بلغ السيل الزبى | دليل بليغ على قوة تراثنا القديم

بلغ السيل الزبى

تعيس هو الزمن الذي لم يُعطنا الأهمية المرجوة مثلما نقدس أوقاته التي نحسبها بالثانية، فلم يعد فيه للصبر حيز في حياتنا إذ بلغت القلوب الحناجر كما بلغ السيل الزبى وكأن لحظات الصمت قد دُفنت تحت الرماد.

بلغ السيل الزبى | مقولة من التراث الشعبي

لم تنبع مقولة بلغ السيل الزبى من فيه أدبية بل جاءت على لسان صياد عربي، وصارت مثلًا شعبيًا يتداولونه الناس كلما تأزمت المواقف بهم، ولقد تلفّظ بها أغلب الشعراء العرب في الكثير من مؤلفاتهم، فكم كنت محظوظًا أيها القناص إذ ذكر الكُتاب الأجلاء جملتك العابرة في شعرهم!

دلالة المثل الشعبي بلغ السيل الزبى

دعونا نستهل الطريق معًا من بدايته فلا يسبق أحد الآخر بخطوة لئلا تفوته أي معلومة متعلقة بـ معنى بلغ السيل الزبى ، فـ (بلغ) فعل ماضٍ مبني على الفتح، وحينما يُقال بلغ الأمر ذروته فيُقصد به وصوله إلى عنان السماء، أما كلمة (السيل) فهي فاعل مرفوع، ويُراد بها الماء الوفير الناجم عن انهمار الأمطار، بينما لفظ (الزُبى) فهو مفعول به منصوب، وجمع لكلمة (زُبية) التي تُطلق على الحفرة أو الفخ المعد لصيد الأسود.

تواتر الأمثال الشعبية واحدة تلو الأخرى

لقد كانت سرعة اندفاع الكثيرين ونزوحهم عن التأني في حسم قراراتهم سببًا في إطلاق العرب لمقولة سبق السيف العذل ذات يوم، فهكذا عُرف هؤلاء بكلماتهم المنمقة التي أبدعوا وصف المواقف بها، ولعل من أعظم الألفاظ أيضًا التي تفوه بها أحدهم ( بلغ السيل الزبى ) ذلك المثل الذي سنسهب في الحديث عنه بين طيات السطور التالية:

القصة وراء قول المثل التراثي | بلـغ السيـل الـزبى

تكمن قصة بلغ السيل الزبى في أن صيادًا ماهرًا لطالما اشتُهر بفطنته العالية في صيد ملوك الغابة قد حفر مجموعة من الزبى بمنطقة ما لكي يُسقط أحدهم في فخه، ولكن تُكلل محاولاته هذه المرة بالفشل، فالخنادق التي بأرها في أعلى الوادي وغطّاها بالأغصان وجعلها جذابةً لتلفت انتباه الأسود قد غُمرت بالأمطار جميعها وقد حدث عكس ما أخذه بحسبانه.

هكذا هي الحياة إن وقفت في صفوفنا لكي تنصفنا مرةً تعاندنا عشرات المرات، وكما يقولون إن الرياح تأتي بما لا تشتهيه السفن، فعلى عكس المتوقع قد انسكبت السيول في ذات اليوم الذي أعدّ فيه الصياد حيَله من أجل اصطياد أحد الأسود، ووصلت هذه الأمطار الغزيرة لشتى الزبى حتى طمرت جميعها فأفسدت مخططات الصياد، وحينها قال: بلغ السيل الزبى متحسرًا على خيبة حاله.

قصة بلغ السيل الزبى

قصة بلغ السيل الزبى

يُقال بلـغ السيـل الـزبى في مواقف عدة .. فما هي؟

لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى ولم يبق في قوس الصبر منزع ” ثلاثة أمثال عربية قد ارتبطوا ببعضهم البعض ارتباطًا وثيقًا، فالتجانس بينهم قائم إذ يُنطق بهم عند نفاد الصبر أو تفاقم الأمر إلى حد يستحيل السكوت عنه، فكثيرًا ما تعبّر هذه المقولات عن أحوالنا حينما تبلغ الأمور حدودًا لا تُحتمل!

إن السقوط في فخ المعضلات التي يصعب الفرار منها أمر شبيه للغاية بالسيل الذي يتكاثر في جريانه حتى يخرج عن المألوف، فيجعل الزبى مطمورةً بعدما كانت محفورةً.

قصة ورد فيها هذا المثل الشهير

“حنانيك قد بلغ السيل الزبى .. ونالني ما حسبي به وكفى” بأقلام محبة للشعر الفصيح قد سُطرت تلك الألفاظ البليغة التي كتبها شاعر الأندلس ابن زيدون في إحدى رسائله الأدبية، فلقد طال صبره كثيرًا على تذوقه آلام الوحدة ومهانة الإسار حتى انقطع، فخرج عن طوره شاكيًا أوجاعه التي لو كان بمقدور جدران الزنزانة أن تتحدث لتكفلت بذلك نيابةً عنه!

يُستفاد من هذه المقولة حكم ومواعظ .. فما هي؟

– يتوجب علينا التخطيط الجيد لشتى أمورنا الحياتية بشكل دقيق، مع الأخذ بعين الاعتبار الصعاب التي يُحتمل أن تعرقل دروبنا وتفسد خططنا.

– إن رؤية الحياة من جميع الزوايا أمر ضروري، فمثلما يُنظر إلى جوانبها المشرقة يتعين أيضًا تمعن النظر في أركانها المظلمة.

– ما فعله الصياد من حفر جميع الفتحات في مكان واحد خطأ شاسع، فلم يأخذ بحسبانه احتمالية سقوط الأمطار التي ستملؤها جميعًا دون أن يُستثنى منها واحدةً، ولكنه لو فعل ذلك في مناطق منثورة ليست قريبةً من بعضها لما أصابت السيول كلها.

– التعلم من أخطاء الماضي والحاضر لتجنب تكرارها في المستقبل، فنحن الآدميون مخلوقون لنتعلم من أخطائنا وتجارب الآخرين.

هل ذُكر هذا المثل الشهير في أبيات شعرية؟

نعم؛ فلقد ذكرها الشاعر الأبيوردي في إحدى قصائده حيث قال: خَليليَّ إِنَّ السَّيلَ قَد بَلَغَ الزُّبى .. فَهَل مِن سَبيلٍ لي إِلى أُمِّ مالِكِ.

ما هو أصل كلمة الزبى؟

يرجع أصل هذه الكلمة إلى لفظ الرابية التي لا يعلوها الماء؛ فإذا تجاوزها السيل يصبح جارفًا عاسفًا.

ما الحكمة وراء مقولة بـلغ السيل الـزبى؟

يُستنبط من هذه المقولة حكم عدة أبرزها: إن لكل شيء في الوجود حدًا معينًا إذا تخطاه تحول إلى ما هو شبيه بالدمار.

ما هي الصورة البيانية في المثل بلـغ السيل الزبى؟

يعد هذا المثل الشعبي كنايةً عن بلوغ الأمر منتهى الشدة.

مواضيع ذات صلة

كلام عن الخذلان تدمع له العينان

اقوال محمود درويشاقوال محمود درويش | كلمات تنبض بالحب والأوجاع