التحليل و النقد الأدبي لـ رواية عزازيل

تحميل رواية عزازيل

تعتبر رواية عزازيل من انجح و اشهر الروايات الصادره في العشر سنوات الاخيره و التي مازالت تحقق اعلي المبيعات ليومنا هذا .. وذا اردنا التحدث عن رواية عزازيل كعمل ادبي لايمكننا تخطي الحديث عن كاتبها يوسف زيدان …

والذي يعد من اكثر الكتاب و المولفين الاكثر جدلا في الاونه الاخيره لما نشره من مقالات و اعمال ادبيه مثيره للجدل و الافكار المختلفه في اذهان قارئيها كالعديد من الاعمال ذات الطابع الصوفي و الفكر الاسلامي و تاريخ الطب العربي والعديد من المؤلفات و الابحاث العلميه في الكثير من المجالات الهامه .

كما اشتهر باخراجه العديد من المؤلفات التي تتصل بالثراث العربي و الاسلامي و النقد الادبي و اهم مايتميز به اهتمامه بالفلسفه المشرقيه و المذاهب الفلسفيه و الصوفيه في الاسلام ….

ملخص رواية عزازيل

سوف نقوم الآن بعرض  مقتطفات من رواية عزازيل ؛اما عن رواية عزازيل اذا اردنا الحديث لا يسعنا القول الا انها ليست مجرد روايه بل هي عمل ادبي متكامل بل و ملحمه ادبيه بالوصف الحرفي للكلمه حيث تناولت العديد من الجوانب الانسانيه و الوجوديه و العديد من المعاني المختلفه داخل النفس البشريه.

يُعد يقومكتاب عزازيل كاتبها بتجسيد الشيطان في شخصيه كما تناولت جوانب الصراعات الدينيه التي شهدتها تلك الفتره وخاصة ما وضحته الروايه من اضطهاد مسيحيون مصر في هذه الفتره للوثنيين فنراها تثير جدلا واسعا لحساسية الافكار و الاحداث المتعلقه باللاهوت المسحي القديم حول وضع السيده العذراء و طبيعة السيد المسيح في الديانه المسيحيه …

تدور احداث الروايه في القرن الخامس الميلادي و ما حدث فيه من صراع مذهبي بين اباء الكنيسه و الوثنيين و المؤمنين الجدد و ذلك في القرن الخامس الميلادي بعد تبني الامبراطوريه الرومانيه للمسيحيه في صعيد مصر و الاسكندريه و شمال سوريا

وايضا ما تلا ذلك من انقسامات هائلة بين الكنائس الكبري و الخلاف الناشب حول طبيعة المسيح و التي تناولت السيره الذاتيه للراهب “هيبا” المصري الذي عاش فترة الصراع و الاضطرابات في تاريخ المسيحيه المصريه و التي تعتبر من اكثر الاوقات ظلمه في التاريخ المصري و التي مرت بها مصر وما احدثته من ازمات عصيبه اثرت علي الشخصيات الدينيه فيما بعد ذلك من رهبان و مصريين عموما …

ما هي أحداث قصة عزازيل ؟

تاتي الاحداث بين الراهب هيبا و عزازيل الشيطان الذي جسده الكاتب و جعله قادر علي التواصل مع هيبا و امره بالكتابه عما يريد الاعتراف به و كانما عزازيل جزء لا يتجزأ من هيبا الراهب ..

فنري هيبا ينصاع للاوامر و يكتب ما حدث له من ان خرج من صعيد مصر “أخميم ” متجها نحو الاسكندريه كي يتعمق في العديد من العلوم و خاصة الطب و اللاهوت و بعد و صوله للاسكندريه و استقراره بها يروي لن الكاتب كيف تعرض للاغواء من امراه وثنيه تعيش في الاسكندريه بعدما احبته و لكنها تطرده بعد معرفتها انه راهب مسيحي ..

و لكن يتعرض هيبا لواحده من ابشع الجرائم التي عرفتها البشريه الي الان و هي مقتل الفيلسوفه “هيباتيا” علي يد اهالي الاسكندريه الغوغاء منهم بتحريض من بابا الاسكندريه فيقرر الفرار هاربا من مصيره المحتوم اذا استمر في العيش في مدينة الاسكندريه فيهرب متجهانحو فلسطين للبحث عن الاصول الدينيه لمسيحيه فيستقر في القدس او ما سميت به اورشاليم في ذلك الوقت.

وهناك يلتقي بقس يدعي “نسطور” فيحبه كثيرا و يرسله لدير هادئ قريب من انطاكيا و هناك يقع بحب امراه تدعي “مرتا” كما ذكرها الكاتب و يتعرض هيبا للمزيد من الصراع النفسي و الشكوك حول العقيده و ما كانو يعلموه القساوسه في الكنيسه المصريه عن اصول الديانه المسيحيه الي ان يتنهي به المطاف بقرار الرحيل من الدير ليتحرر من مخاوفه بحثا عن اصول الدين و الطريق الحقيقي لله …

نجد الروايه تثير جدلا واسعا بما تضمنته من افكار شديدة الحساسيه و بعدج ان كشفت العديد من التناقضات التي كانت تدور في رأس الراهب هيبا حول المنطق و الفلسفه و الدين و ماهية السيد المسح.

