الصياد و بناته الثلاثة

الصياد و بناته الثلاثة :

تحكي القصة بأنه كان هناك صياد له ثلاث بنات و كان مهتنه هي صيد الاسماك فيذهب كل يوم للقيام بالصيد و في يوم اخذ معه ابنته الي الشاطئ لصيد السمك مثل ما يقوم به كل يوم , و عاد الي المنزل في المساء و معه كثيرا من السمك الذي رزقه الله له و كان يحمد الله كثيرا و يتذكر الله دائما , و اخذ يقول لبناته في يوم حين تناول الطعام  ان السمك الذي قمت باصطياده قد غفل عن ذكر الله لذلك تقع في شبكة الصيد , فنظرت احداهم بتعجب و قالت هل السمك يذكر الله و يسبحه مثل الانسان ؟

فرد ابيها و قال ان كل المخلوقات من حيوانات ,و عصافير ,و الاسماك تسبح بحمد الله عز وجل و تذكره دائما مثلنا .

استمرت الفتاه في التعجب و قالت لوالدها و كيف نحن لا نسمع تسبيحهم فقال لها ابيها ان الله سبحانه و تعالي خلق لكل مخلوق لغه يتفاهم بها مع افراد جنسه و ان الله وحده يعلم و يفهم ما يقولون .

ماذا فعلت الفتاه عند ذهابها مع والدها للصيد :

الصياد و بناته الثلاثة

الصياد و بناته الثلاثة

جاء وقت خروج الفتاه للعمل مع والدها و كانت الفتاة فكرت بفكرة سوف تقوم بعملها و بدون ان تخبر والدها و بالفعل قامت بذلك  , فعندما كان يقوم والدها بالصيد و يرمي بصنارته داعيا الله ان يرزقه الكثير من السمك و بعد بالفعل تحرك خيط الصنارة بشدة و اخذ يسحب الخيط و كانت سمكة كبيرة لم يراها من قبل و لم يقوم باصطياد مثلها ففرح كثيرا و اعطاها لابنته حتي تضعها في السلة و قد اصطاد عدد من تلك الاسماك الكبيرة , و لكن كانت ابنته قد تعيد تلك الاسماك للنهر مرة اخري بدون ان تقول لوالها و عند العودة للمنزل في المساء نظر الي السلة فلم يكن هناك اي سمك فبالطبع شعر بالغضب الشديد و سألها ماذا فعلت بالسمك ؟

قالت الفتاة :لقت قمت باعادته الي النهر مرة اخري فغضب الاب كثيرا و قال لها لماذا فعلتي ذلك و انتي ترين كيف تعبت طوال اليوم ؟ فقالت الفتاة في خوف انك يا ابي اخبرتنا امس ان هذا السمك لا يذكر الله و ان ارادت بأن لا يدخل منزلنا شئ لا يذكر الله عز وجل .

رزق الله عز وجل :

تأثر الوالد كثيرا ثم قال لابنته انتي علي حق و جلسوا في المنزل بدون اي طعام , و في ذلك اليوم كان حاكم تلك البلدة ليري حال المقيمين بالبلدة وا حوالهم و اذا كانو يحتاجون لاي مساعدة. و كان اثناء سيره شعر بالعطش الشديد , و كان منزل الصياد و بناته اكاكه فطرق عليه و طلب من احدي الفتيات بعض الماء رغم ان الفتاه لا تعرفة و لكنها ذهبت لاحضار له كوب من الماء , فشرب الحاكم و شكر ربه , ثم قام باعطاها كيس به دراهم و قال للفتاه هذه هدية منك نظرا لكرمك الشديد و احضار المياه لي و انا في شدة عطشي .

فرحت الفتاه كثيرا و ذهبت لابيها و اخواتها لتخبرهم و قالت لقد عوضنا الله تعالي خيرا لما فعلته مع السمك , و اخد تحكي لهم عن الحاكم الذي اعطته المياه و انه قد كفائها لكرمها , ففرحوا كثير و فرح الاب قائلا الحمدلله الذي جعل في بيتي من يذكر الله و يحمده كثيرا من نعمه علينا .

 

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

الصياد و بناته الثلاثة