تعديل السلوك | مهمة عسيرة يلزمها عزيمة

تعديل السلوك

منذ أن جئنا إلى هذه الدنيا والحياة تأخذنا إلى أماكن لم نكن نتخيل يومًا أننا سنذهب إليها، نسعى فيها لنحقق آمالنا ونبحث عن ذاتنا ونواجه مستقبلنا ونتوقف بين الحين والآخر لنقيم خطواتنا علنا نصل إلى أهدافنا، وبالطبع تختلف سلوكياتنا من مكان لآخر وقد نضطر إلى تعديل السلوك الخاص بنا حتى نتكيف مع من حولنا، فيجب أن نتذكر دائمًا أن سلوكنا هو مفتاح نجاحنا وقديمًا قيل “لا شيء يمكن أن يحول دون وصول الرجل صاحب السلوك الصحيح إلى حلمه، بالمقابل لا أحد على وجه الأرض يستطيع أن يساعد الرجل ذا السلوك العقلي الخاطئ”.

 ما هو تعديل السلوك ؟

قبل أن نتعرف عن ما هو تعديل السلوك يجب أن نتطرق إلى معرفة ما هو السلوك ذاته حتى نتمكن بعد ذلك من تغييره وتعديله، فالسلوك هو أي نشاط أو فعل يصدر عن الشخص سواء بشكل ظاهر أو خفي نتيجة لتعرضه لمواقف مختلفة.

بالنسبة لـ تعديل السلوك فيُعرف على أنه استخدام أساليب وطرق مختلفة بهدف تغيير فعل غير مرغوب فيه لدى شخص ما بشكل مدروس ومنضبط وذلك للوصول به إلى حال أفضل مما هو عليه، و تعديل السلوك يجب أن يطبق بشكل علمي وصحيح حتى لا تحدث نتائج عكسية.

ما الهدف من تعديل السلوك للإنسان؟

إن عملية تعديل السلوك تهدف إلى تحقيق عدد من الأمور الإيجابية التي تعود بالنفع على الإنسان، وإليك أبرز أهداف تعديل السلوك البشري:

1) إعانة الفرد على اكتساب سلوكيات جديدة ونافعة لم تكن متوفرة لديه من قبل.

2) تحفيز الإنسان على التعامل مع الناس بسلوكيات يقبلونها بالإضافة إلى مساعدته على التخلص من السلوكيات الخاطئة.

3) تتيح للفرد القدرة على التأقلم مع ظروف البيئة التي يعيش فيها.

4) التخلص من شعور الخوف والإحباط الذي قد يسيطر على الفرد نتيجة لعدم قدرته على التعامل بشكل صحيح مع الآخر.

أساليب تعديل السلوك البشري

لكي تتغير سلوكيات الإنسان لا بد من اتباع أساليب متباينة لها القدرة على التأثير في سلوكه وتغييره إلى الأفضل، لذا نقدم لكم أهم اساليب تعديل السلوك بالتفصيل:

أولًا: التشجيع

يعد التشجيع من الأساليب المميزة في تعديل السلوك وهو أن يتم تحفيز الفرد ومكافأته عند قيامه بفعل سوي، ويكون تعزيز الفرد بـ الكلم الطيب أو بمكافأة مميزة.

ثانيًا: الإطفاء والنفور

هذا الأسلوب يعتمد على تجاهل الفرد عندما يقوم بفعل غير صحيح، فهناك بعض الناس التي تتعمد القيام بأشياء خاطئة لكي تلفت الأنظار إليها، لذا تعد طريقة النفور  لمن يقوم بمثل هذا الفعل وتجاهل تصرفاته لبعض الوقت وسيلة جيدة حتى يتمكن من إعادة حساباته والتخلي عن هذا السلوك السيئ.

ثالثًا: التمييز

يعني ذلك أن يكون الإنسان واعيًا أثناء تغيير سلوك فرد ما، حيث يجب أن يفرق بين السلوكيات الصحيحة التي يجب تشجيع الفرد عليها وبين السلوكيات الخاطئة التي يجب تجاهلها، بالإضافة إلى ضرورة أن ينتبه إلى أن هناك بعض السلوكيات التي قد تكون سليمة إلا أنها في مكان ما تكون خاطئة.

