جورج أورويل | صاحب الكلمة الحرة والقلم المضيء

هل يستحضر ذهنك تلك اللحظة التي أخذ فيها الخوف أنفاسك المكتومة إلى مكان بعيد داخل أحلامك؟، عند تذكرك لمشهد عودة المومياء الدفينة للحياة في أحد أفلام الرعب المفزعة!، كن على استعداد لتشاهد في اليقظة لحظات أشد رعباً إن أثارت تصرفاتك الديكتاتورية كراهية كاتباً مخضرماً، وخصوصاً إن كان هذا الكاتب يقتدي بـ جورج أورويل الذي جعل من كلماته دوماً نموراً جائعة تلتهم ألسنة الذين يحاولون بخطاباتهم نهب طعام الأبرياء وأحلامهم.

المحطات الأولى في حياة جورج أورويل

يقولون إن الحبر الموجود داخل قلم الكاتب الصحفي جورج أورويل كان ممزوجاً بالسم القاتل، وهذا ما جعله دوماً يصوب سهامه النافذة على وجوه معينة، فلم يكن أورويل يكتب أقاويله عبثاً ولا يشعل فتيل الحرية في كلماته إلا ليرى النور هؤلاء الذين قرأوها من بعده، فالكاتب كان يؤمن بالديمقراطية وينادي بالعدالة الاجتماعية، كما كان (george orwell) يمقت الأفكار الشمولية والرأسمالية ويستخدم أساليبه الواضحة والذكية في الكتابة دوماً من أجل معارضة المتسلطين.

على الرغم من أن البعض قد يرى وصف ” george orwell” بتلك الصيغة مبالغاً فيه، إلا أن لهجته التي جمعت بين السخرية والانتقام وجعلته ضمن قائمة أفضل 50 صحفياً بريطانياً وفقاً لجريدة (نيويورك تايمز)، تؤهل أعماله الكتابية لتكون محط أنظار العالم وتدعونا للبحث وراء الأحداث التي صنعته منذ طفولته، ولعل أهم محطات حياة أورويل البارزة تتمثل في النقاط التالية:

أولاً: مولد جورج اورويل

إن لقب ” george orwell” ما هو إلا غطاء أخفى به الكاتب الصحفي اسمه وكنية عائلته الأصلية عن أعين الجميع، فاسمه الحقيقي هو (إيريك آرثر بلير)، وولد في (25 يونيو) عام (1903) داخل إحدى الولايات الهندية تسمى (بيهار)، وترعرع إيريك في كنف أسرة من أبناء الطبقة المتوسطة رغم أن أصوله ترجع إلى أحد الأثرياء في دورست، حيث إن جد جورج أورويل الأكبر (تشارلز بلير) كان من ضمن أغنى ملاك الأراضي الزراعية في (جامايكا).

عادة القدر أنه لا يكتب أبداً رسالة اعتذار للأشخاص عندما يقلب أحوالهم رأساً على عقب، فعائلة “بلير” التي كانت تنعم بالأموال والأصول الشريفة لم يبق لها سوى جذورها العريقة بين طبقة النبلاء، حيث إن ولادة (إيريك آرثر بلير) جاءت بين أسرة متوسطة الحال لأب يدعى (ريتشارد ويلمسري بلير) ويعمل موظفاً بدائرة الأفيون في الإدارة المدنية البريطانية بالهند، أما والدة (george orwell) فكانت ابنة لتاجر أخشاب فرنسي يعمل في بورما واسمها هو (أيدا ميدا بلير)، وكان لديه أختان هما (مارجوري، أفريل).

ثانياً: الحياة الدراسية والعملية لجورج أورويل

بدأ الصحفي البريطاني جورج أورويل حياته الدراسية في سن الخامسة داخل “مدرسة الدير” الموجودة على ضفاف نهر( التايمز)، ولم يتمكن إيريك في هذا السن أن يلتحق بإحدى المدارس الحكومية رغم رغبة والدته في ذلك بسبب عدم قدرة أسرته على دفع تكاليف الدراسة له، ولكن شاءت رياح القدر أخيراً أن تعطي لسفن عائلة بلير ما تتمنى، واستطاع إيريك أن يحصل على منحة دراسية تعفيه من نصف الرسوم في مدرسة (سانت قبرص) بمساعدة شقيق والدته (تشارلز ليموزن).

