العقم | مرض جسدي يؤول إلى التعب النفسي

العقم

تُولد الأنثى وبداخلها حاجة متعطشة للأمومة، فتبدأ منذ الصغر في اقتناء الدمى لتجسد لها دور الأم بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وعندما تدخل عش الزوجية تنتظر بكل لهفة أن تحمل طفلها بين أحشائها، ولكن قد يكون العقم هو هادم الملذات ومدمر الأحلام الذي يحول دون إشباع المرأة لغريزة الأمومة المتأصلة فيها.

ما هو العقم ؟

يمكن تعريف العقم على أنه فشل حدوث الحمل رغم المحاولات المتكررة التي تتمثل في ممارسة العلاقة الزوجية الكاملة على نحو منتظم، مع عدم استعمال وسائل منع الحمل لمدة سنة كاملة.

كما يمكن الإشارة إلى العقم على أنه أحد الأمراض الشائعة التي تستهدف الجهاز التناسلي، والتي تكون ناتجة عن عوامل مختلفة متعلقة بالأنثى أو الذكر أو كليهما، ومن الممكن أيضا أن يكون السبب غير معلوم، وذلك بنسب متساوية، أي أن العقم ليس ناتجًا عن اضطرابات النساء بنسبة أكبر من الرجال أو العكس.

ومن الجدير بالذكر أن عدم حصول الحمل خلال أول عام من الزواج أمر لا يدعو للقلق، ولكن بعد انتهاء تلك المدة من المهم اللجوء إلى طبيب مختص للتفتيش عن الأسباب التي تحول دون نجاح الحمل، أما في حال النساء اللواتي تجاوزت أعمارهن الـ 35 عامًا فينبغي لهن مراجعة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة بعد 6 أشهر من محاولات الحمل غير الناجحة، حيث يؤثر العمر على البويضات وجودتها وبالتالي يتحكم في نجاح الحمل أو فشله.

وهذا يفسر سبب انخفاض نسبة حدوث الحمل بعد الاربعين ، لذا من المهم جدا على المرأة التي تريد الحمل في هذا العمر أن تتابع مع طبيب مختص.

 العقم | فشل إحدى خطوات آلية الحمل الطبيعي

يعد الحمل معجزة إلهية استثنائية، وهو آلية مدهشة ومعقدة في نفس الوقت، ولا يحدث الحمل إلا بعد عدة مراحل تحصل في جسم المرأة وهي كالآتي:-

1 ) تتمثل الخطوة الأولى في إطلاق بويضة من أحد المبيضين، ويطلق على تلك العملية (التبويض).

2) تنتقل البويضة إلى الرحم بواسطة قناة فالوب.

3) بينما تتحرك البويضة في قناة فالوب متجهة إلى الرحم ليتم تخصيبها من قبل الحيوان المنوي.

4) تكمل البويضة الملقحة سيرها في فالوب إلى أن تصل لبطانة الرحم وتنغرس فيها، ليكتمل نمو الجنين.

وقد ينتج العقم عن حدوث خلل أو مشكلة في تلك المراحل، ولكن تكون المشكلة أو المرحلة المتضررة مجهولة للزوجين، مما يتطلب الخضوع للفحوصات الطبية.

اسباب العقم

اسباب العقم كثيرة ومختلفة، فلا يمكن التنبؤ بسبب معين، وتختلف العوامل المؤدية للعقم بين الرجل والمرأة، وفيما يلي سنطرح كلا منهما على حده، وذلك على النحو الآتي:-

أسباب العقم عند النساء

أولا: مشاكل التبويض

إن انتظام عملية التبويض من الخطوات الأساسية لحدوث الحمل، وقد تواجه المرأة خللًا في معدل التبويض بسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، ومن الممكن أيضا أن يرجع عدم انتظام التبويض إلى اضطراب إنتاج هرمونات اللوتين، وكذلك الهرمون المنبه للجريب.

