الشوربة صديقة الشتاء

مع تقلب درجات الحرارة و إقبال الشتاء و إنتشار الفيروسات بالجو ،  يحتاج  الإنسان لمضادات طبيعية تحفز جهاز المناعة لديه و تقوي من كرات الدم البيضاء ، لمقاومة تلك الأمراض من أنفلونزا و حساسيات صدرية و أنفية و حلقية ، و يكره الكثير من الناس كثرة تناول العقاقير لما لها من طعم سئ و آثار جانبية كثيرة ، و يمكن تفادي ذلك كله بنظام غذائي يضيف إحتياجات الجسم للوجبات الأساسية دون التعامل معه ك علاج و من  أشهرها :

شوربة سلق اللحوم

تعرف الشوربة بفوائدها الكثيرة حيث تحتوي علي معادن اللحوم التي تطهي بها من دجاج و لحوم حمراء و غيرها ، و من الطرق الشهيرة في مصر و العالم العربي طهي الأرز و الخضار بمرقة اللحوم وهي طريقة جيدة للإستفادة من كل المعادن و عدم فقدها ، و في ظل تلك التقلبات الجوية و برودة و الأمراض الفيروسية ، نحتاج كثيرا الي الدفئ الذي توفره أطباق الشوربة اللذيذة حتي و إن لم تكن مضافة للحوم ، و يمكن تحويل طبق الحساء الروتيني لجرعة علاج فعالة تخلصك من كثير من العقاقير و المضادات الحيوية ، فيمكن أن نضيف بعض التوابل و الخضروات للشوربة للزيادة من فائدتها كالتالي :

*ورق اللورا أو الغار

بهار عطري معروف منذ القدم يضاف لماء سلق اللحوم بأنواعها لإضفاء نكهة مميزة و رائحة محببة لللحوم ، و الحساء ، و ما لا تعرفه عن الغار أنه

_ يحتوي علي العديد من مضادات الأكسدة التي يحتاجها الجسم .

_ يحتوي علي نسبة جيدة من حمض الفوليك التي تحتاجه النساء اثناء فترة الحمل و ما قبلها .

_ يحتوي علي عدة معادن مثل الزنك و الحديد و فيتامينات سي و ألف .

_ يستخدم ورق الغار ك مضاد جيد للإلتهابات و البكتيريا خصوصا في حالات نزلات البرد و المعدة .

_ يستخدم ك طارد للبلغم و موسع جيد للشعب الهوائية في أمراض الكحة و الحساسية عن طريق شربه مغليا و إستنشاق بخار غليه بالماء .

و لكن يجب أن نحذر من الإفراط من تناوله  حيث تترسب املاحه ف المعدة  و تضر بالكلي و يخفض مستوي ضغط الدم .

*الحبهان أو الهيل

من أغلي أنواع التوابل في العالم و الذي يضاف لأطباق الطعام المطهيه خصوصا اللحوم ، كما يشتهر بإضافته لبعض المشروبات مثل القهوة و الشاي باللبن ، و عند إضافته لشوربة سلق اللحوم تظهر رائحته العطرية و مذاقه المميز ، و يضيف للطعام فوائد علاجية منها :

_ يعمل ك علاج فعال لأمراض الشعب الهوائية .

_ يخلص الجسم من كثير من السموم عن طريق تصفيتها بواسطة الكلي .

_ مفيد في حالات البرد و الأنفلونزا حيث يعالج إلتهابات الفم و الحنجرة .

_ يحتوي علي مضادات أكسدة و يحارب الشيخوخة .

_ يعمل علي فتح الشهية في حال المرض و غيره .

_ يساعد في التدفئة خصوصا في فصل الشتاء حيث يعمل علي تنشيط الدورة الدموية بالجسم .

و لكن يجب الحذر عند تناول الحبهان في حال الأمراض و تناول العقاقير مثل ادوية القولون و غيرها فيجب استشاره  طبيب عند تناول كمات كبيرة منه لأنه يتفاعل سلبا مع كثير من الأدوية .

القرفة

لا يخفي بهار القرفة علينا جميعا بصورته الخشبية و المطحونة ، حيث أنه بهار مشهور علي نطاق الأغذية و مشروب معروف سواءا عند إضافته لللبن أو دون ذلك ، و تعرف القرفة بفوائدها المناعية الكثيرة مثل :

_ تحفز الدورة الدموية و الجهاز المناعي ، وتمد الجسم بمضادات الأكسدة .

_ تحتوي علي كثير من المعادن المفيدة مثل الحديد و الكالسيوم .

و لكن يجب التحذير من كثرة تناولها في حالة النساء حديثي الحمل حيث أنها طاردة و مفرغة للرحم و الحد من كمياتها حيث تعمل علي حرق الدهون بصورة ملحوظة  .

البصل

ذلك النوع من الخضار الذي يصنفه العلماء من فصيلة السكريات ، الذي لا يخفي علي أحد فوائده في جميع حالاته المطهية و النيئة و أنواعه ، حيث يضيف للشوربة عدة فوائد علاجية علاوة علي نكهته المميزة و مفعوله المطهر  ، نظرا لقيمته منها :

_ يعمل كمضاد حيوي طبيعي للإلتهابات كما يطهر اللحوم من أي ملوثات عالقة بها .

_ قاتل جيد للديدان و مطهر جيد للجسم من الجراثيم .

_ التخلص من البلغم و إلتهابات الفم و الحلق في حاله تناوله نئ او مسلوق .

الثوم

مصفاة الجسم و عدو الأنفلونزا الذي ينقي الجسم و يقوي من مناعته حيث :

_ يمد الجسم بعدة معادن منها الكالسيوم و الحديد و البوتاسيوم  و الزنك .

_ مهدئ و معالج جيد للسعال .

_ به مضادات أكسدة و مضادات للفيروسات .

و مما يجب التنويه اليه أن الثوم عند غليه يفقد بعض خواصه و لا يعني ذلك أنه فقد فائدته ف إن  أمكن تناوله دون طهي كان أفضل .

فيمكن عند الإستعانة بتلك الإضافات [ الثوم و البصل و القرفة و ورق اللورا و الحبهان و الليمون ] الي جانب البهارات التي تفضلها ، تحويل طبق الشوربة المعتاد لديك الي مضاد حيوي قوي و محارب فعال للأنفلونزا و أمراض الحساسية التي تزداد في فصل الشتاء و طرد غازات الجهاز الهضمي و معالجة التهابات المعدة ، حبذا عند إضافة قطرات من عصير الليمون يدعمه بفيتامين سي و المواد المطهرة الفعالة لتقوية المناعة .

و يمكن تناول ذلك الحساء صافيا أو مضاف إليه الخضروات فيما يعرف بشوربة الخضار و التي تمد الجسم بكميات غنية من الفيتامينات و المعادن و تعزز من المناعة و تساهم في علاج الزكام بشكل كبير .

أو استعمال جزء من ذلك الحساء في الطريقة المعتادة لطهي الطعام  و شرب الشوربة ك طبق جانبي للإستفادة المثلي من فوائد تلك المكونات .

 

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

الشوربة صديقة الشتاء