ساهم إيريك بلير في العديد من الأنشطة أثناء دراسته وكتب العديد من المقالات الأدبية في مجلة التايمز، وذلك بعد حصوله على منحة دراسية استطاع بفضلها أن يدرس في كلية (إيتون) حتى عمر الثامنة عشرة، ولكن تقاريره الأكاديمية لم تسانده في الالتحاق بمنحة دراسية أخرى في الجامعة، وقرر والدي بلير أن يبعثوا به إلى الشرق للعمل في الشرطة الهندية، وذلك قبل أن يقوم ” george orwell” بتقديم استقالته من شرطة بورما والتفرغ لنثر عبارات جميلة على الأوراق التي جعلت منه أفضل الكتاب الصحفيين في إنجلترا على الإطلاق.

كيف كانت بداية جورج أورويل في مجال الكتابة؟

عاد جورج أورويل من بورما مرة أخرى إلى إنجلترا ليعيش داخل مأوى عائلته في (ساوث وولد)، ولكنه سرعان ما انتقل إلى (لندن) ومنها إلى مدينة (باريس) الفرنسية التي تعتبر ملهمته الأبرز لعيش حياة الفقراء، وهم الأشخاص الذين دون تفاصيل يومياتهم أورويل في مقالاته الصحفية وكتبه الأدبية الذي يعد متشردا في باريس ولندن أولها، وهو أيضًا أول عمل أدبي مكتمل الطول يتم نشره لإيريك آرثر بلير في عام (1933).

أبرز الكتب التي ألفها جورج أورويل

يُعرف عن الصحفي والكاتب الإنجليزي (إيريك آرثر بلير) أن كتاباته كانت قوية للغاية برغم أسلوبه الساخر، وتصنف كتبه ومقالاته ضمن الأعمال التي يشق على التاريخ محو آثارها مثل أعمال الروائي العظيم ميلان كونديرا صاحب الكتابات الخالدة، ولعل أبرز كتب جورج أورويل التي قام بتأليفها تتلخص فيما يلي:

أولاً: رواية (1984)

حازت رواية 1984 (Nineteen-Eighty-Four)التي ألفها الكاتب إيريك آرثر بلير على شهرة عالمية كبيرة للغاية، كونها تعد أول رواية ديستوبية كتبها (george orwell) عن الأدب الخيالي، وتعد إحدى الكتابات الأدبية العظيمة التي حققت المجد لجورج أورويل، حيث تم اختيار رواية (1948) ضمن أفضل مائة رواية كتابية إنجليزية، وبلغ عدد اللغات التي تمت ترجمة الرواية إليها “65”لغة حتى الآن.

يتحدث جورج أورويل في روايته (1948) عن “الشمولية السلطوية” والتلاعب بأفكار الشعب، وأطلق مؤلف الرواية على الخداع الحكومي صفة (أورويلي) نسبة إلى لقبه حتى يعبر بها عن موقفه الشخصي منها، وتحكي الرواية عن شاب متمرد يعيش في إحدى المقاطعات البريطانية ويحاول بشتى الطرق أن يثور على طغيان “الأخ الكبير”، ويقضي مع حبيبته على “جريمة الفكر” التي أنشأها الأخ الكبير ليمنع الشعب من التفكير والتمرد على أحوال البلاد، ولعل أشهر اقتباسات تلك الرواية العالمية تتمثل في الآتي:

1) ” في زمن الخداع، فإن قول الحقيقة هو عمل ثوري”.

2) ” يتخيل كل جيل نفسه على أنه أكثر ذكاء من الذي سبقه، وأكثر حكمة من الذي يأتي بعده”.

3) ” الطريقة الأكثر فعالية لتدمير الناس هي إنكار وطمس فهمهم لتاريخهم”.

