تمائم الجاهلية أوهام وخرافات شركية

تمائم

خُلق الإنسان ضعيفاً تستبد به المخاوف، وأخوف ما يخاف منه المجهول، يخشى الفواجع، ويهاب الأذى الذي لا يعرف مصدره، كل ما حوله يبث الخوف في نفسه ويزعزع أمانه، فتملؤه الهواجس، وتغتاله الأوهام، ولما لم يجد مفراً من مخاوفه ولم يقوَ على التغلب عليها احتال على نفسه، صنع لها تمائم معلقة ليمنحها شعوراً زائفاً بالأمان، ليقنعها أن ثمة ما يركن إليه فيدفع عنه الضرر ويحميه من الخطر، لكن هيهات!

لقد اتضح أن الإنسان لا يعاني الضعف فقط بل يعاني الحمق أيضاً، وإلا ما ترك الإيمان ولجأ إلى الخزعبلات، ما غفل عن الرحمن ولاذ بالجمادات، ما أنكر التوحيد وأقر بالشركيات.

ما المقصود بكلمة تمائم ؟

تشير كلمة تمائم إلى ما يعلق في الأعناق والأعضاد والبيوت والسيارات وما إلى ذلك بهدف دفع البلاء أو رفعه، وقد اعتاد العرب قديماً على وضع التمائم في جياد – أو أعضاد – صغارهم ودوابهم ظناً منهم أنها ستتكفل بحفظهم من الشرور وتحول دون إصابتهم بالحسد وتدفع عنهم المكاره، وتصمم التمائم عادةً من الخرز الأزرق والعظام وتتخذ شكل كف اليد أو العين أو حذوة الحصان، وبعضها يحتوي على آيات من القرآن.

سميت التميمة بهذا الاسم انطلاقاً من المعتقد السائد أن تعليقها يضمن حصول تمام النفع والشفاء والحماية، جمعها تمائم وتميمات، ويطلق عليها أيضاً اسم الحروز والحجب والجوامع.

ما حكم التمائم في المذاهب الأربعة ؟

عرفنا ما هي التميمة فما حكمها في الدين الإسلامي؟ فيما يلي بيان لـ حكم التمائم في المذاهب الأربعة بشيء من التفصيل:-

1) حكم التمائم الشركية من غير القرآن :

حكم التمائم في المذاهب الأربعة هو التحريم إذا كانت من غير القرآن الكريم، كأن تكون على هيئة عظام أو ودع أو عين أو خرز أزرق أو حذاء قديم أو طلاسم أو شعر ذئب أو ما إلى ذلك، اعتماداً على حديث النبي عليه الصلاة والسلام مَنْ عَلَّقَ تَمِيْمَةً فَقَدْ اَشْرَكَ وأيضاً حديث إن الرقى والتمائم والتولة شرك، فإن اعتقد الشخص الذي علقها أنها تنفع بذاتها من دون الله فهذا شرك أكبر مخرج من ملة الإسلام، وإن اعتقد أنها لا تنفع بذاتها فهو شرك أصغر من أفعال الجاهلية.

2) حكم تعليق التمائم القرآنية :

اختلف أهل العلم في حكم تعليق التمائم القرآنية فقال بعضهم بجوازها استناداً إلى فعل ذلك من قِبل بعض السلف واستدلالاً بحديث ((مَن تعلق شيئاً وكل إليه)) إذ فسروه أن تعليق التميمة الشركية يعني توكيل الأمر لغير الله وتعليق التميمة القرآنية يعني توكيل الأمر لله، كما استدلوا بقول الله تعالى ((وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ))، وهذا هو الرأي المعتمد لدى المذاهب الأربعة كونه يوافق رأي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ورأي بعض الصحابة مثل عبد الله بن عمرو بن العاص وكذلك رأي بعض التابعين مثل سعيد بن المسيب.

