حديث ام زرع | المعاملة الحسنة تُذهب السيئة

حديث ام زرع

لم تعرف البشرية على مر الأزمنة والعصور مثل الموروثات العربية والإسلامية وما اشتملت عليه من لآلئ أدبية ثمينة وعظيمة جادت بها عقول أصحابها رجالا كانوا أو نساء، ولعل حديث ام زرع من خير الأمثلة على ذلك، فهو من النصوص ذات اللغة البليغة والألفاظ القوية، قد يُستنبط منه للوهلة الأولى أنه مجرد حديث شيق ومثير وقت السمر، لكن المتعمق في معانيه يعرف جيدا ما حواه من دلالات موعظة لتطييب الحياة الزوجية والوصول بها لبر الأمان.

الاقتداء بـ حديث ام زرع

يوجد بعض من الأزواج الذين إذا دخلوا البيوت أخمدوا حماس من فيها بنبرة صوت، وتصير قلوب أزواجهم وأولادهم كالأرض اليابسة بسبب قوة بطشهم وعبوس وجوههم وجفاء عواطفهم، وإذا دل هذا على شيء فإنه يدل على عدم إدراكهم لدورهم ومدى تأثيرهم في الحياة الأسرية، وجهلهم لقوامتهم فيمن ولاّهم المولى -عز وجل- عليهم، وكأنهم لم يفقهوا سيرة النبي العدنان خير الأنام سيدنا محمد رسول الله -عليه الصلاة والسلام- في بيته وبين أهله وزوجاته.

فقد كان الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- يتعامل مع أهله ونسائه بكل لطف وبشاشة وجه وطيب في الحديث، وكان يتقرب من زوجاته ويداعبهن فيملأ قلوبهن فرحة وسعادة، ومن هذا قول الحبيب عليه الصلاة والسلام إلى أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنه “كنت لكِ كأبي زرع لأم زرع”، حيث بات حديث ام زرع الذي قالته في زوجها مثالا يُضرب به المثل في سالف الزمان.

إن الرباط الذي يجمع بين الزوجين ويصلهما ببعض يعد بمثابة اللبنة الأولى والأكثر أهمية في تأسيس أي مجتمع، وكلما كان مضمار الحياة الزوجية مستقيما ومنضبطا ومُتزينا بالآداب والقيم الحميدة نتج عن ذلك مروءة تصرفات أطرافه، مما يعود بالفائدة الكبرى على النسيج المجتمعي العام، قال الله تعالى في كتابه العزيز ” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”.

متن حديث أم زرع كامل

من المُقتطفات اللطيفة في السنة النبوية الشريفة ذلك الحديث الطويل المشهور بـ حديث ام زرع ، وهو من الأحاديث التي اتفق أهل العلم على صحته، وورد حديث أم زرع في صحيح البخاري و الامام مسلم ، ومتن حديث أم زرع كامل هو (زَوْجِي أبو زَرْعٍ، وما أبو زَرْعٍ؟! أنَاسَ مِن حُلِيٍّ أُذُنَيَّ، ومَلَأَ مِن شَحْمٍ عَضُدَيَّ، وبَجَّحَنِي فَبَجِحَتْ إلَيَّ نَفْسِي، وجَدَنِي في أهْلِ غُنَيْمَةٍ بشِقٍّ، فَجَعَلَنِي في أهْلِ صَهِيلٍ وأَطِيطٍ، ودَائِسٍ ومُنَقٍّ، فَعِنْدَهُ أقُولُ فلا أُقَبَّحُ، وأَرْقُدُ فأتَصَبَّحُ، وأَشْرَبُ فأتَقَنَّحُ، أُمُّ أبِي زَرْعٍ، فَما أُمُّ أبِي زَرْعٍ؟! عُكُومُهَا رَدَاحٌ، وبَيْتُهَا فَسَاحٌ، ابنُ أبِي زَرْعٍ، فَما ابنُ أبِي زَرْعٍ؟!….).

شرح حديث أم زرع

جاء حديث ام زرع رواية عن زوج الرسول -صلى الله عليه وسلم- السيدة عائشة ابنه ابو بكر الصديق رضوان الله عنهم أجمعين، و حديث ام زرع يعد واحدا من الأحاديث الطويلة، وكان مضمونه يتمثل في إحدى عشرة سيدة جمعهن مجلس ما في أيام الجاهلية، وقررت جميع النساء الحاضرات أن تتحدث كل منهن عن صفات زوجها سواء من ناحية المميزات أو العيوب، وتعاهدن على تحري الصدق والابتعاد عن الكذب في الحديث.

وبدأت كل امرأة بسرد صفات بعلِهِا بين المدح والذم، باستثناء السيدة الأخيرة التي تمت تسمية الحديث باسمها، جلست تذكر باستفاضة محاسن زوجها فقط، وأخذت تتغزل فيه على الرغم أنها كانت طليقته في ذلك الحين، وكانت هذه السيدة هي أم زرع، فـ من هي أم زرع ؟ هي أحد نساء الجاهلية وابنة أُكيمل بن ساعدة التي وصفت الرجل الذي كان زوجها بأطيب الخصال.

