حبوب منع الحمل | لها إيجابيات وسلبيات

حبوب منع الحمل

لقد باتت لكل حقبةٍ تاريخيةٍ ظواهرُ اجتماعيةُ انفردت بها وحدها؛ وها نحن الآن نعاصر القرن الحادي والعشرين منزويًا بتقاليدٍ أكثر عقلانيةٍ لا سيما في الاستفادة من الاكتشافات الطبية، فلقد توصلت عقولنا إلى أمثل الطرق لاستخدام حبوب منع الحمل للسيدات، والتي تعد أبرز ما اختُرع في فترة الستينيات؛ التي لم تتوصل إلى ما توسعت مداركنا له الآن من أساليب استعمال تلك الأقراص.

ما هي حبوب منع الحمل ؟

تعد حبوب منع الحمل إحدى وسائل تنظيم الأسرة التي تُثبط إعتاق البويضة من المبيض، وهي عبارة عن مركبات هرمونية لها فضل كبير في تقليل خصوبة المرأة، والتي بذلك تحجم فرص حدوث الحمل.

ما هي انواع حبوب منع الحمل؟

لهذه الحبوب نوعان متوفران؛ أولهما الأقراص المركبة وثانيهما أقراص البروجستين فقط، فأما عن الحبوب المركبة ثنائية الهرمون فهي الأكثر استعمالًا حيث تحتضن بداخلها جرعات ضئيلة من هرموني الاستروجين والبروجستين؛ واللذان يساهمان معًا في منع حدوث التبويض، وذلك من خلال فرض سلطتهما على المبيضين بعدم إطلاق أي بويضة خلال فترة تعاطيها، ومن أشهر هذه الأقراص جينيرا؛ مارفيلون؛ ديان 35.

أما حبوب البروجستين فهي حبة صغيرة تعمل على زيادة سُمك مخاط عنق الرحم، وذلك لمنع الحيوانات المنوية من العبور إلى البويضة، وأحيانًا قد تساهم في إيقاف عملية الإباضة، ومن أبرز مسمياتها سيرازيت؛ ميكرولوت؛ أورغامتريل وغيرهم.

اعراض حبوب منع الحمل

لقد أصبح تناول حبوب منع الحمل أكثر شيوعًا من الماضي؛ وذلك تزامنًا مع تغير الأوضاع والمسؤوليات ورغبات الأزواج المقتصرة على إنجاب طفلين لا أكثر، لذا كان لا بد من إيجاد الوسيلة القوية التي تحقق هذه الأهداف الأسرية في ظل رغبتهم العارمة لمعرفة ماهي طرق منع الحمل الأفضل على الإطلاق؟

ولقد كانت حبوب منع الحمل في هذا الإطار حلًا مثاليًا؛ بالرغم من أن تناولها مصاحبٌ لأعراض ذات آثار جانبية، وسأسطرها في ما يأتي:-

1- نزيف الدم المهبلي بين فترات الدورة الشهرية

إنه لأشهر العلامات الجانبية التابعة لتعاطي هذه الحبوب؛ والذي يحدث جراء محاولة الجسم لتعويض ما يتغير في مستوى الهرمونات إثر استعمال هذه الأقراص.

إن المواظبة على استخدام هذه الحبوب في أوقاتها المحددة يوميًا تقضي على حدوث هذا النزيف كلما تقدم الزمن.

2- ألم في الثدي

إذا بات حدوث النزيف المهبلي أمرًا مألوفًا لمن تتعاطى حبوب عدم الحمل؛ فإن ألم الثدي ليس بالطبيعي بل خطيرًا، ويحتاج إلى استشارة الطبيب لا سيما إذا صار شديدًا.

3- الدوخة والغثيان

وللتخلص من الدوخة والغثيان يجب تناول هذه الحبوب مع الطعام أو عند النوم، ويُستدعى الطبيب فقط في حالة استمرار هذا الغثيان لعدة أشهر.

4- زيادة الوزن

ربما أشارت إحدى الدراسات العلمية إلى وجود ارتباط بين تناول الأقراص واحتكار السوائل في الجسم؛ مما يُفسح المجال أمام الزيادة في الكتلة الجسمانية.