أما الفريق الآخر من جمهور أهل العلم فقد قال بتحريمها لعموم النهي الوارد في شأنها وسداً للذرائع المفضية إلى الشرك بحيث لا يلتبس الأمر على الناس فيصعب عليهم التفريق بين التمائم الجائزة والمحرمة، علاوةً على ذلك فإن تعليق تمائم القرآن يجعل الآيات القرآنية عرضة للنجاسة في حال دخول دورات المياه لقضاء الحاجة ونحو هذا، وهو الرأي الذي رجحه بعض الصحابة مثل عبد الله بن مسعود وعبد الله بن عباس وعقبة بن عامر وبعض التابعين مثل علقمة النخعي وإبراهيم النخعي.

أنواع التمائم

أنواع التمائم

ما أنواع التمائم ؟

صنف جمهور من أهل العلم التمـائم إلى نوعين كالآتي:-

1) تمائـم محرمة :

التمائم غير القرآنية هي نوع من أنواع التمائم وهي تمائم محرمة شرعاً، كتمائم العظام والطلاسم والخرز وشعر الحيوان والودع وما إلى ذلك.

2) تمائـم جائزة :

التمـائم الجائزة في الشرع هي التمائم التي تحمل آيات قرآنية أو أذكار أو أدعية، شريطة ألا يعتقد المسلم أنها مؤثرة بذاتها، وألا يعرضها للإهانة.

حكم لبس التمائم للزينة :

اختلف العلماء أيضاً في حكم لبس التمائم للزينة فقال بعضهم بالجواز ما دام أن الشخص الذي يرتديها لا يعتقد أنها تؤثر في جلب نفع أو دفع ضر، ويشترط للجواز أن تكون تمائم قرآنية مكتوبة بلغة مفهومة، وهو الرأي الذي ذهب إليه الامام مالك حيث قال ((أرى ذلك من العين، أي أظن أن النهي مختص بمَن فعل ذلك بسبب رفع ضرر العين، وأما مَن فعله لغير ذلك من زينة وغيرها فلا بأس)).

أما البعض الآخر فقد قال بالتحريم، سداً للذرائع الشركية وحمايةً لجناب التوحيد وحفظاً للقرآن من الامتهان، كما أن ارتداء التمائم القرآنية يجعل القلب معلقاً بها بدلاً من تعلقه بالله، فتجد مثلاً أن معلقو السلاسل التي تحمل آيات قرآنية يجتاحهم الهم والغم إذا ما تعرضت هذه السلاسل للقطع أو التلف أو الضياع، كأن سبب الحماية بالنسبة لهم قد تلاشى!

أيهما أخطر السرقة والزنا أم لبس التمائم ؟

ينبغي أن تكون سلامة العقيدة أهم ما يحرص عليه المسلم، فهي أصل الدين والقدح فيها يقدح الدين ويجعل صاحبه عرضة للدخول في دائرة الشرك الخطيرة، ونحن اليوم نعاني خللاً في تقدير الأمور إذ صرنا نستهين بأمر العقيدة ولا نعظم جناب التوحيد، لا نعرف ماهو الشرك الاصغر ولا نكترث بالوقوع فيه، نستعظم السرقة والزنا ونستخف بالشرك، رغم أن السرقة والزنا ذنوب، مهما كانت كبيرة فهي قابلة لأن تغفر، بيد أن الشرك لا يغتفر، وهو ما أكدته الآية الثامنة والأربعين من سورة النساء ((إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ)).

ينبغي أن نعي خطورة الأمر، أن نضع الأمور في نصابها الصحيح، أن نعرف الأحكام الشرعية كما هي عليه في الدين وليست كما هي عليه في ظنوننا، إن تعليق تمائم الجاهلية والحلف بغير الله والقسم برحمة الأم وغيرها من الأمور المناقضة للتوحيد أعظم جرماً من ارتكاب السرقة أو الوقوع في الزنا أو الإقدام على شرب الخمر، ينبغي أن نستوعب حقيقة أننا لن ننجو إلا إذا وحدنا الله توحيداً خالصاً لا يشوبه أي شرك، حيث يقول الله تعالى ((الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ))، والظلم هنا يعني الشرك.

