الموارد البشرية بين ثقل المسئولية والمهازل الواقعية

الموارد البشرية

يحلم كل أرباب الأعمال بأن تمسي شركاتهم في مكانة مرموقة مثل شركات الـ ((مالتي ناشيونال))، فيسعون إلى محاكاة الأنظمة الغربية شكلاً دون سبر أغوار الجوهر، كسيدة مبتدئة في الطهي لا تجيد فنون المطبخ وتتوهم أنها ستنجح في تحضير بيتزا مماثلة للبيتزا التي يعدها ((بيتزا هت)) لمجرد أنها شاهدت حلقتين لـ ((الشيف الشربيني))، هذا بالضبط ما حدث عندما أراد أصحاب الأعمال أن يطبقوا مفهوم الموارد البشرية – أو الـ HR – في بلادنا، فاتخذوا من هذا المفهوم سوطاً لتحقيق مآربهم دون مراعاة حقوق العمالة، إلا مَن رحم الله!

ما هي الموارد البشرية وما تخصصها وما الداعي لوجودها؟ لماذا يشعر معظم الموظفين بالحنق تجاه مسئولي الموارد البشريـة؟ هل ترجع الأسباب إلى تفريط الموظفين وتقصيرهم أم إلى إفراط مسئولي الموارد البشريـة في إجحافهم؟ سنتناول الأمر بشيء من التفصيل في السطور القادمة.

ما هي الموارد البشرية ؟

يشير مصطلح الموارد البشرية إلى إدارة القوى العاملة في المنظمات أو إدارة شئون الموظفين، أي أن تخصص الموارد البشرية يشمل كل ما يتعلق بالكوادر البشرية المتمثلة في موظفي المؤسسة، بدءاً من اختيارهم وتدريبهم وتعريفهم باللوائح والقوانين ومروراً بالإشراف عليهم وتوجيههم وتقييمهم ومكافأتهم ووصولاً إلى التدخل لحل النزاعات وتحديد أسس الترقيات وإجراء المفاوضات وغيرها من المهام الأخرى، ويطلق على مسئول الموارد البشريـة اليوم في الشركات مسمى الـ ((HR)) اختصاراً لـ Human Resources.

ويرجع هذا المفهوم إلى مستهل القرن العشرين عندما بدأت المؤسسات في التطور والتوسع، الأمر الذي استدعى ابتكار وظيفة ((إدارة شئون الموظفين)) لإجراء المفاوضات الجماعية وتنظيم علاقات العمالة والاهتمام برفاهيتهم، وباقتراب القرن الحادي والعشرين أولت المؤسسات اهتماماً بالغاً لهذا الجانب وبدأت تنظر إلى الموظفين بوصفهم أصول ثمينة لا تروس ماكينة، فشاع مجال الموارد البشرية بمسميات عديدة أبرزها ((إدارة المنظمات)) و((إدارة المواهب)) و((إدارة القوى العاملة))، اختصاراً ((إدارة الناس)).

ما هو هدف الموارد البشرية ؟

يكمن هدف الموارد البشرية في تحقيق أهداف المؤسسة والاستفادة من القوى العاملة بالشكل الأمثل وتلبية احتياجاتها، بالإضافة إلى تزويد المؤسسة بالأفراد ذوي الخبرات الجيدة وتعزيز قدرات الموظفين وإبقاء روحهم المعنوية مرتفعة وغرس روح الفريق والتعاون والعمل الجماعي في نفوسهم.

ما هي مهارات الموارد البشرية ؟

يحتاج مسئولو الموارد البشريـة لإجادة مجموعة من المهارات التي تعينهم على أداء المهام المنوطة بهم على نحو جيد، وتتضمن هذه المهارات مهارات التواصل الفعال والمهارات الإدارية وإدارة الأولويات والإرشاد والوعي الثقافي والوعي التجاري، بجانب مهارات الإصغاء وتقديم المشورة والتفاوض والسبق والمبادرة والقدرة على التعلم الذاتي وإدارة المواهب والقيادة والتعاطف والتأثير والإقناع.

كما تشمل مهارات الموارد البشرية المهارات التحليلية والتنظيمية ومهارات التقنيات الجديدة وتحليل البيانات وإدارة المخاطر وإدارة الوقت وحل المشكلات والعمل الميداني وكذلك مهارة القيام بالمهام المتعددة في الوقت ذاته، والأهم من هذا وذاك مهارة احترام الآخرين والتعامل معهم بأسلوب لائق.

