جميل بن معمر العاشق حتى الممات | مثال حقيقي للوفاء

جميل بن معمر

ربما أنني لم أصل بعد إلى القوة التي تمكنني من وصف ملاحة الحب وسناه؛ لا سيما حب جميل بن معمر لبثينة الذي دام حتى الممات! فللحب دروب عدة لم يبلغ منتهاها سوى المهووسين به وبمشاعره الغيداقة.

فلن تجد ممراتٍ تملؤها العواطف حتى وإن تخطيت آلاف الأميال مثل ممرات ابن معمر المغمورة في أنهار الهيام، ولذا يميل قاصدو الهيام كل الميل إلى اتباع دروبه؛ فهو صاحب باب التتيم والحنين، وأحد أشعر الأدباء الذين ملكوا قلوبًا صادقةً في الحب والتعبير، ذاك الوجدان الذي هوى بثينة لا سواها حتى توقف عن ضخّ الدماء.

نبذة عن جميل بن معمر | أشهر عاشقي العرب

لقد اشتُهر بجميل بثينة؛ أما هو فاسمه الحقيقي جميل بن عبد الله بن معمر العذري القضاعي، أشهر شعراء العرب الذين أُنجبوا من أرحامٍ عاشقةٍ حتى صار ألمع العاشقين، والذين سُطروا في أفضل كتب خلدها التاريخ ليكونوا أمثالًا لما تبعهم من الأجيال المحبين؛ الصادقين في عواطفهم؛ الممسكين بحبال الحب والحنين.

ترعرع جميل بن معمر في أكناف قبيلة عذرة إحدى قبائل وادي القرى التي تتمركز بين الحجاز وبلاد الشام، وكان له نصيبٌ عظيمٌ من اسمه؛ أو لربما انتُسب الجمال إلى شدة وسامته، لعلك الأجمل على الإطلاق في عصرك يا جميل! فلقد اجتمعت أسمى المعاني وأرقاها فيك يا عاشق بثينة؛ ويا ناطق بكل ما هو جميل.

ظلّ جميل بن معمر رمزًا للحبيب الوفي والأديب العظيم الذي عزف أجمل الألحان الأدبية في قصائده الخيالية؛ لا سيما قصيدة “فيا حسنها إذ يغسل الدمع كحلها” والتي أبدع في كتابتها حيث احتضنت بداخلها أجمل الكلمات وأرفع المدلولات، وربما أنت الأحسن يا جميل إذ كُتبت بأقلامك قصائد عدة تحاكي العذوبة والحنين!

نشأة شاعر من الدرجة الأولى في الحب

لقد تربى جميل بن معمر على حب الشعر والأدب منذ صباه؛ حيث بات مولعًا بكتابة القصائد والأشعار، وكانت أسرته صاحبة مكانةٍ ساميةٍ واسمٍ عريقٍ في البيئة الحجازية التي شبّ فيها، وكان بن معمر صاحب إطلالة مميزة للغاية حيث حشد الأناقة والوسامة والبلاغة والفصاحة في جسدٍ واحدٍ، كما تناغم طول قامته مع مكانته الأدبية المرموقة؛ وكأنه وصل بأشعاره إلى السماء العليا مرفرفًا بجناح قصائده فيها!

كان جميل بن معمر في مطلع حياته راويًا لشعر هدبة بن الخشرم أحد شعراء الجاهلية الفصحاء؛ والذي قَتل ابن عمه في خلافة معاوية بن أبي سفيان خال المؤمنين، ولم تكن نشأة جميل الأدبية كغيره من الشعراء بل كانت استثنائيةً حيث درس الشعر في إحدى مدارس الحجاز، وتخرج في مدرسة الشعر كأحد أفضل شعراء الحجاز بالقرن الأول.

ماذا ستنتظرون من شاعرٍ تهذب على يد كوكبة عظيمة من فحول الشعر والأدب أمثال زهير بن أبي سلمى شاعر الحوليات الجليل؟! لربما إبداعٍ وجلالٍ في شعره يحاكي فخامة معلميه، وكان الأفضل والمفضل من ناحيتين فأما عن الأولى فلقد فضّله أكثر أعلام الشعر على كافة الشعراء؛ وأما عن الثانية فصاروا يتغنون بقصائده ويقولون إنه أشعر أهل الإسلام والجاهلية.

