهذا ما سنذكره في السطور التالية:-

– توجيه الطفل إلى استخدام المرحاض من 5-7 مرات يوميًا.

– وضع غطاء مضاد لامتصاص الماء على فراشه قبل النوم.

– تجنب تناول الطفل لكثير من المشروبات والسوائل ليلًا.

– عدم توبيخ الطفل في هذه الحالات بل إرشاده بطريقة إيجابية امتثالًا بمقولة فليقل خيرا أو ليصمت لكي يستجيب لما يُقال له.

– التأكد من عدم شعور الطفل بالرهبة من دخول المرحاض وحده.

– تعليم الصغار كيفية الاعتماد على أنفسهم فلا يصطحبون آباءهم معهم إلى المرحاض.

– استخدام الجرس لإخطار الصغار بضرورة الذهاب إلى المرحاض.

علاج التبول اللاإرادي بطرق مختلفة

أولًا: العلاج بالطرق الطبيعية

حركات بسيطة أو تغييرات طفيفة قد تكون كفيلةً بنقلك أيها الآدمي إلى وضع صحي أفضل، فكل ما عليك هو الاطمئنان عن حال صحتك وصحة أطفالك، فالصحة كنز لا تعوضه مئات الملايين، وجميعنا على دراية كبيرة بأن المرض حينما يتمكن من الجسد يكون أمر خروجه منه مستحيلًا! لذا لا تسير خلف الأقاويل والشائعات الكاذبة التي تنص على أن مشكلة التبول اللاإرادي ستتلاشى وستزول آثارها حينما يكبر الأطفال، بل بادر بحلها قبل فوات الأوان سواء بالطرق الطبيعية أو حتى استخدام الأعشاب.

تكمن أفضل طرق علاج التبول اللاإرادي في سن 10 فيما يلي:-

1- تغيير النظام الغذائي

إن السبب وراء ما وصلنا إليه نحن الأشخاص من أجساد سقيمة وصحة سيئة هو نزوحنا عن تناول الغذاء الصحي الغني بالعناصر الغذائية، لذا فأبداننا دومًا ما تكون في وضع حرج إذ تحوطها الأمراض من شتى الجهات، ولهذا تعين علينا الاهتمام بصحتنا وتغيير نظامنا الغذائي والابتعاد عن شرب المشروبات الغازية والكافيين.

2- تطبيق تقنيات التحكم في المثانة

لا زالت الاكتشافات العلمية تُرينا وجوهها كل حين وآخر لتكشف لنا عن أهم التقنيات الحديثة التي ابتُكرت في مجال الطب، كـ تقنيات التحكم في عمل المثانة التي تُستعمل كعلاج للقضاء على مشكلة التبول اللاإرادي عند الاطفال ، وذلك عن طريق تحديد أوقات معينة للتبول فيها دون النظر إلى حاجة الشخص لفعل ذلك أم لا، والحرص على تأدية تمارين (كيجل) لعدم خروج البول ثم الهدوء لبضع ثواني.

ثانيًا: العلاج بالأعشاب

وفيرة هي خيرات الطبيعة الفعالة التي تحارب الأمراض وتعالج المشكلات في أقل وقت ممكن، فهي خالية من المواد الكيمائية الضارة التي تهدد صحة الإنسان وتجعله على موعد مع مرافقة الآلام، لذا تُصنع منها مستحضرات التجميل كـ كريمات التخلص من الهالات السوداء والتجاعيد وأيضًا غالبية العقاقير، كالتي تستخدم كدواء للشفاء من أي أمراض.

كم أن معالجة مشكلات الأطفال بالأعشاب الطبيعية شيء وارد جدًا! فها هي مشكلة السلس البولي التي يعانون منها قد وُجد لها الحل العشبي، لذا فدعونا نسلط الضوء على كيفية علاج التبول اللاإرادي في سن 12 بالاعشاب فيما يلي:-

1- حرير الذرة

لطالما استُخدمت هذه العشبة في علاج الالتهابات الحادثة بالمسالك البولية نظرًا لتأثيرها الفعال في مداواة هذه الأوجاع، ومؤخرًا تم استحداثها لعلاج مشكلة التبول اللاإرادي عند الاطفال إلا أن الأطباء لم ينتهوا بعد من إثبات جدارتها، لذا فالدراسات الطبية لا زالت قائمةً.

2- الفربيون (اليتّوع)

أبحاث علمية كثيرة تشير إلى أن مادة (الريسنإنفراتوكسن) التي تُستخرج من هذه العشبة لها دور كبير في احتفاظ المثانة بالبول داخلها، وهذا بدوره يجعلها علاجًا مؤثرًا للقضاء على حدوث التبول اللاإرادي عند الاطفال ليلًا.

3- الفطر الريشي

وظيفة رائعة يقوم بها هذا الفطر الريشي إذ يقلل من نسبة إفراز الهرمون المسؤول عن نمو البروستاتا، مما يعطل حدوث التبول اللاإرادي.

كيف يمكن تشخيص التبول الليلي اللاإرادي؟

يجري الكثير من الأطباء فحوصات وتحاليل عدة للكشف عن أسباب حدوث التبول الليلي والتي منها: تحليل البول، فحص معدل تدفق البول.

ما الحالات الواجب فيها اصطحاب الطفل إلى الطبيب؟

يتوجب على الآباء اصطحاب أطفالهم إلى الطبيب في حالات عدة منها: تكرار التبول اللاإرادي للطفل بعد توقفه لأشهر طويلة، استمرار هذا التبول رغم بلوغ الطفل لسن السابعة، تعرضه لسلس البول أيضًا أثناء النهار.

ما هي تأثيرات التبول اللاإرادي على الطفل؟

يتسبب في حدوث مشاكل نفسية واجتماعية له، والشعور بالحرج وأنه منبوذ من الآخرين، والدخول في دوامة الاكتئاب، وضعف مهارات الاتصال، وقلة الثقة بالنفس.

ما هي الأسباب الأولى لحدوث التبول اللاإرادي؟

قد ترجع الأسباب إلى: عدم استيقاظ الطفل من نومه حينما تكون المثانة ممتلئة، إنتاجه لكميات كبيرة من البول أثناء فترات الليل.

مواضيع ذات صلة

الغيرة المرضية بين الزوجينالغيرة المرضية بين الزوجين

كيفية تعامل الاهل مع المراهقينكيفية تعامل الاهل أبنائهم في مرحلة المراهقة