ما هي صفات ومؤهلات مسئول الـ ((HR)) الناجح ؟

1) صفات مسئول الـ ((HR)) الناجح :

يتصف مسئول الـ ((HR)) الناجح بالعدل والصبر والثقة بالنفس والاحترام والمرونة وضبط النفس، كما يتصف بحب التنظيم وحب القراءة والاطلاع وامتلاك خلفية شاملة عن مختلف الأمور، بالإضافة إلى إجادة اللغة الأم واللغة الإنجليزية والتحلي بالإبداع والإلمام بقوانين العمل والتفكير بطريقة استراتيجية.

2) مؤهلات مسئول الموارد البشرية :

تنقسم مؤهلات مسئول الموارد البشرية إلى:-

أ- المؤهلات العلمية المتمثلة في الحصول على شهادة تفيد إنهاء أربعة أعوام – على الأقل – من الدراسة في مجال تنمية الموارد البشرية أو إدارة الأعمال أو التجارة أو الاتصالات أو علم النفس، ورغم أن درجة البكالوريوس كافية إلا أن درجة الماجستير تعطي الأفضلية والاستحقاق.

ب- مؤهلات الخبرة العملية التي يتم الحصول عليها من خلال محاكاة بيئة العمل الحقيقية بالتطوع في إحدى الشركات المحلية دون مقابل مادي، مع الاستمرار في التطوير الشخصي، وفي هذا الصدد تقول جيسيكا ميلر ((لا تفكر فقط لأنك حصلت على شهادة فأنت مؤهل لهذا المنصب)).

هدف الموارد البشرية

هدف الموارد البشرية

لماذا لا يحظى مسئولو الموارد البشرية بالقبول في بلادنا ؟

عندما استعار أصحاب الأعمال في بلادنا مصطلح الموارد البشرية أساءوا استغلاله فجعلوه درعاً لحماية الشركة ومصالحها دون النظر إلى مصالح الموظفين وحقوقهم، وساعدهم على ذلك ارتفاع مستوى البطالة.

لذا نجدهم يعمدون إلى تعيين مسئول ادارة الموارد البشرية لتنفيذ متطلباتهم وتدوير الآلات – عذراً الموظفين – بشكل مجحف لاستخراج الحد الأقصى من طاقاتهم دون الاهتمام بتطويرهم وتنميتهم، ودون الاكتراث بمنحهم الأجور والتعويضات المناسبة لجهودهم المبذولة، وهو ما يتنافى مع الحديث النبوي الذي رواه عبدالله بن عمر رضي الله عنهما ((أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه)).

هذا هو السبب وراء إضمار معظم الموظفين الكراهية لمسئولي الموارد البشريـة الذين يتفننون في إهدار حقوق العمالة ويحترفون التلاعب بالقوانين من أجل تحقيق مصالح الشركات ونيل رضا أرباب الأعمال، علاوةً على ذلك هناك مجموعة من الأسباب التي تكمن وراء نفور الموظفين من مسئولي الـ ((HR))، نوجزها فيما يلي:-

1) خلق فجوة بين الموظفين ومسئولي الـ ((HR)) :

وجود مسئول الموارد البشريـة في مكتبه طيلة الوقت وعدم تواصله مع الموظفين بشكل كافٍ يساهم في خلق فجوة كبيرة بينه وبينهم، قد يعتقد البعض أنه نوع من أنواع فرض الهيبة لكنه في حقيقة الأمر افتقار لأهم مهارات الذكاء الاجتماعى في بيئة العمل.

2) التعامل مع الموظفين كموارد :

يتعامل معظم مسئولي الـ ((HR)) مع الموظفين بوصفهم موارد مادية يمكن استبدالها في أي لحظة، لا كائنات بشرية تستحق التقدير.

3) نقص عنصر الكفاءة :

من المفترض أن يكون مسئولي الـ ((HR)) أكثر خبرة وكفاءة من غيرهم في مجال عمل المؤسسة حتى يتسنى لهم تقديم المساعدة والتوجيه للموظفين عند الحاجة، لكن ما يحدث أن غالبية مسئولي الموارد البشريـة لا يتمتعون بالخبرة والكفاءة اللازمة، فأنى لهم إدارة ما لا يفقهون به؟

4) التركيز على السياسات لا الأفراد :

يصب مسئولو الـ ((HR)) تركيزهم على سياسات الشركة بيد أنهم لا يولون الأفراد أي أهمية، فهم مجرد موارد في نهاية المطاف كما ذكرنا – من وجهة نظرهم المجانبة للصواب -.

