ثلاثة صفات رائعة يتسم بها خباب بن الأرت

خباب بن الأرت

كان خباب بن الأرت جريئًا وقويًا، يعمل في صناعة السيوف، أمين وصادق، يحبه الناس ويعتمدون عليه في الكثير من الأمور، ولكنه كان يشعر بالغربة بينهم، فطرته السليمة كانت تدرك أن هناك شيئًا ناقصًا، إلى أن جاء النور إلى هذا الرجل وهداه الله (تعالى) للإسلام.

سمع خباب بن الأرت رجل يتحدث عن الإسلام، وكان يشعر وكأن الكلام يخرج من فمه كما يخرج العطر من فم زجاجة، وكأن هناك خيطًا من النور يخرج من كلماته ويصل إلى قلبه، كان هذا الرجل هو محمد بن عبد الله سيدنا ونبينا (عليه أفضل الصلاة وأذكى السلام) وأسلم خباب بن الأرت وكان سادس شخص على الأرض يدخل دين الإسلام.

هيا نتعرف عليه، لكي نعرف كم كان هذا الرجل عظيمًا؟! ولنتعلم من أخلاقه وجراءته وتمسكه بدينه وغيرته على الإسلام، فهو كان رجلاً مميزاً، يتشابه في صفاته مع علي بن ابي طالب رضي الله عنه وأرضاه.

خباب بن الأرت في الطفولة

خباب غلام صغير، ولكنه لا يملك الكثير من المال، ينبغي عليه أن يعتمد على نفسه، أخذته والدته إلى حداد ليتعلم صناعة السيوف ويكسب قوته بعرق جبينه، ولم يخيب الغلام ظنها، مرت أيام قليلة وكان الولد قد أتقن الصنعة، وأصبح من المتميزين فيها، فـ خباب بن الأرت كان صالحًا بالفطرة، وكأنه خُلق ليدخل الجنة.

سنوات تمر، ويكبر الغلام ويصبح رجلًا، ويحكي الناس قصة خباب بن الأرت للاطفال ليتعلموا منه الاجتهاد منذ الصغر، فهذا الرجل الناجح الكبير، الذي نال حب الناس واحترامهم وأصبح مثل أعلى للجميع، كان طفلًا صغيرًا مثلهم في يوم من الأيام.

حال خباب بن الأرت في الجاهلية

والدة خباب بن الأرت قررت أن تستأجر له دكانًا، واشترت له عدة وكانت فخورة به لدرجة لا تعقل، فهي منبهرة بمهارته في صنع السيوف، وبالفعل لم يخيب ظنها، فهو لم يفعل ذلك من قبل في حياته، بل اجتهد حتى أصبح أشهر صانع سيوف.

اشتهرت سيرة خباب بن الأرت بالصدق والأمانة وإتقان العمل، فهو كان إنسانًا مثاليًا، ينظر إليه الناس بانبهار، ويتساءلون كيف تجتمع هذه الصفات الصالحة الكثيرة في نفس الشخص؟ إلا يوجد ما يعيب هذا الرجل؟

أما خباب بن الأرت فكان ينظر إليهم بخيبة أمل، ظلام وفساد يحيط بالمجتمع الجاهلي من كل جانب، كم يتمنى أن يرى النور! أن يتخلى كل الظالمين عن ظلم أنفسهم، أن يجد ولو شخصًا واحدًا صالحًا في هذا المجتمع.

خباب بن الأرت

خباب بن الأرت

قصة إسلام خباب بن الأرت

خباب الفتى الطيب لم ينتظر النور كثيرًا، فقد سمع كلمات رائعة عن الخير والصلاح، رجلًا غريبًا يتحدث عن دين الإسلام، دخلت الكلمات إلى أذنه وأخذت تتسرب إلى قلبه، فشعر بفطرته أن هذا الرجل صادق، ورفع يديه إلى السماء وقال: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وكانت هذه قصة خباب بن الأرت مع الرسول فهذا الرجل كان النبي محمد.

صفات خباب بن الأرت

صفات خباب بن الأرت كانت الأروع، فهو يذكرني بصفات النبي شعيب عليه السلام، ويمكن أن نلخص صفات خباب بن الأرت في ثلاثة جمل:

1- كان يمتلك جرأة يحسده عليها الآخرون.

2- صبر وتمسك بالإسلام كما لم يتمسك به أحد.

3- كان تقيًا ويخشى الله (تعالى) كثيرًا.

شجاعة خباب بن الأرت ووقوفه صامدًا أمام الآلام

جرأة خباب ظهرت عندما جاء إليه أقاربه وأخوانه بعدما سمعوا عن إسلامه، ورغم أنه يدرك بأنهم يمكن أن يقتلوه إلا أنه أعلن إسلامه أمامهم بكل جراءة، فقال لهم: آمنت بالله ونبذت أصنامكم، وفي هذه اللحظة انهالوا عليه ضربًا، وأخذوا قطع الحديد وكان يضربونه بها ورغم أن الدماء كانت تتساقط من جسده وكان يشعر بأنه سيفقد الوعي، إلا أنه تمسك بدينه، ولم يئن أو يتألم حتى لا يظهر ضعيفًا أمامهم.

