ما الفرق بين الم الثدي قبل الدوره والحمل ؟

الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل

تتساءل كثير من السيدات عن الفرق بين الم الثدي قبل الدوره والحمل حيث يتشابه الشعور والأعراض في كلتا الحالتين وقد يصعب التفريق بينهما، وبين طيات السطور التالية سوف نحيطكن علمًا بكل التفاصيل.

الفرق بين الم الثدي قبل الدوره والحمل

تتعرض النساء إلى العديد من التغيرات الهرمونية خلال فترات حياتهن، حيث تطرأ تغييرات في شكل الثدي وحجمه عند اقتراب موعد الدورة الشهرية والتي تسمى بـ متلازمة ما قبل الحيض وتتضمن أيضا إحساسًا بألم وثقل في الثدي والمنطقة المحيطة به، وتختلف حدة الألم من امرأة إلى أخرى، وغالبًا ما يهدئ الألم ويتقلص شعور الانزعاج في أثناء الدورة وبعد انتهائها.

أما بالنسبة للحمل فإنه يكون مصحوبًا ببعض الأعراض والتي من أبرزها ظهور ألم في الثدي وانتفاخه، بالإضافة إلى بروز العروق الموجودة فيه، وتغير لون الحلمة والشعور بوخز في المنطقة المحيطة بها نتيجة لارتفاع هرموني الإستروجين، والبروجسترون.

وتجدر الإشارة إلى أن الفرق بين الم الثدي قبل الدوره والحمل يختلف بين النساء، لذا فالطريقة الأمثل لقطع الشك باليقين والتأكد من السبب الحقيقي وراء ألم الثدي هو إجراء اختبار حمل، خصوصًا للإناث اللواتي يشتبهن بوجود حمل.

الفرق بين شكل الثدي في الحمل والدورة

في ضوء الحديث عن الفرق بين الم الثدي قبل الدوره والحمل فإن المظهر له عامل أيضا للتفريق بين الحالتين، وللاطلاع على الفرق بين شكل الثدي في الحمل والدورة تابعي السطور التالية بتمعن.

الاختلافات التي تحدث في الثدي خلال الحمل

1 ) اختلاف لون الحلمات والجلد المحيط بها، بحيث يكون لونها أغمق من الطبيعي، ويرجع السبب في ذلك إلى تأثير الهرمونات على تصبغ الجلد.

2) تغير حجم الثدي على نحو ملحوظ، حيث ينمو ويكبر استعدادًا لإنتاج الحليب.

3) بروز العروق الدموية في الثدي نتيجة زيادة تدفق الدم.

4) ظهور بعض النتوءات الصغيرة في منطقة الهالة، ويطلق عليها (درنات مونتغمري)، وهي مفيدة لصحة الحلمة.

5) بروز الحلمة والمنطقة التي تحيط بها.

6) تسرب مادة صفراء من الثدي، وتسمى باللبأ، وغالبا ما يتم إفراز تلك المادة في الشهر الرابع من الحمل.

تغيرات الثدي قبل الحيض

1 – بروز الثدي بمعدل أكبر قليلًا من الطبيعي.

2 – يزداد ألم الثدي قبل الدورة الشهرية، ويقل خلال فترة الحيض وبعدها.

3 – تزيد صلابة ملمس الثدي، لا سيما المنطقة القريبة من الإبط.

متى يبدأ ألم الثدي في الحمل ؟

إن ألم الثدي وتورمه من أبرز أعراض الحمل في البدايه ، وعادة ما يحدث في الأسبوع الأول والثاني من الحمل، ويزداد في الشهور الأولى منه، نظرًا لزيادة معدل هرموني الإستروجين، والبروجسترون، بجانب هرمونات الحمل.

ومع مرور الوقت يتكيف الجسم مع تلك الهرمونات، مما يفسر سبب تقلص الألم وشعور الحامل بتحسن بعد مرور الفترة الأولى من الحمل.

أين يتركز ألم الثدي في بداية الحمل ؟

بعد الإجابة عن سؤال متى يبدأ ألم الثدي في الحمل سوف ننتقل إلى السؤال الذي لا يقل أهمية عنه وهو أين يتركز ألم الثدي في بداية الحمل ؟ حيث تبحث العديد من السيدات عن الإجابة رغبة في الاطمئنان على صحتهن والتحقق من أن الأمور تجري على نحو طبيعي.

ولكن وجب التنويه أن ألم الثدي خلال فترة الحمل لا يرتكز على منطقة معينة، حيث تشعر الحامل بثقل الصدر وتورمه بشكل عام.

ومن الممكن أن تلاحظ المرأة نفس الإحساس قبل الدورة الشهرية ولكن بمعدل أقل من الحامل، وهذا ضمن الفرق بين الم الثدي قبل الدوره والحمل .

أين يتركز ألم الثدي في بداية الحمل

أين يتركز ألم الثدي في بداية الحمل

ماسبب ألم الثدي قبل الدورة بأسبوعين ؟

في إطار الحديث عن الفرق بين الم الثدي قبل الدوره والحمل فإننا سوف نذكر ماسبب ألم الثدي قبل الدورة بأسبوعين ؟ لأن هناك عدد من النساء ينتابهن القلق بخصوص هذا الأمر، ولكن لحسن الحظ أن ذلك الألم طبيعي ولا يشير إلى أي أعراض خطيرة لا قدر الله، ويعود السبب إلى العوامل التالية:-

أولا: التغيرات الهرمونية

يحدث اختلاف في مستويات هرموني الاستروجين والبروجستيرون قبل موعد الحيض، إذ ينخفض الأول مؤديًا إلى تضخم قنوات الثدي، ويرتفع الآخر مسببًا انتفاخ غدد الحليب، لينتهي الأمر بظهور ألم وتضخم حساسية الثدي، وفي بعض الأحيان تظهر تكتلات صغيرة.

