الرباط الصليبى الأكثر شيوعاً عند الرياضيين

الرباط الصليبى

سقوط اللاعب الماهر قد يكون أشد من سقوط اللاعب العادي، هكذا هي الحياة تعطي الدروس الأصعب للأشخاص الأقوى، ولكن احرص وأنت تمارس رياضتك المفضلة ألا تكون سقطتك مميتة ومؤلمة، كأن يتأذى الرباط الصليبى الذي يربط بنيتك البدنية ببعضها البعض بشكل خطير.

الوصف العلمي لإصابة الرباط الصليبى

يتكون الرباط الصليبى من بعض الأنسجة الضامة المتكاتفة، والتي تشبه الأوتار في وصفها وتركيبها الكثيف، كما يشمل الرباط التصالبي ايضاً بعض الألياف مثل ألياف الكولاجين، والتي تعمل بدورها على تقوية المفاصل والعضلات ومد محاور جسم الانسان، وتقي تلك الألياف الجسم شر الإصابات المفاجئة التي تنتج عن حركات عشوائية غير محسوبة.

ماهو الرباط الصليبي الأمامي ؟

يمكن تعريف الرباط الصليبي الأمامي على أنه واحد من ضمن اربطة الركبة في جسم الإنسان، ويعد الرباط التصالبي الأمامي هو الأكثر عرضة للإصابات الخطيرة، بعيداً عن إصابات الركبة الغضروفية العادية و الوهن العضلي عند كبار السن.

مكان الرباط الصليبي حسب علم التشريح

يتواجد الرباط الأمامي الصليبي بين عظمة الساق وعظمة الفخذ في جسم الإنسان، ويكون شكل الرباط الصليبي عبارة عن ألياف تربط بين العظام، ويسهل الحصول على صور واضحة لذلك الرباط من خلال المواقع الطبية.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بـ الرباط الصليبى الأمامي ؟

الرباط الصليبى بنوعيه الأمامي والخلفي بإمكانه أن يصيب أي شخص مهما كان عمره أو قوته البدنية، ولكن الرباط الأمامي التصالبي قد يصيب الرياضيين من الشباب بصورة أكبر من الأشخاص العاديين بسبب حركتهم المتكررة.

أكثر الإصابات التي تتكرر داخل الملاعب قد تكون بسبب رياضات تحتاج إلى السرعة والتصادم مثل كرة القدم، كرة السلة، التزحلق على الجليد، و تلك الألعاب هي التي تجعل الرياضيين عرضة لإصابات الركبة مثل الالتواء، الكسر، الرباط الأمامي الصليبي.

نسبة تمزق الرباط الصليبى عند الرجال والنساء

تتعرض النساء إلى الإصابة بالرباط الصليبي بنسبة أكبر من الرجال، وذلك ليس بجديد على الإطلاق، فهناك العديد من الأمراض التي قد تسيطر على أجساد النساء بفضل التركيب الجسدي والهرموني الضعيف نسبياً عن الرجال، ولعل مرض الناسور العصعصي يوضح أسباب تلك الظاهرة بشكل ما.

كيف تحدث إصابة الرباط الصليبى عند الرياضيين ؟

السبب الأكثر شيوعاً لتمزق الرباط الصليبى عند الأشخاص الذين يمارسون الرياضات المختلفة هو التواء الركبة أثناء الجري والحركة السريعة، ولكن وفقاً لدراسات طبية فإن إصابة الرباط الأمامي عند الرياضيين قد تحدث بأكثر من هيئة، ومن أبرز تلك الهيئات التي تؤدي إلى تمزق الصليبي ما يلي :

1) اصطدام اللاعب بشكل عنيف من الجانب بلاعب آخر.

2) التوقف بشكل مفاجئ في الملعب، بعد الركض لمسافة طويلة بسرعة كبيرة جداً، أو تغيير اللاعب للاتجاه الذي يسير فيه بشكل عشوائي.