5) المبالغة في تعقيد الأمور :

يميل غالبية مسئولي الموارد البشريـة إلى تعقيد الأمور وتصعيب المهام وهو ما يؤدي إلى إنهاك الموظفين وانخفاض مستوى إنتاجيتهم، رغم أن دور الـ ((HR)) الحقيقي هو تيسير الأمور وتبسيط المهام لتوفير المناخ الهادئ الذي يجعل الموظفين أكثر إنتاجية، إنهم يغفلون عن التوجيه النبوي حرم على النار كل هين لين سهل قريب من الناس.

6) الابتعاد عن الواقعية :

يركز مسئولو الـ ((HR)) على القوانين والنظريات ويطالبون الموظفين بتنفيذ المهام المكلفين بها على الوجه الأمثل كما يقول الكتاب، إنهم يبتعدون بذلك عن الواقعية ولا يضعون باعتبارهم التحديات التي يتعرض لها الموظفون بصورة يومية والتي تعرقلهم عن أداء المهام الموكلة إليهم بشكل مثالي، مرة أخرى يتعامل هؤلاء المسئولون مع الموظفين بوصفهم موارد لا أكثر!

7) الافتقار إلى العدالة :

((يا أعدل الناس إلا في معاملتي ** فيك الخصام وأنت الخصم والحكم))، وكأن المتنبي هنا يتحدث بلسان حال الموظفين الذي يعانون افتقار مسئولي الموارد البشريـة للعدالة في معاملتهم معهم، إذ لا يقرون بصحة وجهات نظرهم ويتفانون في دعم أصحاب العمل على حساب الموظفين.

8) التركيز على التوافه وإغفال المشكلات الحقيقية :

وأخيراً، لا يحظى مسئولو الـ ((HR)) بالقبول في بلادنا لأن معظمهم يصب تركيزه على الأمور البسيطة التي يمكن غض الطرف عنها كالتوافه المتعلقة بالمظهر في حين أنهم يغفلون عن المشكلات الحقيقية الكبيرة كانخفاض معنويات الموظفين وخسارة الكوادر المميزة.

متى ظهر مصطلح الموارد البشريـة ؟

ظهر مصطلح الموارد البشرية ((Human Resources)) للمرة الأولى في كتاب توزيع الثروة لجون كومونز، ثم بدأ الاهتمام به بشكل فعلي في أسواق العمل في القرن الميلادي التاسع عشر.

ما هي خطوات تخطيط الموارد البشرية ؟

تتمثل أهم خطوات تخطيط الموارد البشرية في تكوين نظام إدارة جيد والإعلان عن الوظائف الشاغرة واستقطاب الكفاءات ذات الخبرات الممتازة، بالإضافة إلى صياغة معايير واضحة لمنح الموظفين حقوقهم الأساسية والاهتمام بتدريبهم وتطويرهم واستثمار قدراتهم وكفاءاتهم على النحو الأمثل مع تقييم أدائهم السنوي.

ما هي وظائف الموارد البشرية ؟

تتلخص وظائف الموارد البشرية في تصميم هيكل المؤسسة التنظيمي وهيكل الأجور وتخطيط القوى العاملة والاختيار والتعيين وتقييم الأداء وتحفيز الموظفين وصرف الرواتب وإعطاء الإجازات والبث في الشكاوى ومنح العلاوات والترقيات وتحسين بيئة العمل.

ما هي اقسام الموارد البشرية ؟

من اقسام الموارد البشرية قسم التوظيف وقسم الاستقبال وقسم التطوير والتدريب وقسم المزايا والمكافآت وقسم العلاقات، وتختلف هذه الأقسام باختلاف المؤسسات، ففي المؤسسات الناشئة عادةً ما يتولى القيام بمهام الـ ((HR)) مسئول واحد.

مواضيع ذات صلة

فوائد التمارين الصباحية اليوميةأفضل التمارين الصباحية لتنشيط الجسم | وفوائدها لصحة الإنسان

الرهاب الإجتماعيأسباب الرهاب الإجتماعي وطرق علاجه