انواع الشخصيات في علم النفس وأنماطها

قد تتعرض أنت وصديقك المقرب لنفس الموقف والظروف، لكن كلاكما تتصرفان بطريقة مختلفة، ويُفسر ذلك على أنه نتيجة لاختلاف انواع الشخصيات في علم النفس التي تنعكس على السلوكيات والانفعالات الصادرة من الفرد، لذلك أكد العلماء أن كل إنسان فريد من نوعه ولا يشبه أحدًا، والآن اسمح لنا عزيزي القارئ بـ تحليل شخصيتك والغوص في خباياها، لتكتشف معنا في النهاية ذاتك.

أهم التعريفات لـ انواع الشخصيات في علم النفس

قبل أن نتعرف على انواع الشخصيات في علم النفس يجب أن نذكر أولًا أشهر تعريفات الشخصية ومكوناتها ومنها:

1- تعريف رالف لنتون: هي مجموعة من الأنماط السلوكية والانفعالية التي يتعلمها الفرد من المواقف المختلفة التي يتعرض لها في حياته.

2- تعريف شيرمان: يرى أن تحليل الشخصيه في علم النفس يعتمد على تفسير سلوك الشخص الذي يصدر منه عند مواجهة تصرف أو مشكلة ما.

3- تعريف حامد زهران: الشخصية هي مجموعة من الخصال الجسمانية والعقلية والنفسية والاجتماعية التي يكتسبها الإنسان سواء وراثيًا أو من التجارب الحياتية، وهي ما تجعله مميزًا عن غيره.

مكونات الشخصية

حدد العلماء مجموعة من العناصر التي تختلف نسبة تواجدها من شخصية لأخرى من انواع الشخصيات في علم النفس وهي (الدوافع العواطف، الاستعدادات، المعتقدات والآراء، القدرات والمهارات، الميول، العادات).

انواع الشخصيات في علم النفس

قد تكون العلوم الطبيعية هي السبب وراء التقدم التكنولوجي والعلمي المذهل الذي نعاصره في عالمنا الحالي، لكن يجب أن ندرك أن هذا التقدم لم يكن ليحدث دون أن يفهم الإنسان ذاته ويفسر سلوكياته وانفعالاته التي تميزه عن غيره، لذلك فالجميع يدين بالفضل لعلماء النفس الذين بذلوا مجهودًا جبارًا في تحليل انواع الشخصيات في علم النفس أمثال كارل يونغ وسيغموند فرويد الذين قسموها إلى ست شخصيات رئيسة، والآن سنتطرق بشكل تفصيلي إلى مزايا وعيوب كل واحدة منهم:

أولًا: الشخصية الانطوائية

قد تقابل شخصًا يعشق الانعزال والوحدة، ويتعامل مع العالم الخارجي على أنه الغريب الذي لا يمكنه التأقلم مع أجوائه، فهو يفقد القدرة على التواصل الاجتماعي مع الآخرين، ويواجه معاناة حقيقية عند التواجد في أماكن مزدحمة، وقد يختلط الأمر عليك في البداية وتظن أنه إنسان خجول، لكن في الحقيقة هو شخص انطوائي، وهذا النوع هو من أصعب انواع الشخصيات في علم النفس التي لا يمكنك التعامل معها بسلاسة.

وتكون هذه الشخصية ناتجة عن مجموعة من العوامل النفسية والاجتماعية التي يتعرض لها الفرد في البيئة التي نشأ بها، وقد توصل العلماء إلى أن الطريقة المثالية لانخراط الشخص المنطوي في المجتمع هو أن يعمل في وظائف تتطلب التواصل المباشر مع المديرين والعملاء لكي يحطم هذه الرهبة والحواجز النفسية.

ثانيًا: الشخصية “القهرية” الوسواسية

يتصف صاحب هذه الشخصية بالنظام الشديد والدقة، ويحب دائمًا الانتظام في المواعيد، فهو يرتب لكل شيء يحدث في حياته ولا يحب المفاجآت أو الفوضى، كما يحافظ على خصوصيته وتفاصيله، ويبتعد عن الأماكن والشخصيات المزعجة التي قد تخترق قوانينه الصارمة، لذلك من الصعب أن يمنح ثقته لأحد.

ورغم أن البعض قد يرى أن هذه الصفات إيجابية، إلا أنها في الحقيقة تسبب لهذا الشخص مشكلات عديدة، فهو دائمًا يشعر بالتوتر والقلق عند مخالفة واقعه لما هو مخطط، كما أنه معرض للإصابة بالأمراض الناتجة عن هذه الانفعالات مثل الصداع والمغص، وقد تكون صراحته الشديدة محل انتقاد من الآخرين الذين يهوون المجاملات والتصنع.

