الطاعون | أكثر الأوبئة فتكًا في تاريخ البشرية

الطاعون

عند إلقاء نظرة على تاريخ الأمراض الفتاكة على مر العصور نُلاحظ أن مرض الطاعون الذي يُسمى بالموت الأسود على رأس القائمة، حيث نهب ملايين الأرواح وانتزع معظم سُبل الحياة وزع الخوف والرعب في قلوب البشر ليحصدوا الخراب والدمار، كما اجتاح وباء الطاعون  كافة أنحاء العالم وفتك بالكبار والصغار دون أدنى رحمة، وفيما يلي سوف نستكشف سويًا أصل ذلك المرض القاتل وتاريخ سيره بالإضافة إلى أهم أسبابه وأعراضه.

لمحة عن تاريخ مرض الطاعون

دخل مرض الطاعون في عام 1347 إلى دول البحر المتوسط عبر السفن التجارية المحملة بالبضائع والتي كانت تأتي من مناطق قريبة للبحر الأسود، ثم انتشر المرض إلى  كافة أنحاء أوروبا والشرق الأوسط ، وقد سلب أرواح نصف سكان تلك المناطق.

واستمرت جائحة  الموت الأسود  الأولى حوالي 500 عامًا، ثم عاودت الظهور مرة أخرى واستمرت حتى مطلع القرن التاسع عشر، وتم إجراء العديد من الأبحاث والاختبارات للوصول إلى السبب الكامن وراء ظهور ذلك المرض القاتل.

وعند التحدث عن جائحة الطاعون التي انتشرت في مُعظم أنحاء العالم وأودت بحياة الكثير والكثير من البشر، فسرعان ما يخطر ببالي جائحة كورونا التي هجمت كالوحش الكاسر  وافترست العديد من الأرواح بأنيابها الحادة، ويمكنك التطرق إلى اعراض فيروس كورونا من خلال موقعنا المتألق.

ما هو الطاعون ؟

يُلقب هذا المرض بـ الطاعون الاسود ، نظرًا لأعداد البشر الكبيرة التي لاقت حتفها جراء الإصابة به، فعندما وصل الوباء إلى ذروته خلال القرن الرابع عشر تسبب بموت أكثر من نصف سكان أوروبا فقط، كما أن هناك سببًا آخر سوف نتعرف عليه من السطور الآتية.

والطاعون هو مرض معدِ وخطير ناتج عن سلالة من البكتيريا يُطلق عليها يرسينيا الطاعونية وهي غالبًا ما تصيب البراغيث والحيوانات أولا ثم تنتقل منها إلى الإنسان، وتتعدد الطرق التي يمكن أن تعبر من خلالها تلك البكتيريا إلى البشر ومنها:

– تعرض الإنسان أو الحيوان لقرصات البراغيث الحاملة للبكتيريا.

– لمس أنسجة جلد المصاب سواء كان حيوان أو إنسان.

والجدير بالذكر أن مرض الطاعون يُعد من الأمراض الفتاكة التي استمرت لفترة زمنية طويلة، وتجدد الوباء على مر العصور، وقد شهدت العصور الوسطى أقوى انتشار للمرض.

أنواع الطاعون

ينقسم مرض الموت الأسود إلى 3 أنماط رئيسية، ويختلف كل نوع عن الآخر تبعًا للأعراض التي تظهر على المريض، وتشتمل تلك الأنواع على ما يلي:

أولا: الطاعون الدبلي

يُسمى أيضا بالطاعون العقدي، وهو النوع الأكثر انتشارًا، وأهم ما يميزه أنه يُصيب العقد الليمفاوية الموجودة في الجسم بصفة عامة، وتلك الكامنة في العانة والإبطين والعنق بصفة خاصة، ومن الرائع أن تطلع على أعراض سرطان الغدد اللمفاوية في الرقبة من خلال موقع ملحوظة المتميز.

