تقنية التبخير لإبادة الحشرات

     

تقنية التبخير لإبادة الحشرات                  

يعرف التبخير منذ أقدم العصور ك وسيلة لتعطير الأماكن والملابس ويكون ذلك عن طريق إضافة النباتات العشبية المجففة أو الأخشاب المعطرة إلي الفحم الموقد ، ونفس الطريقة تستخدم لإبادة الحشرات ولكن باستخدام النباتات ذات الرائحة النفاذة أو الحريفة وذات الدخان الكثيف ويكون بإحكام غلق الأماكن المراد معالجتها ،كما تستخدم المواد الكيميائية لزيادة مفعول عملية الإبادة.

أما التبخر فهو غلي الماء حتي الغليان فيتصاعد منه بخار الماء ويحمل معه ذرات المادة المضافة للماء المغلي.

 استخدام التبخير لإبادة الحشرات:

يستخدم التبخير كوسيلة لإبادة الحشرات في الأماكن المغلقة أو التي يمكن غلقها بإحكام حتي يتمكن الدخان المتصاعد من المادة المبخرة في القضاء علي كل الآفات الموجودة في المكان حيث يسهل إنتشار الغاز في الهواء والوصول لأقل الثغور ، مما يحتم عدم تواجد أي شخص أو حيوانات يخشي علي صحتها وحياتها في محيط تلك العملية لأن معظم المواد المستخدمة في التبخير خاصة الكيميائية يتصاعد منها غازات ومنها ماهو مضر أو سام.

المواد المستخدمة في عملية التبخير :

تنقسم المواد المستخدمة في عملية إبادة الحشرات بالتبخير الي طبيعية عشبية و كيميائية كالتالي:

*المواد الطبيعية:

تستخدم كثير من المواد العشبية الطبيعية في عملية التبخير للقضاء علي الحشرات وهي بالطبع تكون أقل ضررا من المواد الكيميائية ومنها المواد حريفة الرائحة مثل الفلفل بنوعية الأحمر والأسود و الشطة الحريفة، كما تستخدم المواد عالية الدخان وذات رائحة قوية عند الإحتراق مثل زهرة الكبريت ،كما يستخدم الريحان ،النعناع و أعشاب النيم  ك أعشاب عطرية كثيفة الدخان.

*المواد الكيميائية:

كما تستخدم تقنية التبخير الكيميائي والتي انتشرت في العصور الحديثة لزيادة وقوة فاعليتها في القضاء علي الحشرات و الآفات.

وتكون مواد كيميائية تستخدم علي عده صور منها الايروسولات عن طريق بخاخات، و أقراص  جافه تتفاعل مع بخار الهواء وغيرها من الصور. ـوتوجد تلك الكيماويات حسب انتشاراستعمالها علي عده درجات منها:

1 شائعة الاستخدام ومنها بروميد الميثيل [يذوب في الماء بنسبة ضئيلة جدا لا تتعدي 2 %]  و ثاني كبريتيد الكربون [يذوب في الماء بنسبة بسيطة ] و اكسيد الميثيلين[يذوب في الماء كليا ] وغيرها .

2 الأقل شيوعا في الاستخدام مثل الكلوروفورم ، ثاني أكسيد الكبريت و ثاني اكسيد الكربون وغيرها.

فوائد خلط المبخرات:

قد لا تستعمل بعض المبخرات في صورة فردية لعدة أسباب يتم التغلب عليها بالخلط بمواد أخري تزيد من فاعليتها ، ومن نتائج ذلك الخلط:

*التوزيع الجيد للغاز المتبخر و تحسين إنتشاره حيث توجد بعض المركبات غير سريعة الانتشار مما يؤثر علي كفائتها.

*مكافحة عدة آفات في وقت واحد ، ف بدلا من إستخدام التبخير لعدة مرات للقضاء علي الآفات الموجودة في المكان كل علي حدا،فيمكن توفير الوقت والعناء بخلط أكثر من مادة لكل منها وظيفة واستخدامها في عملية التبخير.

*زيادة فاعلية بعض المواد الكيميائية لتحسين نتايج عملية التبخير.

*الحد من أضرار بعض المواد التي ينتج منها غازات سامة أو مضرة بصحة الكائنات .

ـ تحذير من أقراص السيلفوس

هي الاسم التجاري للمركب الكيميائي [الألمونيوم فوسفيد] والذي يصدر رائحة تشبة رائحة البيض الفاسد ، وهي مبيد حشري قوي للغاية يكثر استخدامه بين الفلاحين لتخزين الغلال والحفاظ عليها من التسوس والحشرات علاوة علي رخص ثمنه مما يسهل إستخدامه، فيكون عن طريق دفنه في الغلال والحبوب عند تخزينها .

أضرار السيلفوس:

السيلفوس مبيد حشري قوي سام ، ف عند تواجده في محيط المواد الغذائية يسبب تلوثها وتسممها ، وتزداد خطورتة بزيادة نسبة وصوله للجسم فيجب الحذر من ذلك.

كما يجب الحذر من وجود أدني رطوبة في الغلال أو الأماكن التي يستخدم بها ،فيجب تهويتها بشكل كامل قبل استخدام السيلفوس لأنه يتفاعل مع الرطوبة وبخار الماء عندما يترك ف الهواء وينتج عنه غازالفوسفين السام.

لا يتعدي  صلاحية استخدام السيلفوس ال 30 شهر ثم التخلص منه بطريقة آمنة.

ـ تحذير من أعواد بخور الناموس:                                          

انتشرت أعواد الناموس في السنين الأخيرة في عدة دول علي مستوي العالم ومما زاد انتشاره قوة فاعليته علي الحشرات ورخص ثمنه مما زاد من إقبال الناس عليه دون العلم بأضراره ويذكر أنه لا يرفق مع العبوات التي تحويه أي إرشادات أو تحذير من المواد التي يحتوي عليها.

حيث قدمت الكلية الهندية للربو والحساسية مؤتمر كبير ناقشت من خلاله ذلك السم القاتل، حيث أكدت أنه يحتوي علي مادة البيريثرويد الي جانب عدة مسممات أخري والتي تنتج عنه فور إشعاله ،كما أن الاستخدام المنتظم لبخور الناموس  يسبب كثير من مشاكل الحساسية الصدرية ويضر بالرئة مما قد يتسبب علي المدي بسرطانات الرئة.

ويجب الحرص من عدم التواجد في غرفة مغلقة تم إشعال بخور الناموس فيها حيث أن الدخان الناتج عن عود واحد فقط يعادل تدخين أكثر من 100 سيجارة ،ناهيك عن الغازات السامة.

فيجب عند إستخدام تقنية قوية مثل التبخير الكيميائي العلم المسبق بفوائد و أضرار المادة المستخدمة وكيفية استخدامها، للحفاظ علي الصحة و الكائنات الأخري لأنه للأسف تم حظر معظم هذه المواد في أغلب الدول إلا في مصر ، مع العلم بأن الزيادة من استخدام تلك الأبخرة و الغازات بطريقة خاطئة يزيد من تآكل طبقات الجو وإتساع ثقب الأوذون مما يزيد من الأضرار أضعاف مضاعفة .

 

 

 

                     

مواضيع ذات صلة

مواضيع تهمك

تقنية التبخير لإبادة الحشرات