الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل | وأيهما أشد؟

الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل

لكل الإناث نصيب من هذه الآلام سواء من آلام الحمل أو آلام الدورة الشهرية، ففي واقع الأمر تلك الحالات الصحية ليست بالأوضاع اليسيرة، ويصعب على البعض إيجاد الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل ، حيث يوجد أكثر من عامل يتداخل مع الآلام الجسمانية، إذ إن السيدات يتعرضن لتغيرات هرمونية قاسية تُفاقم من وطأة الأوجاع الجسدية وتُزيد عليها آلام نفسية وتغيرات في الحالة المزاجية، لذا وجب تزويد السيدات بالمعرفة التي تساعدها في تقليل مشقة الأمر وثقله.

ما هو الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل ؟

بعض من السيدات لا يكون بمقدورهم التمييز بين التقلصات والآلام الناتجة عن الدورة الشهرية وتلك التي تنتج عن حدوث الحمل، وذلك بسبب درجة التشابه الكبيرة بينهما، وتوجد مجموعة من النقاط التي بواسطتها يمكن معرفة الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل، ولعل من أبرز هذه النقاط ما يلي:

أولا: الأسباب

يكون بالإمكان من خلال تجاربكم مع مغص الحمل معرفة الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل بواسطة الأسباب التي تؤدي إلى حدوث كل منهما، والفرق بين أسباب حدوث مغص الدورة الشهرية وأسباب مغص الحمل نسردها في النقاط التالية:

أسباب مغص الدورة الشهرية

يتباين مغص الدورة الشهرية من أنثى إلى أخرى خاصة بعد تخطي سن المراهقة ، وذلك عائد إلى اختلاف الهرمونات لدى كل سيدة، في أثناء الدورة الشهرية الطبيعية تكون بطانة الرحم على أهبة الاستعداد لحدوث الحمل، ولكن في حالة ما لم تُخصب البويضة بعد فترة الإباضة، فإن معدلات هرمونات كل من البروجستيرون والإستروجين تقل بنسة كبيرة مما يعمل على تقلص بطانة الرحم، ونتيجة لذلك يطلق الجسم تلقائيا مُركبات تُسمي البروستاجلاندين، تكمن وظيفة هذه المُركبات في تحفيز عضلات الرحم على الانقباض.

يتدفق الدم إلى بطانة الرحم بدرجة قليلة جدا، وذلك بسبب انقباضات عضلات الرحم، مما يجعل من الصعب وصول الأكسجين إلى نسيج بطانة الرحم بصورة طبيعية، فيترتب على ذلك انهيار وتهدم هذا النسيج، ويأخذ دم الدورة الشهرية في النزول ومن ثم الخروج من الجسم، وكل هذه الأشياء بالتأكيد تعود على الأنثى بالآلام الشديدة.

على الرغم من التوضيحات والتحليلات العلمية للمغص الناتج عن الدورة الشهرية إلا أنه توجد أسباب وعوامل أخرى من شأنها أن تُزيد من حدته وقوته، ولعل من أبرزها؛ التهابات الأعضاء التناسلية، ضيق عنق الرحم، تكيس المبايض، الأورام الليفية، استعمال اللولب.

أسباب مغص الحمل

تتساءل العديد من السيدات عن هل الحمل يسبب ألم أسفل البطن ؟، كما تفتش كل سيدة أيضا عن إجابة لسؤال أين يوجد مكان مغص الحمل بالصور تحديدا؟، فمن الممكن أن تشعر السيدة الحامل ببعض الآلام في منطقة أسفل البطن وعلى جانبي المعدة، وذلك بسبب تمدد وانبساط الأنسجة التي تساعد الرحم على النمو في تلك الفترة، وكما يمكن أيضا أن تستشعر الألم في منطقة الفخذ والساق، وذلك السبب طبيعي للغاية للإحساس بالآلام ضمن النطاق الطبيعي، كما أن مغص الحمل يعد من أبرز اسباب وجع اسفل الظهر  المؤلمة.

توجد أسباب أخرى من شأنها أن تؤدي إلى زيادة احتمالية الشعور بالمغص الناتج عن الحمل، وتتراوح هذه الأسباب في درجة الخطورة، فبعضها جسيم والبعض الآخر أقل جسامة، ولعل من أهمها ما يلي:

– انفصال المشيمة.

– تكيس المبايض.

– التهاب الكلى.

– حصى المرارة.

– احتباس البول.

– الارتجاع المريئي.

– الإمساك.

– الأورام الليفية.

– التهاب الزائدة الدودية.

مكان مغص الحمل بالصور

مكان مغص الحمل بالصور

ثانيا: الأعراض

يمكن إيجاد الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل من حيث الأعراض التي تظهر على المرأة عند حدوث كل منهما، وسنقوم بسرد الأعراض الخاصة بكل مغص على حدة في السطور التالية:

الأعراض المصاحبة لمغص الدورة

في أثناء الدورة الشهرية قد تُصاب المرأة ببعض التشنجات والانقباضات في منطقة أسفل البطن، حتى أنها قد تتساءل من شدة الأعراض واستمرارها عن سبب وجود مغص الدورة مع عدم نزولها هل حمل أم لا؟، وقد تعاني الأنثى أيضا من أعراض أخرى مرافقة للمغص الناتج عن الدورة الشهرية، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

1- الإصابة بالإسهال.