تتراوح مدة ظهور أعراض  الطاعون الدبلي بين يومين إلى ست أيام من دخول البكتيريا للجسم، وذلك عن طريق تعرض الشخص للعض أو القرص من البراغيث أو القوارض  الحاملة للمرض، وهناك تشابه كبير بين أعراض هذا النوع وبين أعراض الإنفلونزا مثل: الصداع، وارتفاع درجة الحرارة، وتكسير الجسم.

ثانيا: طاعون إنتان الدم

يُصاب الإنسان بطاعون إنتان الدم عندما تصل البكتيريا إلى مجرى الدم وتتكاثر فيه حتى تُكون أعدادًا كبيرة، ويتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة من أهمها النزيف، واضطرابات الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى موت بعض الأنسجة مما ينتج عنه تحول لون الجلد إلى اللون الأسود.

ثالثا: الطاعون الرئوي

يعد هذا النوع هو أخطر أنواع الموت الأسود نظرًا لأنه يجمع بين أعراض الطاعون الإنتاني والدبلي، بالإضافة إلى أعراض الالتهاب الرئوي، وهو ناتج عن تلوث الرئتين ببكتيريا اليرسينيا الطاعونية بسبب تطور المرض داخل جسم الإنسان أو عن طريق استنشاق رذاذ سعال المريض.

اسباب مرض الطاعون

يرجع السبب الرئيسي وراء الإصابة بالطاعون إلى بكتيريا يرسينيا الطاعونية التي تنتقل إلى الإنسان بعدة طرق مختلفة مثل الاتصال المباشر مع الحيوانات المصابة كالسناجب والفئران والأرانب والكلاب البرية وغيرهم من الحيوانات المحملة بالبراغيث.

ومن الوارد أن تكون طريقة انتقال المرض من شخص لآخر ليست لها أي علاقة بالحيوانات، بل نتيجة لانتشار الرذاذ التنفسي للمريض في الهواء أثناء السعال.

اسباب مرض الطاعون

اسباب مرض الطاعون

اعراض الطاعون

تتباين أعراض الطاعون تبعًا لنوعه وطريقة انتقاله، وبين طيات السطور الآتية سوف نطرح لك أعراض كل نوع على حدة، وهم كالآتي:

أعراض الموت الأسود الدبلي

تشتمل أعراض الموت الأسود الدبلي على كافة أعراض الإنفلونزا بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى ومنها:

– الشعور بالصداع الشديد.

–  الحمى.

–  ألم في العضلات.

– خمول عام.

– ظهور انتفاخات في بعض أجزاء الجسم نتيجة تورم العقد الليمفاوية.

أعراض الموت الأسود الإنتاني

تتمثل الأعراض الناتجة عن هذا النوع فيما يلي:

–  الإصابة بنزيف شديد.

– التعرض لاضطرابات هضمية تؤدي إلى: غثيان وقيء، تشنجات في البطن، إسهال.

– ارتفاع درجة الحرارة.

– تعرض بعض أنسجة الجسم للموت، خصوصًا الأنسجة الموجودة في الأطراف كأصابع اليدين والقدمين.

والجدير بالذكر أنه إذا لم تتم معالجة المريض على وجه السرعة فإن الأعراض سوف تتضخم وتتفاقم وقد تؤدي إلى الوفاة كما هو الحال مع مرض الملاريا الفتاك.

أعراض الموت الأسود الرئوي

كما ذكرنا سلفًا أن أعراض الطاعون الرئوي تشتمل على أعراض الأنواع الأخرى، وهذا أكبر دليل على خطورة المرض، ويمكن استيفاء الأعراض في الآتي:

–  الشعور بألم في الصدر.

– الحمى والقشعريرة.

– صداع حاد.

– اقتران الكحة ببلغم رئوي مصحوب بالدم.

– يُعتبر الطاعون الرئوي من أبرز اسباب ضيق التنفس المؤذي.

وقد يتعرض المصاب إلى مضاعفات خطيرة ناجمة عن فشل وظائف الجسم المختلفة إذ لم يخضع للعلاج اللازم في أسرع وقت، كما أن وسيلة انتقال هذا النوع تكون أسهل وأسرع لأنه الوحيد الذي ينتقل من إنسان لآخر عبر الرذاذ المحمل  بالبكتيريا، أما الأنواع الأخرى فغالبا ما تنتقل فيها العدوى من الحيوانات إلى البشر.

