اهتمامات المرأة المعاصرة

اهتمامات المرأة المعاصرة

تختلف اهتمامات المرأة من عصر لآخر ففي الآونة الأخيرة كثر خروج المرأة للعمل، واختلفت الأسباب ما بين الشخصية المتحررة التي تريد إثبات نفسها و الأخري التي احتاجها المنزل لسد جزء من احتياجاته المادية.

وفي كلتا الحالتين يزداد العبئ عليها مابين مسؤولياتها خارج المنزل وداخله الي جانب حياتها الشخصية التي لا يمكن إهمالها .

ف هناك من يجرفها تيار المسؤولية والروتين فيصبح روتينها اليومي عبارة عن عمل و مطبخ وتنظيف وتهمش حقوقها .

لا شك عند قرائتك لللفظ من الوهلة الأولي سيتبادر لذهنك حقوق المرأة والمساواة بالرجل وما الي ذلك، ولكن عليكي إدراك معني اوسع من ذلك لهذا العنوان ، الا وهو نفسك ك أنثي.

يجب ان تعلمي ان لكي حقوق إأعمق وأهم بمراحل من تلك التي ينادون بها في جمعيات المرأة والإعلام واهتمامات كثيرة لمواكبة العصر,فمن سيصنع لكي جمعية للمناداة بتوفير مستحضرات تجميلك الخاصة او تخصيص استراحة يومية  لاستعادة طاقتك و اهتماماتك بها؟

ليس الا نفسك ،والإهمال في حقها هو ذنب لا يغتفر لأنك لستي فقط نفسك، إنما أنتي مرآة وقدوة لكل من هم تحت جناحك.

واليكِ المعادلة الصعبة للموازنة بين حقوقك وواجباتك:

1 اجعلي وقتا للعناية بجمالك

ولو بضع دقائق للاهتمام بنضارة بشرتك و شعرك وعليكي توفير أساسيات العناية بالبشرة علي حسب نوع بشرتك ،ف ابسط ما يجب اقتناءه مرطب يومي وغسول مناسبين لنوع بشرتك وواقي جيد من الشمس ليس فقط للخروجات النهارية والتعرض للاشعة المباشرة ،ولكن ارتفاع الحرارة بفعله يؤثر علي بشرتك  ولا يمكن اهمال الشفتين وحاجتهما ايضا لمقشر ومرطب،كما يجب اختيار نوع البلسم والزيوت المناسبة لشعرك وليس بالضروري كثرة التردد علي صالونات التجميل للعناية ببشرتك وشعرك،انتي تستطيعين إن أردتي ان توفري لنفسك احتياجاتك من داخل مطبخك او بعض المنتجات البسيطة التي تفي بالغرض .

2 لا تهمشي هواياتك

ف من حق روحك ان تتغذي وتمارس ما يفرغ طاقتها السلبية  كالقراءة والرسم و الكتابة او غيرها ،ف هذا يساعد كثيرا في تعزيز الثقة بالنفس و الراحة النفسية حتي تستطيعين مواصلة الحياة  بشكل افضل.

وبفعل التقليد الذي يتسم به الاطفال يصبح نتاجك طفل له هوايته الخاصة يدرك قيمة الأداب والفنون مما ينعكس بالطبع علي شخصيته وسلوكه.

3 اهتمي بأناقتك

احد أهم اهتمامات المرأة المعاصرة، حتي وان كنتي امرأة غير عاملة ف هذا لا يعني ان مظهرك ك ربة منزل لا يهم ، ف الإطلالات المنسقة لم تخلق فقط للمرأة العاملة او المناسبات فقط.

وعليكي اختيار ما يناسب سنك وطبيعة جسمك ليس فقط لانها إطلالة الموسم، فما يناسب امرأة قد لا يناسب غيرها.

4 صحتك قوتك

من المعروف ان الصحة تاج علي رؤوس الأصحاء ولكن عند النساء بالأخص الصحة عرش المملكة وليس فقط التاج .

وترتبطت مفاهيم اكثر عمقا في الصحة بالنساء حيث تتسم النساء بالهاجس حول مظهرها وطبيعة جسدها الانثوي من سمنة مفرطة او نحافة وما يترتب عليهم من مشكلات صحية او مشاكل إنجابية ،واكثر ما يعرف بسرطان الثدي الذي انتشر بشكل كبير نتيجة تراكمات من العادات الخاطئة وعدم المتابعة الدورية للتغيرات الجسدية.

5 تجاه ابنائك

أصبحت المرأة المعاصرة اكثر تطرقا لوسائل التكنولوجيا و البحوث العلمية التي توفر لها حصيلة تربوية تساعدها في مواكبة العصر الذي يعيشه ابنائها،حيث اصبح الطفل يفتح عينيه علي عصر الآلة والذي يحتاج لرعاية خاصة ،بالأخص إذا كانت الأم عاملة وتغيب عن الطفل لجزء كبير من اليوم.

6 ثقافتك لا ترتبط بمؤهلك

في عصر صارت العلوم والثقافات ميسورة الطريق ومتوفره علي وسائل التواصل الإجتماعي ووسائل الاعلام ومواقع البحث ولم تعد تقتصر علي الكتب التي قد تتطلب منك عناء ووقت طويل للوصول للمعلومة .

ولا يرتبط ذلك بالطبع بدرجتك العلمية ،ف المرأة المعاصرة اصبحت اكثر تفتحا وجميع النساء يستطعن ان يقرأن في جميع المجالات علي سبيل التثقف مما ييسر لهن فهم الكثير من المشكلات والتعامل معها بشكل أكثر تحضرا وعصرية.

ف بالطبع كونك فرد عامل لا يعطيكي الحق في إهمال نفسك او منزلك وأولادك حتي وإن كنتي ربه منزل لا يسمح لك ذلك بإهمال نفسك وتهميش متطلباتها لأنك وان كنتي خاصة ام ف تكوني وصلتي لسن الثلاثينات الذي يكتمل فيه جمال المرأة وإاستقرارها النفسي .

ولكن يتطلب عليكي الموازنة لأنك لستي نصف المجتمع بل أنتي أم المجتع كله.

 

(ش.ح.الشوربجي)

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

اهتمامات المرأة المعاصرة