ام سلمة | خير مثال للمرأة الصالحة والمجاهدة العابدة

ام سلمة

حياة ام سلمة صفحات مفتوحة لا مطوية، ساطعة لا مطفية، وتعد من الأمثلة الحية والحقيقية التي يجب الاقتداء بها في كل الأزمان، وقصتها تُجسد المكانة العالية والمنزلة الرفيعة التي وصلت إليها المرأة تحت راية الإسلام حيث لم تكن مجرد زوجة وحجر زاوية في البيت، بل كان يُؤخذ برأيها ويُعمل بمشورتها، وفي ذلك أبلغ رد على أعداء الإسلام الذين يخدعون النساء بقولهم أن ديننا الحنيف ظلم المرأة وهمشها.

من هي ام سلمة ؟

إن سجلات التاريخ الإسلامي زاخرة بشخصيات جليلة، دونت بسيرتها العطرة أجمل السير، وخلدت بمواقفها النبيلة أجل المواقف، فكانوا خير مثال يُحتذى به في قوة الإيمان وجلالة اليقين والعزم المكين، وصبر المتقين ومن هذه السير المضيئة سيرة امرأة كان لها شأن كبير في الإسلام، وعُرف عنها رجاحة العقل وقوة العزم وسداد الرأي والثبات على الدين.

إنها ام سلمة التقية؛ إحدى أمهات المؤمنين وزوج النبي العدنان محمد رسول الله -عليه الصلاة والسلام-، واليوم سنتطرق للحديث عن قصة ام سلمة -رضي الله عنها- وبعض من مقتطفات حياتها في السطور التالية:

مولد ام سلمة ونسبها:

وُلِدت ام سلمة قبل البعثة المُحمدية بقرابة 17 عاما، وكبُرت في أرجاء مكة المكرمة، وكانت شديدة الجمال شريفة النسب، واسمها الحقيقي هو هند بنت أمية المخزومية، وكان أبوها أحد سادات قريش الذي عُرف عنه الجود والسماحة والكرم، وأمها هي عاتكة بنت عامر ابن ربيعة، وتربطها صلة نسب مع سيف الله المسلول خالد ابن الوليد فهو ابن عمها.

زواج ام سلمة الأول:

رزق المولى -عز وجل- ام سلمة بزيجة صالحة، فكان زوجها الأول هو عبد الله بن الأسد بن هلال بن عمر بن مخزوم، فكان من القلائل الذين أعلنوا إسلامهم فور بعثة المصطفى -صلى الله عليه وسلم- وكانت خير رفيقة لزوجها، فدعمته في جميع الأوقات ودخلت معه الإسلام، وتحملا معا أشد أنواع العذاب من قريش التي هاجت وماجت عند دخولهما الإسلام، وضحيا بأرضهما ودارهما، ونالا شرف هجرتين عظيمتين وهما، هجرة الحبشة وهجرة المدينة.

أبناء ام سلمة:

أنجبت السيدة ام سلمة من زوجها الأول أربعة أطفال، نصفهم إناثا، فأطلقت على ابنتها الأولى اسم زينب وقد ولدتها في الحبشة بعد أن هاجرت هي وزوجها إلى هناك، بينما الثانية اسمتها رقية، والنصف الآخر ذكورا وهما سلمة وعمر.

اعتناق أم سلمة الإسلام

كانت أم سلمة من الأشخاص الذين أنار الله -تعالى- بصائرهم وهدى قلوبهم، ومَنّ عليهم بنعمة الإسلام ، آمنت هند بنت أمية وزوجها بالدين الإسلامي منذ فجر ظهوره، وكانت من طليعة النساء اللاتي أسلمن، وعلى الرغم من المُعاداة التي لاقتها هي وبَعْلها من قومهما وتعرُضِهما لشتى صور الأذى والعدوان لكي يتخليا عن الإسلام إلا أنهما قابلا كل ذلك بالصمود والثبات من أجل نيل الأجر والثواب من الله -جل علاه-.

