تميم الداري | الصحابي الوحيد الذي روى عنه النبي

تميم-الداري

يضع العلماء المسلمين من يقترب من الغيبيات والأمور المتعلقة بالقواعد الأساسية للدين الإسلامي داخل دائرة الشك والبحث، فأُحيط الصحابي تميم الداري بالتساؤلات والغموض بسبب حديث الجساسة الذي رواه عنه النبي -عليه الصلاة والسلام- والتفَّت حوله الآراء بالصدق والكذب.

الصحابي تميم الداري | صاحب فكرة بناء المنابر

نسبه ومولده:

قيل في نسب تميم الداري إنه تميم بن أوس بن خارجة بن سود بن جذيمة بن ذراع بن عدي بن الدار بن هانئ بن حبيب بن نمارة، ويرجع نسبه إلى إحدى القبائل الفلسطينية وهي لخم، وكان يكنى باسم ابنته الكبرى (أبي رقية).

تعود جذور تميم الداري إلى قوم كهلان الذين ينسدل أصلهم من ذرية النبي إبراهيم من طرف ابنه إسماعيل -عليهما السلام-، فولد في مدينة فلسطين وأقام فيها مدة كبيرة من عمره، أما عن لقبه “الداري” فذكر بعض السلف الصالح أنه يرجع إلى جده السابع الذي كان يطلق عليه “الدار” أي خادم البيت المقدس والمقيم على مقام إبراهيم.

إسلامه:

أضاء الله قلب تميم الداري بالهدى ومهد له الطريق إلى الإسلام، فدخله مقتنعًا عن علم مسبق ومعرفة كافية عن سيدنا محمد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الإنجيل والكتب السماوية السابقة، فجاء إلى المدينة المنورة في العام التاسع من الهجرة المحمدية مع مجموعة من الداريين لإعلان إسلامهم والإقامة بقرب نبي الله.

خصاله:

حينما ينعم الله على عباده بالإسلام ويهديهم بفضله إلى طريق الحق والصلاح تهتدي نفسهم إلى اتباع ما أمر الله به، فمنذ اللحظة التي دخل فيها تميم الداري الإسلام أصبح من أصحاب رسول الله -عليه الصلاة والسلام- وحسن إسلامه، واشتهر بين الجمع الكريم في المدينة بكثرة العبادة لله وإقامة الصلاة وتلاوة آيات الذكر الحكيم والتأثر بها في قيام الليل.

فعن مسروق أنه سمع رجلًا من أهل يثرب يقول: كان الداري -رضي الله عنه- يقرأ في ليلة “أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ” ويبكي ويسجد حتى ظهر الصبح.

مناقبه في الإسلام:

– ظهرت إيجابية وحب الصحابي تميم لرسول الله والإسلام في الكثير من المواقف، حيث اقترح على النبي -عليه الصلاة والسلام- أن يتخذ له منبرًا في المسجد يخطب عليه ويرشد المسلمين، فورد عن عبدالله بن عمر بن الخطاب أن تميم الداري جاء إلى الرسول بعدما بدن جسده وقال: (ألا أتخذ لك منبرًا يا رسول الله يجمع أو يحمل عظامك؟ قال: “بلى”، فاتخذ له منبرًا في المسجد).

– بعد أن أضاء الله قلب تميم بالإيمان أضاء هو مسجد المصطفى -عليه الصلاة والسلام- بالقنديل والزيت، فكان أهل مكة لا يستخدمون إلا سعف النخل في إنارة المساجد منذ أن تم بناءها، لذا أمر الداري مولاه (خادمه) “فتح” بسراجة المسجد بالقنديل، ولما علم الرسول -صلى الله عليه وسلم- بهذا الأمر قال: من أسرج مسجدنا”. فقال تميم الداري: غلامي هذا. فقال: “ما اسمه؟”. فقال: فتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “بل اسمه سراج”.

تميم بن أوس | صاحب كتاب الإنطاء العظيم

نال البيت المقدس مكانة كبيرة ومهمة في قلوب المسلمين فقد كان قبلتهم الأولى ووجهتهم المعروفة، ولكن بعد أن تم تحويل القبلة إلى بيت الله الحرام لم يعد يحظى بتلك الأهمية، لذا كان لا بد من الحفاظ على قدسية هذا المكان الشريف ووضعه ضمن المعالم الإسلامية وتحت سيادة المسلمين.

جاء في رواية القاضي أبي يوسف في كتابه (الخراج) أن تميم بن أوس طلب من النبي -عليه الصلاة والسلام- أن يقسم له بعض المناطق الموجودة في فلسطين ( بيت جبرين- عينون) بحيث تكون له ولأهله فيما بعد، فكتب الرسول كتابًا شهد عليه أبو بكر والفاروق و عثمان بن عفان وعلي يقول فيه: ” أن عينون قريتها كلها، سَهْلها وجبلها وماءها وحرثها، وكرومها وأنباطها وثمرها، له وَلِعَقِبه من بعده، لاَ يُحَاقّه فيها أحد، ولا يدخل عليهم بظلم، فمن أراد ظُلمهم أو أخَذَها منهم، فإن عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين”.