رابعًا: التلقين

يعد التلقين أحد أساليب تعديل السلوك المميزة للإنسان بوجه عام وللأطفال بوجه خاص، ويعتمد التلقين على تعليم الإنسان السلوك الصحيح الذي يجب أن يتبعه، ويتنوع هذا الأسلوب بين التلقين اللفظي أو الإيمائي أو الجسدي، ويعد طريقة مثالية لـ  تعديل سلوك الطفل 4 سنوات حيث يكون الطفل في هذا العمر مستعدًا لتقليد ما يراه ويسمعه.

خامسًا: التنفير

يعتمد هذا النمط على ربط السلوك السيئ بشيء كريه مما يؤدي إلى بغض الشخص لهذا السلوك وبالتالي يبتعد عنه، كما يعتمد أيضًا على تغريم من يقوم بسلوك مشين بغرامة مادية أو أدبية حتى لا يتجرأ على تكرار هذا الأمر مرة أخرى في المستقبل.

سادسًا: العقاب

ويعني أن يتعرض الشخص للعقاب في حال قيامه بأي من السلوكيات الخاطئة، ويتم العقاب بطرق مختلفة منها التوبيخ أو اللوم أو التهديد وقد يصل في بعض الأحيان إلى العقاب البدني، ومع أن العقاب قد يكون طريقة فعالة في بعض الأوقات إلا أن المختصين ينصحون بالابتعاد عنه واستخدامه في أضيق الحدود حتى لا تحدث نتيجة عكسية ويؤدي إلى حدوث الرهاب الإجتماعي للفرد.

كيفية تغيير سلوك الطفل

كيفية تغيير سلوك الطفل

سلوكيات الأطفال وكيفية تغييرها

الأطفال هم الزهور التي يجب أن نعتني بها جيدًا ونرويها بالحب والاهتمام لكي يخرج لنا جيلًا قادرًا على تحمل المسئولية، ولعل الكثير من الآباء يعانون من سلوكيات أطفالهم ولكنهم لا يعرفون كيف يغيرون هذه السلوكيات إلى الأفضل حتى يصير أبناؤهم كما يحبون، بالطبع ليس تعديل سلوك الأطفال بالأمر الهين ولكنه حتمًا يستحق الصبر والعناء لذلك يجب على الآباء التحلي بالصبر عند القيام بتعديل السلوك لأبنائهم، وفيما يلي خطوات تعديل السلوك للطفل:

ــ يجب على الآباء تحديد التصرف الخاطئ الذي يتطلب تغييرا وذلك بما يتلاءم مع عمر الطفل، فبالتأكيد أن لكل مرحلة الأسلوب الذي يناسبها.

ــ الحديث مع الطفل حول تصرفاته الخاطئة وما هي نتيجتها؟ ثم الاستماع إلى نظرته لهذا التصرف ومن ثَم التأكد من أنه فهم ما وُجه له.

ــ توجيه اللوم له عندما يسلك مسلكًا غير صحيح ولكن حذار أن يوجه له هذا العتاب بسخرية أو يُستخدم فيه ألفاظ مشينة حتى لا تضعف شخصيته وتقل ثقته بنفسه، حيث إن الهدف من تعديل السلوك هو أن يترك الطفل التصرفات السيئة وليس أن نهدم معنوياته ونقلل من احترامه.

تابع كيفية تعديل سلوكيات الطفل:

ــ إذا كان الطفل على درجة كبيرة من العدائية فإن خطة تعديل السلوك العدواني pdf تتلخص في التدرج بالعقاب بداية من التوبيخ ثم الهجر وبعد ذلك الحرمان من بعض الأشياء المحببة له.

ــ الصبر عند تغيير السلوكيات الخاطئة للأطفال فلا يوجد سلوك يتغير بين ليلة وضحاها بل يستغرق الوقت الكثير خاصة للصغار الذين يعانون من فرط الحركة لذلك يجب اتباع جلسات تعديل سلوك فرط الحركة بطريقة صحيحة والصبر على نتائجها.

ــ بالنسبة لـ تعديل سلوك الطفل الجنسي يجب أن يتم بطريقة صحيحة حتى لا يتطور الأمر حيث يجب رفض أي سلوك جنسي غير لائق من قبل الآباء بكلمات صحيحة وموجزة.

