هل يمكن أن يُعالج مرض الناعور نهائيًا أم لا؟

الناعور

تجبرنا طبيعة الحياة على التعافي من الصدمات والوقوف مرة أخرى عقب السقطات، حيث من الطبيعي أن يتعرض الإنسان خلال رحلته الدنيوية إلى الجروح النفسية التي يصعب التعافي منها، وأيضا الجروح الجسدية التي يمكن أن تلتئم ويتوقف نزيفها بسرعة إلا في حالة الإصابة بـ الناعور ، ولكن يا تُرى ما هو هذا المرض؟ وكيف يتم التعامل معه؟ وهل يعد من ضمن اسباب نزيف الانف أم لا؟ هذا كله وأكثر سوف نتعرف عليه اليوم من خلال مقالنا الزاخر بالمعلومات.

ما هو مرض الناعور ؟

يمكنني أن أُغير صيغة السؤال إلى ما هو مرض هيموفيليا ؟ حيث إنَّ كليهما نفس الداء مع اختلاف الأحرف والأسماء.

والناعور هو عبارة عن مرض وراثي ناتج عن نقص في عوامل تخثر الدم الموجودة في الجسم، ويتمثل المرض في هيئة نزيف مستمر ومتكرر في أعضاء الجسم المختلفة وخصوصًا  المفاصل، حيث لا يتخثر الدم بشكل طبيعي نتيجة نقص في البروتينات المسؤولة عن ذلك.

أنواع الناعور

ينقسم مرض الهيموفيليا إلى نوعين رئيسيين، ويتم تحديد كل نوع بحسب درجة النقص في عوامل تجلط الدم، ويتمثل النوعان في الآتي:

أولا: الهيموفيليا أ

هو النوع الأكثر انتشارًا، ويكون ناتج عن نقص في عامل التخثر الثامن، وبالتالي يواجه الجسم مشكلة في تخثر الدم ووقف النزيف،  ويكون الذكور أكثر عرضة للإصابة بالمرض من الإناث، حيث إن تركيبة المرض النووية تتكون من الكروموسومين الجنسيين Xy.

ثانيا: الهيموفيليا ب

كما ذكرنا سلفًا أن مرض الناعور هو مرض وراثي أي ينتقل عبر الجينات الوراثية، وعند تخصيص الحديث عن الناعور ب نجد أنه مرتبط بالكروموسوم الجنسي x، وينتج عن وجود خلل في عامل التخثر التاسع.

لذا يكون هناك مشكلة في حالة تعرُض الجسم إلى نزيف سواء كان شديدًا أو بسيطًا، حيث إن عوامل التخثر التي تنتج أنسجة الفايبرين المسؤولة عن وقف النزيف تكون ناقصة ولا تقوم بدورها على نحو صحيح.

ويعد هذا النوع أقل شيوعًا مقارنة بالناعور أ، حيث يُصاب به 20% فقط من الأفراد المصابين بالهيموفيليا.

أعراض مرض الناعور

تتشابه أعراض مرض الهيموفيليا بكلا نوعيه، واختلاف الأعراض يكون وفقًا لشدة المرض ودرجة تشبثه بالجسم، حيث إن الحالات البسيطة لا تتعرض للنزيف الشديد إلا عند التعرض لإصابة كبيرة.

أما الحالات الشديدة فإن الأعراض ترافقها منذ الطفولة، ومن السهل أن يلاحظ الأهل إصابة طفلهم بهذا المرض، حيث إنه يكون معرضًا للنزيف بعد الأمور البسيطة كالختان، أو خلال فترة التسنين، وتشتمل أعراض الناعور أيضا على ما يلي:

1 – نزول دم أثناء التبول أو التبرز، ويعد هذا العرض متشابهًا إلى حد كبير مع اعراض التهاب البروستاتا المؤلمة.

2 – التعرض للكدمات.

3 – الإصابة بنزيف في أجهزة الجسم المختلفة كالجهاز الهضمي والجهاز البولي.

4 – التعرض لنزيف الأنف.

5 – النزيف الغزير بعد تلقي اللقاحات.

6 – ظهور تورم والتهاب في المفاصل.

7 – التعرض للنزيف لفترة طويلة إثر الإصابة بجرح أو إجراء عملية جراحية.

أعراض النزيف الدماغي الناتج عن مرض الهيموفيليا

يكون مريض الهيموفيليا أكثر عرضة للإصابة بنزيف الدماغ، حيث إنه يتأثر بأي ضربة على الرأس ولو كانت بسيطة، لذا ينبغي للأهل أن يتوخوا الحذر ويتوجهوا فورًا لأقرب مستشفى عند ظهور أعراض النزيف الدماغي التي تشتمل على الصداع الشديد، القيء المتكرر، الشعور بألم في الرقبة، نعاس مستمر، ضعف الرؤية.

سبب مرض الناعور

سبب مرض الناعور

سبب مرض الناعور

يرجع السبب الرئيسي في الإصابة بمرض الناعور إلى حدوث خلل أو نقص في عدد العوامل المسؤولة عن تخثر الدم، وتلعب الجينات الوراثية دورًا رئيسيًا في انتقال هذا المرض من الآباء إلى الأبناء.