4) ” أفضل الكتب، هي تلك التي تخبرك بما تعرفه بالفعل”.

ثانياً: رواية مزرعة الحيوان

من هو مؤلف رواية مزرعة الحيوانات ؟، إنه بنسبة كبيرة جداً قد يكون السؤال الذي جعل قدميك تقودك إلى هنا، إلى حيث تاريخ وحياة الروائي البريطاني الشهير (george orwell)، حيث إن رواية مزرعة الحيوان التي خطها الكاتب استطاعت وعلى مدار سنوات أن تصف الأوضاع السياسية في البلاد التي تدعي الديمقراطية، واستطاع أورويل في تلك الرواية أن يعطينا لمحة عن مقدرته الكتابية التي تشبه في رونقها لهجة سيمون دي بوفوار سيدة الأدب العالمي من حيث البلاغة ووضوح الكلمات والأفكار.

على الرغم من أنه تم إسقاط أحداث رواية (Animal Farm) على فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية، إلا أن أفكارها ما زالت تمثل شعلة لكل من يعي مفهوم ثورة المساواة الحقيقية بين أبناء الشعب، ويدرك أيضًا دور القادة الديكتاتوريين في طمس أهدافها الحرة تحت رمال الفساد، كما يستطيع جميع القراء الذين يودون التعرف على قصة تلك الرواية الشيقة تحميل كتاب مزرعة الحيوان بالعربية عن طريق مواقع الكتب المتاحة على متصفحات الإنترنت.

جورج أورويل اقتباسات

كرمت مدينة لندن الروائي الراحل جورج أورويل بوضعها تمثالاً يجسده أمام مقر هيئة الإذاعة البريطانية في عام (2006)، ولكن أقواله قد كرمته قبل ذلك بأعوام كثيرة حيث وضعت له نصباً في فؤاد كل عاشقٍ للقراءة عن الآراء السياسية العادلة، ومن أبرز اقوال جورج أورويل التي كتبها من أجل المساواة بين الجميع والثورة على الفساد الأخلاقي والمجتمعي ما يلي:

1) ” إذا كان الفكر يفسد اللغة ، فيمكن للغة أيضا أن تفسد الفكر “.

2) ” تم تصميم اللغة السياسية لجعل الأكاذيب صحيحة والقتل محترمة ،ولإعطاء الريح النقية مظهر الصلابة “.

3) ” قال ونستون .. إن كان هناك أمل فالأمل يكمن في عامة الشعب “.

4) ” أفهم كيف ولا أُدرك لماذا ؟!”.

5) ” بوسعهم أن يُكرِهوك على قول أي شيء يريدونه، ولكنهم لا يستطيعون إكراهك على أن تؤمن بما تقول “.

هل تم تحويل مزرعة الحيوان إلى أعمال فنية؟

نعم، فانتشار الرواية حول العالم ساهم في تحويلها إلى العديد من الأفلام والمسرحيات، ومن أبرزها فيلم مزرعة الحيوان عام 1999.

ما هي آخر رواية للكاتب جورج أوريل؟

يُقال إن رواية الخروج للهواء هي آخر الأعمال الكتابية التي قام الروائي جورج أوريل بتأليفها، ويتحدث بها الكاتب عن الثورة الصناعية في بريطانيا.

هل عبر أوريل عن تجاربه الشخصية في كتاباته؟

نعم، فهناك العديد من الأعمال الكتابية التي تحدث فيها الكاتب عن تجاربه الشخصية، ومن أبرزها أيام بورما، الحنين إلى كتالونيا.

متى توفي جورج أوريل؟

توفي الكاتب جورج أوريل في 21 يناير عام 1950 عن عمر يناهز السابعة والأربعين، وتمت كتابة اسمه الحقيقي إيريك آرثر بلير على حائط مقبرته.

مواضيع ذات صلة

الزبير بن العوامما هي قصة حياة الزبير بن العوام ؟

ابن الفارض | كاهن الفكر الذي صنعته العزلة