ثالثًا: الشخصية النرجسية

تعد الشخصية النرجسية من أصعب أنواع الشخصيات وكيفية التعامل معها بسلاسة تكون مستحيلًا، وذلك لأن هذا الشخص يحب ذاته بطريقة مبالغ بها وأناني لأبعد الحدود، فدائمًا ما يفرض نفسه على الآخرين لكي ينفذوا له مصالحه ورغباته، بحجة أنه استثنائي، ولا يليق به ممارسة الأنشطة العادية، لذا فهو يتسم بالسطحية في علاقاته ولا يكن أي مشاعر إيجابية تجاه الآخرين خاصة من يراهم أفضل منه.

وتتعدد أنواع الشخصيات النرجسية الموجودة في مجتمعاتنا، وهم (النرجسية الصحية، الجسدية، العقلية، الروحانية، الهشة، الخبيثة، ونرجسية العظمة).

وقد فسر الأطباء النفسيون هذا النوع من انواع الشخصيات في علم النفس أنها ناتجة عن اضطرابات خطيرة يجب معالجتها على الفور، حتى لا يتعرض الفرد لنوبات اكتئاب شديدة إذا تعرض للنقد أو التوجيه.

رابعًا: الشخصية السيكوباتية

الشخص السيكوباتي هو أخطر الشخصيات في علم النفس ، فهو شخص تجرد من مشاعره الإنسانية، وتخلى عن كل القيم والمبادئ الروحية و اداب التعامل مع الاخرين المتوارثة عبر الأجيال، وتحلى بكل ما هو غير آدمي، الشر، العدوانية، الكراهية المدمرة، البرود القاتل، عدم الوفاء بالوعود، فما يحركه هو شهواته وأطماعه فقط، ولا يعنيه أحد مهما كان، لذلك شبهه الكثيرون بأنه شيطان في جسد إنسان.

وعادة تظهر لدى السيكوباتي خصال خبيثة مثل الكذب والعنف والسرقة في سن مبكر خاصة في فترة المراهقة، وقد تكون أنواع الشخصيات السيكوباتية ناتجة عن بعض العوامل الخارجة عن إرادة الفرد، كأن يتوارث العنف عن والديه، أو بسبب التربية العدوانية والقاسية، أو فقدان مصدر الحنان والحب في بداية حياته.

خامسًا: الشخصية الحساسة

هذه الشخصية تتميز بالطيبة وحب الخير للغير، وبمشاعرها الفياضة التي تتحكم في معظم قراراتها المصيرية، كما أنها تتأثر بشكل سريع بآراء الآخرين السلبية تجاهها، وتشعر بالحزن والاكتئاب، لذلك عندما يواجهك صاحب هذه الشخصية تعامل معه بحذر شديد، وحاول أن تتحكم في انفعالاتك وأقوالك التي توجهها له حتى لا يفسرها بطريقة خاطئة.

سادسًا: الشخصية الاجتماعية

إن مصطلح الذكاء الاجتماعى هو الأكثر تعبيرًا عن صفات هذه الشخصية، فدونًا عن بقية انواع الشخصيات في علم النفس فإنها لديها قدرة غير طبيعية على التواصل مع الأفراد وإقناعهم، كما أن الشخص هنا دائمًا يبادر بتقديم المساعدة لهم، وهو يفكر بإيجابية وانفتاح، لذلك هو محبوب من كل المحيطين به.

شخصيات أخرى تواجهنا في حياتنا اليومية

بجانب الشخصيات السابقة، هناك مجموعة من العلماء ركزوا على أنواع الشخصيات التسعة الفرعية التي يمكن للإنسان الاحتكاك بها خلال ممارسة أنشطته الاجتماعية المختلفة، وكل شخصية تدمج بداخلها خصال مميزة، وهم:

1- الشخصية المتعاونة

يتمتع الشخص المتعاون بالعديد من المميزات التي تتشابه مع صاحب الشخصية الاجتماعية مثل الطيبة والمرونة واللطف، وأكثر ما يميزه أنه دائمًا على استعداد لتقديم يد العون لكل من يحتاج إليه، وهذا ما يجعله جذابًا ومقبولًا في عيون الناس.

2- الشخصية القيادية

هو أكثر شخص يليق به أدوار القيادة، فهو يستطيع توجيه الأفراد وإرشادهم نحو تحقيق هدف ما، ويمتلك مهارات فن الإقناع التي تظهر في دبلوماسيته في إدارة المناقشات، لذلك فهو يكون محط أنظار الجميع، وهذه الصفات متوفرة أيضًا في الشخصية الجذابة.

3- الشخصية الهادئة والإيجابية

الإنسان المسالم هو من أكثر الأفراد الذين لديهم القابلية للتحكم في انفعالاتهم وقت الغضب، كما أنه يواجه مشاكله بإيجابية، لذلك يلجأ إليه المقربين لحل الخلافات القائمة بينهم.