5- عدم انتظام الدورة الشهرية

تكف هذه الحبوب نزول الدورة الشهرية أو تجعل هبوطها بمقدارٍ ضئيلٍ للغاية.

6- تغيرات في الرؤية

لقد أثبتت نتائج بعض الدراسات وجود صلة بين هذه الأقراص وزيادة سُمك قرنية العين؛ مما قد يصاحبه مشاكل في العين.

كيف يمكن التخلص من أعراض حبوب منع الحمل؟

تظهر هذه العلامات على غالبية النساء لكنها تتفاوت فيما بينهم وفقًا لتغير هرمونات كل منهم، وفي هذه الحالة يُلجأ إلى الطبيب من أجل استبدال الدواء بآخر، ومن أهم التشخيصات التي يُقرها الطبيب في هذه الحالات ما يلي:-

– يقتصر التخلص من النزيف المهبلي على اختيار دواء به نسبة كبيرة من هرموني الإستروجين والبروجسترون، بالإضافة إلى فعاليته الطفيفة لهرمون الأندروجين.

– يمكن القضاء على كل من الصداع وآلام الثدي من خلال استعمال أقراص تحتوي على نسبة أقل من الإستروجين والبروجسترون.

– أن التغيرات الهرمونية التي تصاحب المرأة سببٌ في نشوء تغيراتها المزاجية؛ لذا يتوجب استبدال دواء منع الحمل الذي تتعاطيه المرأة بدواءٍ به نسبة قليلة من هرمون البروجسترون.

انواع حبوب منع الحمل

انواع حبوب منع الحمل

هل يحدث حمل بعد توقف حبوب منع الحمل مباشرة؟

إن أكثر ما تخشاه النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل أو يستعملن لصقات منع الحمل رغبةً في تأخر الإنجاب؛ تلك المشاكل المحتمل حدوثها جراء تعاطي هذه العقاقير الطبية، والتي قد تتسبب في خلق صعوبات تكاد أن تمنع حدوث الحمل نهائيًا إذا كان استخدامها بطريقةٍ خاطئةٍ، لذا تظل الفتيات لا سيما حديثو التزوج منشغلين بهذا السؤال الكامن في ما نسبة الحمل المؤكدة بعد الامتناع عن تناول هذه الأقراص؟!

تتمثل الإجابة الصريحة على هذا التساؤل السابق في أن الدورة الشهرية ستنبلج خلال الأيام القادمة؛ مما تصبح فرصة الحمل ممكنةً، مع العلم أن مرحلة الإباضة تسبق الحيض بأسبوعين تقريبًا، أما عن سؤال هل يبدأ مفعول حبوب منع الحمل في نفس اليوم؟ سأختصر عليكِ الطريق سيدتي؛ وسأخبركِ بأن مفعول هذه الأدوية لا يستهل في اليوم نفسه.

طريقة استخدام حبوب منع الحمل لأول مرة

لعل الخوف من خوض التجربة الأولى أمرٌ طبيعيٌ عند الجميع؛ ويندرج تحت هذا السياق مغامرة النساء في استعمال حبوب منع الحمل لأول مرة، فبالرغم من كفاءة هذه الوسائل الموثوقة؛ إلا إن الرهبة موجودةٌ لديهن بالفعل، وتُستخدم هذه الحبوب بثلاث طرق مختلفة وفقًا لموعد بدء استخدام هذه الأقراص وهم ما يلي:-

1- في اليوم الأول من الدورة الشهرية

تستهل المرأة اتباع هذه الطريقة في اليوم الأول من دورتها الشهرية بمعدل قرصٍ واحدٍ يوميًا في نفس التوقيت، وتظلّ مواظبةً على تناول حبوب منع الحمل ما دامت غير راغبةٍ في تجديد النسل، وستكون في غنى عن استخدام أي وسيلة حماية لمنع الحمل كالواقي الذكري.

2- في اليوم المناسب للمرأة

تُترك مهمة اختيار اليوم طبقًا لرغبات المرأة ذاتها، مع ضرورة المواظبة على تناول حبة واحدة يوميًا في الوقت نفسه، ولكن تحتاج هذه الطريقة إلى استعمال وسيلة حماية احتياطية.

