تحليل nipt | ما هو وكيف يتم إجراؤه؟

تحليل nipt

مع تعدد الفحوصات والإجراءات التي تطمئن الأم على سلامة جنينها، يبقى تحليل nipt دليلًا واقعيًا على الطفرة العلمية والتطور الطبي الحاصل في مجال الإنجاب، حيث يمكن بواسطة ذلك التحليل التحقق من سلامة الجنين والكشف عن مدى خطر إصابته بأحد الأمراض الجينية دون تهديد حياته أو حياة الأم، وفي السطور المقبلة سوف نسلط الضوء على تحليـل nipt لنستكشف آليته وأهميته، والوقت الضروري لإجرائه.

ما قبل التوصل إلى تحليل nipt

قبل بضع سنوات من الآن كان فحص الـ DNA واكتشاف الأمراض الجينية قبل الولادة مسألة صعبة وتعرض الأم والجنين للخطر، حيث يتم فيها إدخال إبرة عبر المهبل أو من خلال فتحة في البطن لأخذ عينة من السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين، وكان يترتب عن تلك العملية الكثير من المخاطر وتزيد فرصة حصول الإجهاض.

لذا كانت تعزف كثير من الأمهات عن ذلك التحليل خوفًا من فقدان جنينها، وبحلول عام 1997 اكتشف العالم (دينيس لو) أن هناك وجودًا لقطع من كروموسوم Y في دم امرأة حامل، مما دفعه إلى إجراء الكثير من التجارب والفحوصات ليتوصل بعد فترة إلى إمكانية الحصول على عينة من الحمض النووي عبر أخذ عينة من دم الأم والذي أطلق عليه تحليل nipt .

nipt test ماهو ؟

إن تحليل nipt هو أحد الفحوصات الحديثة التي يتم فيها فحص الحمض النووي عبر مشيمة الجنين بواسطة أخذ عينة من دم الأم، وذلك للكشف عن وجود أي أمراض وراثية، أو طفرات جينية

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن الاعتماد على هذا الفحص بنسبة 100% لتحديد ما إذا كان الطفل مصابًا بأحد الاضطرابات الكروموسومية أم لا، ولكن ذلك لا يتعارض مع أن نتائج التحليل تكون دقيقة في أغلب الأوقات.

متى ينبغي إجراء تحليل تحليل nipt ؟

ينصح الأطباء النساء الحوامل بالقيام بذلك التحليل للتحقق من سلامة الجنين والتعامل مع الأمر على نحو سليم في حال وجود أي خلل جيني، ولكن هناك بعض الحالات التي يستوجب عليها القيام بهذا الفحص ومنها:

1 – من الضروري إجراء تحليل NIPT للحامل التي يزيد عمرها عن 35 سنة، وفي حالة حدوث الحمل بعد الاربعين يصبح تحـليل nipt ضرورة حتمية لا يمكن غض الطرف عنها.

2 – إذا كانت الأم مصابة بإحدى الأمراض الجينية.

3 – في حال وجود فرد في العائلة مصاب بأحد الأمراض الوراثية.

4 – إذا كان هناك تاريخ عائلي لتشوهات الأجنة.

5 – عندما تكون نتيجة تصوير الجنين بالأمواج فوق الصوتية غير طبيعية.

تحليل NIPT للحامل

تحليل NIPT للحامل

التشوهات الجينية التي يكشفها تحليل nipt

إن الهدف الرئيسي من تحليل nipt هو الاطمئنان على سلامة الجنين وضمان خلوه من أي أمراض وراثية أو خِلال جينية تؤثر على صحته ومستقبله، كما يمنح التحليل الأبوين فرصة الاختيار بين الاحتفاظ بالجنين أو لا في حال وجود مشكلة لا قدر الله، ومن الأمراض الجينية التي يساهم الفحص في الكشف عنها ما يلي:

1 – متلازمة إدوارد.

2 – متلازمة تيرنر.

3 – متلازمة داون.

4 – تضخم الغدة الدرقية الخلقي.

5 – مرض دوشين.

6 – بالإضافة إلى الكشف عن مرض ريسوس.

ما الوقت المناسب لإجراء تحليل nipt ؟

أهم ما يميز تحليل nipt أنه يمكن إجراؤه في الأسابيع الأولى من الحمل للتحقق من سلامة الجنين في أسرع وقت، ولكي تكون نتائج التحليل أكثر دقة يُفضل القيام به بعد الأسبوع العاشر من الحمل، أي عندما تصل نسبة الجزء الجنيني في دم الأم إلى 4% تقريبًا.

ولأن سؤال تشوهات الجنين متى تظهر ؟ يتردد كثيرًا في عقل الأمهات، فإن من دورنا أن نطمئنهن ونخبرهن بأن مع تطور الطب أصبح من الممكن اكتشاف بعض تشوهات الأجنة في الأشهر الأولى بواسطة تحليـل nipt الدقيق.

تحليل NIPT لجنس الجنين

لا يقتصر دور تحليل nipt على اكتشاف الأمراض الوراثية أو المتلازمات الناتجة عن خلل في الكروموسومات فحسب، بل يمكن أيضا بواسطة هذا التحليل التعرف على نوع الجنين بكل سهولة، حيث إن الطرق الطبية تكون مؤكدة ودقيقة وتضرب بالطرق التقليدية غير المبنية على أسس علمية عرض الحائط مثل: طريقة ابن سينا لمعرفة نوع الجنين و طريقة معرفة نوع الجنين بالكلور.

ومن الجدير بالذكر أن سؤال من سوت تحليل NIPT ؟ منتشر بكثرة بين النساء الحوامل، نظرًا لأهمية التحليل وأمانه العالي.

ما هو سعر فحص nipt ؟

ليس هناك سعر محدد للتحليل، حيث يختلف من مكان لآخر وفقًا لطريقة إجرائه ومدى تطور الأجهزة والتقنيات المستخدمة في المعمل.

هل فحص NIPT دقيق ؟

تتراوح نسبة دقة التحليل بين 97 إلى 99%، مما يشير إلى أنه دقيق ولكن لا يمكن اعتماد نتائجه بنسبة 100%.

هل يتطلب فحص nipt استعدادات معينة؟

على عكس العديد من الفحوصات والتحاليل الخاصة بالحمل فإن تحـليل nipt لا يتطلب تجهيزات أو استعدادات إلا في حالات بسيطة يحددها الطبيب المختص.

هل يعرض التحليل الجنين للخطر؟

لا، لأنه يتم أخذ العينة من دم الأم، دون الحاجة لاختراق جسمها من أجل الوصول للرحم وسحب عينة من السائل الأمنيوسي، وبالتالي فإن الجنين لا يتعرض لأي خطر.

مواضيع ذات صلة

اكتئاب ما بعد الولادةما هو اكتئاب ما بعد الولادة | وأسبابه وأعراضه وطرق علاجه؟

الحمل العنقوديالحمل العنقودي | تعرف على أسبابه وطرق علاجه