التليف الكيسي | ما هو وما هي طرق تشخيصه؟

التليف الكيسي

إن الغالبية العظمى من الناس لا يكترثون بالأمراض التي تنتج عن الحالات الوراثية والطفرات الجينية خصوصا أنها في أغلب الأوضاع تكون نادرة، ويأتي في مقدمتها مرض التليف الكيسي ، إن إجمالي الأشخاص الذي يصابون بهذه الأمراض قليلون للغاية في حال إذا ما قورنوا بهؤلاء المصابين بالأمراض المعدية، ولأن مضاعفات تلك الأمراض وأعراضها تكون حادة وشديدة وفي كثير من الأحيان تؤدي إلى الوفاة وجب التوعية بها والتعرف على كل معلومة صغيرة وكبيرة تتعلق بها.

بعض النقاط حول مرض التليف الكيسي

إن مرض سيستك فيبروسيس الذي يُطلق عليه اسم التليف الكيسي أيضا هو واحد من الأوضاع الوراثية المعقدة بعض الشيء، فهذا المرض عند الإصابة به ينتج عنه تفاقم وازدياد المخاط اللزج بشكل غير طبيعي في الممرات والقنوات التي تتواجد في مناطق متفرقة من الجسم مثل الرئتين والجهاز الهضمي، مما يتسبب في حدوث التهابات حادة في الرئة وصعوبات في عملية الهضم.

لم تسلم أعضاء أخرى من مرض التـليف الكيسي ، ذلك الأمر الذي جعل الأُناس المصابين بهذا المرض مُعرضين أكثر للإصابة بمشكلات واضطرابات صحية أخري، ومن أمثلتها؛ تليف الكبد، فرط نشاط الطحال، مرض السكري وهشاشة العظام، في الغالب تبدأ أعراض مرض التليف الكيسي عند الأطفال مُبكرة خاصة في مرحلة الطفولة وتتباين من طفل إلى آخر، وتكون أكثر صعوبة وشدة بانقضاء الوقت بسبب إيذاء كل من الجهاز الهضمي والرئتين بصور كبيرة.

مع التقدم الكبير في العلم والتطور في استخدامه لصالح البشرية، قد تمكن العلماء والأطباء من إيجاد بعض طرق العلاج التي من شأنها أن تساهم في تقليل وطأة اعراض التليف الكيسي والمشاكل التي يسببها هذا المرض ومن ثم تحسين أسلوب حياة المرضى وجعلهم قادرين على مواجهة مرض التـليف الكيسي أو التعايش معه بأقل الأضرار الجسدية والنفسية، كما أن علاج التليف الكيسي بالاعشاب يساعد على تخفيف خطر وقوع المضاعفات، وزيادة الأعمار المتوقعة للأشخاص المريضة.

ما هي طبيعة مرض سيستك فيبروسيس ؟

يصب مرض التليف الكيسي فاعليته وتأثيره على الخلايا المسئولة عن إنتاج المخاط والعصارة الهضمية بجسم الإنسان، وذلك بسبب حدوث طفرة جينية في تلك الخلايا، فتغدو الإفرازات المُنتجة منها أكثر لزوجة وسماكة تشبه في قوامها الصمغ، وذلك الأمر من شأنه أن يؤدي إلى حدوث عدة مشكلات صحية ليست بالهينة ومن أمثلتها:

– انسداد في الممرات المسئولة عن إدخال الهواء إلى الجسم، مما يُسبب صعوبات كبيرة في عملية التنفس وقد يؤدي إلى نتائج أكثر سوءا كحدوث تلف في الرئتين، وذلك الأمر يعد واحدا من أبرز اسباب ضيق التنفس على الإطلاق.

– ازدياد وتكدس الميكروبات الضارة، حيث إن المخاط اللزج يساعد على اجتذابها ولصقها داخل الممرات والقنوات الموجودة في أعضاء الجسد، ذلك الأمر الذي يؤدي إلى زيادة احتمالية العدوى.

– انغلاق القنوات الموجودة داخل البنكرياس، مما يُسبب في عدم خروج الإنزيمات الهامة لعملية هضم الطعام وتُمنع من الوصول إلى الأمعاء، وهو ما يجعل البدن غير قادر على امتصاص المكونات الغذائية الضرورية من الطعام.