وفي هذا السياق يروي عمران بن الحصين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى حلقة بيد رجل فسأله عنها فأخبره أنه يرتديها طلباً للشفاء، فما كان من النبي إلا أن قال له ((انزعها فإنها لا تزيدك إلا وهناً، فإنك لو مت وهي عليك ما أفلحت أبداً))، رغم اعتقاد الرجل بأنها سبب وأن الله هو الشافي المعافي.

أسباب انتشار التمائم الشركية :

تعزى أسباب انتشار التمائم الشركية إلى العوامل التالية:-

1) غياب الوعي بالعقيدة الصحيحة.

2) تفشي الجهل بين الناس.

3) ضعف التوكل على الله سبحانه وتعالى.

4) انعدام الصبر والرغبة في بلوغ الغايات وتحقيق الأهداف في أسرع وقت دون بذل مجهود.

كيفية محاربة ظاهرة التمـائم الشركية :

من أهم الوسائل المعينة على مقاومة ظاهرة التمائم الشركية تعلم العقيدة السليمة وفق المفهوم الصحيح للسنة النبوية، فالإنسان إذا أدرك المعنى الحقيقي للتوحيد وذاق حلاوته استطاع أن يتحرر من سلطة الأوهام والخرافات وأيقن أن الله وحده دون سواه قادر على جلب النفع وكشف الضر فلا يلجإ إلا إليه ولا يتوكل إلا عليه.

الصور المعاصرة للتمـائم الشركية :

1) تعليق القلادات أو القِرب البالية أو الأحذية الصغيرة أو الخرق السوداء أو تماثيل الحيوانات في مقدمة أو مؤخرة السيارات بغرض الحماية ودفع المكاره.

2) تعليق رءوس الحيوانات أو حدوات الفرس أو الدراهم الفضية القديمة أو الكفوف في الديار أو المحال التجارية لجلب البركة في المكان.

3) ارتداء الأساور المعدنية من قِبل مرضى الروماتيزم طلباً للشفاء دون وجود تجارب طبية تثبت فعاليتها كعلاج.

4) ارتداء الخواتم – الدِّبل – من قِبل الأزواج بهدف الجمع بين القلوب، أما ارتداؤها دون اعتقاد فلا بأس به.

ما صحة حديث مَنْ عَلَّقَ تَمِيْمَةً فَقَدْ اَشْرَكَ ؟

حديث مَنْ عَلَّقَ تَمِيْمَةً فَقَدْ اَشْرَكَ هو حديث صحيح رواه عقبة بن عامر وأخرجه الألباني في صحيح الجامع الصغير.

ما أشهر أبيات الشعر التي قيلت في التمـائم ؟

من أشهر الأبيات الشعرية التي قيلت في التمائم قول الشاعر المخضرم أبو ذؤيب الهذلي ((وإذا المنية أنشبت أظفارها ** ألفيت كل تميمة لا تنفع)).

ما شروط جواز تعليق التمـائم ؟

يشترط لجواز تعليق التمائم عدم اعتقاد رفع الضرر بسبب التمائم ونسبة التأثير لله عز وجل، كما يشترط أن تكون حاملة للآيات القرآنية أو الأدعية المأثورة أو غير ذلك مما هو مشروع، إضافة إلى صيانتها من التعرض للنجاسة.

ما أبرز الكتب التي تتناول مسألة التمـائم ؟

من أبرز الكتب التي تناولت مسألة التمـائم كتاب التمائم في ميزان العقيدة وكتاب الموسوعة العقدية وكتاب فقه السنة وأيضاً كتاب موقف الإسلام من الإلهام والكشف والرؤى ومن التمائم والكهانة والرقى.

مواضيع ذات صلة

اذكار الصباحاذكار الصباح والمساء مكتوبة | لحصن المسلم

دعاء بين السجدتينأعرف أكثر عن دعاء بين السجدتين