وعندما سمح المصطفى -صلى الله عليه وسلم- للعديد من أصحابه بأن يهاجروا إلى الحبشة، لبّت ام سلمة النداء وامتثلت هي وزوجها لهذا القرار، وتوجها معا إلى الحبشة، وكانا من أوائل المهاجرين، وقطنا في الحبشة فترة من الزمان، ولكنهما رجعا مرة ثانية إلى مكة قُبيل هجرة سيدنا محمد عليه -الصلاة والسلام- بمدة وجيزة.

وعندما جاء الأمر من السماء بترك مكة والهجرة إلى المدنية، كانت ام سلمة وزوجها في مقدمة المسلمين المهاجرين إلى المدنية، وخرجت من مكة وطفلها سلمة في حضنها، ولكن هذه المرة استوقفهما رجال من عشيرتها وعشيرة زوجها المشركون في الطريق إلى يثرب، ونجحوا بالفعل بالتفرقة بينهما واختطفوا ابنها الصغير منها ورحلوا.

ام سلمة

ام سلمة

تكملة قصة دخول ام سلمة الإسلام

بقيت ام سلمة في منتصف الطريق وقلبها ممزق، فهذا زوجها رحل إلى المدينة واستكمل المسيرة مع المسلمين فارين بدينهم، وذاك رضيعها المُختطف، وظلت فترة ليست بالقليلة على هذا الوضع العصيب، إلى أن بث الله -تعالى- اللين والرحمة في قلوب بعض أبناء عمومتها الذين ساعدوها وأعادوا لها صغيرها، ثم شدت رحالها إلى المدينة المنورة دون رفيق، فتحملت الشمس الحارقة بالنهار والبرودة القارسة بالليل.

ولما بلغت مكان يسمى التنعيم صادفها في الطريق الصحابي الجليل عثمان بن طلحة -رضي الله عنه-، وكان شجاعا شهما وعزم على ألا يتركها هي ورضيعها تسير في هذا الطريق الطويل الوعر وحدها، فرافقها حتى بلغت يثرب بسلام وأمان واجتمعت بزوجها عبد الله بن الأسد مرة ثانية.

وفاة زوج أم سلمة

شهد الزوج الأول لـ ام سلمة عبد الله بن الأسد العديد من الغزوات مثل غزوة بدر الكبرى وغزوة أحد، وأُصيب بجروح دامية فيها، ولكنه لم يأبه لها، وخرج بعد ذلك على رأس سرية أرسلها المصطفى -صلى الله عليه وسلم- إلى بني أسد فأنجز ما أُمر به ثم عاد، فارتعدت جراحه القديمة وتوفي على إثرها -رحمه الله-.

زواج أم سلمة من خير الأنام | محمد بن عبد الله

لما فارق أبو سلمة الحياة حزنت هند بنت أمية حزنا شديدا عليه، حتى أنها ذهبت إلى رسول الله -عليه الصلاة والسلام- ليهدأ من روعها، (وقالت يا رَسُولَ اللَّهِ، كَيْفَ أَقُولُ؟ قَالَ: اللهم آجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها)، فأخذت تُكرر هذه الكلمات وتعديها مَراراً وتذكر في داخلها مَن خير من أبي سلمة؟.

لم يتبادر إلى ذهن أم سلمة يوما أن يرزقها الله تعالى الخير بعد موت بعلها أبي سلمة، فأتي الخير من عند خالق البرية، فعوضها زوجا خير من زوجها، بل أبدلها بالخير كله، لتكن زوجة النبي العدنان محمد رسول الله -عليه الصلاة والسلام-، وكان سبب زواج الرسول من أم سلمة يعود إلى تقدير الحبيب لظروف أم سلمة وصغارها واحتياجهم الكبير إلى وجود مُعين وكفيل لهم في هذه الحياة.