ما هو السبب وراء الإصابة بمرض التلـيف الكيسي ؟

إن التليف الكيسي يعد واحدا من الأمراض الوراثية وهذا الأمر يعني أن سبب التليف الكيسي الرئيسي يكمن في أن الأشخاص المُصابة بهذا المرض يرثون جينات معيبة من الآباء والأمهات.

في حال إذا كان لدى الإنسان صورة واحدة فقط من الجين المعيب، فإن ذلك لا يجعله مُصابا بمرض التلـيف الكيسي ولا تظهر عليه الأعراض الخاصة به، ولكنه في ذات الوقت يكون حاملا له، وحتى تُصاب الأطفال الصغار بالـ التليف الكيسي لا بد أن يكون كل من الأمهات والآباء يحملون الجين المعيب، وذلك يشير إلى أنه ليس بالضرورة أن يكون الأب والأم مُصابين بهذا المرض لكي ينقلوه إلى أطفالهم، ولكن يكفي فقط أن يكون كلاهما حاملين للمرض حتى ينتقل للصغير.

ما هي أبرز اعراض التليف الكيسي ؟

من رحمة  المولى -عز وجل- بعباده أن خلق لكل شيء سببا، فجعل لكل مرض عرض، والشعور بأعراض الأمراض يعد  بمثابة بداية الطريق للعلاج، ومرض التـليف الكيسي لا استثناء عن هذه القاعدة، ومن بين أهم اعراض التليف الكيسي ما يلي:

أولا: الأعراض التنفسية

يؤثر مرض التلـيف الكيسي بصور رئيسة على القنوات الهوائية الموجودة بالرئتين، ومن أبرز الأعراض التنفسية لهذا المرض ما يلي:

– الشعور بضيق شديد في أثناء عملية التنفس.

– الإحساس الدائم بوجود آلام حادة في منطقة الجيوب الأنفية.

– الإصابة بسعال متواصل وغير طبيعي، وفي الغالب يكون مصحوبا بدم أو مخاط ذي لزوجة كبيرة.

– تضيق الممرات الهوائية مما يؤدي إلى حدوث الأزيز وهو صدور صوت صفير عالٍ بعض الشيء خلال عملية التنفس.

– معاودة التعرض للإصابة بعدوى امراض الجهاز التنفسي مثل التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي، وذلك عائد إلى احتشاد المخاط اللزج في المسالك الهوائية مما يساهم بشكل كبير في نمو البكتيريا غير النافعة.

اعراض التليف الكيسي

اعراض التليف الكيسي

ثانيا: الأعراض الهضمية

يتعلق مرض التليف الكيسي بعدة أعراض هضمية ومن أهمها ما يلي:

– الإصابة بالإسهال.

– الإصابة بالإمساك.

– خروج براز بقوم دهني يكون ذا رائحة كريهة.

– الشعور بوجود ألم قوي بعض الشيء في منطقة البطن.

ثالثا: أعراض أخرى لمرض التليف الكيسي

توجد مجموعة من الأعراض التي لاحظ الأطباء وجودها على الأشخاص المصابين بهذا المرض ومن أمثلتها ما يلي:

– خسارة الوزن بصورة ملحوظة.

– انغلاق في ممرات الأمعاء عند الأطفال الصغار.

– ظهور أصابع اليدين والقدمين بحجم كبير وسمين للغاية.

– الإحساس بآلام حادة في منطقة المفاصل وأماكن تكون العضلات.

– عدم ظهور علامات البلوغ عند الصغار في أوقاتها الطبيعية والمعروفة.

– ارتفاع شديد في درجات الحرارة ويصل الأمر في كثير من الأحيان إلى الإصابة بالحمى.

– حدوث اصفرار في لون بشرة وعين المصاب خاصة عند الأطفال حديثي الولادة وهذا ما يطلق عليه علميا مصطلح اليرقان.

– بروز السلائل الأنفية التي هي عبارة عن زوائد جلدية ناعمة وغير مؤلمة تظهر في بطانة الأنف أو المسالك الأنفية وتتدلى كحبات العنب الصغيرة.

