الزواج المبكر | جريمة ضحيتها مجتمع بأسره

الزواج المبكر

سرقة الأموال محرمة بأمر من السماء فما بالك بسرقة الأعمار وتدمير الأحلام! هكذا هو الحال في الزواج المبكر الذي يعد جريمة مكتملة الأركان في حق بني الإنسان، تبدأ برغبة الآباء بتزويج صغارهم عل الفرحة تملأ قلوبهم فإذا بهم يُفاجؤون باليأس يغمر وجوههم ولم لا! وهؤلاء لم تنضج أجسادهم بعد، ولم تفهم عقولهم الغاية من الزواج الذي جعله الله ميثاقًا غليظًا، فمثل هؤلاء كمثل الزهرة التي قُطفت قبل أوان نضجها أتراها تمنحك عطرًا جميلًا أم أنك لن تحصد منها غير الأشواك؟!

ما هي الغاية من الزواج؟

قبل أن نتطرق إلى الحديث عن الزواج المبكر لا بد من أن نشير إلى الغاية التي من أجلها شُرع الزواج، فقد سن الله الزواج لعباده لإعمار الأرض وإشباع الغريزة البشرية بشكل يرضي الله تعالى، وإقامة حياة هادئة ومستقرة بين الزوجين، ولكي يحدث هذا كله لا بد من أن يكون الطرفان على دراية بما يتطلبه النكاح من حقوق وواجبات لذا يجب أن يكتمل نضجهم ويتسع عقلهم لمفهومه وهذا لن يتحقق في الزواج المبكر.

الزواج المبكر | تهديد لحياة ومستقبل الأطفال

يتم تعريف الزواج المبكر على أنه الزواج الذي يكون فيه أحد الطرفين أو كلاهما طفلًا لم يكتمل نضجه بعد، وغالبًا ما يكون عمرهما أقل من 18 عامًا وهذا يعد شكلًا من أشكال الزواج القسري وذلك لأنه من الطبيعي أن من لم يتجاوز 18 عامًا لا يمكن أن يتخذ قرارًا مصيريًا مثل الزواج.

ويعد الزواج المبكر خطيئة تنذر بكارثة محققة وذلك لأنه يهدم الإنسان قبل أن يكتمل وعيه ويدخله في غمار الحياة الزوجية وهو لم ينته بعد من الترتيب لحياته بمفرده ثم إن هذا الزواج محكوم عليه بالفشل وتكون نهايته الطلاق في أغلب الأحيان.

الأسباب التي أدت إلى انتشار الـزواج المـبكر

انتشار النكاح المبكر ليس صدفة وليدة اليوم وإنما له جذور ومسببات أدت إليه، وفيما يلي أبرز أسباب الزواج المبكر بالتفصيل:

1) الفقر:

يعد الفقر هو المسبب الأول لمشكلة الزواج المبكر حيث إن الأسر الفقيرة تلجأ إليه لتزويج بناتهم في سن مبكر بهدف الحصول على المال من العريس والتقليل من ضغط النفقات، وذلك لأنها تنظر إلى المهر الذي يُدفع من قبل الزوج على أنه حل لمشكلاتها الاقتصادية.

2) الأعراف والتقاليد المجتمعية:

تلعب العادات والتقاليد الاجتماعية وخاصة في الدول المتخلفة دورًا كبيرًا في انتشار الزواج المبكر حيث إن المحافظة على اسم العائلة وسمعتها يبدأ من الزواج كما يظنون.

كما أن العديد من المجتمعات وخاصة العربية تنظر إلى النكاح المبكر للفتيات على أنه عفة لها ويحميها من الوقوع في الخطيئة حيث ينتشر مصطلح “زواج البنت سترة”.

