تهافت الفلاسفة | محاولة الغزالي لإبطال الآراء الفلسفية

تهافت الفلاسفة

ظل الفلاسفة والمفكرون الغربيون يدّعون التوصل إلى أمور الغيبة ومعرفة طبيعة الإله الذي لا تدركه الأبصار، ليأتي بعد عدة قرون كتاب تهافت الفلاسفة للفيلسوف المسلم الإمام أبي حامد الغزالي ويظهر للعالم مدى كذب ادعائهم، ويبين أن الأمور غير المرئية لا يمكن إدراكها بحواس الإنسان، فهي غير قابلة للقياس الفيزيائي، ولكي نتفهم وجهة نظره بصورة أوضح دعونا نذهب في جولة تعريفية سريعة بين صفحات كتاب تهافت الفلاسفة pdf ،لعلنا نجني ثماره الفكرية.

نبذة عن مؤلف كتاب تهافت الفلاسفة

يعد مؤلف كتاب تهافت الفلاسفة العالم والفيلسوف أبي حامد الغزالي الذي ترك بصمة في العديد من العلوم الإنسانية وعلى رأسها الفلسفة، حيث كان يحاج الفلاسفة في آرائهم ويثبت بطلان وضعف الحجج التي يستندون إليها في نظرياتهم وأفكارهم المتأصلة في الكتب القديمة، لذلك لُقب بحجة الإسلام، وكان ينتمي في بداية حياته إلى فقه الامام الشافعي ،وفي نهاية حياته اتجه إلى الصوفية، وكان له تأثير في علم الكلام والمنطق، ونلخص أهم محطات حياته في خلال النقاط التالية:

1- ولد الغزالي في مدينة طبران طاس الواقعة في شمال شرق دولة إيران حاليًا، تحديدًا في عام 1058م.

2- انتقل في شبابه للعيش في بغداد وعمل كأستاذ للقانون في النظامية التي تعد أعرق صرح علمي موجود آنذاك.

3- في البداية كان شغوفًا بالتأمل في كتب الفلاسفة اليونان إلا أنه انصرف عنها لكي يتعمق في دراسة علم الكلام، لكنه تركه أيضًا واتجه إلى المذهب الصوفي، وأصبح من أشهر علماء الصوفية في عصره، وكان له مكانة رفيع في مجال الفلسفة واللاهوتية.

4- قبل وفاته تبرأ من جميع أعماله الفلسفية التي تخالف أفكارها مبادئ الشريعة الإسلامية، وتوفي في عام 1111م.

الفكرة الجوهرية لكتاب تهافت الفلاسفة

كان الهدف الرئيس الذي بغاه الغزالي عند تأليف كتاب تهافت الفلاسفة هو إثبات تناقض آراء الفلاسفة التي تدور حول العلوم الإلهية وما هو فوق الإدراك الحسي، كما أبدى اعتراضه على عدم اعترافهم بعلوم الدين والشريعة، واختار هذا الاسم لكي يكون تعبيرًا وافيًا عن مدى تناقضهم وتهافتهم حول الآراء.

ملخص كتاب الغزالي لتهافت الفلاسفة

كتب الإمام الغزالي سلسلة تهافت الفلاسفة أثناء عمله في النظامية، واحتوت على أربعة أجزاء تتحدث عن اللاهوتية، وكان الجزء الأول منها بعنوان المقاصد يدور حول العقيدة الفلسفية التي اتبعها ابن سينا وأفلاطون وغيرهما، وتحدث عن ضرورة التفكير والتدقيق في جميع الأفكار التي يحاول الفلاسفة زرعها في العقول، أما الجزء الثاني والثالث فكانا بعنوان تهافت الفلاسفة ومعيار المعرفة في فن المنطق، أما الفصل الأخير من الكتاب فأسماه بالاقتصاد في الاعتقاد، وكانت الفكرة الرئيسة التي تمت مناقشتها هنا تدور حول اعتراضه عن الميتافيزيقا، والآن سنوضح ملخص هذا الكتاب في خلال الفقرات التالية.

