التفكك الأسري قضية اجتماعية | الأبناء فيها الضحية

التفكك الأسري

كمْ هي مُبرحةٌ الحياة في بيئة يسود التفكك الأسري أرجاءها وتعم الفوضى أنسجتها وتندثر واجباتها التي قد أُقيمت من أجلها وكأنها أُسست على حوائط مائلة تسببت في تقهقر مسؤوليات أفرادها!

“ابتسم عندما تجلس مع عائلتك .. فهناك مَن يتمنى عائلة” هكذا عبّر الدكتور والكاتب الزاهد مصطفى محمود يومًا ما، فكثيرون بلا أسرة وبلا مأوى يودون لو أن يصيروا مثلك في مكانك الذي لم تحافظ عليه، فيتبادلون الأحاديث مع أبنائهم فيشاركون معهم آلامهم التي يعانون منها فيخففون عنهم تأوهاتهم؛ لذا تشبثوا برباط أسركم قبل أن يفلت الزمام من أيديكم فتتفكك أجزاؤها!

تعريف التفكك الاسري لغةً واصطلاحًا

لقد استُنبط مفهوم التفكك الأسري في اللغة من تفكَك الشيء أي انفكت أجزاؤه عن بعضها البعض، أما في الاصطلاح فيُقصد به الدمار الذي خسف بوحدة اجتماعية ما فاعترى بنيانها ووظائفها ومزّق نسيج أدوارها الاجتماعية سواء تمثلت هذه الوحدة في فرد أو زمرة.

انواع التفكك الاسري

لربما تكون هذه المرة هي الأولى التي تسمعون فيها عن مصطلح تصدع الأسرة ولكنكم حقًا على دراية كبيرة به، فلا فرق بينه وبين التفكك الأسري إذ إن كليهما يشيران إلى انهيار قد حدث بإحدى الخلايا الأساسية في المجتمع البشري، فمهما اختلفت المسميات فمحصلة النتائج واحدة، ويتشعب هذا التفكك إلى فرعين وهما ما يلي:-

1- التفكك البنائي ( المباشر)

يُسمى هذا النوع بالتفكك المادي الذي ينجم عن غياب أحد الوالدين أو كليهما سواء بالموت أو الانشغال عن تأدية أدواره الأسرية أو إنهاء الحياة الزوجية بينهما بالطلاق.

2- التفكك النفسي (غير المباشر)

يُطلق على هذا الفرع اسم التفكك المعنوي، ويتواجد فيه الأبوان جسديًا وليس روحيًا مما ينعكس ذلك بالسلب على الأولاد الذين ينشئون في بيئة متفككة خالية من المشاركة والود والاحترام.

ما هي أسباب التفكك الأسري؟

لم ينشأ التفكك الأسري من تلقاء نفسه بل ينجم عن مجموعة من الأسباب التي سأحدق النظر فيها لكي أذكرها في سطوري التالية:-

1- سوء التواصل بين أفراد الأسرة الواحدة

إنه لأكثر الأسباب المؤثرة التي تؤدي إلى حدوث التفكك الأسري بين أفراد الوحدة الواحدة، فانعدام التواصل بينهم يجعلهم وكأنهم غرباء عن بعضهم البعض وبذلك تفتقر الأسرة إلى أهم متطلباتها التي بدونها يستحيل استمرارها، فالإلمام بالمعنى الذي تحمله إجابة سؤال ما هو مفهوم الاسرة أمر يتوجب أخذه بعين الاعتبار لئلا تتغلب السلبيات على الإيجابيات في نهاية المطاف!

2- التحكم والسيطرة التامة من قبل أحد الوالدين

بالتفاهم والتشاور بين الأفراد ستقوم الأسر وستنهض المجتمعات وستنشأ الأجيال القادمة صاحبة رأي وقرارات، لذا حينما ينعدم الحوار وتتلاشى الآراء المتبادلة وتُفرض سيطرة أحد الآباء على الأسرة يحدث التفكك الأسري في هذه الحالات، وهذا بدوره سيضعف من شخصية الصغار الذين يفقدون ثقتهم بأنفسهم تدريجيًا في صباهم حتى يصل بهم الحال إلى فنائها على الإطلاق.

3- قلة الاحترام والإساءة اللفظية

كثيرًا ما سمعنا عن الإساءات اللفظية التي تصدر من الصغار في مدارسهم ولكننا إذا رجعنا إلى منبع هؤلاء سنجد معاناة أسرهم من التفكك الأسري الذي تسبب فيما هم عليه الآن، فالأطفال أكثر المتضررين من نشوء هذا التصدع العائلي الذي تسود فيه قلة الاحترام بين أفراد الأسرة، لذا ينشأ الصغار على تدني احترامهم لأنفسهم وللآخرين.

4- الوضع الاقتصادي

لقد تسببت الأوضاع الاقتصادية المتدهورة والمرتفعة في نشوء التفكك الأسري ، فأما عن الوضع المتدهور فتستحيل فيه تلبية احتياجات الأفراد كافة ويكون التفاهم بينهم منعدمًا مما تتساقط أحجار هذه الأسرة رويدًا رويدًا حتى تتحطم جميعها، وأما عن الوضع المرتفع فلم يسلم من حدوث هذا التفكك أيضًا، فاستخدام المال بشكل سلبي والانشغال بالترفيه والرفاهية على حساب الاعتناء بالواجبات التربوية للأطفال سينعكس سلبيًا عليهم، مما ستتفكك الأسرة جراء تفضيلها نزعتها الشخصية على الاهتمام بحقوق أفرادها.