لم تهتز مكانة جميل الأدبية بين سائر الشعراء إلى يومنا هذا؛ ذاك المُجدّ الذي صار أستاذًا بارعًا في تعليم فنون الأدب لما تبعه من الأدباء، وكأنه أشبه ما يكون بقاموس أدبي سيدرسه كل مَن أراد الوصول إلى قمة هرم الشعر!

ديوان جميل بن معمر | الشاعر والحبيب

لربما عندما تُنصت آذاننا إلى كلمة ديوان فإن أول ما يجول في خواطرنا؛ امرؤ القيس الشاعر المخضرم أحد أبرز الأدباء على مر التاريخ، والذي له ديوان شعري عظيم به أكثر من خمسين قصيدة، ولكن عندما نصغي إلى ديوان جميل بثينة فإن أجسادنا تقشعر من عظمة ما قاله بن معمر عن حبيبته بثينة في قصائده الجميلة.

لم يُذكر اسم جميل بن معمر أمام شخص ما إلا وبادر إلى ذهنه ذاك الحب العذري؛ الهوى الجنوني الذي نهب قلب جميل جراء شدة هيامه ببثينة بنت حيان، والذي دام حتى آن أوان الرحمن وانتقلت الأرواح إلى رحمة الله، وظلّ جميل مفتتنًا بها حتى انطلق لينظم الشعر فيها، فقال عنها وفيها ما ذكره في إحدى قصائده الرائعة ألا وهو ما يلي:-

فلو أن الغادون بثينة كلهم                     غياري وكل حارب مزمع قتلي

لحاولتها إما نهاراً مجاهراً                     وإما سرى ليلٍ ولو قطعت رجلي

تلك هي بعض من كلمات قصيدة جميل بثينة الحاضرة دومًا على أذهان الجميع، والتي تحمل في طياتها الكثير من الأحاسيس المثيرة.

ديوان جميل بن معمر

ديوان جميل بن معمر

 الحب في التاريخ الأدبي | لجميل وبثينة نصيب منه

لقد أُثريت خزينة الأدب العربي بقصص حب الشعراء الذين كلما استفاقوا من نومهم وخلدوا إلى فراشهم تحدثوا بـ اجمل ما قيل في الحب والغزل من الكلمات العذبة، هؤلاء الذين ظلّوا محفورين في أذهان كاتب التاريخ منذ العصور القديمة وحتى عصرنا هذا، فكثيرًا ما سمعنا عن قصص هؤلاء الأبطال الذين اتفقوا في مستهل المسار؛ ولكن! نهايات مشتتة وغير خاطرة على الألباب.

لم تكتفِ صحائف الأدب العربي بما دُونّ داخلها من قصص حب الشعراء؛ بل تركت صفحاتها مفتوحة دومًا لتُسطر باقي القصص والحكايات، ولقد نُقشت قصة جميل وبثينة الشهيرة على سطور هذه المجلدات التراثية، فدعونا نذهب معًا في رحلة إلى عالم الأدب الفسيح من أجل الاستمتاع بسرد اللحظات العاطفية؛ التي ذكرها لنا كاتب التاريخ عن جميل وبثينة في السطور التالية.

هل تزوج جميل بثينة؟

يُذكر أن الحب لا يأتي إلا بعد خصام؛ وذاك ما حدث بالفعل مع جميل بن معمر وبثينة بنت حيان إذ عمّ النزاع بينهما في أول لقاء، فقلد تقابلا في وادٍ بغيضٍ حينما قصدت بثينة الماء، وقامت بضرب ناقة صغيرة تنتمي إلى جميل، مما ترتب على ذلك نشوء خلاف بينها وبين صاحب الناقة.

لقد تسببت هذه المنازعات بين كليهما في نشوء قصة حبهما؛ فلقد أحبّ كل منهما الآخر، وفي يوم ما أتى جميل ديار بثينة من أجل خطبتها من أبيها؛ ولكن! أبى والدها هذا الزواج، وقام بتزويجها من رجلٍ آخرٍ.

ولقد جرت عادة العرب المعروفة بعدم زواج بناتهم بمَن يتغزل شعرًا بهم، وها هي بثينة قد تزوجت برجلِ غير جميلٍ؛ الذي هام بها وعاش بقية حياته متمنيًا لو وافق أبوها على زواجهما، ولم يطرق الضيق باب جميل ولو لمرةٍ؛ فلم يمل ولم ييأس من تقديم حبه لمَن تسكن مع غيره؛ بل ظلّ محاكيًا إياها في أشعاره حتى مات على حاله وهو مجنًا بها.