3) قد تحدث الإصابة بالانزلاق التصالبي بسبب فقد الاتزان داخل المعلب، وتلك الحالة شائعة الحدوث كثيراً في ملاعب كرة القدم، كون أن اللاعبين يراوغون بعضهم البعض بسرعة عالية جداً.

الرباط الصليبى

الرباط الصليبى

ماهي اعراض الرباط الصليبي الأولية ؟

هناك بعض الأعراض الأولية التي تظهر على الشخص عند قطع الرباط الصليبي وتمزقه، فيسمع الشخص صوت فرقعة ملحوظ في منطقة الركبة عند حدوث القطع في الرباط، ومن ثم يشعر بألم شديد لا يحتمل في الساق، وبعد أن تتورم قدم الشخص المصاب بالرباط الصليبي يفقد توازنه وينهار تماماً، بحيث لا تستطيع قدمه أن تلامس الأرض حينها ابداً.

أعراض الرباط الصليبي الأمامي البارزة

تحدث إصابة الرباط الصليبى عندما تتمدد الركبة أو يحدث التواء بها، ولكن قد يظن بعض الأشخاص أن تلك الإصابة ما هي إلا التواء بسيط يمكن أن يشفى بعد أيام قليله، و للتعرف على الفرق بين إصابة الرباط الأمامي الصليبي وبين الإصابة بكدمات الساق المألوفة، يجب أن يتحرى المصاب الأعراض الأبرز للرباط الصليبي، والتي تتمثل فيما يلي :

أولاً : ألم غير محتمل في الركبة

عندما يتعرض اللاعب إلى التواء أو كدمة في الركبة فإن الوجع نوعاً ما قد يكون محتمل، وقد يظن الشخص العادي أن ذلك الألم ما هو إلا احد اعراض الروماتيزم المشهورة، إلا أن عجز المصاب عن الوقوف على قدمه أو التحرك بها بسبب الألم الشديد، يؤكد إصابته الفعلية بتمزق تام في الرباط الصليبي.

ثانياً : تورم النطاق المصاب بالرباط الصليبي

كلما تورم النطاق الذي حدث به تمزق الرباط الصليبى أسرع، كلما أكد ذلك للطبيب و للشخص المصاب أن تلك الإصابة تدل على تهتك الرباط الأمامي وحاجته لعلاج مناسب بأقصى سرعة ممكنة، وقد يحدث تورم كامل للنطاق المصاب في أقل من يوم واحد.

ثالثاً : تشنج الركبة وعدم القدرة على ثنيها

من الضروري عدم الإصرار على تحريك الركبة المصابة بتهتك الرباط الأمامي، وذلك لأن تحريكها يؤدي إلى حدوث ألم مضاعف وتشنج في الركبة، وقد يجعل مشكلة الإصابة تتمحور إلى إصابات أخرى خطيرة جداً.

أسباب حدوث الرباط الصليبى الخلفي

الرباط الصليبى الخلفي قد يحدث للأشخاص العاديين بنسبة أكبر من اللاعبين والرياضيين، كون أن الإصابة به تحدث وفقاً لأسباب بديهية وغير مقصودة، وتتمثل أهم تلك الأسباب فيما يلي :

1) الوثب بشكل خاطئ على القدم مرة واحدة.

2) ثني الركبة للداخل بشكل مغلوط عند الجلوس بوضعية القرفصاء، أو عند قيادة السيارة.

علاج قطع الرباط الصليبي الخلفي بدون جراحة

إذا كان الرباط الصليبى قد تمزق بالكامل فإنه من الضروري واللازم أن يتعرض المصاب لعملية جراحية على الفور، ولكن هناك بعض الحالات التي تكون بها أعراض الإصابة بسيطة ولا تحتاج إلى تدخل جراحي فوري، وذلك التشخيص ينطبق على الأفراد الذين لا يبذلون أي نشاطات حركية مفرطة مثل كبار السن، وهنا يتطلب علاج الرباط التصالبي فقط ما يلي :

1) الراحة التامة، وذلك حتى يضمن الطبيب حماية الركبة المصابة بالرباط الخلفي.