3) عدم المساواة بين الجنسين:

نظرة المجتمع للمرأة تختلف عن الرجل حيث يرغب الكثير من الذكور في السيطرة على المرأة ويظنون أن زواجها وهي صغيرة سوف يحقق لهم ذلك، ثم إن أسرًا كثيرة تعتقد أن التعليم غير هام للفتيات وأن زواجهن هو الأفضل لهن.

4) قلة التعليم:

في بعض المناطق لا تتوفر وسائل التعليم للفتاة فتظل قابعة في منزلها لذا فهي تفضل النكاح المبكر وذلك على عكس الأنثى التي تلقت تعليمها.

5) التمرد:

يتجه الشباب إلى الزواج المبكر كنوع من أنواع التمرد والعصيان على الحياة ورغبتهم في التقليد الأعمى للشخصيات المشهورة وقد يلجأون إلى الزواج العرفي في عمر صغير دون موافقة الأهل.

6) انعدام الأمن وعدم سن القوانين الرادعة:

في المجتمع الذي لا يستطيع أن يحمي فتياته من التحرش والاعتداء الجنسي تلجأ العديد من الأسر إلى تزويج بناتهن لحمايتهن وحفظ أعراضهن، كما ينتشر الزواج المبكر في الدول التي ليس لديها قوانين رادعة تلزم الجميع بالالتزام بالسن المحدد من قبلها بالزواج.

أضرار الزواج المبكر

أضرار الزواج المبكر

الـزواج المـبكر بين السلبيات والإيجابيات

إذا تطرقنا إلى الزواج المبكر سلبيات وإيجابيات pdf تدور حوله سنجد أن أضرار الزواج المبكر أكثر من فوائده وخاصة للفتاة، وفيما يلي بيان لأبرز الآثار السلبية للزواج المبكر على عدة نواحٍ:

أولًا: من الناحية الاجتماعية

1) يحول الزواج المبكر بين المرأة ومواصلة تعليمها، فالفتاة التي تتزوج قبل سن الرشد لا شك في أنها لن تتمكن من مواصلة العملية التعليمية وذلك بسبب الأعباء المنزلية الجديدة بالإضافة إلى أنه قد يحدث حمل.

2) يؤدي النكاح قبل السن القانوني إلى انتشار معدلات الفقر حيث يفشل كل من الزوج والزوجة في مواصلة تعليمهم وبالتالي قدرتهم على الحصول على عمل جيد مما يؤدي إلى عدم استقرار مالي ومع ازدياد أفراد الأسرة يزيد معدل الفقر.

3) ينشأ عن النكاح المبكر عنف أسري نتيجة لعدم التوافق بين الزوجين خاصة أن العقول لم تنضج بعد فتجدهما لا يعرفان كيف يتصرفان في المشاكل التي قد تحدث بينهما.

4) تعد نتائج الزواج المبكر على المجتمع كارثية بكل المقاييس وذلك لأنه يؤدي إلى زيادة معدلات الطلاق وبالتالي هدم الأسر وهذا ما يسبب دمارًا في بنية المجتمع الأساسية وهي الأسرة، بالإضافة إلى زيادة معدل النمو السكاني والذي يضغط بشكل كبير على مقدرات الدول.

ثانيًا: على الجانب الصحي

1) تتأثر الفتاة صحيًا بشكل كبير من جراء النكاح المبكـر وذلك لأن أعضاءها التناسلية لم تكن قد اكتملت بعد.

2) قد يحدث لها حالات افتقار دم وهشاشة عظام وفشل كلوي في حال حدوث حمل.

3) حدوث الكثير من حالات الإجهاض.

ثالثًا: من الناحية النفسية

1) إن الزواج بشكل مبكر يعد حرمانًا للقاصر من كافة الحقوق العاطفية من الوالدين، وذلك لأنه يخرج من بيت والده قبل أن يستمد العطف والرعاية من الأبوين مما يؤدي إلى إصابته بـ الفراغ العاطفي وانعدام الثقة بذاته.