وضحت التناقضات و الاحداث التي ادت لنقسام المسيحين بعد ذلك لطوائف و مذاهب متعدده و نجد الكاتب يقارن بين كل ماذكر و بين طبيعة الغرائز البشريه بعد حبه لاحدي فتيات الاسكندريه و التي قتبلت اثناء دفاعها عن هيباتيا …

بالرغم من النقد الموجه لـ مؤلف رواية عزازيل يوسف زيدان عزازيل  بعد نشره الروايه و خصوصا من قبل باباوات الكنيسه المصريه و الجدل الواسع التي اثارتع الا انها لها قيمه ادبيه و تاريخيه عظيمه لا يمكن نكرانها مهما حدث ……

رواية عزازيل

رواية عزازيل

التحليل الأدبي لرواية عزازيل

تجسد رواية عزازيل الصراع اللاهوتي الذي أحاط بالمسيحية في قرنين متتالين من الزمان وهما القرن الرابع والخامس الميلادي؛ كما حملت الرواية أيضًا مجموعة من التساؤلات الهامة حول ما يُسمي بالمقدسات أو الكبديهات كما ذكرت في رواية عزازيل مسموعة كاملة .

حتى نتمكن من تحليل الرواية بطريقة صحيحة كان لابد من تفكيكها لمعرفة الغرض الأساسي الذي أراد المؤلف يوسف زيدان توصيله للجمهور عن
رواية أمريكية للاطفال عزازيل، من خلال تحليلها إلي ما يلي:-

1) العنوان

كتاب العزازيل هو عبارة عن اسم غامض تم ذكره في الكتاب العبري؛ ويعتقد البعض أن كلمة عزازيل تعني “الله قويًا” نظرًا لأنها مأخوذة من كلمتي “عزز” التي تعني القوى، و ” أي” التي تعني الله في اللغة العبرية؛ ولكن عادة ما يتم ترجمتها إلي “ملاك الموت”،و تترجم أيضًا إلي “الشيطان أو الابن الأكبر للشيطان”.

لقد كان اختيار الكاتب اسم رواية عزازيل موفق جدًا؛ حيث أنه تمكن من استخدام الرمز الديني “عزازيل” العنوان الرئيسي ليبين الواقعة الحقيقية التي دفعت شخصية الراهب إلي كتابة اعترافاته و تدوين سيرته، والمقصود بكلمة عزازيل في الرواية هو رمز للشر أو الشيطان.

2) المكان

كان الكاتب حريص علي اختيار مجموعة من المدن و المناطق المشهورة التي تمتلك حضارة عريقة مثل مدينة أورشليم و مدينة الأسكندرية و مدينة حلب و أسيوط و أنطاكيا؛ فإذا تأملنا هذه البلدان نجد أن الكاتب ذكر معالمها الأثرية والحضارية داخل رواية عزازيل عدة مرات لإبراز تاريخهم العريق.

استخدم الكاتب بعض المدن المتفرقة لعمل إسقاط علي حياة الفرد في الحياة المعاصرة الذي يشعر بالحيرة و غير قادر علي الاستقرار لذا يتخبط في كثير من الأماكن، وهذا ما نجده طوال رحلة الراهب “هيبا”.

3) العقدة و الحبكة

إذا نظر القارئ بعين الناقد سيجد أن رواية عزازيل تحمل في ثناياها أكثر من عقدة سواء كانت هذه العقدة نابعة من فترة الطفولة أو من ظلم الآباء والأمهات لأولادهم، وتسير العقدة و الحبكة الدرامية طوال فصول الرواية حتى نصل لمقتل الفيلسوفة  “هيباتا” التي قتلت علي يد جنود الرب في الإسكندرية؛ مرورًا بعزل “نسطور” الذي رفض الاعتراف بربوبية المسيح، حتى نصل إلي “هيبا” الذي وقع في غواية العشق بأمر من عزازيل “الشيطان”.

4) الحل

كانت نهاية رواية عزازيل جيدة للغاية؛ حيث أن الكاتب جعل القارئ يتخيل النهاية التي يفضلها لذا تركها مفتوحة لخيال القارئ الذي له حرية الاختيار في جعل “مرتا” يستمع إلي نصيحة “عزازيل” أم أنه سيتجه إلي مكان آخر يكرس حياته للرهبنة والمسيحية؛ فإذا كنت تود الاستمتاع بقراءة رواية ادبية قيمة ننصحك بتحميل رواية عزازيل pdf .

ما هي السمات الفنية في رواية عزازيل ؟

لقد اتسمت الرواية بمجموعة من الخصائص الفنية مثل الاعتماد علي خاصية استرجاع الذكريات و السرد و التحدث بضمير المتكلم.

ما هي أهم مميزات رواية عزازيل ؟

يُعد اعتماد الرواية علي اللغة العربية الفصحى واستخدام الشعر العذب من أكثر الأشياء التي ميزت الرواية عن غيرها.

من هي الشخصيات الرئيسية في الرواية ؟

تدور أحداث الرواية حول تفاعل بين عدد من الشخصيات الرئيسية وهما؛ عزازيل و الراهب هيبا و أوكتافيا و هيباتيا و فريسي الأقنوم و نسطور و مرتا.

من هي الشخصيات الثانوية في الرواية ؟

كان هناك مجموعة من الشخصيات الثانوية داخل الرواية وكان لهم تأثير كبير في الحبكة الدرامية وهما؛ الأسقف تيودور و الأسقف ثيوفيلوس والتاجر الصقلي و كيرلس و الراهب خريطون.

مواضيع ذات صلة

مفاتيح الغيب | تفسير القرآن الكريم بمعانيه السامية

انتيخريستوسانتيخريستوس مابين سرد متين وحقائق مشوهة