لم يستسلم خباب أمام عذابهم لأنه يدرك أن رحمة المولى (عز وجل) سوف تشفي آلامه وتخفف أوجاعه، وكانت هذه بداية قصة خباب بن الأرت سير أعلام النبلاء وليست النهاية.

تعرض خباب إلى الإغراءات حتى يترك الإسلام، فكان يعرض عليه الرجال المال حتى يكفر بالله ورسوله، ولكنه كان يقول أنه سيظل متمسك بدينه حتى تقوم الساعة ويميتهم الله ثم يحييهم.

خباب بن الأرت الخائف الباكي من خشية الله

ذكر في قصة خباب بن الأرت إسلام ويب أنه في أواخر حياته مَن المولى (عز وجل) عليه بالكثير من الأموال، ورغم أن الثراء هو حلم كل فقير، إلا أن خباب شعر بالخوف والقلق، كان يخشى أن يسأله الله (تعالى) عن ماله، كان يشعر أن هذا المال ملك للفقراء وليس ملكه، فهو زاهدًا في الدنيا، يعرف أنها زائلة، ويطمع فقط في كنوز الآخرة.

كان خباب يضع الدنانير في بيته، ليأتي الفقراء ويأخذون منها ما يحتاجونه، وكانوا يفعلون ذلك دون استئذان، فهل تظن أن هذا الأمر جعل خباب بن الأرت يرتاح ولو قليلًا؟ بالطبع لا.

كان خباب يبكي كل يوم خوفًا من أن يحاسبه الله على هذا المال ويعذبه، فالخوف والتقوى من صفات المؤمن الحق، ولا أحد يستطيع أن يطمئن على حاله في الآخرة مهما كان يفعل من الأعمال الصالحة، وإن لم يكن قلبك مليئًا بالخوف فإن قلبك ليس مليئًا بالإيمان، وانصحك بتحميل قصة خباب بن الأرت pdf لكي تتعلم أكثر عن الإيمان بالله.

أجمل موقف يجمع بين خباب بن الأرت والنبي محمد

قصة خباب بن الارت عند الشيعة تختلف عن قصته التي يحكيها فقهاء الإسلام، فالشيعة كالعادة يحرفون القصص كما حرفوا قصة عكرمة بن ابي جهل رضي الله عنه، فمثلا هم يتجاهلون المواقف التي حدثت بينه وبين محمد صلى الله عليه وسلم.

من المواقف التي جمعت النبي بخباب أنه كان يراقب سيدنا محمد طوال الليل وينظر إلى ما يفعله، كان يشعر بالتعجب حيث أن رسول الله كان يصلي صلاة لم يصليها من قبل! سلم رسول الله من صلاته، فجاء إليه خباب وتساءل عن هذه الصلاة.

قال النبي محمد لخباب: أنها صلاة الرغب والرهب، حيث سأل النبي الله فيها أن يحفظهم من الهلاك، ويبعد عنهم الأعداء.

وفاة خباب بن الأرت التي فطرت قلب المسلمين

يوم وفاة خباب بن الأرت كان اليوم الأسوأ على المسلمين، فقد توفي في مدينة الكوفة، وكان يبلغ من العمر ثلاث وسبعين عامًا، وكان علي ابن أبي طالب يحبه كثيرًا ويقدره ، فحزن على وفاته ووقف أمام قبره وقلبه يعتصر من الحزن، ودعا له بالرحمة والمغفرة.

رغب خباب في الإسلام ولم يجبره أحد عليه، وعندما أمره الله بالهجرة أطاع الأمر، عاش حياته صالحًا، لا يعرف شيئًا إلا الجهاد في سبيل الله، ولا يسعى إلا لإرضائه.

مات خباب وانتقل إلى حياة برزخ ولكن الإسلام لم يمت، وحتى وقتنا الحالي ما زال الله يخلق في قلب المسلمين حبًا كبيرًا للإسلام ويزرع في دواخلهم خصال الصدق والأمانة، فالخير باق في أمة محمد إلى يوم القيامة.

ماذا يعني اسم خباب بن الأرت؟

كلمة خباب تعني الرجل المخادع، وقيل أيضًا أنها تعني الخيل السريع.

من هو سادس شخص دخل الإسلام؟

هو خباب بن الأرت الصادق الأمين، الذي كان يتخلق بأخلاق الإسلام قبل أن يسمع عنه.

ما هي وظيفة خباب بن الأرت في الجاهلية؟

كان خباب بن الأرت يعمل في صناعة السيوف، وكانت هذه المهنة من أصعب المهن في الماضي.

ماذا فعل الكافرون بخباب بن الأرت؟

انهالوا عليه ضربًا حتى سقط مغشيًا عليه من شدة الألم والدماء تتناثر من حوله، ورغم ذلك صبر وتمسك بدينه.

مواضيع ذات صلة

قصص اطفال قبل النومقصص اطفال قبل النوم مختارة بعناية ومتجددة

قصة علاء الدين والمصباح السحريقصة علاء الدين والمصباح السحري كاملة