وفي معظم الأحيان تكون الأنثى حاملة لجين المرض فقط، ولكنها غير مصابة به، أما بالنسبة للذكر فإنه يكون أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

علاج هيموفيليا

مع الأسف لا يوجد علاج من شأنه أن يخلص المريض من الناعور بشكل نهائي، تمامًا مثل داء كرون الذي لم يتوصل العلماء إلى علاج فعال للقضاء عليه، ولكن من الجدير بالذكر أن هناك بعض الطرق العلاجية التي تحد من حدوث مضاعفات النزيف وهي كالآتي:

أولا:  تعويض المصاب عن عامل التخثر الناقص لديه، سواء كان عامل التخثر الثامن الذي يؤدي إلى حدوث الهيموفيليا أ أو عامل التخثر التاسع المتسبب في الإصابة بالهيموفيليا ب، وذلك من خلال حقن الجسم بتلك العوامل عبر الوريد.

ويختلف تركيز العلاج المستخدم بناءً على حالة المريض ووزنه وطوله ومكان وجود النزيف وشدته.

ثانيا: في الحالات المتوسطة يمكن أن يتناول المصاب بعض الأدوية التي تساهم في تحفيز الجسم على إطلاق العامل الناقص المخزون في بطانة الأوعية  الدموية، سواء كان العامل الثامن أو التاسع.

الهيموفيليا والزواج | هل يؤثر الأول على الثاني؟

لعلك  تتساءل أيها القارئ العزيز عن العلاقة التي تربط بين الناعور والزواج، وهل مرض الناعور يؤثر على الزواج أو العلاقة الحميمية؟ جميع تلك الأسئلة التي تخطر ببالك سوف نجيب عنها من خلال السطور الآتية.

من الممكن أن يكون زواج الأقارب له علاقة بمرض الناعور، حيث أثبتت الدراسات الطبية أن نسبة الإصابة بداء الهيموفيليا تكون مرتفعة عند الزوجين المنتميين إلى عائلة واحدة، لذا ينصح الأطباء بالابتعاد عن زواج الأقارب.

وتجدر الإشارة إلى أن مرض الهيموفيليا ليس له تأثير مباشر على العلاقة الحميمية بين الزوجين، ولكن من الوارد أن تُصاب الزوجة بنزيف بسيط أثناء العلاقة، وفي هذه الحالة يكون من الصعب وقف النزيف بسبب نقص عدد عوامل تجلط الدم الموجودة في جسمها.

إرشادات مهمة للمصابين بالناعور

بعد التعرف على مرض الهيموفيليا وكيف ينتقل سوف نتطرق إلى الحديث عن الإرشادات المهمة التي يجب على مرضى الهيموفيليا الإلمام بها للحد من أعراض المرض المؤذية، وتتضمن هذه الإرشادات ما يلي:

1 – الانتظام على ممارسة الرياضة، ولكن يجب أولا استشارة الطبيب لتحديد نوع الرياضة الملائمة والتي لا تُشكل أي خطورة على المريض.

2 –  الابتعاد عن السمنة، والمحافظة على الوزن المناسب لحماية المفاصل.

3 – تجنب الألعاب والأنشطة التي تعرض المريض إلى إصابات مثل: المصارعة وكرة القدم.

4 – يجب أخذ عامل التخثر بسرعة بمجرد رؤية النزيف حتى لا تتأثر أجهزة الجسم.

5 – إبعاد الأدوات الحادة عن المصابين، وإخلاء المنزل من الأثاثات ذات الزوايا الحادة.

6 –  الخضوع للفحوصات الدورية باستمرار للتأكد من عدم الإصابة ببعض الأمراض مثل: التهاب الكبد الوبائي c ونقص المناعة بسبب نقل الدم للمصاب بشكل متكرر.

هل مرض الناعور خطير ؟

إذ لم يتم التعامل مع مريض الهيموفيليا بشكل صحيح، فقد يشكل المرض خطورة على حياته بسبب النزيف وفقدان الدم.

ما أعلى درجات حدة مرض الهيموفيليا ؟

تختلف حدة المرض وفقًا للطفرات الجينية المسؤولة عن حدوث المرض وأيضا بناءً على درجة النقص في عامل التخثر الموجود في الجسم، وتكون حدة المرض في أعلى درجاتها عندما تقل نسبة عامل التخثر عن 1%.

ما هي الأدوية التي لا يجب على مريض الهيموفيليا أن يتناولها؟

جميع الأدوية التي من الممكن أن تزيد من حدة النزيف مثل: الأسبرين، وأدوية السيولة، مضادات الاكتئاب.

ما هي مضاعفات مرض الناعور؟

من الوارد أن يؤدي داء الهيموفيليا إلى بعض المضاعفات الخطيرة مثل: التشوهات المفصلية، النزيف الدماغي، الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي.

مواضيع ذات صلة

تنميل اليدينما طرق علاج تنميل اليدين ؟

فوائد الزنجبيلشرب الزنجبيل والقرفة لمحاربة الأمراض