الملك و الاميرات الثلاثة

الملك و الاميرات الثلاثة :

كان هناك في أحد الممالك البعيدة ملك كريم جدا و لديه ثلاث بنات اميرات و قد توفت والدتهم , و في يوم قد قرر والدهم اختبار مدي حب بناته الثلاثة .

اختبار الملك بناته الثلاثة :

قام الملك بسؤال ابنته الكبري ما مدي حبك لي يا ابنتي الغالية ؟ فردت عليه ابنته الكبري دون ان تفكر اني احبك يا ابي الغالي حب السمك للبحر ففرح باجباتها كثيرا , لانه يعلم مدي حب السمك للبحر فان السمك لا يقدر ان يعيش بدون البحر , فقد كافئ ابنته و اعطاها قصرا فخما ضخما لكي تعيش به كما انه اعطاها كمية كبيرة من المجوهرات الغالية .

سأل الملك ابنته الوسطي نفس السؤال و ما مدي حبها له فجاوبت البنت الوسطي مباشرة اني احب يا ابي كحب الطير للسماء الزرقاء , ففرح كثيرا لانه يعلم مدي حب الطيور للسماء , و ايضا قد اعطاها كمية كبيرة من المجوهرات و قصر ضخم يشبه قصر اختها الكبري .

الملك والاميرات الثلاثة

الملك والاميرات الثلاثة

ثم تبقي الابنة الصغري فقام الاب بسؤال ابنته الصغري ما مدي حبك لي يا ابنتب الغالية فقد جاوبته اني احبك يا ابي مثل حب الشطة للزعتر , فغضب الاب و قد اعتقد ان ابنته الصغري تسخر منه و لاتحبه فقد قام بطردها و ضربها امام الجميع و قد غادرت القصر و هي حزينة جدا و قد غضب الجميع منها بسبب سخريتها من والدها الملك .

مساعدة المزارع الفقير لابنة الملك الصغري :

كانهناك مزارع فقير يراقب ما حدث مع الابنة الصغري فقام بمساعدتها و عطف عليها و قد قام بتزوجها و عاش معها في كوخه البسيط المتواضع , و في يوم من الايام خرج الملك لكي يقوم بالصيد و لكنه قد تاه منهم و ظلوا يبحثون عنه و لم يجدوه ابدا , ظل الملك يسير مسافات كبيرة و بعيدة حتي وجد نفسه امام كوخ بسيط فطرق الباب فوجد المزارع الفقير زوج ابنته و لكن الابنة عند سماع صوت والدها لم تخرج فقد قدم المزارع للملك الطعام و هو عبارة عن زعتر و زيت فصرخ الملك و قال كيف تأكلون الزعتر بدون الشطة فان الزعتر بدون الشطة يسبب المغص القوي في المعدة , و اثناء حديثه تذكر الملك كلام ابنته و انها كان لديها حق فشعر بالذنب انه قام بطردها و ضربها و ان نيتها كانت صافية و انها مخلصة فهي تعلم حب الملك للزعتر و الشطة

سماح الملك لابنته الصغيرة :

كان الملك حزين جدا وندمان علي ما قام به , فوجد ابنته الاميرة تقف امامه مباشرة و ادرك انها قد تزوجت من المزارع البسيط و تعيش في تلك الكوخ البسيط , و قالت له هل فهمت قصدي يا والدي الحبيب الان , فقام الاب و قبل ابنته و اعتذر منها كثيرا و قد كافئها علي حبها و اخذها القصر و جمع الجميع و اعتذر منها امامهم و قد اعاد احترام الناس لها مرة اخري ة قد قدم لها قصرين مكافئة لها و كثير من المجوهرات.

الوسوم:
مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

الملك و الاميرات الثلاثة