2) حدوث اضطرابات في الشخصية بالإضافة إلى مشاكل في العلاقة الزوجية لعدم إدراك القاصر لطبيعة هذا الأمر.

3) قد تؤدي كثرة المشاكل في النكاح المبكر إلى هروب أحد الزوجين أو اللجوء إلى الإدمان للهروب من الواقع.

بالنسبة للآثار الإيجابية للزواج المبكر فتكاد تكون معدومة حيث إن فوائده لا يتعدى كونه حماية للذكر من الوقوع في الفاحشة إلا أن التربية السليمة تؤدي إلى نفس النتيجة، أما فوائد الزواج المبكر للبنت فيمكن أن يكمن في أن معدل خصوبتها سيكون أعلى وبالتالي ستشبع غريزة الأمومة في سن صغيرة.

حلول واقعية للحد من النكاح الباكر في مجتمعاتنا

إن النكاح الـمبكر كما ذكرنا هو جريمة تطوق المجتمع من جميع الاتجاهات حيث يسبب له ولأفراده العديد من المشكلات لذا لا بد من وجود خطوات جدية للحد منه، ومن أفضل حلول الزواج المبكر تتلخص في ضرورة الترابط الأسري حيث إن الأسرة التي تكون أفرادها متماسكة ومتحدة لا يمكن لها أن تزوج أبناءها وهم صغار فهي تحرص على إتمام تعليمهم أولًا.

يجب على المجتمع أن يتكاتف معًا ويواجه هذا النكاح ومن يدعون إليه بالإضافة إلى ضرورة تأسيس مراكز توعوية للشباب لإخبارهم بمفهوم الزواج والغاية منه، ثم إن القوانين والتشريعات تعد من أبرز الحلول التي تحد من النكاح المبكر بشرط أن تكون رادعة وتنفذ على كل الفئات.

السن المناسب للزواج

تشير عدد من الدراسات إلى أن السن المناسب للزواج للرجل هو نهاية العشرينات بينما العمر الملائم للمرأة هو 28 عامًا، وهناك بعض الدراسات التي تؤكد أن أوائل العشرينات هي الفترة الأنسب للزواج.

وعلى كل حال فإن الأهم هو أن يكون الشخص مؤهلًا للزواج وقادرًا على أن يتحمل المسؤوليات الزوجية ويتمكن من مواجهة المشاكل التي قد تقابله في أثناء حياته، إلا أن هذا لا يعني أن يتزوج الإنسان في عمر أقل من 18 عامًا لأن هذا يؤدي إلى الكثير من المخاطر التي ذكرناها آنفًا بالإضافة إلى أنه يعد تعديًا على القانون.

ما مفهوم الـزواج الـمبكر؟

يعني الزواج الذي يحدث بين طرفين يكون فيه أحدهما أو كلاهما عمره أقل من 18 عامًا أي إنه لم يتجاوز مرحلة الطفولة بعد.

ما هي أضرار الـزواج الـمبكر على صحة الفتاة؟

يؤدي إلى الكثير من المشاكل الصحية مثل التعرض لتشوه الأعضاء التناسلية وكذلك التعرض للإجهاض المبكر بالإضافة إلى مشاكل هشاشة العظام وضغط الدم وغيرها.

ما الآثار السلبية على المجتمع من جراء زواج القصر؟

يتسبب في الكثير من الأضرار على المجتمع مثل زيادة معدلات الطلاق وارتفاع معدل الجريمة بالإضافة إلى انتشار العنف الأسري والإدمان.

ما أهم أسباب انتشار زواج الأطفال؟

يرجع ذلك إلى الفقر، والعادات المجتمعية، وانتشار الجهل.

 

مواضيع ذات صلة

علامات الزوجة التي لا تحب زوجهاعلامات الزوجة التي لا تحب زوجها تسعة، فهل تعرفهم؟

التفكك الأسريالتفكك الأسري قضية اجتماعية | الأبناء فيها الضحية