5- عدم تبادل مشاعر الحب بين أفراد الأسرة

يقولون إن العُقد النفسية التي تتكون ببواطن الصغار وقلة ثقتهم بأنفسهم والفراغ العاطفي الذي يشعرون به مشكلات سببها الوحيد عدم تبادل مشاعر الحب والتعاطف بين الأبوين ومع أطفالهم، فتشكل هذه الآثار السلبية خطورةً على استجابة الأسرة للاستمرارية وعدم التفكك والفناء.

6- الإهمال وعدم تحمل المسؤولية

إن اتكال أحد الأبوين على قيام الطرف الآخر بتنفيذ الواجبات الأسرية يضعف من قوة الأسرة، ويخلق آثارًا نفسيةً سلبيةً عند الصغار جراء عدم سد متطلباتهم الشخصية والنفسية مما يؤدي ذلك إلى نشوء ما يُعرف بالتفـكك الأسـري.

حلول التفكك الأسري

حلول التفكك الأسري

آثار التفكك الأسري

للتفكك الأسري آثار كثيرة سأسطرها في نقاط عدة بالأسطر التالية:-

– لا شيء في الوجود يضاهي شعور المرء بالخوف الاجتماعي وعدم الأمان الذي ينتج عن حدوث التصدع العائلي لأسرته، فما يحمله الفرد في جوفه شعورًا لا يوصف ولا يُحكى، لذا فمواجهة الأبناء لمشاكلهم الحياتية وحدهم أمر عصيب للغاية قد يستحيل عليهم فعله.

– يتعرض الطفل لصدمات عاطفية جراء انفصال أبويه، فبعدما كان يعيش في كنف والديه منعمًا بحبهما أصبح وحيدًا لا يمكنه التكيف مع تلك الحياة الجديدة التي فُرض عليه العيش فيها، مما يصاب باضطرابات نفسية كثيرة تظلّ محفورةً في وجدانه حتى يشب ويكبر.

– يؤدي هذا التفكك إلى انعدام الرقابة الأبوية على أولادهم مما قد تتغير سلوكيات وتصرفات هؤلاء الأطفال، وهذا قد يدفعهم إلى مرافقة أصحاب السوء الذين يسيرون في الطريق الخطأ.

– يشعر الأطفال بأنهم منبوذون من الجميع فلمَ لا وقد تخلى عنهم أحد أبويهم، مما يكونون في حال لا يؤسف عليه فتجدهم مستقلين بذواتهم عاجزين عن تكوين علاقات مع الآخرين.

حلول التفكك الأسري

ربما أن التفكك الأسري أشبه ما يكون بداء مزمن لا يستجيب للعلاج من أول الجرعات ولكنه بحاجة عارمة إلى العزيمة والإصرار لكي يُشفى منه مع مرور الأوقات، ولعل من أبرز الحلول والأدوية التي بها ستقل سلبيات هذا الصراع حتى تلاشى ما يلي:-

– رغبة الأبوين الدائمة في تقوية العلاقة بينهما، وفضّ الاشتباكات والمشكلات التي تنشأ بينهما بهدوء تام بعيدًا عن الصوت العالي والصراخ.

– سيادة الاحترام بين الزوجين وفي علاقتهم بأبنائهم والآخرين حتى يتطبع الصغار به.

– اجتماع أفراد الأسرة معًا في المساء من أجل مناقشة العوائق التي تراود كل فرد، وإيجاد الحلول لها بشكل جماعي.

– تحلي الأبوين بالصفات الحميدة التي سيود الأبناء لو أن يتصفوا بها مثل آبائهم وكأنهم قدوةٌ حسنةٌ لهم.

– الحرص على إظهار مشاعر الحب والحنين للصغار، ومناصرة الوازع الديني والأخلاقي في وجدانهم.

– اهتمام الدولة بتقديم دورات مجانية وإعلانات تلفزيونية عن أهمية التماسك الأسري وأساليب التربية السليمة لكي يسير الآباء على نهجها.

هل للتفكك الأسري أسباب أخرى غير المذكورة سابقًا؟

نعم؛ ومن أهمها: إدمان أحد الآباء للكحوليات، سجن أحدهما، افتقار الأسرة للوازع الديني كقيام أحد الزوجين بالخيانة، انعدام الحوار بين أفراد الأسرة.

ما هي مراحل التفكك الأسري؟

صنفت السيدة باك هذه المراحل كما يلي: مرحلة الكمون يليها الاستشارة ثم الاصطدام وتتبعها مرحلة انتشار النزاع ثم البحث عن الحلفاء وتُختتم المراحل بإنهاء الزواج.

ما دور التفكك الأسري في حدوث السلوك الإجرامي؟

أشارت نتائج الكثير من الدراسات إلى وجود علاقة راسخة بين حدوث هذين إذ إن غياب الرقابة الأبوية قد يدفع الشخص للانحراف عن الطريق السليم.

هل للتفكك الأسري مصطلحات أخرى؟

نعم؛ فلقد تعددت التسميات إلا أن ماهيتها واحدة ومن هذه المصطلحات: تصدع الأسرة، الأسرة المحطمة، العائلة المتداعية، التفكك العائلي.

مواضيع ذات صلة

طريقة تلميع الفضةطريقة تلميع الفضة من السواد بالخل والكربونات في المنزل

فوائد ملح الليمون | تعرف عليها بالتفصيل