2- الإحساس المستمر بالغثيان والقيء.

3- الشعور بضعف عام في البدن ، والإصابة بالصداع.

4- التعرض لنوبات من الإغماء وفقدان الوعي، وذلك خلال الأوضاع الشديدة.

5- الشعور بآلام في مناطق متفرقة بالجسم مثل؛ أسفل الظهر والساقين والفخذين.

الأعراض المصاحبة لمغص الحمل

تتساءل العديد من النساء عن  الأعراض المرافقة للمغص الناتج عن الحمل و متى يبدأ مغص الحمل قبل الدورة في الحدوث؟، وما هي أبرز  أعراض الحمل في البدايه ؟، وبالفعل توجد مجموعة من الأعراض التي تحدث للمرأة نتيجة الإصابة بمغص الحمل، ومن أمثلتها ما يلي:

– حدوث نزيف.

– الإصابة بالحمى.

– حدوث تقلصات وانقباضات في البطن.

– الشعور بآلام قوية وحادة في منطقة البطن.

من الضروري مراجعة الطبيب المختص واستشارته في حالة ما إذا كانت تلك الأعراض جسيمة، حيث إنها يمكن أن تكون دليلا على حدوث مشكلات عسيرة مثل؛ انفصال المشيمة، التعرض للولادة المبكرة، التهابات في المرارة أو الزائدة الدودية.

ثالثا: المدة

يكون بالإمكان أيضا معرفة الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل من خلال مدة كل منهما، وسنتطرق للحديث عن موعد حدوث كل من مغص الدورة الشهرية ومغص الحمل ومدة استمرارهما في النقاط التالية:

موعد حدوث مغص الدورة الشهرية

يبدأ ألم مغص الدورة الشهرية في الغالب مع وقت نزول دم الحيض، ولكن توجد مجموعة من السيدات اللاتي قد يشعرن بآلام مغص الدورة الشهرية قبل أيام من موعد اقتراب نزولها، ويُسمى في تلك الحالة بـ متلازمة ما قبل الحيض التي تغير مزاج المرأة بشكل كبير.

في أغلب الأحيان يظل مغص الدورة الشهرية موجودا لمدة يومين أو ثلاثة أيام، وقد يدوم فترة أطول من ذلك عند بعض الإناث، حيث غالبا ما ترتبط قوة الألم وطول مدته بحجم نزيف الطمث وهل هو كثير أم قليل؟

موعد حدوث مغص الحمل

يتبادر إلى أذهان الكثير من الإناث أسئلة جمة بخصوص مغص الحمل، ولعل من أبرزها؛ متى يحدث مغص الحمل؟ و هل مغص الحمل مستمر أم متقطع ؟، يحدث مغص الحمل في أول 12 أسبوعا من بداية الحمل أو تحديدا منذ لحظة انغراس الجنين في الرحم، ويكون على هيئة مغص خفيف في منطقة المعدة.

مغص الحمل يدوم لعدة أسابيع أو حتى أشهر وذلك مع استمرار تمدد الرحم لينمو بشكل جيد يتناسب مع نمو الجنين بداخله.

أيهما أشد وطْأً مغص الدورة الشهرية أم مغص الحمل؟

تتباين شدة المغص المُصاحب للدورة الشهرية عن ذلك الذي ينتج عن الحمل، حيث إن المغص الناتج عن الدورة الشهرية المعتادة أقوى وأكثر حدة من مغص الحمل.

كيف يتم التخفيف من مغص الدورة الشهرية؟

يوجد أكثر من طريقة يمكن بواسطتها علاج أو تخفيف مغص الدورة الشهرية، ومن أبرزها؛ استعمال الأدوية المُسكنة مثل الأسيتامينوفين، الإكثار من تناول المشروبات الدافئة مثل القرفة والنعناع، تناول المأكولات الغنية بالفيتامينات والعناصر المفيدة مثل الكالسيوم والماغنيسيوم والأوميجا 3 وفيتامين ب.

أيهما يدوم أطول مغص الحمل أم مغص الدورة الشهرية؟

إن الآلام الناتجة عن مغص الدورة الشهرية تظهر قبل موعدها بيوم أو يومين ثم تقل تدريجيا خلال الحيض إلى أن تزول تماما في النهاية، بينما ألم مغص الحمل يحدث في فتراته المبكرة ويستمر حتى خلال الأشهر الأخيرة من الحمل، وبالتالي يكون مغص الحمل أطول من مغص الدورة الشهرية.

كيف يتم علاج مغص الحمل؟

يعد المغص الخفيف الناتج عن الحمل أمرا طبيعيا للغاية وغير مٌقلق، ويمكن التغلب عليه بواسطة بعض الإجراءات المنزلية البسيطة ومن أهمها؛ تناول قدر كاف من المياه، الاسترخاء والاستلقاء لوقت طويل، الاستحمام بالماء الدافئ، ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة مثل اليوجا، عدم التوتر وتقليل الجهد المبذول.

مواضيع ذات صلة

حاسبة-الحمل-والولادة-وجنس-الجنينحاسبة الحمل الأمريكية ومعرفة وجنس الجنين

ماهي اعراض الحمل الاولىهل تود معرفة ماهي اعراض الحمل الاولى ؟