قالت أم زرع عن أبي زرع أنه كان كريما معطاءً أبعد ما يكون عن البخل والشح، دائما ما يدخل السرور على قلبها، ويكرمها ويعظم من شأنها، جعلها تعيش في رغد ورفاهية، يتلقى كلامها بكل استساغة وصدر رحب، فأعزها وصان كرامتها وأغدق عليها بالحلي والذهب، وضمن لها راحتها في دارها بكثرة الخدم التي كانت تخدمها.

لم تكتف أم زرع بذكر محاسن أبي زرع فحسب، بل تطرقت أيضا للثناء على أهله، فقالت عن أمه إنها كانت كثيرة الخير والجود، وشبهت ابن أبي زرع بالسيف القوي المسلول، بينما قالت عن ابنته إنها فاتنة جميلة وبارة بأبيها لا تخرج عن طوعه، ولم تنس أيضا الحديث عن جاريته فقالت عنها إنها وفية لا تفشي أسرارهم ولا تنقل أخبارهم.

شرح حديث أم زرع

شرح حديث أم زرع

تكملة شرح حديث أم زرع

وبعد ذلك تحدثت أم زرع عن أن الله -سبحانه وتعالى- لم يرزقها بدوام هذه النعمة، فقد طلقها زوجها أبو زرع، وتزوج بأخرى جميلة في مقتبل العمر ولديها ولدان، وما كان من أم زرع إلا أن تتزوج هي الأخرى، ورزقها المولى -جل علاه- برجل أصيل صاحب همة عالية وجود كبير، وأغدق عليها من الخير الكثير ولم يبعدها عن أهلها فحثها دوما على برهم وإكرامهم.

لكنها قالت أيضا في حديث أبي زرع و كيفية معاملة الزوجة ، ” فلوْ جَمَعْتُ كُلَّ شَيْءٍ أعْطَانِيهِ، ما بَلَغَ أصْغَرَ آنِيَةِ أبِي زَرْعٍ”، وعلى الرغم من امتلاكها لكل وسائل الجاه والشرف والمال إلا أنها افتقدت لما كانت تأخذه من أبي زرع.

ولما سردت السيدة عائشة  رضي الله عنها قصة ام زرع لزوجها المبعوث رحمة للعالمين النبي الأمين سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- قال لها خير الأنام: (كُنْتُ لَكِ كَأَبِي زَرْعٍ لِأُمِّ زَرْعٍ)، وفي رواية ثانية، (إِلَّا أَنَّ أَبَا زَرْعٍ طَلَّقَ، وَأَنَا لَا أُطَلِّقُ)، وقال العلماء في تفسير هذا الحديث إنه تطييب من الحبيب لنفس زوجه السيدة عائشة وتوضيح لحسن معاملته إياها.

فالمراد من قول الرسول الكريم أنه كان لعائشة كأبي زرع لأم زرع هو المؤانسة والمودة لا الانفصال والابتعاد، وورد على السيدة عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (قلتُ: يا رسولَ اللَّه! بل أنْتَ لِي خَيْرٌ مِنْ أَبِي زَرْعٍ لِأُمِّ زَرْعٍ)، وهذا هو القول السليم، فزوجها خير البرية، وفيه أيضا دلالة على حسن أدب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

هل حديث ام زرع من الأحاديث الصحيحة؟

نعم، حيث أجمع العلماء والفقهاء على صحة حديث ام زرع، وجاء هذا الحديث في كثير من كتب أشهر رواة الحديث أمثال البخاري ومسلم، وتم إسناده إلى أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها.

ما سبب طلاق أبي زرع لأم زرع؟

تقول إحدى الروايات في شرح حديث ام زرع إن السبب الذي جعل أبا زرع يُطلق أم زرع أنه أُعجب بامرأة أخرى كانت شديدة الحسن والجمال، فملأ حبها قلبه وأسر وجدانه فزهد زوجته أم زرع وطلقها، ومن ثم ذهب وتزوج تلك السيدة.

ما هي الفوائد والعبر المأخوذة من حديث ام زرع؟

يتضمن هذا الحديث عبر وفوائد جمة يأتي في مقدمتها؛ طيب معاملة الزوج لزوجته ومجالستها والتحدث إليها بما لا يحتوي على إثم، الحب يستر الإساءة ويطمسها، الأنثى تحب من يكرمها لا من يبخل عليها ولا يقدرها، ضرورة مشاركة الزوج لأفراح وأحزان زوجته ولا يُسفه من كلامها ويستمع لشكواها، السعادة تكمن في الرضا لا في الأموال.

لماذا ضرب الرسول الكريم المثال بأبي زرع؟

ضرب المصطفى صلى الله عليه وسلم المثال بأبي زرع لأنه كان يحسن معاملة أهل بيته ويكرم صحبتهم لدرجة أن زوجته لم تذكر إلا محاسنه عندما سُئلت عنه، ويتمثل وجه التشابه بين الرسول الكريم وأبي زرع في الكرم وطيب المعاشرة والمؤانسة والمحبة، والتشبيه لا يقتضي أن يكون المشبه والمشبه به متساويين في جميع الخصال والأحوال.

مواضيع ذات صلة

دعاء للوالدين المتوفيندعاء للوالدين المتوفين في 5 أوقات مباركة

احداحد | لولا عصيان الرماة للرسول لانتصر المسلمون