ما هي أسباب الجدري ؟ وما طرق علاجه

الجدري

لا يمر علي الإنسان ما هو أسوأ من شعور الوحدة؛ ولكنها تكون أكثر صعوبة عندما يكون الشخص مجبر عليها وغير قادر علي الهرب منها، حينما يجد نظرات الشفقة والخوف والإزدراء تنبع من أعين الأقربين منه هكذا يشعر مريض بأنه في معزل تام عمن حوله.
من كثرة الألم والحزن الذي يشعر بها مريض الجدرى نتيجة لتجنب الجميع له يتمنوا لو كان كل من حوله يعانون من فقدان الذاكرة ،وذلك حتي يتمكنوا من التعامل معه ولا يشعر بالإهانة أو النبذ في أعين المحيطين به.

ماهو الجدري ؟

يُعتبر مرض جدري الماء واحدًا من أكثر الأمراض المعدية والتي تعمل علي تشويه الجسم والوجه بشكل كبير، ولقد تم اكتشاف هذا المرض منذ آلاف السنين حتى أنه بات يُشكل خطرًا كبيرًا علي البشرية كلها، وهنا كان من الضروري أن تنهض المنظمات الصحية في العالم أجمع لإيجاد حل لهذا المرض اللعين المستجد في تلك الفترة.
وبحلول عام 1980 تمكنت منظمة الصحة العالمية بتوفير تطعيم خاص بالجدري والمعروف أيضًا باسم (  العنقز ) في مختلف أنحاء العالم، كما أن الأطباء والعلماء كانوا مهتمين بالاحتفاظ ببعض العينات الخاصة بهذا المرض لخضوعها للأبحاث العلمية، وذلك رغبة في إيجاد حل قاطع لهذا الفيروس.
وعلى الرغم من تطور حركة العلم في العصور الحديثة إلا أنه لم يتم إكتشاف علاج قاطع لمرض الجدري حتي تلك اللحظة وهذا رغم توافر اللقاح في مختلف دول العالم، كما أن اللقاح الذي تم اكتشافه له العديد من الأثار الجانبية علي الشخص، وعليه قد يؤدي هذا المرض إلي وفاة الإنسان كما يفعل ثقب القلب تمامًا.

ما هي أعراض مرض الجدري ؟

عادة لا يتم اكتشاف اعراض الجدري فور إصابة الفرد بها؛ حيث أنها تبدأ في الظهور بعد مرور مدة زمنية قيل العلماء أن مدتها تتراوح ما بين 10 إلى 15 يومًا من الإصابة بالفيرس، وفي تلك الفترة لن يشعر الشخص المصاب بأي توعك في صحته وستستمر في ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي جدًا.
ولكن بعد مرور تلك الفترة تبدأ مجموعة من الأعراض المختلفة تظهر علي الفرد والتي تشبه الانفلونزا العادية، وهذه العلامات تُعتبر بمثابة مؤشر لتوغل المرض في كامل أنحاء جسمه، ولعل تلك الأعراض تتمثل فيما يلي:-
1 – الإصابة بالحمى.
2 – الشعور بالقلق والانزعاج بشكل مفاجئ.
3 – الإصابة بصداع الرأس بصورة مستمرة.
4 – الشعور بالتعب والإرهاق الشديد.
5 – الإصابة بآلام لا تحتمل في فقرات الظهر.
6 – هناك بعض الحالات التي تشعر برغبة في القيء.
هناك بعض الأطباء الذين يخطئون في تشخيص حالة المريض نتيجة لتشابه تلك الأعراض مع الكثير من الأمراض الأخري مثل أعراض سرطان الغدد اللمفاوية في الرقبة  وغيرها من الأمراض البسيطة، ولكن بعد مرور عدة أيام تبدأ مجموعة من البقع الحمراء تتوغل في كامل الوجه وسائر الجسم خاصة في منطقة اليدين والساعدين.
إذا لم تتم معالجة المريض في هذه الحالة سوف يزداد الأمر سوء؛ حيث أن تلك البقع الحمراء ستتحول في نهاية المطاف إلي العديد من الآفات والبثور المحملة بالسوائل وستستمر في التغير والتحول حتي تتحول إلي فقاعات مليئة بالصديد، وتبدأ تلك الفقاعات في تكوين قشرة خاصة بها مما يجعل شكل الجسم في غاية البشاعة وبعد مرور 9 أيام سوف تبدأ تلك الفقاعات في التساقط تاركة مكانها ندوبًا عميقة يٌصعب علاجها فيما بعد.

