أجمل رباعيات صلاح جاهين عن الدنيا والموت

أجمل رباعيات صلاح جاهين

مهما مر الزمان ، فتظل رباعيات صلاح جاهين  من رواسخ الادب التي لا تمحي او تنسي ابدا من العقول ، لانها تميزت بالفكر بليغ المعاني و في ذات الوقت بالبساطة التي تمس قلوب القراء ، فتظل ادبا من الصعب تكراره مرة اخري في عصرنا هذا، و قد كانت بداية نشأة تلك الرباعيات عام 1959 ، و التي استمرت حتي عام 1962 ، ثم توقف جاهين عن نشرها ، ثم عاد مرة اخري لاستكمالها عام 1966 لمدة عام واحد ، ثم توقف بعد ذلك عن نشرها .

رباعيات صلاح جاهين عن الدنيا:

و من رباعيات صلاح جاهين عن الدنيا التي لاقت اعجابا كبيرا من القراء لقدرته الفذة على وصف حال الدنيا العجيب وأوجاعهم ومشاكلهم بطريقة ساخرة عميقة :

و الكون ده كيف موجود من غير حدود

و فيه عقارب ليه و تعابين ودود

عالم مجرب فات و قال سلامات

ده ياما فيه سؤالات من غير ردود

عجبي !!!

أنا شاب لكن عمري ألف عام

وحيد لكن بين ضلوعي زحام

خايف و لكن خوفي مني أنا

أخرس و لكن قلبي مليان كلام

عجبي !!!!

يا باب يا مقفول … إمتي الدخول

صبرت ياما و اللي يصبر ينول

دقيت سنين   و الرد يرجع لي : مين ؟

لو كنت عارف مين أنا كنت أقول

و عجبي !!!

سهير ليالي و ياما لفيت و طفت

و ف ليه راجع في الضلام قمت شفت

الخوف   كأنه كلب سد الطريق

و كنت عاوز أقتله   بس خفت

عجبي !!

عجبتني كلمة من كلام الورق

النور شرق من بين حروفها و برق

حبيت أشيلها ف قلبي   قالت حرام

ده أنا كل قلب دخلت فيه اتحرق

عجبي !!!

رباعيات صلاح جاهين عن الدنيا

رباعيات صلاح جاهين عن الدنيا

رباعيات صلاح جاهين عن الموت:

و بالرغم من أن الحديث عن الموت من التي قد تصيب البعض منا بالخوف و القلق، إلا أن صلاح جاهين إستطاع أن يعبر عنه بطريقته الخاصة، و التي جعلت الرباعيات التي تتحدث عن الموت واحدة من أشهر رباعيات صلاح جاهين  و التي منها:-

“خرج ابن آدم من العدم قلت …  ياه

رجع ابن آدم للعدم قلت … ياه

تراب بيحيا …  و حي بيصير تراب

الاصل هو الموت و الا الحياة ؟

عجبي !!!”

“ضريح رخام فيه السعيد اندفن

و حفره فيها الشريد من غير كفن

مريت عليهم  قلت يا للعجب

الاتنين ريحتهم لها نفس العفن

عجبي  !!!”

“مرغم عليك يا صبح مغصوب يا ليل

لا دخلتها برجليا و لا كان لي ميل

شايلني شيل دخلت أنا الحياة

و بكرا هخرج منها شايلني شيل

عجبي  !!!”

و هنا نرى أن صلاح جاهين يصف لنا الحالة التي يدخل بها الإنسان إلي الدنيا لا بحول منه و لا قوة، و مهما طال العمر و لكن سرعان ما يخرج الإنسان من الدنيا بنفس الهيئة التي دخل بها، و من الملاحظ أن عدد رباعيات صلاح جاهين عن الموت قد زاد في أيامه الأخيرة إلي أن فارق الحياة.

رباعيات صلاح جاهين عن الحب:

و قد كان صلاح جاهين بارعا في وصف الحب في أشعاره بطريقة كوميدية ساخرة، و لكن بالرغم من هذا كانت هذه الطريقة قادرة على توصيل المعنى للمتلقى بشكل  سلس و بسيط، و من أبرز رباعيات صلاح جاهين عن الحب  حين قال :

“ورا كل شباك ألف عين مفتوحين

و أنا و إنتي ماشيين يا غرامي الحزين

لو إلتصقنا نموت بضربة حجر

و لو إفترقنا نموت متحسرين

و عجبي!!!”