ثانيا: انسداد قنوات فالوب

تعد قنوات فالوب هي جسر التواصل الذي ينقل البويضة من المبيضين إلى الرحم سواء كانت مخصبة أم لا، وفي حال تم تلقيح البويضة فإنها تنتقل عبر القناة لتنغرس في الرحم، ولكن قد لا تسير العملية على نحو طبيعي بسبب انسداد قناة فالوب نتيجة التعرض لعدوى جنسية مثل: الكلاميديا أو السيلان، كما يمكن أن يحدث الانسداد إثر إجراء عمليات جراحية في البطن، أو بسبب وجود أمراض في الرحم، أو التهابات في الحوض، مما يعوق وصول البويضة إلى الرحم وبالتالي يؤدي إلى العقم .

ثالثا: تكيسات المبايض

تؤدي تكيسات المبايض إلى خلل واضح في طبيعة الهرمونات الأنثوية، وعلى الصعيد الآخر تزيد من معدل الهرمونات الذكرية، مما يؤثر بصورة كبيرة على عملية الإباضة، وتكون تلك المتلازمة مقترنة بالعديد من الأعراض المزعجة مثل: زيادة نمو شعر الجسم، وظهور حب الشباب.

رابعا: خلل في وظائف الغدة النخامية

تؤدي الهرمونات الناتجة عن الغدة النخامية إلى المحافظة على انتظام عملية التبويض، لذا فإن ظهور خلل في وظائفها يؤثر بطريقة سلبية على الإباضة.

خامسا: تليف الرحم

ينقسم تليف الرحم إلى العديد من الأنواع، ومنها ما يرتبط بعملية الإباضة والخصوبة ويؤثر على عملية الحمل مثل: ألياف الرحم تحت المخاطية، وعلى الصعيد الآخر لا تمثل الألياف تحت المصلية خطورة على معدل الخصوبة.

وهناك مجموعة من الأسباب الأخرى المؤدية إلى العقم مثل:

– تناول العقاقير الخاصة بالإجهاض.

– أمراض الغدة الدرقية وأمراض المناعة المختلفة.

– فشل المبايض المبكر.

– الخضوع للعلاج الكيماوي، واستخدام بعض الأدوية المقاومة للذهان، بالإضافة إلى تناول جرعات كبيرة من المسكنات المختلفة.

اسباب العقم

أسباب العقم عند الرجال

1 – تؤدي دوالي الخصية إلى مشاكل الإنجاب، نظرًا لكبر حجم الأوردة الموجودة في خصيتي الرجل، مما يتسبب في رفع درجة حرارة تلك المنطقة وبالتالي تتأثر الحيوانات المنوية.

2 – انخفاض عدد الحيوانات المنوية نتيجة اتباع بعض العادات السيئة كإدمان الكحول، أو ارتداء ملابس داخلية ضيقة، كما تلعب الاضطرابات الهرمونية دورًا في إنتاج عدد أقل من الحيوانات المنوية.

3 – الخضوع لبعض الخيارات العلاجية مثل الكيماوي لمعالجة السرطان، وكذلك الإفراط في تناول أدوية الاكتئاب، واستعمال الستيرويد البنائي.

4- الإصابة بأحد الأمراض الجينية أو الاضطرابات الوراثية كمتلازمة كلاينفلتر التي تؤثر على نسبة إنتاج الحيوانات المنوية.

5 – وهناك أشياء تسبب العقم للرجال منها ضعف الانتصاب ومشاكل القذف.

عوامل زيادة خطر الإصابة بالعقم

توجد العديد من العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالعقم عند الذكور والإناث، لذا يجب الالتفات لها وتجنبها لكل المقدمين على الزواج والراغبين في الإنجاب، ومنها على سبيل المثال:

1 ) التقدم في العمر من أبرز العوامل التي تقلل من فرص الإنجاب، خصوصًا لدى النساء نتيجة انخفاض كمية البويضات وقلة جودتها.

2 ) السمنة المفرطة، أو النحافة المبالغ فيها.

3) الإفراط في التدخين، وتناول الكحوليات.

4) النشاط الجنسي غير الآمن، حيث يزيد من خطر الإصابة بالأمراض الجنسية المعدية مما يلحق الضرر بالجهاز التناسلي، ويرفع من نسبة العقم.

 علامات العقم عند الرجال

أبرز علامة من علامات العقم عند الرجال هي انعدام القدرة على الإنجاب، ولكن قد تكون مقترنة ببعض العلامات الأخرى التي تتجلى في الآتي:-

1 – تضخم وتورم في الخصيتين والشعور بألم.