ما هي أسباب مرض الجدري ؟

لقد قامت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع العلماء والأطباء في كل بقاع الأرض لمعرفة سبب الجدري ، وبعد البحث المطول في هذا الأمر تبين معها أن هذا الفيروس ينتقل بين الأفراد عن طريق الطرق التالية وهي عبارة عن :-
1 ) الانتقال من شخص إلي أخر ويكون ذلك عادة نتيجة للاختلاط المباشر مع الفرد المصاب بشكل مباشر وملامسته لفترات طويلة، كما أنه قد ينتقل أيضًا عن طريق الهواء المحمل برذاذ الشخص المصاب في الهواء نتيجة لسعاله أو عطسه أو بمجرد التحدث معه.
2 ) قد ينتقل المرض من الشخص المصاب إلي أخر بشكل غير مباشر وفي بعض الحالات النادرة، وعادة ما يكون ذلك نتيجة لوجود أنظمة التهوية في أغلب المباني الحديثة والتي بدورها تعمل علي نقل الهواء في كامل البناية؛ حيث أنها تقوم بنقل الهواء المحمل بالفيروس إلي الطوابق والغرف الأخرى القريبة من الشخص المصاب.
3 ) من الوارد جدًا أن يتم إنتقال العدوى بين الأفراد من خلال ملامسة متعلقات الأشخاص المصابين مثل لمس ملابسهم أو المفارش التي ينامون عليها وغيرها.
وهذا ردًا علي سؤال متى يعدي مرض الجدري ؟، وعندما تبين للحكومات أن هذا المرض يُعتبر من أكثر الأمراضة الفتاكة التي قد تؤدي إلي تدمير البشرية نتيجة لانتشارها بشكل كبير بين الجماعات، قاموا باتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية والاحتياطات اللازمة للتعامل معه، وعلى الفور حرص المسئولون في كل أنحاء العالم بتوفير اللقاح الخاص بمرض الجدري في جميع البلدان المختلفة لحماية مواطنيهم من خطر الإصابة بالعدوى، كما حرصوا علي توفير لقاح خاص لمقاومة الجدري عند الاطفال .

الجدري

الجدري

مضاعفات المرض

لقد أوضحت الدراسات العلمية أن أغلب الأشخاص المصابين بمرض الجدري يتعافون منه بنسبة كبيرة تمامًا، ولكن رغم ذلك فإن هناك مضاعفات قد تضرب جسم الإنسان نتيجة لهذا المرض وهي تُعد في غاية الخطورة نظرًا لأنه قد تؤدي إلى وفاة الشخص المصاب وهذا في حالات نادرة جدًا.
تؤثر المضاعفات الشديدة للجدرى علي بعض الأشخاص مثل السيدات الحوامل و هؤلاء الذين يعانون من وجود ضعف في أجهزتهم المناعية.
في الغالب يُعاني الشخص المعافى من وجود أثر لندوب الجدري في سائر أنحاء جسمه وبالأخص في منطقة الوجه والذراعين والساقين ومن الصعب جدًا معالجتها، كما تبين مع الباحثين حول هذا المرض أن هناك بعض الأشخاص قد يُصابون بالعمى الكلي نتيجة لتأثر القرانية بالفقاعات المحملة بالصديد.