طرق تشخيص مرض الموت الأسود

يمكن تشخيص الطاعون الأسود بطرق متنوعة تشتمل على ما يلي:

– الخضوع لفحص الدم، وفي أغلب الأحيان يتم اللجوء لهذا الفحص للكشف عن الطاعون الإنتاني.

–  للتأكد من الإصابة بالطاعون الدبلي تحديدًا يُفضل فحص السائل اللمفاوي من خلال أخذ عينة منه والكشف عليها.

– اللجوء إلى تنظير القصبات الذي يتم عن طريق إدخال أنبوب من الأنف أو الفم إلى مجرى الهواء وأخذ عينة من السوائل الموجودة فيه.

علاج الطاعون

إن اكتشاف المرض وعلاجه في مرحلة مبكرة من أهم العوامل المساهمة في نجاة المصابين، حيث إن الطاعون من الأمراض التي تتفاقم بوتيرة سريعة وتؤثر على الجسم بصفة عامة، وتعد المضادات الحيوية هي أبرز الخيارات العلاجية التي يصفها الطبيب ومنها: الجنتاميسين، الليفوفلوكساسين، الستريبتوميسين و الكلورامفينيكول.

وفي المراحل  المتقدمة التي لا تفي فيها المضادات الحيوية بالغرض يمكن اللجوء إلى بعض العلاجات الأخرى التي تتضمن أدوية تنظيم الضغط، التنفس الصناعي.

سُبل الوقاية من الموت الأسود

هناك بعض الإجراءات الاحترازية التي يجب عليك اتباعها لتجنب الإصابة بمرض الموت العظيم وهي كالآتي:

1 – عدم السفر إلى الأماكن  الموبوءة.

2 – الابتعاد عن لمس أجسام أو جثث الحيوانات المُصابة.

3 – إغلاق  المنافذ والثقوب التي من الممكن أن يدخُل منها الفئران والسناجب إلى المنزل.

4 – استعمال المنتجات الطاردة للحشرات والبراغيث.

5 – غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون بعد التعامل مع الحيوانات الأليفة.

6 –  المحافظة على نظافة حديقة المنزل والحرص على خلوها من أكوام  الخشب والصخور التي تعد ملجأً لاختباء القوارض والحشرات.

7  – الحرص على عدم نوم الحيوانات الأليفة كالقطط في نفس السرير، حيث من الأفضل تخصيص مكان لنومهم.

علاج الطاعون

علاج الطاعون

متى ظهر مرض الطاعون ؟

كان أول ظهور للمرض القاتل الذي أودى بحياة ملايين البشر في القرن الرابع عشر، واستمر المرض في التفشي والانتقال عبر القارات والبلدان.

كيف انتهى مرض الطاعون ؟

لم يكشف التاريخ عن الأسباب الكامنة وراء اختفاء مرض الموت الأسود، ولكن هناك بعض الدراسات التي تشير إلى وجود مجموعة من الطفرات والتغيرات التي حدثت في أجسام البشر وساعدتهم على النجاة، وفي الوقت الحالي تم التوصل إلى بعض العلاجات والمضادات الحيوية التي تساهم في القضاء على المرض وهو في بدايته.

هل طاعون القطط معدي للانسان ؟

نعم، تعد القطط من الحيوانات الناقلة لمرض الطاعون، لذا عند إصابتها بالبكتيريا اليرسينيا الطاعونية فإنها تُشكل خطرًا كبيرًا على الإنسان.

ما سبب تسمية الطاعون الأسود بهذا الاسم؟

ترجع العلة في ذلك إلى أن الطاعون يتسبب في موت بعض أنسجة الجسم، وعندها يتحول لونها إلى اللون الأسود بالتدريج.

مواضيع ذات صلة

طرق تخفيض الدهون الثلاثيةأسباب ارتفاع الدهون الثلاثية | ومخاطرها وطرق علاجها

فلوتابما هي دواعي استعمال العقار الطبي الشهير فلوتاب ؟