كان عمر ام سلمة قد قارب على الستين عندما تقدم الحبيب -صلى الله عليه وسلم- لخطبتها، ولكنها اعتذرت من الرسول في بادئ الأمر مُعللةً ذلك بكبر سنها وإعالتها لصغار أيتام، وأنها غيورة إلى أبعد الحدود، فكان رد المصطفى -عليه الصلاة والسلام- عليها ساميا مُعبراً عن خُلق خير خلق الله، بأنه لا يشغله السن وأن أطفالها بمثابة أبنائه، وأما الغيرة فعلاجها الدعاء وستختفي -بإذن الله-.

وبالفعل تزوجت أم سلمة من الرسول الكريم سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، وعاشت تحت ظله وفي حمايته، ولقيت ما وُعدت به من العناية والاهتمام لها ولأولادها الأيتام، فأفاض عليهم رسول الله بحبه وحنانه وعطائه.

مناقب أم سلمة رضي الله عنها

كانت أم سلمة سير أعلام النبلاء ، وواحدة من أجمل السيدات وأسمهن نسبا، وقد حظيت بشرف عظيم عندما مَنّ الله عليها برؤية أمين الوحي جبريل -عليه السلام- عندما نزل على الرسول الكريم سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وهو على هيئة بشر، واتصفت هذه الصحابية الفاضلة بالكثير من الخصال التي انفردت بها عن غيرها من النساء الأخريات، ومن أبرز فضائل أم سلمة ما يلي:

1- التحمل والتضحية؛ فقد لاقت ام سلمة كما كبيرا من العذاب والأذى من قومها وقوم زوجها الأول أبي سلمة، ولكنها صمدت ولم تجزع، وضحت بالغالي والنفيس من أجل دينها، وقدمت الكثير للإسلام.

2- التمعن في اصول الفقه والدين، حتى أنها روت العديد من الأحاديث عن -النبي صلى الله عليه وسلم-، و أحاديث أم سلمة معظمها وردت في كتب الصِّحاح، وأشهر تلك الأحاديث حديث ام سلمة عن الاضحية التي بينت فيه الكثير من أحكامها.

3- الرزانة والوقار؛ حيث كان يُعرف عنها العقل الكبير والتفكير الدقيق، الرأي السديد، والحكمة الدقيقة، وأفضل ما نستدل به على ذلك هو موقفها العظيم يوم صلح الحديبية،عندما أشارت على المصطفى صلى الله عليه وسلم خير مشورة أخذ بها الرسول وأتت أُكلها بالفعل.

أين دُفنت السيدة هند بنت أمية؟

تم دفن ام سلمة في المدينة المنورة وتحديدا في مكان يُسمى البقيع.

لماذا أُطلق على ام سلمة لفظ أم المؤمنين؟

حظيت أم سلمة بنيل شرف هذا اللفظ العظيم وذلك بسبب زواجها من رسول الله سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، فكل زوجات النبي هن أمهات للمؤمنين.

متى توفيت أم المؤمنين أم سلمة -رضي الله عنها-؟

كثُرت الأقاويل التي تُحدد العام الذي فارقت فيه ام سلمة الحياة بدقة، فبعضها ترى أن روحها صعدت إلى الرفيق الأعلى في سنة 59 هجريا، ويوجد قول آخر يرى أنها توفيت في سنة 62 هجريا، وكانت آخر من توفي من زوجات المصطفى -صلى الله عليه وسلم-.

هل توجد آيات من الذكر الحكيم نزلت بسبب ام سلمة ؟

نعم نزلت أكثر من آية في القرآن الكريم بسبب أم سلمة، ومنها عندما استفسرت من النبي الكريم عن عدم تحديد ذكر للسيدات في كتاب الله، فنزل الوحي على الرسول بقوله تعالى (إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ....).

مواضيع ذات صلة

انيس-منصورانيس منصور | صاحب النظرة الفلسفية الفريدة

زهير بن أبي سلمىزهير بن أبي سلمى | شاعر الحوليات وأحد أصحاب المعلقات