تشخيص المرض

في حال لا قدر الله أن تم انتشار هذا الفيروس مجددًا في تلك الحقبة الزمنية التي نعيش فيها الآن، فمن الوارد جدًا أن يجد الأطباء المعاصرين صعوبة في تشخيص هذا المرض بشكل صحيح في أطواره الأولى  نظرًا لتشابه أعراضه مع العديد من الأعراض المختلفة، مما يؤدي ذلك إلي تفشي المرض بين المرضى بشكل واسع.
وإن حدث وتم تشخيص حالة بشكل صحيح علي أنها مصابة بالجدري فسوف يتم تسجيلها علي أنها حالة منفردة، لذا من الضروري علي مراكز مكافحة الأمراض أن تقوم بعمل اختبارات دورية علي الأشخاص مستعينة ببعض العينات الخاصة بالمرض للتأكد من سلامة المواطنين والتأكد من عدم ظهور فيروس صور للجدري مجددًا.

علاج الجدري

لقد سبق وذكرنا أنه لم يظهر علاج لهذا المرض حتى الآن، ولذلك فإن الأطباء يعتمدون في حالة ظهور هذا المرض علي الحد من إعراضه وإضافة العديد من السوائل داخل جسد الشخص المصاب حتى لا يُصاب بالجفاف وقد قيل أنه قد يسبب جفاف الشفاه لذا تعرفوا علي اسباب جفاف الفم ،كما أن بعض المتخصصين يقومون بوصف المضادات الحيوية في حال اكتشاف تكاثر العدوى في منطقة الرئتين أو الجلد.
ولقد نصح الأطباء في حالة ظهور الجدري باستخدام  تيكوفورمات(Tpoxx)؛ حيث أنه من أهم  الأدوية المصرح بها لمقاومة الفيروسات في الولايات المتحدة الأمريكية منذ  عام ٢٠١٨م ؛ ولكن رغم ذلك لم تتم تجربة هـا اللقاح علي المرضى المصابين بالجدري للتأكد من مدى فاعليته عليهم فلم تثبت نسب شفاء هذا المرض، ولكن وفقًا للدراسات التي اجريت عليه فإنه آمن جدًا للاستخدام علي البشر ولا يسبب أي ضرر،وردا علي سؤال متى يشفى مريض الجدري ؟فعليك أن تعلم عزيزي القارئ أنه لا يوجد مده معينة للشفاء من هذا المرض وبالتالي فإن  مدة علاج الجدري عند الأطفال غير معلومة.

من الواجب الرد علي بعض التساؤلات المنتشرة حاليًا عبر مواقع التواصل الإجتماعي مثل هل يوجد علاج الجدري بالاعشاب؟ والحقيقة أنه لا يوجد وإنما تعمل الأعشاب علي الحد من الحكة والشعور بالألم.

هل يمكن الوقاية من الجدري؟

من الواجب علي الأفراد في حالة ظهور هذا المرض أن يقوموا بعزل أنفسهم لتجنب الإصابة بهذا المرض الخطير.

هل يمكن تجنب الإصابة بالجدري في حالة أخذ اللقاح في فترة الطفولة؟

تستمر فاعلية اللقاح في جسم الإنسان لفترات طويلة تتراوح ما بين ١٠ إلي ٢٠ عاما وطوال هذه الفترة يظل الجسم قادرًا علي حماية نفسه من الإصابة بالجدري.

متى يجب أن أزور الطبيب؟

هناك بعض الحالات التي لا يجب علي المريض التردد لحظة في التوجه للطبيب مثل؛ انتشار الطفح إلى إحدى العينين أو كلتيهما أو في حالة زيادة إحمرار الطفح.

هل يوجد شخصيات عامة أصيبت بالجدري؟

بالتأكيد نعم؛ هناك العديد من الشخصيات العامة أصيبت بالجدري ،منهم أبو علاء المعري الذي فقد بصره بسبب المرض وهو لم يتجاوز ٤ سنوات، كما أصيب أيضًا الشاعر اليمني اليمني عبد الله البردوني وقد فقد بصره أيضًا نتيجة لهذا المرض؛ كذلك اصيب به الخليفة العباسي أبو العباس السفاح وكان السبب الرئيسي لوفاته.

 

مواضيع ذات صلة

علاج الشعر الابيض المبكرعلاج الشعر الابيض المبكر في 10 خطوات فعالة و مجربة

فوائد قشر الرمانفوائد قشر الرمان | للمعدة والعظام والقلب واللثة