أصبحت تلك الأماكن بأمر من رسول الله من حق تميم الداري والداريون جميعًا ولا يمكن لأحد أن يخرجهم منها، إلا أن عدم إنجاب تميم لأبناء ذكور فتح باب الخلاف حول ذلك الإرث بسبب استيلاء المماليك وبداية سلطتهم على الأراضي الفلسطينية، ولكن الله أراد لتلك الأرض أن تظل تحت راية الإسلام فتبين بعد الدراسة والفحص أن أبناء تميم الداري الذكور هما أيوب المحدث والفقيه في بيت جبرين وأيضًا كثير الذي ورد اسمه في بعض الكتب الإسلامية.

العلاقة بين تميم الداري وحديث الجساسة:

الحديث عن الأمور الغيبية وتناولها بصور صادقة غير مشكوك فيها من اختصاص الأنبياء والصالحين، فما ورد إلينا من أقوال النبي -عليه الصلاة والسلام- لا يمكن الشك أو الطعن فيها خصوصًا إذا تناقلها الصحابة والعلماء بالصحة والتواتر، فصدق -صلوات ربي وسلامه عليه- حديث الجساسة الوارد عن الصحابي تميم الداري وأقر أغلب أهل العلم بـ صحة حديث الجساسة ، حيث وضعه الامام مسلم في صحيحه ضمن الأحاديث الصحيحة المأخوذة عن النبي -عليه الصلاة والسلام- وجاء في أكثر من مسند، وكذلك تناول حديث الجساسة ابن باز بالصحة والتواتر.

دار الكثير من الجدل حول موضوع ( تميم الداري والدجال – قصة تميم الداري مع الجن ) وما يقصه هذا الصحابي من حكايات تتعلق بالغيبيات والأنبياء والرسل، فتعرض الصحابي بسبب ذلك إلى التكذيب من قبل الباحثين المعاصرين الذين يعتبرون أن هذه الرواية ما هي إلا خرافة، ولكن ما قاله العلماء المسلمين أصحاب الآراء الصائبة يوجب تصديق حديث الشعبي عن فاطمة بنت قيس عن النبي -عليه الصلاة والسلام- وبيان صحته.

تميم-الداري

تميم-الداري

نص حديث الجساسة :

عن فاطمة بنت قيس: “أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جاء ذات يوم مسرعًا فصعد المنبر ونودي في الناس الصلاة جامعة فاجتمع الناس”، فقال: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي لَمْ أَدْعُكُمْ لِرَغْبَةٍ وَلَا لِرَهْبَةٍ؛ وَلَكِنَّ تَمِيمَ الدَّارِيَّ أَخْبَرَنِي أَنَّ نَفَرًا مِنْ أَهْلِ فِلَسْطِينَ رَكَبُوا الْبَحْرَ فَقَذَفَ بِهِمُ الرِّيحُ إِلَى جَزِيرَةٍ مِنْ جَزَائِرِ الْبَحْرِ، فَإِذَا هُمْ بِدَابَّةٍ أَشْعَرَ لَا يدري ذَكَرٌ هُوَ أَوْ أُنْثَى لِكَثْرَةِ شَعْرِهِ، فقالوا: مَنْ أَنْتَ. فَقَالَتْ: أَنَا الْجَسَّاسَةُ. فَقَالُوا: فَأَخْبِرِينَا. فَقَالَتْ: مَا أَنَا بِمُخْبِرَتِكُمْ وَلَا مُسْتَخْبِرَتِكُمْ، وَلَكِنْ فِي هَذَا الدَّيْرِ رَجُلٌ فَقِيرٌ إِلَى أَنْ يُخْبِرَكُمْ وَإِلَى أَنْ يَسْتَخْبِرَكُمْ. فَدَخَلُوا الدَّيْرَ فَإِذَا هُوَ رَجُلٌ أَعْوَرُ مُصَفَّدٌ فِي الْحَدِيدِ، فَقَالَ: مَنْ أَنْتُمْ؟ قَالُوا: نَحْنُ الْعَرَبُ. فَقَالَ: هَلْ بُعِثَ فِيكُمْ النَّبِيُّ؟ قَالُوا: نَعَمْ. قَالَ: فَهَلِ اتَّبَعَهُ الْعَرَبُ؟ قَالُوا: نَعَمْ. قَالَ ذَاكَ خَيْرٌ لَهُمْ. قَالَ: فَمَا فَعَلَتْ فَارِسُ هَلْ ظَهَرَ عَلَيْهَا؟ قَالُوا: لَا. قَالَ: أَمَا أَنَّهُ سَيَظْهَرُ عَلَيْهَا. ثُمَّ قَالَ: مَا فَعَلَتْ عَيْنُ زَغَر؟ قَالُوا: هِيَ تَدفق مَلْأَى. قَال: فَمَا فَعَلَ نَخْلَ بِيسَانِ هَل أطعم؟ قَالُوا: نَعَمْ أَوَائِلُهُ. قَالَ: فَوَثَبَ وَثْبَةً حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيَفْلِتُ، فَقُلْنَا: مَنْ أَنْتَ؟ فَقَالَ: أَنَا الدَّجَّالُ، أَمَا أَنِّي سَأَطَأُ الْأَرْضَ كُلَّهَا غَيْرَ مَكَّةَ وَطِيبَةَ. فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: أَبْشِرُوا مَعَاشِرَ الْمُسْلِمِينَ هَذِهِ طِيبَةُ لَا يَدْخُلُهَا”.