الجزء الأول: مقاصد الفلاسفة

اعتبر البعض كتاب تهافت الفلاسفة للغزالي الضوء الذي سلط أنظار الجميع على فشل الفلاسفة في اكتشاف طبيعة الخالق، وأوضح أن الفلسفة غير قادرة إلا على مناقشة العلوم الطبيعية والإنسانية مثل الطب والرياضيات والفيزياء، وتناول في هذا الجزء أهم أقوال الفلاسفة أمثال أفلاطون وأرسطو وابن سينا والفارابي، وكان هدفه من ذلك هو توضيح مدى ضلال المذاهب التي اتبعوها عند التحدث عما وراء الطبيعة.

الجزء الثاني: تهافت الفلاسفة

لأن الأمور الفلسفية دائمًا تكون محل جدال وتحاور حدد الغزالي في كتاب تهافت الفلاسفة عشرين مسألة هم الأكثر جدلًا، وقد استعان بأسلوب يتميز بالقسوة في نقد هذه المسائل، بل وصل به الأمر إلى اتهام الفارابي وابن سينا بالشرك بسبب طرحهما ثلاث أفكار هم قدم العالم، وعدم معرفة الله بالعلم الجزئيات وتأويل المعاد الجسماني.

فهرس الكتاب

احتوى المتن الداخلي لكتاب تهافت الفلاسفة على عشرين مسألة جدلية، كان الهدف منها هو إفساد آراء الفلاسفة حول هذه المواضيع، وأهمها ما يلي:

1- إفساد المذاهب الفلسفية المتعلقة بأزلية وأبدية العالم.

2- إظهار مدى اللبس والتناقض في قولهم إن الله -سبحانه وتعالى- هو من خلق العالم والعالم هو من صنعه.

3- إبراز عجزهم عن إثبات طبيعة الخالق، وتوضيح افترائهم أن الله لا يعلم بالجزئيات.

4- محاولة تكذيب المسألة الفلسفية التي تقول إن السماء ما إلا حيوان متحرك بالإرادة، وأن النفوس الموجودة بالسماوات هي من لها العلم بالجزئيات التي تحدث في عالمنا المادي.

5- فشل الفلاسفة في توضيح البراهين والأدلة العقلانية التي تتحدث عن أن نفس الإنسان عبارة عن جوهر روحاني غير قابل للفناء.

6- تكذيب إنكارهم لفكرة البعث بعد الموت، بالإضافة إلى إنكارهم وجود ثواب للصالحين المتمثل في دخول الجنة، بجانب عقاب الكافرين بالتعذيب في النار، وأن الأجساد لا تحشر بل النفوس.

تهافت الفلاسفة للغزالي

تهافت الفلاسفة للغزالي

الرد على كتاب الغزالي

كانت للأفكار الجدلية التي طرحها الغزالي في كتاب تهافت الفلاسفة الأثر الأكبر في تراجع الدور الاجتماعي الذي كان يلعبه المشتغلين بالفلسفة، كما أدى إلى انحصار مكانتها في المجتمع بشكل تدريجي، وظل هذا الوضع مستمرًا لسنوات طويلة، إلى أن أتى إلينا ابن رشد بكتابه تهافت التهافت الذي كان الهدف منه إبطال معظم الحجج التي ذكرها الغزالي، وانتقاد تكفيره للفارابي وابن سينا، كما وصفه بأنه يعتمد على براهين ودلائل ضعيفة، فهو من وجهة نظره كان ينتقي من أقوال الفلاسفة ما لا يوافق هواه وفكره لكي ينتقدها ويبدل فيها ما يشاء دون أن يتفهم المقصد الحقيقي ورائها، وإن أردنا تلخيص كتاب تهافت التهافت في عبارة واحدة فستكون “رد الاعتبار للفلسفة والفلاسفة”.

وبسبب نعت ابن رشد الغزالي بالجاهل والخبيث انتقد البعض الأخير، لأن كليهما من كبار العلماء واختلافهم في أي شيء من الأمور العلمية يجب أن يكون بشكل أكثر تحضرًا يتناسب مع مكانتهما الرفيعة.