قصيدة في النفس حاجات جميل بن معمر

لربما ينسب الكثيرون هذه القصيدة الشعرية إلى جميل بن معمر ولكنه ليس بصاحبها الحقيقي؛ إذ إن أبا الطيب المتنبي صاحبها، وهو الذي قال فيها: وَفي النَفسِ حاجاتٌ وَفيكَ فَطانَةٌ .. سُكوتي بَيانٌ عِندَها وَخِطابُ.

تحليل قصيدة جميل بن معمر | أفي الناس أمثالي بإيجاز

لقد أُنشئت هذه القصيدة الغزلية على بحر الطويل؛ وتحدث فيها بن معمر عن مدى هيامه ببثينة رغم أنف اللائمين الكارهين لحبهما، كما شدّد على أن حبه لبثينة بمثابة ميثاق إلاهي؛ وما أدراك بشأن هذا العهد المقدس؟! وتناول جميل قصيدته بشكل رائع حيث احتضنت بداخلها أوفى الأحاسيس، وإذا أردت عزيزي القارئ الاطلاع على شرح ديوان جميل بثينة pdf يمكنك تحميله من أي موقع إلكتروني.

وفاة جميل بن معمر | الشاعر المخضرم والجليل

لقد شهدت القاهرة على وفاة الكثير من العظماء كـ احمد شوقي أمير الشعراء و جميل بن معمر ؛ الذي أراد الموت سلب روحه أثناء تواجده في مصر عام 701 م، ولقد تلفظ جميل بآخر كلماته وهو يحتضر قائلًا: لم أفعل شيئًا يغضب الله تعالى مني؛ ولم أرتشف الخمر؛ ولم أقتل روحًا؛ وأشهد أن لا إله إلا الله، وحينما سُئل عن بثينة قال: إني لفي آخر يوم من أيام الدنيا؛ وأول يوم من أيام الأخرة؛ فلا نالتني شفاعة محمد إن كنت قد وضعت يدي عليها لريبة قط.

وظلّ جميل محبًا لبثينة حتى مات هو وحبه؛ ولكن لم تمت قصائده وأشعاره الجميلة التي كتبها فيها، فإلى وقتنا هذا ما زال شعره ينبض بالحياة لكي يسرد لنا حكاية شاعر عاشق!

حقيقةٌ ثابتةٌ ليس بإمكان أحد أن يُغير في قانونها؛ ألا وهي مهما بلغ الإنسان من القوة فلن يقدر على محاربة الموت، فعندما يأذن الرحمن تنتهي الأحلام وتفنى الأيام السعيدة التي رُسمت في أذهان الأناس والتي لطالما حلموا بقضائها، فهذا هو جميل قد تمنى الكثير والكثير وأراد أن يعيش حياته مع محبوبته كغيره من الآدميين؛ ولكن! كان للقدر رأي آخر وهو أن يعيش وحيدًا طيلة أيامه حتى يحتضنه الكفن الأخير.

أين نشأ جميل بن معمر أو كما يُسمى بجميل بثينة؟

نشأ جميل في بيئة حجازية تُسمى بني عذرة نسبةً إلى الحب العذري الذين اتصفوا به، وكان من أسرة رفيعة المقام.

ما رد فعل بثينة بعدما علمت بوفاة جميل؟

لقد نهش الحزن قلب بثينة حينما وصلها خبر وفاة مَن عاش طيلة حياته محبًا لها، وحزنت عليه حزنًا شديدًا وأنشدت فيه شعرًا معبرةً فيه عن شجنها.

ما أجمل ما قاله جميل بن معمر في محبوبته؟

أبلغ بثينـة أني لست ناسيهـا .. ما عشت حتى تجيب النّفس داعيها بانت فلا القلب يسلو من تذكّرها .. يوما ولا نحن في أمـر نلاقيهـا

إلى أي العصور ينتمي جميل بن معمر؟

يعد جميل بن معمر أو كما يُعرف بجميل بثينة من أبرز شعراء العصر الأموي؛ الذين اتصفوا بفصاحة اللسان ورزانة الألفاظ.

مواضيع ذات صلة

الاعشىالاعشى | صناجة العرب

صهيب-الروميصهيب الرومي | صاحب التجارة الرابحة مع الله