ــ إذا كان الطفل يميل إلى الضرب أو العض فيجب التصرف معه بشكل منضبط بناء على نموذج خطة تعديل سلوك الضرب والذي يعتمد على وجود القدوة، والتقرب منه ومشاركته في هواياته، وإشغاله ببعض الأعمال البسيطة حتى ينصرف تفكيره عن ضرب الغير.

سلوكيات أطفال التوحد

يعد التوحد من أكثر الإعاقات صعوبة بالنسبة للأطفال وذويهم مما قد يدفع طفل التوحد إلى ارتكاب بعض السلوكيات الخاطئة مثل العناد أو الضرب أو غير ذلك، وإليك طرق تعديل سلوك طفل التوحد pdf بشكل مفصل:

1) الحرص على تعليمه عددًا من المهارات الاجتماعية بطريقة مباشرة.

2) تقسيم وقته وإدماجه مع أطفال طبيعيين حتى يقضي معهم وقتًا ممتعًا ويتعلم منهم.

3) حديث الآباء مع طفل التوحد من الأشياء التي تكسبه الثقة بالنفس لذلك يجب عليهم التحاور معه في الأمور التي تناسب عمره وإشراكه في بعض الأعمال وأخذ رأيه في الأمور التي تخص المنزل.

سلوك المراهقين | كيفية التعامل الصحيح معه

كل مرحلة من مراحل حياة أولادنا لها خصائصها وطبيعتها، ويجب على الآباء التعامل معهم بفطنة تبعًا لكل فترة، ولعل مرحلة المراهقة هي الأكثر صعوبة وتعقيدًا من بين المراحل العمرية حيث يحدث بها العديد من التغيرات التي تعد مربكة ومحيرة للوالدين ومع ذلك فقد تعد هذه المرحلة هي الفرصة المثالية للآباء لكي يتمكنوا من تعديل السلوك للمراهقين بطريقة صحيحة ولكن هذا يعتمد على حسن التصرف حيث يجب أن يتمتع الأبوان بـ الذكاء الاجتماعى عند التعامل مع المراهق.

إذا أراد الشخص تعديل سلوك ولده في فترة المراهقة فعليه أن يبدأ معه بالحوار بشكل صريح عن التصرف الخاطئ غير المقبول وأن يتحدث معه كصديق، ثم بعد ذلك يتوصلان معًا إلى طريقة تغيير هذا التصرف ويتفقان على العقاب في حال تكرر هذا الأمر.

وبعد ذلك لا يتوقف الإنسان عند هذا الحد بل يجب عليه متابعة ابنه وهل حقًا استمع إلى كلامه أم لا؟ ثم يقيم التطور الذي حدث له ويشجعه إذا كان هناك تغييرات في سلوكه أو يلجأ إلى العقاب في حال عدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه.

ومع أن إعطاء النصائح من قبل الوالدين لأبنائهما أمر جيد ويؤدي إلى تعديل السلوكيات إلا أن الحب والتفاهم يفعل المستحيل ويحفز المراهقين على تغيير سلوكياتهم دون أي ضغوط، لذلك يجب الحرص على إظهار الحب من قبل كل أب وأم أثناء إسداء النصائح لأولادهم.

ما معنى تعديل السلوك؟

هو الرغبة في تغيير التصرفات غير المقبولة لدى الفرد بأساليب وطرق علمية حتى لا يحدث أثرًا عكسيًا.

هل العقاب وسيلة آمنة عند تعديل السلوك؟

لا يعد العقاب مناسبًا في كل الأحوال بل قد يؤدي إلى ضعف شخصية الإنسان، ولكن إذا اضطرت الظروف لاستخدامه لا بد من أن يكون بطريقة صحيحة.

ما هي أبرز مشكلات السلوك المنتشرة في فترة المراهقة؟

تقلبات المشاعر والأمزجة في هذه الفترة تؤدي إلى تحدي الوالدين وعدم احترام الآراء وقد تجعل المراهق يسلك مسلكًا عنيفًا.

ما هو أنواع العقاب المتبع في تغيير السلوك؟

العقاب الإيجابي والعقاب السلبي.

مواضيع ذات صلة

القضاء على النملاكثر الطرق اماناً وفعالية في القضاء على النمل

ما هو مفهوم الاسرةما هو مفهوم الاسرة..؟واجابات كافية على هذا السؤال