الخطابة في العصر الجاهلي

تعد الخطابة لوناً من ألوان النثر الذي يعتمد على صياغة الجمل و الكلمات بطريقة حكيمة و متسلسلة و من غير الإلتزام بوزن أو قافية معينة . هو يعدمن  أهم أشكال الأدب العربي , الذي يشمل القصص و الراسائل و الوصاية و الاهم من ذلك أنه يشمل الخطابة , التي إنتشرت حينها لعدم إنتشار الكتابة في ذلك الوقت. و الخطابة هي فن الإقناع بالكلام, من خلال إلقاء نص على الملأ و أمام مجموعة كبيرة من الناس بهدف التأثير فيهم أو توجيههم  .

الخطابة في العصر الجاهلي

إزدهر فن الخطابة في العصر الجاهلي, لما في ذلك العصر من بيان جزالة في الألفاظ , كما كان لكثرة الحروب و النزاعات بين القبائل يد كبيرة في إنتشاره, حيث كانوا يستخدمون الخطابة لبث روح الحماس في نفوس أبناء القبيلة و تشجيعهم, بالإضافة إلى أنها ترفع من شأن القبيلة أمام القبائل الأخرى, حيث كان يتفاخر العرب حينها بقوة لغتهم و جمال ألفاظهم . و تنوعت أغراض الخطابة في هذا العصر, ما بين التهنئة أو التعزية أو الإستنجاد بالقبائل الأخرى, مما أدى إلى زيادة أعداد الخطباء نظرً لهذا التعدد في أنواع الخطابة, فكانوا يختاروهم عن طريق التشاور بين كبار كل قبيلة . و كان الخطباء حينها يتميزون بإستخدام تعابير الوجه و التلويح بالإيادي و التلاعب في نبرة الصوت أثناء إلقاء الخطب. فإنتشرت و تباينت فيها المواضيع و الأغراض , حتى أنها  تفوقت على الشعر الذي كان له شأن كبير في ذلك الحين  .

سبب إنتشار الخطابة في العصر الجاهلي

كان هناك العديد من الأساب التي أدت إلى إنتشار مثل هذا النوع من الفنون في العصر الجاهلي, و لعل أهمها وجود التعصب القبائلي ضد القبائل الأخرى, مما دفعهم إلى الإفتخار بأنفسهم و بقومهم أمام الآخرين, اللين ينتمون لقبائل أخرى, للشعور بالإنتصار عليهم, كما أن لطبيعة الصحراء و حياة الفروسية اتي كانوا يحيوها دور كبير في تنمية مثل هذا النوع من الفنون لدى أفراد الجاهلية, بالإضافة إلى وجود الأسواق حينها و التي كان يجتمع فيها العرب لإبراز مواهبهم في الخطابة و تميزهم في التعبير الشفوي نظراً لقلة الكتابة .

مميزات الخطابة في العصر الجاهلي

1- التنوع في الموضوعات .
2- الفصاحة في اللغة و خشونة الألفاظ.
3- التمتع بالصنعة و الفطرة.
3- وجود الحكم و الأمثال.
4- التسلل في الإنتقال من فكرة إلى أخرى.
5- إستخدام السجع.

شروط الخطبة و الخطيب

يشترط في الخطبة أن تكون سلسة و سهلة اللغة, بعيدة عن الكلمات الثقيلة و المعقدة, و أن يعطي فيها الخطيب لكل مقامٍ مقال, حيث يخاطب كل قوم بمقدارهم . كما يجب أن تكون الخطبة موجزة و كافية , ليس فيها من الطول ما يمل المتلقي, و لا من القصر ما لا يُكمل فهمه, شاملة المقدمة الجيدة و الخاتمة و لب الموضوع بتفاصيله المختلفة .
أما الخطيب, فيجب أن يتميز بالقدرة العالية على الإلقاء لنص قد أعده بنفسه و ضمن فيه وجود المعلومات القيمة, بالإضافة إلى جهارة الصوت و حسن المنظر و جمال النبرة , التي تشد الأنظار إليه. و أن يبتعد كل البعد عن الحركات المشينة أو كثرة التنحنح و السعال .

 

أشهر خطباء الجاهلية

إشتهر العديد من خطباء الجاهلية اللذين كانوا يتميزون بالحكمة و قوة الألفاظ والقدرة الكبيرة على الإقناع, كما أن خطبهم وقتها كانت تعتمد على الإرتجال في الكلام , لذلك علت منزلتهم بين الناس و كان من أشهرهم :

– هرم بن قطبة الفزاري
– لبيد بن ربيعة
سهيل بن عمرو
قس بن ساعدة
-أكثم بن صيفي التميمي
– كعب بن لؤي
– عمرو بن كلثوم التغلبي
– قيس بن زهير العبسي
– أبو طالب بن عبد المطلب

 

أنواع الخطابة في الجاهلية

– خطابة الحروب و المعارك
– خطابة الرثاء
– خطابة الإصلاح بين القبائل
– خطابة المشورة
– خطابة المنافرات
– خطابة التهنئة
– خطابة النكاح

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

الخطابة في العصر الجاهلي