و من خلال رباعيات صلاح جاهين و بالتحديد الرباعية التي ذكرناها نجد أن هناك وصف لحالة الحب التي من الممكن أن يمر بها أي شخص منا، و لكن في ظل هذه الحالة يوجد الكثير من عيون الحاقدين التي قد تؤثر بالسلب على حالة الحب هذه، و تجعل القارئ يستشعر الحيرة التي قد يمر بها الحبيبان فإذا ظلا معا فقد يصيبهم الأذى من عيون الناس و إذا إفترقا فإن هذا قد يجعل شعور الحسرة يأكلهم من الداخل.

رباعيات صلاح جاهين

رباعيات صلاح جاهين

أسباب إختيار صلاح جاهين لكتابة الرباعيات:

و بالتأكيد سيكون وراء حب صلاح جاهين لكتابة الرباعيات أسبابا عديدة جعلته تفوق في كتابتها و تصبح رباعيات صلاح جاهين  هي الأشهر في العصر الحديث، و من بين تلك الأسباب:

1- بالرغم من أن هذا اللون من الشعر ينتمي إلي أصول فارسية إلا أن إنتقاله بين الأجيال جعل صلاح جاهين يكون على علم كبير به.

2- كما يعتبر هذا النوع من الشعر هو المفضل للمطربين لذلك وجدنا العديد من رباعيات صلاح جاهين عن الدنيا قد تغنى بها عدد من المطربين.

3- و قد كان هذا الفن يتردد كثيرا في منزل صلاح جاهين منذ طفولته فهذا ما ساهم في حبه و عشقه له.

4- و أخيرا وجد صلاح جاهين في هذا اللون من الشعر قدرة على وصف جميع الحالات النفسية التي يمر بها سواء حزن أو فرح أو شجن أو غيره.

الصدى الذي حققه كتاب رباعيات صلاح جاهين:

و من أهم و أشهر الكتب التي قام بتأليفها هذا الشاعر المبدع هو كتاب رباعيات صلاح جاهين  و الذي تحدثنا عنه في السابق و قد جمع فيه الراحل كل الرباعيات الخاصة به و قام بنشرها، و قد إستطاع أن يحقق هذا الكتاب مبيعات تجاوزت المائة و الخمسة و العشرين ألف نسخة في خلال أيام قليلة فقط، و قد تم بيع عدد من النسخ الخاصة بهذا الكتاب خارج مصر أيضا.

و إلي جانب للتأثيرات التي حقفها كتاب الرباعيات في نفوس الصفوة و المثقفين في مصر لكونه واحد من أشهر كتب صلاح جاهين  إلا أنه كان له تأثيرا قويا في نفوس المواطن البسيط، و ذلك لأنه واحد من الكتب التي صدرت باللغة العامية المصرية و التي يفهمها عدد كبير من المواطنين حتى و إن كان مستواهم التعليمي بسيط.

كما ساهم هذا الكتاب أيضا في إنجذاب عدد كبير من الجمهور إلي قراءة الشعر العامي، و ذلك بعد أن وجدوا ضالتهم في هذا الكتاب و وجدوا به المصطلحات التي يتداولوها فيما بينهم.

متى ولد الشاعر صلاح جاهين؟

ولد المبدع صلاح جاهين في الخامس و العشرين من شهر ديسمبر عام 1930 في حي من الأحياء الشعبية بمصر و هو شبرا.

ما هو إسم صلاح جاهين الحقيقي؟

الإسم الحقيقي لصلاح جاهين هو محمد صلاح الدين بهجت حلمي، و لكن إتخذ من جاهين كلقب شهرة له.

ما هي أبرز الأفلام التي ألفها صلاح جاهين؟

ألف صلاح جاهين العديد من الأفلام التي شاركت في بطولتها النجمة سعاد حسني منها شفيقة و متولي و خلي بالك من زوزو و غيرهم.

متى توفي الشاعر صلاح جاهين؟

توفي صلاح جاهين في عام 1986 و بالتحديد في يوم الحادي والعشرين من شهر إبريل من هذا العام.

مواضيع ذات صلة

تحميل رواية الأجنحة المتكسرة pdf لجبران خليل جبران

رواية السجينةتعرف علي تلخيص لـ رواية السجينة المؤلمة