2 – العجز الجنسي المصاحب لمشاكل القذف.

علاج العقم عند النساء

تتنوع طرق علاج العقم عند النساء تبعًا لنوع الحالة والسن، وكذلك الأسباب المؤدية للعقم، ومن تلك الخيارات العلاجية ما يلي:

– علاج مشاكل الإباضة

كما ذكرنا سلفًا أن انتظام عملية الإباضة من أهم عوامل نجاح الحمل، لذا لا بد من تنظيم الهرمونات لمعالجة مشاكل الإباضة، وهناك مجموعة من الأدوية التي تساهم في تحسين آلية التبويض ومنها: الكلوميفين سيترات، والميتفورمين، بالإضافة إلى الأدوية التي تساعد على تحفيز نشاط الغدة الدرقية.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الأدوية قد تكون مصاحبة لبعض الأعراض الجانبية مثل: ارتفاع فرصة الحمل بتوأم، حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي، تضخم المبيضين والإحساس بألم.

– التخصيب المخبري الخارجي

يتم اللجوء إلى تلك الطريقة عندما لا تعطي العلاجات والأدوية نتائج فعالة، وتتم عن طريق انتشال بويضة من الأنثى، وسحب عينة من الحيوانات المنوية للذكر، لتتم عملية تلقيح البويضة خارج الرحم، ثم إعادتها مرة أخرى داخل رحم المرأة، وتسمى تلك العملية أيضا بـ الحقن المجهري ، وتمثل تلك الطريقة علاج العقم عند الرجال أيضا.

– العلاج بالخلايا الجذعية

من خلال تجربتي مع الخلايا الجذعية للعقم يمكنني الإشادة بدور الخلايا الجذعية الفعال في تحفيز إنتاج البويضات وتعزيز حجم المبيض وغيرها من العوامل المساعدة في علاج العقم.

تشخيص العقم عند النساء

يتم تشخيص العقم بواسطة عدة طرق من أهمها: تحليل العقم عند النساء والذي يتضمن اختبار مستوى الهرمونات في الدم، كما يمكن اكتشاف الأسباب التي تعوق حدوث الحمل عن طريق تصوير الرحم، وتنظير البطن.

علاج العقم عند الرجال صفر بالأعشاب

لعلك تتساءل هل يمكن علاج العقم عند الرجال صفر بالأعشاب ؟ لذا دعني أوضح لك في البداية أن الحالة صفر تشير إلى انعدام وجود الحيوانات المنوية عند الرجال، وهناك مجموعة من الأعشاب التي يمكن أن تساهم في علاج تلك الحالة ولكن بنسبة ضئيلة جدا مقارنة بالطرق الطبية الأخرى، وتوجد بعض التقارير الطبية التي تفيد بأن الأعشاب لا تساعد على التخلص من تلك المشكلة.

وهناك حالات شفيت من العقم عند الرجال عند اتباع الإجراءات العلاجية اللازمة، والابتعاد عن عوامل الخطر التي تزيد من تفاقم المشكلة.

تشخيص العقم عند النساء

تشخيص العقم عند النساء

ما هي العوامل التي تقلل من معدل الخصوبة لدى الإناث؟

اتباع نمط حياة غير صحي، التدخين، الإصابة بالأمراض الجنسية، الإفراط في السمنة أو النحافة، سوء التغذية.

ما هي أعراض العقم غير الشائعة عند النساء؟

انقطاع الطمث فجأة، خروج إفرازات بيضاء من الحلمة، ملاحظة تغير في الرغبة الجنسية.

هل الإفراط في الاستمناء قبل الزواج يؤدي إلى العقم عند الرجال؟

لا يؤدي كثرة الاستمناء إلى العقم، ولكنه يقلل من عدد الحيوانات المنوية، ويقلص من معدل الخصوبة.

كيف يتم تشخيص العقم لدى الرجال؟

الاطلاع على التاريخ الطبي، الفحص المخبري للسائل المنوي، بالإضافة إلى الفحوصات الجينية والهرمونية وغيرها.

مواضيع ذات صلة

اسباب انتفاخ تحت العيناسباب انتفاخ تحت العين السبعة

احمرار العينما هي مسببات احمرار العين و ما طرق علاجها ؟