آراء العلماء والأئمة في ثبوت صحة حديث الجساسة :

الرأي الأول :

ذكر فضيلة الشيخ محمد ناصر الألباني حينما سُئل عن مدى صحة حديث الجساسة وهل فيه ما يخالف السنة النبوية؟ أنه قال: هذا الحديث يروي قصة من الغيبات وأشراط الساعة التي سوف تحدث في يوم من الأيام، مضيفًا أنه لا يوجد فيه ما يخالف ما قاله النبي -عليه الصلاة والسلام- أو ما جاء في الأحاديث الصحيحة.

أما فيما يتعلق بأسباب عدم الشك في حديث تميم الداري الألباني قال: إن هناك سببين يؤكدان صحة هذه القصة ورواية المصطفى -صلى الله عليه وسلم- لها أمام عدد كبير من المسلمين وهما؛ وجود حديث الجساسة في صحيح الإمام مسلم وخلو إسناده من الغمز والطعن.

الرأي الثاني :

نجد في كتاب العلل الكبير للإمام الجليل الترمذي أنه سأل الإمام البخاري عن حديث الجساسة ( حديث تميم الداري ) فكان رده ” وحديث الشعبي عن فاطمة بنت قيس في الدجال، هو حديث صحيح”

استدل أصحاب الرأي المعارض على ضعف حديث الشعبي عن فاطمة بنت قيس بعدم تخريج حديث الجساسة في صحيح البخاري ووضعه ضمن الأحاديث الصحيحة التي ذكرت فيه، فالوارد في هذا الأمر أن صحيح البخاري لم يشتمل على كل الصحيح إنما يتضمن الأصح من الأحاديث المأخوذة عن النبي -عليه الصلاة والسلام- فقط، وذلك بناءًا على قوله: ” لم أخرج في هذا الكتاب إلا صحيحًا، وما تركت من الصحيح أكثر”

 الرأي الثالث :

عارض حديث الجساسة ابن عثيمين -رحمه الله- بقوله: “حديث الجساسة يخالف ما ورد في صفة الدجال في الصحيحين أنه رجلٌ قصير، قَطط، جعد الرأس أشبه ما يكون بعبد العزى بن قطن، رجل من قحطان. والجساسة ليس على هذا السياق”.

وورد عنه أيضًا بشأن حديث تميم بن أوس: ” أن النفس لا تطمئن إلى صحته عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ لما في سياق متنه من النكارة، وقد أنكره الشيخ محمد رشيد رضا في تفسيره إنكاراً عظيماً؛ لأن سياقه يبعد أن يكون من كلام النبي صلى الله عليه وسلم”.

ما هي قصة تميم الداري مع الجن؟

تناقلت بعض المصادر الإسلامية أن الجن تواصلت مع تميم بن أوس في الصحراء وأمرته باتباع الرسول وإعلان إسلامه وقد قيل إنها اختطفته.

لماذا سمي حديث الجساسة بهذا الاسم؟

يرجع بعض العلماء السبب في تسمية الحديث بهذا الاسم إلى الدابة التي قابلت تميم ومجموعة البحارة في الجزيرة، حيث إنها كانت تتجسس الأخبار لتنقلها إلى الدجال.

متى توفي تميم بن أوس؟

فارق الصحابي بن أوس الحياة في عام 40 من الهجرة ودفن في قرية بيت جبرين الواقعة في إحدى مدن فلسطين.

أين تسكن ذرية تميم الداري الآن؟

توجد ذرية الداري الآن في مدينة الخليل وهم عائلة (آل التميمي) وتنتشر فروعها في أكثر من منطقة عربية.

مواضيع ذات صلة

سهيل بن عمروسهيل بن عمرو | من صفوف الأعداء إلى صفوف الأتقياء

علي بن ابي طالبماذا تعرف عن رابع الخلفاء علي بن ابي طالب ؟