كما ينتج عن تغيرات الهرمونات احتباس الماء في مناطق مختلفة من الجسم كالبطن والثدي، مما يؤدي إلى الشعور بالألم وعدم الراحة.

ثانيا: هرمون البرولاكتين

يلعب ارتفاع هرمون البرولاكتين قبل الدورة دورًا كبيرًا في شعور السيدات بألم الثدي، وهذا الهرمون هو المسؤول عن تحفيز الغدد اللبنية لإفراز الحليب.

ثالثا: الأدوية

تساهم بعض الأدوية التي تشتمل على هرمون البروجسترون في الإحساس بألم الثدي قبل الحيض، ومنها: حبوب منع الحمل الفموية، علاجات العقم، بالإضافة إلى أدوية الهرمونات التعويضية.

الم الثدي قبل الدورة هل يدل على حمل ؟

تتساءل العديد من النساء الم الثدي قبل الدورة هل يدل على حمل ؟ في حقيقة الأمر لا يعد هذا دليلًا كافيًا على وجود حمل، خصوصًا أن ألم الثدي من أعراض متلازمة ما قبل الحيض، فقد يكون إشارة تنبيه باقتراب موعد الدورة الشهرية التي تنفي تمامًا وجود بيضة مخصبة في الرحم.

ومع أن الفرق بين الم الثدي قبل الدوره والحمل لا يعد فرقًا كبيرًا يمكن استنتاج الحمل منه، إلا أن هناك بعض العلامات البسيطة التي يمكن أن نُميز بها ألم الحمل من ألم الدورة، حيث يمتلئ الثدي وينمو بصورة ملحوظة في أيام الحمل الأولى، والسبب الرئيسي وراء ذلك هو تحفيز الغدد اللبنية وتضخمها تأهبًا لإنتاج الحليب.

وتجدر الإشارة إلى أن تضخم الثدي وتورمه من أهم علامات الحمل المبكرة، ويستمر شعور الألم والتورم خلال الشهور الأولى من الحمل، على عكس ألم الثدي المصاحب للدورة الشهرية، لأنه سرعان ما يقل أو يختفي تمامًا عند نزول دم الحيض.

إرشادات لتخفيف ألم الثدي خلال الحمل

بعد طرح الفرق بين الم الثدي قبل الدوره والحمل من المهم الانتقال إلى بعض النصائح المهمة لتقليل حدة ألم الثدي في أثناء الحمل وتجنب تهيجه ومنها ما يلي:-

– استخدام حمالة صدر مريحة ومناسبة لحجم الثدي، ويُفضل اقتناء الصدريات التي تُغلق من الظهر ليكون لديك القدرة على تعديل مقاسها بالتزامن مع نمو الثدي.

– ارتداء حمالة الصدر خلال النوم، لحماية الثدي من الاحتكاك بالملابس الخارجية، وتقليل حركته، وبالتالي الحد من الألم.

– تجنب ارتداء القطع التي تلمس الثدي مثل الحقائب (الكروس).

– يمكنكِ الاستعانة بضمادات الثدي المصممة لحماية الملابس من التسريب خلال الرضاعة، حيث بإمكانها أن تحمي الحلمات من الاحتكاك.

متى ينبغي للمرأة استشارة الطبيب المختص؟

إن ألم الثدي قبل الدورة والحمل أمر طبيعي ولا يدعو للقلق، ولكن هناك بعض العلامات التي تستدعي زيارة الطبيب مثل: ظهور تكتلات غير عادية، الشعور بألم غير محتمل، وجود دماميل أو تجاعيد، خروج إفرازات دموية من الحلمة.

ما هي الأسباب الأخرى لآلام الثدي؟

من الممكن أن يكون ألم الثدي ناتج عن أسباب مختلفة كالتهاب الضرع، أو احتباس السوائل، تناول أنواع معينة من الأدوية، بالإضافة إلى انسداد غدد الحليب.

هل يساهم نمط الحياة غير الصحي في زيادة شعور الألم؟

نعم، حيث أن تناول الأطعمة الغنية بالدهون، والإفراط في شرب الكافيين، وكذلك التعرض للإجهاد الكبير يزيد من حدة ألم الثدي.

هل تسبب الرضاعة الطبيعية ألم في الثدي؟

لا تؤدي الرضاعة الطبيعية إلى ألم الثدي على نحو مباشر، ولكنها تقترن ببعض العوامل المؤدية إلى ذلك مثل: وضعيات الرضاعة الخاطئة، وامتلاء الثدي باللبن وغيرها.

مواضيع ذات صلة

حبوب تنشيف الحليبهل حبوب تنشيف الحليب فعالة؟ وهل لها آثار جانبية؟

نصائح للحامل البكر في الشهور الأولىما أهم نصائح للحامل البكر في الشهور الأولى ؟ إليكِ 12 نصيحة