4- الشخصية العصبية

على العكس من النوع السابق، فإن الشخصية العصبية من انواع الشخصيات في علم النفس التي يصعب فهمها والتأقلم معها، وذلك لأن صاحبها ذو طباع حادة ولا يستطيع التحكم في انفعالاته أثناء الغضب، لذا حاول أن تبتعد عنه في هذه الأوقات، وأن تنصحه بالبدء في برنامج علاجي للسيطرة على هذا الاضطراب النفسي.

5- الشخصية الحماسية والمندفعة

المغامرة والإثارة وخوض التجارب الجديدة هي أهم الهوايات التي يعشقها صاحب هذه الشخصية، فهو لا يحب الرتابة والروتين، بل يؤمن بالتغيير وتحدي الظروف.

6- الشخصية الرومانسية

المشاعر والأحاسيس هي من تتحكم بقرارات الشخص الرومانسي، ودائمًا يبني في خياله حياة مثالية قائمة على الحب وخالية من العيوب بعيدًا عن الواقع، وهذا ما يجرده من القدرة على التأقلم والاندماج مع أنواع الشخصيات الأخرى.

7- الشخصية المفكرة والعقلانية

هي من أعقد انواع الشخصيات في علم النفس الحديث، حيث يهتم الفرد على نحو مبالغ به بكافة التفاصيل الدقيقة التي يمر بها في حياته، ويبني أفكاره وآراءه وفقًا لنظرته التحليلية والعقلانية، وهذا قد يكون إيجابيًا في بعض الأحيان، إلا أنه يسبب له التوتر الشديد والأرق.

8- الشخصية الشكاكة

انعدام الثقة في الآخرين وعدم تصديقهم، هي الصفة البارزة في الشخص الشكاك، وهذا ما يفسر عدم رغبته في التقرب من الأصدقاء والمعارف.

9- الشخصية الخجولة

قد يعتقد البعض أن الشخص الانطوائي هو في الأصل خجول، لكن في الحقيقة أن الأخير يفضل الانعزال عن الآخرين بسبب مشاكل نفسية مرتبطة بعدم ثقته بنفسه، وخوفه من توجيه الانتقادات له.

أنماط الشخصية في علم النفس

وفقًا لمعظم النظريات الموثقة في مجال علم النفس، تم تصنيف أنماط الشخصيات 16 نمطًا، وتمت الإشارة لصفات كل شخصية منهم برموز لها دلالات معينة، ولضيق الوقت يمكننا ذكر أهم أربعة أنماط من بينهم التي تجمع معظم الانفعالات الإنسانية في النقاط التالية:

1- نمط شخصية المستشار أو المحامي (INFJ): وهذه الرموز تعني أن هذا الشخص يتصف بالانطوائية والعاطفة والتفكير العميق والقدرة على الحكم والحدس.

2- شخصية المهندس والعقل المدبر (INTJ): يتشابه هذا النمط مع الشخصية السابق، باختلاف أن الشخص في هذه الحالة لا يهتم بالعواطف والعلاقات الاجتماعية، وينظر لها على أنها علاقات خطره ، وأن الغاية الأسمى في الحياة هي العمل والتفكير.

3- الشخصية المعطاءة (ENFJ): على العكس من النمط السابق، فهو إنسان يعشق المرح وعاطفي لأبعد الحدود، ولديه القدرة على التواصل مع الآخرين والتأثير فيهم، ورغم ذلك إلا أنه يتصرف بعقلانية في الكثير من المواقف التي يتعرض لها.

4- شخصية القائد (ENTJ): هذا الشخص يتعامل مع جميع العوائق التي تواجهه بذكاء ويستغلها، كما أنه يتحمل المسؤولية ويفضل دائمًا التقلد في أدوار القيادة، لذلك هو لا يحب الانعزال عن العالم، لكنه لا يحكم على الأمور بموضوعية مطلقة.

هل توجد أنواع أخرى للشخصيات غير المذكور في المقال؟

نعم، حيث ذكر فريق من علماء النفس أنواع أخرى من الشخصيات اعتمادًا على تحليل الاضطرابات النفسية مثل الشخصية الاجتنابية والهستيرية والسلبية والعدوانية.

ما هي أخطر الشخصيات التي يصعب التعامل معها؟

يواجه معظم الناس صعوبة في التعامل مع أصحاب الشخصية السيكوباتية والنرجسية والوسواسية.

ما هي أكثر الشخصيات التي ينجذب الناس إليها؟

يفضل الناس التعامل مع الشخصيات الاجتماعية والقيادية والمتعاونة والمشجعة، لأنها تكون مصدرًا للطاقة الإيجابية بالنسبة لهم.

كيف يمكن مساعدة الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية؟

يمكن ذلك عن طريق نصحهم بالاتجاه إلى الأطباء النفسيين، ليقوموا بتحليل نقاط القوة والضعف في شخصياتهم وعلاج المشكلات التي تواجههم.

مواضيع ذات صلة

طريقة تعليم الرسمتعرف الأن على طريقة تعليم الرسم الصحيحة لإتقان الرسم .

عشبة كف مريمعشبة كف مريم | أهم فوائدها وأضرارها