الدراسات العلمية التي تناولت كتاب تهافت الفلاسفة

اهتم الباحث الغربي “لامبرتوس فان ليت” بعمل دراسة تقوم على مقارنة آراء الإمام الغزالي الواردة في كتاب تهافت الفلاسفة مع المناقشات والكتابات المشابهة التي تم إصدارها في العصر العثماني، مثل ما كتبه كل من خوجة زادة وعلاء الدين الطوسي، وهو ما أسماه “بالتقليد الفكري العثماني”، فمثلُا كانت المقدمة التي استهل بها علاء الدين الطوسي مناقشاته على نفس خطى الغزالي إلا أنه غير أسلوب ذكر الموضوعات التي كفر فيها الغزالي الفلاسفة، مثل موضوع الصفات الإلهية.

وعلى الجانب الآخر كان خوجة زادة شديد الانتقاد لبعض أفكار الغزالي التي كانت من وجهة نظره مخالفة لتطوير الخطاب الإسلامي خلال القرنين الحادي عشر والخامس عشر، ورغم ذلك إلا أنه اتفق معه في فكرة ضرورة فصل الفلسفة عن أمور الدين والعقيدة.

اقتباسات من كتاب تهافت الفلاسفة

يوجد العديد من الدارسين المختصين في العلوم الفلسفية الذين قاموا بتحليل جميع الجوانب الواردة في كتاب تهافت الفلاسفة بهدف توضيح تضارب الآراء بين الغزالي وغيره من العلماء المسلمين حول الأفكار المتعلقة بمواضيع ما وراء الطبيعة، وذكروا في أبحاثهم أهم مقتطفات من كتاب تهافت الفلاسفة التي كانت محط نقاش وجدل ومنها:

1- (من ظن أن الكشف موقوف على الأدلة المحررة فقد ضيق رحمة الله).

2- (أيَّة رُتبة في عالم الله أخسّ من رُتبة مَن يتجمَّل بتَركِ الحق تقليداً!).

3- (ضرر الدين ممن ينصره لا بطريقة أكثر من ضرره ممن يطعن فيه).

4- (ابتدأت لتحرير هذا الكتاب، ردًا على الفلاسفة القدماء، مبينًا تهافت عقيدتهم، وتناقض كلمتهم، فيما يتعلق بالإلهيات، وكاشفًا عن غوائل مذهبهم، وعوراته التي هي على التحقيق مضاحك العقلاء، وعبرة عند الأذكياء. أعني: ما اختصوا به عن الجماهير والدهماء، من فنون العقائد والآراء).

تحميل كتاب تهافت الفلاسفة

رحلة الوصول إلى الحقيقة تتطلب منك الكثير من الجهد والبحث، لذلك لا تتردد في اقتناء الكتب والأبحاث العلمية التي تتحدث عن طبيعة الكون وتميل أفكارها إلى الصحة، ولذلك نرشح لك قراءة و تحميل كتاب تهافت الفلاسفة الآن حتى تتسنى لك الفرصة لتوسيع آفاق عقلك وإثراء معرفتك الفلسفية، ويمكنك فعل ذلك أما عن طريق الدخول إلى موقع تهافت الفلاسفة مكتبة نور أو زيارة الرابط التالي.

تحميل كتاب تهافت الفلاسفة

ما هي المذاهب التي اتبعها الغزالي في حياته؟

كان الغزالي في فترة شبابه يتبع المذهب الشافعي، لكن تركه ليتجه فيما بعد للمذهب الصوفي.

من هم أهم الفلاسفة التي ركز الغزالي على نقد أفكارهم؟

تناول الغزالي في كتابه نقد الفلسفة اليونانية التي تتمثل في أفكار أفلاطون وأرسطو، بالإضافة إلى الفلسفة الإسلامية للفارابي وابن سينا.

كم عدد المسائل الجدلية التي تمت مناقشتها في الكتاب؟

حاول الغزالي إفساد البراهين والأدلة التي قدمها الفلاسفة حول عشرين مسألة متعلقة بطبيعة الخالق وأمور ما وراء الطبيعة.

لماذا تم تأليف كتاب تهافت التهافت لابن رشد؟

بهدف إفساد كل الأدلة العقلية التي قدمها الغزالي في كتاب تهافت الفلاسفة، وانتقاده على تكفير الفارابي وابن سينا.

مواضيع ذات صلة

معلقة-عمرو-بن-كلثوممعلقة عمرو بن كلثوم : الفخرُ الذي يشبهُ الثورة

العادات السبع للناس الأكثر فعاليةالعادات السبع للناس الأكثر فعالية | للارتقاء بالنفس البشرية