– التأخر في عملية النمو بشكل طبيعي ومعتاد، وذلك يعود إلى عدم امتصاص الجسد للعناصر الغذائية الضرورية نتيجة انسداد القنوات الهضمية بسبب التـليف الكيسي .

– الإصابة بمرض الجلد المالح الذي يعد واحدا من الحالات المرضية الجلدية التي تنشأ نتيجة حدوث خلل في عملية التعرق الطبيعية، فالجلد يكون مالحا جدا حتى أنه يمكن تذوق درجة ملوحته.

– حدوث العقم عند الذكور، حيث إن مرض التليف الكيسي والعقم يجمعها علاقة وطيدة، فهذا المرض يعمل على انغلاق الممرات التي تسلكها الحيوانات المنوية، وذلك العرض يعد واحدا من أهم أعراض التليف الكيسي عند الكبار .

كيفية تشخيص التليف الكيسي ؟

توجد مجموعة من الاختبارات التي يمكن استخدامها لـ تشخيص التليف الكيسي ، وذلك بالتأكيد بعد الفحص السريري للمريض والتعرف على التاريخ الطبي له ولعائلته، ومن أبرز الفحوصات التي تساعد بشكل كبير على تشخيص التليف الكيسي ما يلي:

1- اختبار البلغم.

2- إجراء الأشعة المقطعية.

3- اختبار الموجات فوق الصوتية.

4- إجراء فحوصات على مهام الرئة الأساسية.

5- فحص التربسينوجين المناعي خاصة للأطفال حديثي الولادة.

6- تعريض المريض للأشعة السينية من أجل تصوير حيز الصدر والجيوب الأنفية.

7- فحص مادة الحمض النووي للتحقق من وجود أو عدم وجود طفرة في جين CFTR والتي من شأنها أن تؤدي للإصابة بمرض التـليف الكيسي.

8- فحص العرق، وذلك لمعرفة كميات كلوريد الصوديوم الموجودة بجسم المريض وهل هي في النطاق الطبيعي أم لا؟ حيث إن زادت نسبة هذا المركب عن المعدلات المتعارف عليها فإن ذلك يشير إلى الإصابة بمرض التليف الكيسي.

هل مرض التـليف الكيسي معدي؟

لا، إن مرض التـليف الكيسي يعد واحدا من الأمراض التي لا تنقل من شخص لآخر بالعدوى، حيث إن هذا المرض ما هو إلا اضطراب وراثي لا معدي.

هل يمكن أن يكون مرض التـليف الكيسي مميتا؟

في السابق كان يمكن اعتبار مرض التـليف الكيسي واحد من الأمراض الفتاكة والقاتلة، ولكن مع تقدم العلوم الطبية في الآونة الأخيرة يمكن للأُناس المصابة بهذا المرض العيش -بإذن الله- لقرابة الأربعين أو الخمسين عاما.

ما هي سمات المرء المصاب بمرض التـليف الكيسي؟

بسبب التأثير الكبير لهذا المرض على أعضاء متفرقة من الجسم تظهر خصائص متباينة على المريض مثل فقدان الشهية، خسارة الوزن وعدم المقدرة على كسبه، الشعور بآلام في مناطق عدة بالجسم، نقص في كميات المعادن والفيتامينات المهمة التي يحتاجها الجسم.

متى تتضح أعراض مرض التـليف الكيسي ؟

تتباين دلالات وأعراض هذا المرض بناء على درجة حدته، حتى أن هذه الأعراض يمكن أن تكون أكثر سوءا أو قد تتحسن عند الشخص المصاب بمرور الأيام، ومن الممكن أيضا أن لا تفصح تلك الأعراض عن نفسها عند بعض الناس إلا عند الوصول لسن المراهقة أو بلوغ سن الرشد.

مواضيع ذات صلة

الشوفان من الوجبات الصحية واللذيذةفوائد الشوفان للعضلات والرضع ومرضى السكر | وأضراره للجسم

كيفيه زياده الطولكيفيه زياده الطول للبنات من خلال 7 تمارين فعالة ومجربة