2) استخدام المصاب لعكازات طبية أثناء التنقل والحركة، كون أن العكازات قد تساعد في تقليل وزن الشخص الذي يرتكز بالكامل على ساقيه عند الحركة.

مراحل علاج تهتك الرباط الصليبى بالطرق الطبية

تعد الحلول الطبية هي الأجدر دائماً عندما تتفاقم المشكلة الصحية وتصبح ذات خطورة على صحة الفرد، كالتدخل الجراحي في حالة إصابة الشخص بـ العظمة الشوكية المؤلمة، و علاج الرباط الصليبي في الحالات المتقدمة بالطرق الطبية الفعالة، والتي تتمثل أبرز مراحلها في الآتي :

1) عمل الإسعافات الأولية اللازمة للشخص المصاب بتمزق الرباط الصليبي، ومحاولة منح ركبته الاستقرار الكافي على سطح مستوي.

2) يعطي الطبيب بعض الأدوية المضادة للتورم والالتهاب للشخص المصاب، وقد يلجأ المعالج للحقن الطبية في حالة الإصابة الشديدة.

3) إذا كان من الصعب أن يمنح المصاب بأعراض الرباط الصليبى قدمه الراحة المطلوبة، فهنا يقوم الطبيب بتركيب دعامة للركبة، وذلك حتى تمنع الضغط على النطاق المصاب بالتمزق.

4) يظل الطبيب على متابعة مع الشخص المصاب بتهتك الرباط التصالبي طوال فترة بروز الأعراض، وقد ينصحه بعمل بعض جلسات العلاج الطبيعي لدعم الركبة واستعادة قوتها المعتادة.

الرباط الصليبى

الرباط الصليبى

علاج الرباط الصليبى بالجراحة

التهتك التام لأنسجة الرباط الصليبى قد يجعل هناك ضرورة ملحة لاستبداله جراحياً برباط آخر سليم، حيث أن معظم حالات الإصابة بالرباط الصليبي لا يمكن تخييط التمزق الكامن بها، وتستند عملية استبدال الرباط الممزق على بعض الأنسجة الضامة القوية التي تعمل كثافتها على إنشاء رباط صليبي آخر معافى، وذلك عبر عملية جراحية معقدة وخطوات استشفاء مدروسة.

يتم الحصول على الطعوم المستبدلة في العملية الجراحية للرباط الصليبي من مصادر أوتار متعددة في الجسم، ومن أبرز تلك المصادر وتر المأبض الذي يتركز على الجزء الخلفي من منطقة الفخذ.

كم تبلغ مدة الراحة للرياضيين عند الإصابة ؟

يجب أن يحصل الرياضي على راحة لمدة تتراوح بين سبعة أسابيع إلى تسعة أسابيع.

ما هي التمارين التي تساعد في تقوية العضلات ؟

هناك بعض التمارين التي تساهم في تقوية العضلات وتمنع الإصابة مثل تمارين العضلات المأبضية، تمارين منطقة البطن.

ما هي نسبة الإصابة بالرباط الصليبي الخلفي ؟

نسبة الإصابة بالرباط الصليبي الخلفي أقل من الإصابة الأمامية بكثير، حيث تتراوح نسبتها بين 7% إلى 10% فقط.

هل عملية الرباط الصليبي خطيرة ؟

لا، ولكن يفضل أن يقوم الطبيب على الفور بإجراء عملية الرباط الصليبي للمصاب فور حدوث التمزق، لتجنب حدوث مضاعفات أثناء الجراحة.

مواضيع ذات صلة

طنين الاذنهل تعاني من طنين الاذن ؟ إليك الأسباب والعلاجات

مرض الزهريما هي أعراض مرض الزهري المُعدي؟