3- في يوم الأحد

ربما تميل بعض النسوة إلى اتباع هذا الاقتراح الثالث المتمثل في تناول حبوب منع الحمل في أول يوم أحد من بدء الحيض، فلكل يوم من أيام الأسبوع السبعة قرص معين يتوجب أخذه في اليوم المحدد له؛ لكن الشائع في الأمر أن بداية هذه الأقراص من يوم الأحد، مع الآخذ في الاعتبار أن المواظبة على تناول هذه الحبوب يوميًا في نفس التوقيت شيءٌ ضروريٌ.

ما هي اضرار حبوب منع الحمل؟

لكل شيء إيجابيات وسلبيات مع اختلاف نسبة كليهما؛ كما لكل داء دواء أيضًا لكل دواء أضرار، وهذا ما سأوضحه لكم في تلك الفقرة ما يندرج تحت أضرار أقراص منع الحمل، والتي من المحتمل أن تتضاعف سلبياتها جراء الاستخدام الخاطئ لها، ومن أبرز هذه المخاطر ما يلي:-

– قد تتسبب هذه الحبوب في الإصابة بالسكتة الدماغية؛ الجلطات الدموية لدى غالبية النساء، بالإضافة إلى النوبات القلبية.

– تزداد خطورة ارتفاع مستوى ثلاثي الجليسريد؛ والتهاب البنكرياس؛ وأيضًا أمراض المرارة.

أقصى مدة لاستعمال حبوب منع الحمل

لربما سمعنا جميعًا عن هرمونات الحامل التي تتغير معدلاتها كلما تخطت المرأة شوطًا من أشواطِ الحمل؛ والتي تتسبب في تعكير صفو مزاجها فنجدها تارة تضحك وتارة أخرى تجهش بالبكاء، فكلها أشياء طبيعية ناجمة عن ارتفاع وانخفاض في مستوى الهرمونات الأنثوية، فالحال من بعضه البعض حقًا؛ حيث أن لهذه الهرمونات تأثيرًا أيضًا على حالة الجسم خارج نطاق الحمل.

ويستعين على المرأة التي تتناول حبوب منع الحمل معرفة أكثر مدة لاستعمال هذه الأقراص؛ ألا وهي عام ونصف فقط، وذلك لأن الإكثار من تناول هذه الحبوب يمس مهام هرمونات الجسم؛ كما قد يصبح مؤثرًا على حصول الحمل.

ما هي إيجابيات استخدام حبوب منع الحمل؟

تقلل هذه الأقراص من فرص الإصابة بسرطان المبايض؛ الرحم؛ القولون، كما تقلل من ظهور حب الشباب، وتخفف من آلام الدورة الشهرية بل وتحدّ من نزيفها.

ما وجه الاختلاف بين أقراص منع الحمل والوسائل الأخرى؟

يعود الاختلاف بينهم إلى انتهاء تأثير هذه الأقراص فور إيقاف تناولها بخلاف الوسائل الأخرى المؤثرة التي توقف التبويض مدة حتى بعد تجنب استعمالها.

ما هي الفوائد الصحية لاستخدام حبوب منع الحمل؟

تكمن الفائدة الأولى في منعها حدوث الحمل علاوة على وظائف أخرى كتنظيم الدورة الشهرية، الإقلال من خطر الإصابة بفقر الدم، الوقاية من مرض التهاب الحوض، الحد من مخاطر تكيسات المبيض.

هل تسبب أقراص منع الحمل أضرار خاصة بالعقم؟

يعتقد الكثير أن هذه الحبوب المانعة لحدوث الحمل قد تتسبب في حدوث العقم إلا أنه اعتقادٌ خاطئٌ؛ فلا تؤثر هذه الأقراص مطلقًا على الخصوبة.

مواضيع ذات صلة

متى يظهر نوع الجنين الذكرمتى يظهر نوع الجنين الذكر بوضوح ؟

متي تظهر اعراض الحملمتى تظهر اعراض الحمل المبكر علي السيدات ؟